صوت جديد للشيعة العرب

صوت جديد للشيعة العرب

الثلاثاء - 17 شعبان 1440 هـ - 23 أبريل 2019 مـ رقم العدد [14756]
نديم قطيش
إعلامي لبناني
بدأ الرئيس الإيراني حسن روحاني زيارته إلى بغداد من الكاظمية وزيارة الإمامين الكاظمين قبل اللقاء بالمسؤولين العراقيين. وبدأ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف زيارته إلى سوريا بزيارة مقام السيدة زينب، قبل اللقاء بالمسؤولين السوريين. أولوية سياسات الهوية المذهبية ليست خافية؛ بل هي تتفوق على الضوابط الناظمة للعلاقات بين الدول وأصول التواصل بينها. لم يَزُرْ روحاني وظريف دولتين؛ بل مجالين حيويين لـ«الشيعية السياسية الخمينية». في المقابل، فتحت المملكة العربية السعودية صفحة جديدة من العلاقات بين الرياض وبغداد عنوانها «الاقتصاد» بما هو مصالح مشتركة بين بلدين، و«السياسة»؛ بما هي المجال الأصيل للعلاقة بين دول وحكومات؛ بوابتها سفارات وقنصليات ووزارات واتفاقيات، لا مقامات ولا حسينيات ولا مراقد.
الزيارة السعودية تصدّرها وفد من عشرات رجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين السعوديين، وتخللتها اتفاقات مهمة في مجالات الكهرباء والطاقة والتنمية الاجتماعية وتطوير البنية التحتية السياسية بين البلدين عبر افتتاح قنصلية في بغداد وبدء الترتيب لثلاث قنصليات لاحقاً، تلتها زيارة في غاية الأهمية من رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في سياق مشابه وشكل مطابق للزيارة السعودية.
عادل عبد المهدي عنوان جديد؛ ليس فقط للعراق بصفته دولة مهمة في الإقليم؛ بل لتموضع الشيعة العرب داخل العلاقة المأزومة بين إيران والعرب. هو ليس نوري المالكي بشططه الإيراني، وبصفته القاسم المشترك للتقاطع الأميركي - الإيراني على ساحة العراق. وهو ليس حيدر العبادي الذي تميز عهده بالارتباك وضعف الحيلة وقلة المبادرة فيما يتصل بموازنة موقف العراق وشيعته العرب حيال العلاقات الإيرانية - العربية.
عادل عبد المهدي صوت ثالث قيد التبلور، تسنده مرجعية النجف الأوضح في التعبير عن طعونها فيما شاب العلاقات العراقية - الإيرانية من غلبة واستتباع وتجاوز للسيادة واستثمار في عناوين الانقسام المجتمعي بغية إضعاف الدولة المركزية. كان هذا واضحاً في بنود البيان الذي صدر عن السيد علي السيستاني عقب اللقاء مع روحاني وظريف، وتركيزه على بند السيادة العراقية، ومسألة السلاح المتفلّت من قرار الدولة. وتسند عبد المهدي أيضاً خريطة شيعية عراقية عنوانها الأكثر رصانة هو السيد عمار الحكيم، وعنوانها الأكثر إشكالية هو السيد مقتدى الصدر، بفائض حيويته وحركيته، والغموض إزاء خياراته السياسية، وإن كانت لا تزال مطمئنة حتى الآن.
ينهض هذا الصوت على مرتكزين أساسيين لا يحظيان بأي إعجاب في طهران... فعبد المهدي، بلسان العراقيين وبلسان الشيعة، يقول بعلاقة ندّية مع إيران تقوم على أساس المصالح المشتركة بين بلدين، لا على قاعدة تحويل العراق إلى مدى حيوي ديموغرافي لـ«الخمينية السياسية». أما المرتكز الثاني؛ فيقوم على الإقرار بأولوية العلاقات الاستراتيجية مع واشنطن، ومع الجوار العربي؛ وعلى رأسه المملكة العربية السعودية.
سبق لإيران، ووفق مصالحها الخاصة جداً، وانسجاماً مع مشروعها المذهبي والجيوسياسي، أن أدارت علاقات تفاهم مع الأميركيين منذ التحضير لإسقاط نظام صدام حسين، وقبله نظام طالبان في أفغانستان، وحتى الإطاحة بنتائج انتخابات عام 2009، وتكليف المالكي تشكيل الحكومة العراقية بدلاً من إياد علاوي الفائز يومها.
لكن طبيعة هذا التفاهم بقيت ضمن متابعة النخب ولم تتحول إلى خيار سياسي علني يحرج إيران في الداخل أو يحرج حلفاءها في الإقليم، لا سيما «حزب الله»، الذي هيمن على تمثيل الشيعة العرب لعقود طويلة.
الحكاية مختلفة الآن... ففي مقابل صوت نصر الله الناقم دوماً على السعودية، والضدي جداً لسياسات واشنطن ووجودها في المنطقة وعلاقات حكوماتها معها، هناك صوت شيعي عربي آخر، لا غبار على شيعيته، ولا على منتبه. فالعراق هو الشيعة بالمعنى الكياني للكلمة... هو المراقد والمزارات ومواسم الزيارات للأضرحة، في حين أن لبنان هو إذاعة وتلفزيون وأمن المشروع الشيعي الخميني؛ لا أكثر! الصوت الآخر هذا، يقول عكس ما يقوله نصر الله وباسم شيعة أكثر من شيعة نصر الله. فعادل عبد المهدي «ليس جندياً في حزب ولاية الفقيه»، وهو لن يحب إيران ومصالحها أكثر من العراق ومصالحه، ولن يخوض حروب «لو كنت أعلم» نيابة عن الإيرانيين وعلى حساب مواطنيه. وعادل عبد المهدي لم يكلف نفسه باسم الشيعة أن يحارب السعودية في اليمن أو أي مكان آخر، أو أن يعادي السياسات الأميركية، أو أن يسعى لتحويل العراق إلى منصة تتجاوز عبرها إيران العقوبات الأميركية ولو على حساب استقرار أرزاق العراقيين وعملتهم ومصارفهم...
في لبنان تنبّه رئيس مجلس النواب نبيه برّي لهذا الملمح الجديد، فكانت زيارته للمرجع السيد السيستاني وزيارته الطويلة نسبياً إلى العراق. تغطت الزيارة بهدف سُرب في الصالونات وبعض الإعلام، أن بري يحمل مبادرة للتقريب بين السعودية وإيران. بري من الفطنة والمعرفة بمكان ليدرك استحالة هذا الخيار الآن، كما يدرك أن لبنان لا يملك من الأوراق ما يؤهله للعب دور في هذه المساحة المعقدة من الخصومة، وفي ذروة الحرب الاقتصادية والسياسية على نظام الخميني. الهدف الحقيقي لزيارته هو البعث برسائل لمن يلزم بأن في لبنان من أخذ علماً بأن ثمة عنواناً جديداً للشيعة العرب...
الرحلة الطويلة بدأت.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة