حديد وحرير وأدب

حديد وحرير وأدب

الثلاثاء - 8 شوال 1440 هـ - 11 يونيو 2019 مـ رقم العدد [14805]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
يعرّفنا الدكتور عبد الرحمن شلقم إلى ليبيا لم نعرفها. إلى أساطيرها الشعبية الجميلة والمذهلة. إلى كهوف «الجبل الأخضر» وسكانها وأصواتها، إلى سيدة من حديد وحرير وقلب، إلى «زنقة الريح»، إلى حياة ويوميات وأعوام شعب له عادات وتقاليد وتعب وطفولة وأحلام.
وقد انتبهت وأنا أمتّع النفس بقراءته أسبوعياً، ليس بأنه كاتب وأديب ومفكر سياسي استثنائي، بل إلى ما حدث لليبيا خلال أربعة عقود. عرفنا عنها فقط العقيد واللجان الشعبية و«الكتاب الأخضر» الذي كشف للبشرية «أن الأنثى أنثى والذكر ذكر». أربعون عاماً ولا شيء يخرج من ليبيا سوى حرب على تشاد، ومسيرة على مصر، ووحدة على تونس، وصولجان على أفريقيا، ومؤتمرات على الشعب، وموازنات على «الجيش الجمهوري الآيرلندي»، وأموال على حرب لبنان، وكل حرب فيها قتل وموت ودماء في أنحاء العالم.
في رثائه لأحمد الفقيه، صاحب «خرائط الروح»، رسم عبد الرحمن شلقم صورة الليبي المخفيّ عنّا خلف ستار من عاصفة رملية تملأ الأفواه والأنوف والعيون. وفي «خديجة الجهمي»، رسم صورة المرأة الليبية إنسانةً وبطلةً وقلباً وأمومةً، بعدما انتشرت صورتها في العالم على أنها مخلوقة فظّة تحمل السلاح وتلوّح بالرشاشات في حراسة الأخ قائد الثورة.
أربعون عاماً ولا يعرف الليبيون شيئاً عنها. أذنت اللجان الثورية لشخصية تاريخية واحدة هو عمر المختار، لأنه كان جزءاً من صناعة صورة الأخ القائد. أربعون عاماً وعلى العالم أن يلاحق خبراً واحداً: أين تقام خيمة ملك ملوك أفريقيا؛ قرب متحف اللوفر في باريس، أو قبالة الأمم المتحدة في نيويورك؟ وكان هناك كاتب واحد هو الذي يكتب الفكر والافتتاحيات والرواية، ولولا ضيق الوقت لقرض الشعر أو جيء له بمن يقرضه.
تُذكرنا آداب ومواهب وثقافات شلقم بنصف قرن مُنعت خلاله الشعوب من معرفة تاريخها وآدابها وثقافاتها. كان أمامها رجل واحد تشاهد صوره وتقرأ خطبه وتضحك لنكاته وتسير في حروبه وتحمد الله على أنها وُلدت في عصره. عندما أراد صدام حسين أن يقدم للعراق صورة جديدة غير صورته اليومية، أتى بولديه، ووضعهما إلى جانبه، وأطلق الرصاص في الهواء.
سافر البياتي والسياب والجواهري في العالم لكي يكتبوا شعراً، لا أوامر فيه. أما السيد الرئيس، فقد كان له مريده. القادة الملهمون لم يكتفِ أحد منهم بأرضه ودولته. ولا أحد. كان لا بد من دولة أخرى تضاف إلى أمجادهم، بالإضافة، طبعاً، إلى فلسطين. ومن فلسطين اختاروا أبو نضال حليفاً في المشروع القومي.
يعيد الدكتور شلقم إحياء تراث جميل. ويضيء على شخصيات جميلة. ويعمم على العرب تراثاً مُنعوا من معرفته.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة