تحويل المسلسلات اللبنانية إلى أفلام سينمائية... بين مؤيد ومعارض

تحويل المسلسلات اللبنانية إلى أفلام سينمائية... بين مؤيد ومعارض

أولها «بنات عمتي» وأحدثها «سكت الورق»
الخميس - 5 ذو الحجة 1439 هـ - 16 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14506]
بيروت: فيفيان حداد
ظاهرة تحويل المسلسلات اللبنانية إلى أفلام سينمائية يعود تاريخها الحديث إلى عام 2003 مع الدراما الكوميدية «بنات عماتي وبنتي وأنا» لكاتبته منى طايع وبطلاه ورد الخال ويورغو شلهوب. فهذا المسلسل الذي حقق يومها نجاحا واسعا وشارك فيه مجموعة من الممثلين المخضرمين أمثال علي دياب ونجلاء الهاشم ووداد جبور ومارسيل مارينا، جذب المشاهد بقصصه التي تدور حول مشكلات الزواج والغيرة والطلاق. وتحول فيما بعد إلى فيلم سينمائي لاقى رواجا مطلوبا ولكن ليس بمستوى فيلم آخر للكاتبة نفسها حمل عنوان «غنوجة بيا». فهذا الفيلم الذي استوحي من الحلقة الأخيرة لمسلسل تلفزيوني حمل الاسم نفسه في عام 2006 عرض على مرحلتين، إذ تم توقيفه قسرا إثر اندلاع حرب تموز وليعود ويتم استكماله بعدها. وإثر النجاح المنقطع النظير الذي حققه دفع بمنتجيه إلى تحويل الحلقة الأخيرة منه إلى فيلم سينمائي حقق بدوره إيرادات كبيرة وما زال يتم التحدث عنها حتى الساعة ويعتمد مثلا يحتذى به في هذا الإطار.

ويبدو أن الحلقة الأخيرة لدراما تلفزيونية ناجحة تختم حلقاتها بنهاية غير واضحة شكلت موضة يعتمدها منتجون كثيرون على مر الزمن التلفزيوني في مصر ولبنان. فترك عقدة معينة حتى اللحظة الأخيرة من العمل يساهم في تحويله إلى فيلم سينمائي يتوقع له النجاح بعد عملية ترويج له في دراما تلفزيونية يتابعها المشاهد على مر أسابيع طويلة. وهو الأمر الذي حصل مؤخرا مع مسلسل «سكت الورق» لكاتبه مروان نجار ومخرجه نديم مهنا. ومهنا الذي دخل عالم الإخراج حديثا كان قد اشتهر في تقديم برنامج رياضي تلفزيوني (موتورشو) يتناول موديلات السيارات الحديثة وخصائصها. وقام بإخراج أول مسلسل تلفزيوني له بعنوان «رفيق» ويحكي قصة الرئيس الراحل رفيق الحريري كتبها للتلفزيون شكري أنيس فاخوري. إلا أن العمل لم ير النور حتى الساعة لأسباب غير معروفة. ومع مسلسل «سكت الورق» لمروان نجار سجل مهنا أول إخراج تلفزيوني له. ورغم أن أحداث المسلسل لم تحمل نسبة التشويق المرجوة فإن مهنا صاحب شركة الإنتاج «NMpro» قرر دخول هذه الظاهرة وتحويل المسلسل المذكور إلى فيلم سينمائي تحت عنوان «مينك انت». الفيلم الذي بدأ عرضه حديثا في الصالات اللبنانية هو أيضا من بطولة داليدا خليل والممثل السوري خالد القيش ومجموعة مع الممثلين الذين شاركوا في نسخته التلفزيونية. وحدها تقلا شمعون غابت عن الفيلم الذي يمكن وصفه بعمل غير مكتمل لا بحبكة نصه ولا بمجريات أحداثه ولا بأداء ممثليه تحت إدارة مهنا. فجاء باهتا يحمل خلطة أحداث مقتطعة من المسلسل حاول مهنا تحديثها بمشاهد من نوع «أكشن» لم يفلح بها وبأخرى رومانسية لم تلامس قلب مشاهده.

ولد فيلم «مينك انت» نقاشات ساخنة إثر عرضه تناول فيها مشاهدون عاديون وخبراء سينمائيون مدى نجاح هذه الظاهرة الرائجة في الآونة الأخيرة. فأيدها البعض لأنها تفتح نافذة يطل منها المشاهد على عمل أحبه من خلال الشاشة الذهبية فيقترب بشكل أكبر من أبطاله المحببين إلى قلبه. كما اعتبرها محاولات ولو خجولة تصب في تحريك عجلة الصناعة السينمائية في لبنان. فيما رأى فيها آخرون أنها خطرة وتساهم في استسهال هذه الصناعة وإخراجها من المستوى الذي تكافح لبلوغه.

«لطالما شقت المسلسلات طريقها إلى السينما» يقول إميل شاهين أحد الخبراء والمختصين في عالم السينما في لبنان خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط». ويضيف: «لا أستطيع الحكم على فيلم لم أشاهده ولكني أصر على أن عملية تحويل مسلسل تلفزيوني إلى فيلم تقضي القيام بها بدقة وبصورة أنجح من المسلسل لأنه عادة ما يرصد لها ميزانية أكبر ويتوفر وقت أطول لإنجازها». ويتابع: «فالمسلسل الأميركي (المهمة المستحيلة) تم تحويله إلى سلسلة أفلام تلاقي نجاحا كبيرا للحبكة والقصة والميزانية الضخمة المعتمدة، وأي صناعة سينمائية لا ترتكز على العناصر تلك فقد تفشل». ويؤكد شاهين أن التجربتين الوحيدتين من هذا النوع اللتين يتذكرهما في لبنان هما «غنوجة بيا» و«حلوة كتير وكذابة». «لقد شهد الفيلمان إقبالا على شباك التذاكر بعد أن أحبهما الجمهور وتعاطف مع أبطالهما مسبقا في حلقاتهما التلفزيونية واستكمل الأمر في العملين السينمائيين المتعلق بهما». تكررت محاولات منتجي الدراما اللبنانية في هذا الإطار أكثر من مرة وراحوا يجربون حظهم مع الحلقات الأخيرة من مسلسل تلفزيوني نجح. إلا أن بعضهم استسهل الأمر إلى حد خطف معه هالة نجاحه التلفزيوني وحصره في عمل سينمائي أقل من عادي.

ويعد البرنامج الانتقادي الساخر «أس أل شي» والمؤلف يومها من عادل كرم وناتالي نعوم ورلى شامية وغيرهم هو أول من اتجه نحو الصناعة السينمائية، إذ حول برنامجه هو أيضا إلى فيلم سينمائي في عام 2000. ومع «غنوجة بيا» الذي حفر في ذاكرة السينما اللبنانية انطلقت موجة جديدة من هذه الصناعة لم تأت نتائجها دائما على قدر آمال أصحابها. وتؤدي برصونا في الفيلم دور فتاة ثرية مدللة من قبل أبيها المليونير تتحول إلى فقيرة بعد أن خسر والدها أمواله. فتتعرف إلى رجل أعمال ثري (بيتر سمعان) يقع في حبها إلا أنها تصده لاعتقادها بأنه يقف وراء إفلاس أبيها. ويرتكز الفيلم على مجريات المسلسل الذي حمل الاسم نفسه واستطاع جذب اللبنانيين بروح الفكاهة التي تتخلل أحداثه وكذلك على خفة ظل ريتا برصونا وهو من كتابة منى طايع وإخراج إيلي حبيب.

وتوالت الأفلام السينمائية التي تكمل قصة مسلسل معين. فجاء فيلم «ليلة عيد» في عام 2008 ليحكي تكملة الحلقة الأخيرة من مسلسل يحمل الاسم نفسه لريتا برصونا وبيتر سمعان بعد أن شكلا ثنائيا تمثيليا ناجحا معا. إلا أنه لم يحقق الإيرادات نفسها التي سبق أن لمسها منتجوه في «غنوجة بيا». ومن ثم في عام 2013 تحول مسلسل «حلوة وكذابة» لكاتبته كارين رزق الله إلى فيلم «حلوة كتير وكذابة» لداليدا خليل وزياد برجي، منبثقا عن المسلسل التلفزيوني المذكور وهو من إخراج سيف الشيخ نجيب وإنتاج شركة مروى غروب. فنجح وبقي اللبنانيون من كبار وصغار يتذكرونه حتى اليوم.

وبعيد هذه التجربة لكارين رزق الله تحمست لإعادتها مع مسلسل «قلبي دق» ولكن ولظروف خارجة عن إرادتها تتعلق ببطل المسلسل يورغو شلهوب تم إلغاء الفكرة.

ومع ماغي بو غصن شاهدنا قصة مستوحاة من مسلسل «كاراميل» بعد أن تم تطوير القصة في فيلم «حبة كاراميل» للأبطال أنفسهم (ماغي بو غصن وظافر عابدين) تحت إدارة المخرج إيلي حبيب. فلاقت النجاح المطلوب بعد أن أبقت على عروض الفيلم مستمرة لأكثر من 3 أشهر متتالية.

تاريخ طويل لسينما تلفزيونية من شأنها أن تشكل مرجعية لمن يخطط لولوجها والمطلوب أن يتقن المخرج والكاتب النص والسيناريو والحبكة بأكملها كي يخرج العمل السينمائي ليليق بمشاهده الذي يقصد صالات السينما بقرار نابع من نفسه لا يفرض عليه كما في الدراما التلفزيونية.
لبنان دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة