علماء ألمان يستخدمون أجهزة تسجيل لحماية الخفافيش من توربينات الرياح

علماء ألمان يستخدمون أجهزة تسجيل لحماية الخفافيش من توربينات الرياح

الأحد - 12 جمادى الآخرة 1440 هـ - 17 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14691]
بينجن (ألمانيا): «الشرق الأوسط»
سواء إن كان الخفاش من فصيل «ليزلر» أو «بارباشتيله» أو «ناتوسيوس بيبيشتريله»، يستطيع الباحثان فرانك أدورف وكارستن براون في العادة التعرف على فصائل الخفافيش المختلفة، بواسطة طول وحدة الموجة الصوتية التي تطلقها لتحديد مسارها أثناء الطيران. وتُعتبر هذه الأصوات التي يتم تسجيلها بواسطة ميكروفونات خاصة مثبتة أعلى توربينات الهواء هي الأساس للتقارير التي يعدانها بشأن أنشطة الخفافيش.
وتستخدم عملية المراقبة الصوتية التي يقوم بها مكتب شؤون البيئة في مدينة بينجن الألمانية لتطوير معادلات خوارزمية صديقة للخفافيش لتشغيل مزارع الرياح.
وأوضحت وكالة الأنباء الألمانية أن طاقة الرياح تُستخدم في الوقت الحالي لتوفير نحو 18 في المائة من إجمالي الكهرباء التي تستهلكها ألمانيا، ويصح القول إنه عندما شرعت البلاد في تنفيذ برنامج ليجعلها في صدارة الدول التي تعتمد على طاقة الرياح، فإنها لم تكن تعرف أن هذه المكانة سوف تأتي على حساب الخفافيش.
وفي حين أن الرياح هي مصدر متجدد للطاقة خالٍ من الانبعاثات، فإن التوربينات تنطوي أيضاً على بعض التأثيرات السلبية على البيئة.
ومن بين هذه التأثيرات أنها تتسبب في قتل أعداد كبيرة من الطيور والخفافيش. وتتمتع الخفافيش بحماية القوانين في ألمانيا والاتحاد الأوروبي، إذ إنها تسدي خدمة جليلة للنظام البيئي عن طريق التغذي على كميات هائلة من الحشرات، ومن بينها أنواع ضارة بالمحاصيل الزراعية.
وتتسبب توريبنات الهواء في قتل الخفافيش بواحدة من طريقتين، أولاهما أن تصطدم تلك الثدييات الطائرة بمراوح التوربينات أثناء دورانها بسرعات عالية، أما الطريقة الثانية التي تقتل أعداداً أكبر بكثير من الخفافيش، فهي انخفاض ضغط الهواء خلف المراوح مما يؤدي إلى تمزُّق رئات الخفافيش.
وليس من الواضح تماماً لماذا تحلّق الخفافيش نحو توربينات الهواء، وقد يرجع السبب في ذلك إلى أن تلك المراوح على سبيل المثال تقع في مسار الطيران الذي تسلكه بعض فصائل الخفافيش، وربما تنجذب الخفافيش إلى الضوء الأحمر الذي ينبعث من التوربينات لتحذير الطائرات التي تحلق على ارتفاعات منخفضة، أو ربما تظن من قبيل الخطأ أن هذه التوربينات هي أشجار، وأن صوت الطنين المنبعث عنها هو صوت الحشرات التي تحلق حولها.
ويقوم الخبيران أدورف وبراون بإعداد التقارير الخاصة بالخفافيش بناء على تفويض من الشركات المشغلة لتوربينات الرياح، حيث تعتبر هذه التقارير إلزامية من أجل حصول مزارع الرياح على تصاريح بالعمل.
ويتولى الباحثان تقييم المخاطر بشأن احتمالات قتل الخفافيش في موقع معين، ويحددان توقيتات تشغيل وإغلاق التوربينات لأسباب تتعلق بسلامة تلك الخفافيش.
ولا تعتبر هذه العملية مبعث سعادة بالنسبة للشركات المسؤولة عن تشغيل توربينات الرياح، لأنه كلما قلَّ زمن التشغيل، انخفض الناتج من الطاقة، غير أنه لن يكون من الحكمة أن تستعين تلك الشركات بخبراء متساهلين، على حد قول فيليكس فيشتر المتحدث باسم شركة «يوفي» الألمانية لتوليد الطاقة المتجددة إذ إن «هدف الشركة دائماً هو القيام بعملية تشغيل آمنة من الناحية القانونية». ويقول فيشتر إن الأمن القانوني هو مسألة بالغة الأهمية عندما يتم «تحديث» توربينات الهواء القديمة لزيادة قدرتها على توليد الكهرباء، لأن شركات التشغيل تواجه خطوات مطولة لاستصدار التصاريح، موضحاً أن الحصول على هذه التصاريح اللازمة أصبح أكثر صعوبة في السنوات الأخيرة.
وتثبت الميكروفونات التي تسجل أصوات الخفافيش في الجزء الخلفي من البرج الذي يحمل الأجزاء الميكانيكية من توريبنة الهواء، وهي علبة التروس ووحدة التوليد.
المانيا عالم الحيوان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة