صحة المرأة... هل تصبح «رقمية»؟

صحة المرأة... هل تصبح «رقمية»؟

تطبيقات المتابعة الصحية تثير مخاوف من خرق خصوصيات النساء
الجمعة - 10 شوال 1440 هـ - 14 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14808]
تطبيق هاتفي لتقويم يتعقب الدورة الشهرية والإباضة
لندن: د. وفا جاسم الرجب
من المحتمل أن تصبح صحة المرأة في القريب العاجل «رقمية» بحيث تتمكن النساء من تعقب الدورة الشهرية، وتعقب فترة الإباضة، والوقت المناسب لممارسة العلاقة الحميمة لأجل الحمل... كلها بكبسة واحدة على مفتاح تطبيق معين في جهاز الهاتف الجوال.
- صحة وخصوصية
وقد شهدت السنوات القليلة الماضية طفرة كبيرة في صحة الإناث والمنتجات التكنولوجية والخدمات الموجهة لهن. لكن مع انطلاق هذه الصناعة يشعر البعض من الخبراء بالقلق من تلك الوعود؛ إذ إن الرعاية الشخصية تأتي على حساب خصوصية المرأة.
تستخدم المنتجات التي غزت الأسواق في كثير من وسائل الصحة الإنجابية؛ بما في ذلك وسائل منع الحمل والخصوبة ومراحل الحمل. من بين هذه الأجهزة والتطبيقات تطبيق تعقّب ومتابعة الدورة الشهرية «period tracker»، وجهاز شفّاط حليب الثدي breast pump وغيرهما. وقد ابتكرت إيدا تين، الرئيسة التنفيذية لتقنية «كلو» لتتبع الدورة الشهرية والإباضة «Clue period tracker and ovulation» مصطلح «فيمتك (Femtech)» الذي يعني «التقنية الأنثوية» لوصف ما رأت أنه زيادة في المنتجات والتطبيقات الناشئة التي تم تطويرها للمساعدة في تأمين احتياجات النساء. وأصبحت مئات الملايين من النساء يستخدمن تطبيقات تتبع الدورة الشهرية، مثل «كلو»، التي تسمح للنساء بتتبع التفاصيل الدقيقة للحيض والنشاط الجنسي ومخاط عنق الرحم والمزاج والألم؛ حيث يمكن استخدامها لمراقبة فترة الإباضة للنساء اللاتي يحاولن الحمل، أو لمنع الحمل في الدورات الطبيعية.
وقد اعتمد هذا التطبيق من قبل «إدارة الغذاء والدواء الأميركية» بوصفه شكلاً من أشكال منع الحمل. إلا إن انتقادات وجهت إليه لتسببه في حالات حمل غير مطلوبة. غير أن البحوث تشير إلى أنه أكثر فعالية من الواقي الذكري في الاستخدام العادي.
- المزاج والجنس
وعلى سبيل المثال؛ فقد استخدمت نسوة في نيجيريا جهاز تتبع الدورة الشهرية منذ عام 2015؛ حيث إن دورتها لم تكن منتظمة لأنها تعاني من متلازمة التَّكَيُّس المتعدد للمبيض، واستخدمت الجهاز أيضاً ليوفر تنبيهات يومية لأخذ حبوب منع الحمل وتقليل الألم وأعراض ما قبل الدورة الشهرية والألم المصاحب للجماع.
استخدمت ايما بيرسون وفريقها من جامعة ستانفورد في كاليفورنيا نتائج تطبيق «كلو» لدراسة الاختلافات في المزاج والسلوك الجنسي والعلامات الحيوية لأكثر من 3 ملايين امرأة من 109 دول. وتم تحليل بيانات 241 مليون مشاهدة. وخلصت دراستها إلى أن دورة الحيض هي المسبب الأساسي للتباين الدوري لهذه الجوانب الثلاثة (الاختلاف في المزاج، والسلوك الجنسي، والعلامات الحيوية) ولها التأثير الأكبر على تقلبات معدل حرارة الجسم والوزن وضربات القلب، إضافة إلى 7 من 9 من الحالات العاطفية مثل السعادة والنشاط.
- التصرّف بالبيانات
من جهتها، تقول آماندا شيا، محللة بيانات في «كلو»، إن التطبيقات تجعل من الممكن أن تفعل شيئاً مختلفاً، فعلى سبيل المثال في الدراسة التي أجرتها بيرسون لاحظ الفريق انخفاضاً عالمياً في السعادة في اليوم الذي تلا الانتخابات الأميركية عام 2016 والتي فاز بها دونالد ترمب، كما لاحظوا زيادة في السعادة في فترة الأعياد.
إن الحجم الحقيقي الذي تجمع فيه البيانات يثير المخاوف من عدم وجود شفافية في كيفية مشاركتها وتخزينها، فعلى سبيل المثال قامت شركة «بليزارد» لألعاب الكومبيوتر بتشجيع نسائها العاملات على استخدام تطبيق تعقب فترة الإباضة، ومن ثم جمعت معلومات عنهن. وحول ذلك توصلت الخبيرة ملت إزارد إلى عرض توصية على موقع «أوفيا (ovia)» الإلكتروني أشارت فيها إلى أن «تكاليف الأمومة كانت عالية، ونحن بحاجه إلى حلول فعالة».
تنظم التطبيقات التي تعالج أو تشخص الحالات من قبل «إدارة الغذاء والدواء» في الولايات المتحدة، وهو ما يعني أن تطبيقات تعقب الدورة الشهرية على سبيل المثال لا توجد لها حماية قانونية ولا نظام تأمين أو سيطرة حقيقية. ويعترف الباحثون بأن البيانات الخاصة بصحة المرأة ذات فائدة كبيرة في البحوث، لكنهم يتخوفون من أن تصبح هذه التطبيقات وسائل منتشرة ومربحه للمسوقين. ولن تكون هناك فائدة كبيرة إذا وقعت البيانات بأيدي من يتاجرون بمثل هذه التطبيقات.
- تطبيقات هاتفية
قامت شركة «آبل» بإدخال تطبيق تعقب الدورة الشهرية لأجهزة الـ«آيفون» في عام 2015، وأضافت «فيتبت» تطبيق تعقب صحة المرأة إلى الساعات اليدوية لـ«آبل» في مايو (أيار) من العام الماضي 2018، كما أضافت «غارمن» التطبيق نفسه في أبريل (نيسان) الماضي. ويعد تطبيق «Period Tracker» لـ«آندرويد» من التطبيقات المجانية التي تساعد كثيراً من النساء في معرفة موعد الدورة الشهرية وما يسمى «يوم الطمث»، وماذا يحدث للمرأة في تلك الفترة، وما التغيرات التي تصيب النساء في هذه الأيام، مثل ألم الرأس وانتفاخ البطن وأوجاع الأرجل وألم الظهر، ما حالتها المزاجية التي تسيطر عليها... وكثير غيرها من الأعراض. ويعد تطبيق متابعة الدورة من أشهر التطبيقات وأقواها في تذكير المرأة بموعد الدورة الشهرية، وذلك لمدة 3 أشهر متتالية من خلال الضغط على زر بداية كل شهر من شهور الدورة الشهرية.
وأضاف كثير من مصنعي المعدات الأصلية ميزات دورة الحيض مؤخراً إلى أجهزتهم؛ وآخرها في القيام بذلك هو «غارمن» من خلال تحديث تطبيق «غارمن كونيكت (Garmin Connect)» الخاص، ويمكن أن تحصل النساء أيضاً على تنبؤات عن فتراتهن ونوافذهن الخصبة، بالإضافة إلى المحتوى التعليمي لمساعدتهن على إدارة هذه الفترات العادية (وأحياناً غير النظامية). وما يميز تطبيق «Garmin Menstrual Tracking» عن التطبيقات الأخرى هو أنه للمرأة، ويمكن تخصيص «تتبع الدورة» بناءً على ما إذا كانت منتظمة أو غير منتظمة أو تنتقل بالفعل إلى انقطاع الطمث.
بصرف النظر عن تتبع الأعراض اليومية الجسدية والعاطفية، فستتمكن المرأة أيضاً من إضافة ملاحظات عن انقطاع الطمث أو الحالة الهرمونية. ونظراً لعملية التسجيل والتتبع هذه، فستتمكن من ضبط أنشطتها وما إذا كانت ترغب في الحمل، وبالنسبة لهؤلاء اللائي يحاولن الحمل؛ فهذه أيضاً طريقة لمساعدتهن في تتبع الوقت المناسب لذلك.
المملكة المتحدة المرأة الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة