ارتفاع الكولسترول: أسلوب خاص للتعامل معه يراعي كل حالة على حدة

ارتفاع الكولسترول: أسلوب خاص للتعامل معه يراعي كل حالة على حدة

إرشادات جديدة لمواجهة المرض
الجمعة - 9 جمادى الآخرة 1440 هـ - 15 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14689]
كمبريدج (ولاية ماساشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»


يعتبر ارتفاع نسبة الكولسترول بقوامه الشمعي الدهني في الدم، وما يسببه من نوبات قلبية من ضمن الأسباب المؤدية إلى حدوث أمراض القلب. فقد دأب الأطباء على مدار عقود طويلة على التوصية بعمل اختبارات للكشف عن نسب الكولسترول في الدم (غالباً عند عمل الفحوص الدورية السنوية)، وأظهرت النتائج أن واحداً من كل ثلاثة أميركيين يعاني من ارتفاع نسبة الكولسترول منخفض الكثافة (LDL) الذي يعد أخطر أنواع الكولسترول، ويسمى الكولسترول الضار.

- نهج علاج شخصي

وحسب أحدث بيان صدر عن «الكلية الأميركية لأمراض القلب» و«معهد القلب الأميركي» في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، فإن نصائح المختصين الآن، قد اتخذت نهجاً شخصياً يراعي اختلاف الحالات.

في هذا السياق، قال الدكتور جورج بلوتزكي، أستاذ الوقاية من أمراض القلب بمستشفى بريغهام ومستشفى النساء التابع لجامعة هارفارد: «لقد راعت النصائح الجديدة تدوين وتأييد ما يقوم به اختصاصيو القلب والأوعية الدموية»، مضيفاً: إن الاختصاصيين يعمدون إلى تفصيل العلاج لا استناداً إلى مستوى الكولسترول الضار فحسب، بل أيضاً إلى نسبة المخاطر الكلية التي يواجها الشخص.

وتوصي الإرشادات باستخدام عقاقير «ستاتين» المخفضة للكولسترول الضار لكل من تعرض بالفعل لنوبة قلبية أو لجلطة. ومن بين هؤلاء الأشخاص، هناك البعض ممن يتخطى مستوى «LDL» لديهم 70 مليغراماً لكل ديسيلتر (ملغم-ديسيلتر) على الرغم من تناولهم عقاراً مركزاً من «ستاتين»؛ لذلك يحتاج هؤلاء إلى عقاقير إضافية.

- نصائح للقلب

بالنسبة للأشخاص المعرّضين لأمراض القلب، لكنهم لم يصابوا بها بعد، فإن الإرشادات تقدم نصائح تفصيلية للأشخاص الذين قد يستفيدون من تناول عقاقير «ستاتين». على سبيل المثال، فإن الأشخاص من الفئة العمرية ما بين 40 و75 عاماً المصابين بداء السكري ولديهم مستوى من الكولسترول الضار يبلغ 70 ملغم- ديسيلتر أو أكثر، فإنه يجب عليهم تناول عقار «ستاتين»، وهو ما يتعين عل كل شخص يعاني من ارتفاع مفرط في نسبة «LDL» (190 ملغم -ديسيلتر أو أكثر) أن يفعله.

بالنسبة للأشخاص من غير الفئات المذكورة، فإن الإرشادات تنصح الأطباء باستخدام أداة حسابية لحساب مخاطر أمراض القلب على مدار 10 سنوات. تستطيع أن تفعل ذلك بنفسك من خلال موقع www.health.harvard.edu-heartrisk.. ، وكل ما عليك فعله هو أن تعرف إجمالي مستويات الكولسترول للبروتينات الدهنية عالية الكثافة (HDL)، المسمى الكولسترول الحميد، ومستوى ضغط الدم. كذلك، تضع الأداة الحسابية في الاعتبار عمرك وجنسك، وعرقك، وما إذا كنت مدخناً أم لا.

- عوامل زيادة الخطر

إن وجود عامل واحد أو أكثر من العوامل التالية ربما يتسبب في تذبذب نصيحة طيبيك بشأن تناولك عقار «ستاتين» من عدمه:

- أمراض القلب المبكرة عند فرد قريب من أفراد العائلة (قبل سن 55 في الرجال و65 في السيدات).

- مستوى الكولسترول منخفض الكثافة (160 ملغم - لكل ديسيلتر أو أكثر).

• المتلازمة الأيضية metabolic syndrome.

- أمراض الكلى المزمنة

- حالة التهاب مزمنة مثل الصدفية، والروماتويد، أو التهاب المفاصل أو نقص المناعة المكتسب (HIV- HIDS).

- حالة مرتبطة بالحمل مثل تسمم الحمل.

- الأجناس من جنوب آسيا.

- ارتفاع ضغط الدم الناتج من الدهون الثلاثية، البروتينات الدهنية، صميم البروتين الشحمي بي apo B، البروتين المتفاعل «بي» و«سي».

- انخفاض مؤشر الضغط الكاحلي العضدي ankle - brachial index (يمكن عمل قياس ضغط الدم لاختبار انسداد شرايين القدم أو الذراع).

نصائح حول الكولسترول

بصرف النظر عن معدل الكولسترول الضار، يتعين عل كل شخص التركيز على اتباع أسلوب حياة صحي، والأهم من ذلك هو أن معدل الخطر هو ما سيحدد نصيحة العلاج التي ستتلقاها من الطبيب. وإليكم الإرشادات العامة:

- الكولسترول الضار منخفض (العلامة - أقل من 5 في المائة) لا ينصح بعقار «ستاتين».

- الحد الفاصل: (نسبة 5 إلى 7 في المائة). إذا كان لديك عنصر أو أكثر تزيد من عناصر الخطر لديك (انظر خانة «عوامل زيادة الخطر»)، عليك بمناقشة احتمال العلاج بعقار «ستاتين» مع طبيبك.

- متوسط: (نسبة 7.5 إلى 19.9 في المائة). إذا كان لديك عنصر أو أكثر من عناصر الخطر، سيصف لك الطبيب عقار «ستاتين» معتدل القوة؛ بغرض تخفيض مستوى الكولسترول الضار «LDL» بواقع 30 – 49 في المائة.

- مرتفع: (نسبة 20 في المائة أو أكثر). عليك بتناول عقار «ستاتين» بهدف تخفيض نسبة «LDL» بواقع 50 في المائة على الأقل.

إن وجود عنصر من عناصر الخطر يعد مثالاً على أن هذه الإرشادات الجديدة قد اتخذت نهجاً شخصياً يراعي كل حالة على حدة. غير أن الدكتور بلوتزي حذر من أن وجود الأدلة وعلاقة العوامل المذكورة بنسب الكولسترول تختلف من حالة إلى أخرى. وعلى سبيل المثال، في حالة وجود أب أصيب بنوبة قلبية قبل سن الخمسين، فإن الفرصة ستكون مضاعفة. غير أن تأثير باقي العوامل (مثل الإصابة بالروماتويد المفصلي أو وجود أصول جنوب آسيوية) غير مؤكدة.

بالنسبة للأشخاص ذوي الخطر المتوسط ووجوب تناول عقار «ستاتين» من عدمه، فإن الإرشادات تقترح عمل أشعة إكس متخصصة تسمى «أشعة كالسيوم الشريان التاجي» coronary artery calcium scan.

وتبين النتيجة التي تظهر وجود الكالسيوم في شرايين القلب أن الاقتراب من حدوث غالبية النوبات القلبية بات وشيكاً، وهو ما يساعد في إقناع الشخص بتناول عقار «ستاتين». لكن الأشعة ليست إجبارية؛ لأن تاريخ ذلك العقار آمن إلى حد بعيد، ولذلك لا يشعر الناس بالخوف من تناوله ولا يهابون تعاطيه حتى من دون الحاجة إلى عمل اختبار مسبق، بحسب الدكتور بلوتزكي.

- رسالة هارفارد للقلب

- خدمات «تريبيون ميديا»
أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة