«يوم 13» يطارد «هارلي» في سباق إيرادات «الفطر السينمائي» بمصر

فيلم رعب يقدم بتقنية ثلاثية الأبعاد

أحمد داود في لقطة من الفيلم
أحمد داود في لقطة من الفيلم
TT

«يوم 13» يطارد «هارلي» في سباق إيرادات «الفطر السينمائي» بمصر

أحمد داود في لقطة من الفيلم
أحمد داود في لقطة من الفيلم

حقق فيلم الرعب والإثارة «يوم 13» مفاجأة خلال الأيام الماضية في شباك التذاكر بمصر، حيث حصد أعلى إيراد يومي متفوقاً على فيلم «هارلي» لمحمد رمضان، الذي لا يزال محتفظاً بالمركز الأول في مجمل إيرادات أفلام موسم عيد الفطر محققاً ما يزيد على 30 مليون جنيه مصري حتى الآن (نحو مليون دولار أميركي)، بينما يطارده في سباق الإيرادات «يوم 13» الذي حقق إجمالي إيرادات تجاوزت 20 مليون جنيه حتى الآن.
ويعد «يوم 13» أول فيلم عربي بتقنية ثلاثية الأبعاد، وتدور أحداثه في إطار من الرعب والإثارة من خلال عز الدين (يؤدي دوره الفنان أحمد داود) الذي يعود من كندا بعد سنوات طويلة باحثاً عن أهله، ويفاجأ بعد عودته بالسمعة السيئة لقصر العائلة المهجور الذي تسكنه الأشباح، ومع إقامته في القصر يكتشف مغامرة غير متوقعة. الفيلم من تأليف وإخراج وائل عبد الله، وإنتاج وتوزيع شركته وشقيقه لؤي عبد الله «أوسكار»، ويؤدي بطولته إلى جانب أحمد داود كل من دينا الشربيني، وشريف منير، وأروى جودة، كما يضم عدداً من نجوم الشرف من بينهم محمود عبد المغني، وفرح، وأحمد زاهر، ومحمود حافظ، وجومانا مراد، ووضع موسيقاه هشام خرما.
وقال مخرج الفيلم وائل عبد الله في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إنه ليس متفاجئاً بالإيرادات التي حققها الفيلم، ولكنه كان متخوفاً من الموسم نفسه ألا يكون جيداً، قائلاً إن «إقبال الجمهور حطم مقولة إن جمهور العيد لا يقبل إلا على الأفلام الكوميدية، وإنه يسعى للتنوع ولوجود أفلام أخرى غير كوميدية، وإن الفيصل في ذلك جودة الفيلم، مؤكداً أن الفيلم احتل المركز الأول في الإيرادات اليومية منذ انتهاء أسبوع العيد».
وكشف عبد الله أن الفيلم استغرق عامين، خلاف فترات التوقف بسبب جائحة كورونا، وأنه تضمن أعمال غرافيك كبيرة، ثم بعد ذلك بدأ العمل على التقنية ثلاثية الأبعاد التي استغرق العمل عليها عشرة أشهر كاملة، مؤكداً أنه درس طويلاً هذه التقنية وأدرك عيوبها ومميزاتها، وسعى لتلافي الأخطاء التي ظهرت في أفلام أجنبية والاستفادة من تجارب سابقة فيها.
وواصل المخرج أنه كان يراهن على تقديم الفيلم بهذه التقنية، لا سيما أن أحداً في السينما العربية لم يقدم عليها رغم ظهورها بالسينما العالمية قبل أكثر من عشرين عاماً، موضحاً أسباب ذلك، ومن بينها ارتفاع تكلفتها والوقت الذي تتطلبه، لذا رأى أنه لن يقدم على هذه الخطوة سوى أحد صناع السينما إنتاجياً وتوزيعياً، مشيراً إلى أن «ميزانية الفيلم وصلت إلى 50 مليون جنيه، وأنه حقق حتى الآن إيرادات وصلت إلى 20 مليون جنيه».
ورغم عدم جاهزية بعض السينمات في مصر لاستقبال الأفلام ثلاثية الأبعاد، فقد قام المخرج بعمل نسخ «2 دي» لبعض دور العرض غير المجهزة، مؤكداً أن استقبال الجمهور في القاهرة وبعض المحافظات للفيلم لم يختلف، منوهاً إلى أن ذلك سيشجع كثيراً على تقديم أفلام بتقنية ثلاثية الأبعاد في السينما العربية.


مقالات ذات صلة

«ذاكرة» هوليوود الثمينة محفوظة بأمان في كاليفورنيا

يوميات الشرق تيم ناب الرئيس التنفيذي للعمليات في غرفة التحكم (أ.ف.ب)

«ذاكرة» هوليوود الثمينة محفوظة بأمان في كاليفورنيا

للحفاظ على مليون بَكرة تشكّل ذاكرة هوليوود الثمينة والهشّة، تعمل مجموعة صغيرة من المتخصصين في قاعات ذات نسبة رطوبة مضبوطة بالقرب من لوس أنجليس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق المنتجة سامانثا كوان والمنتج شون بيكر والممثل مارك إيدلشتاين لدى عرض فيلم «أنورا» في «كان» (أ.ف.ب)

السياسة تطرق باب «كان» من كل صوب

ربما ينشد مهرجان «كان» عدم تعاطي سينمائييه الحاضرين، في لجان التّحكيم أو بين المخرجين المشتركين، السياسة، لكنها هي التي تطرق بابه كلّ يوم من دون هوادة.

محمد رُضا‬ (كان (جنوب فرنسا))
لمسات الموضة العارضة تايلور هيل... كليوباترا من هذا الزمن

العارضة تايلور هيل... كليوباترا من هذا الزمن

من بين الملايين، التي تهادت على السجادة الحمراء، والمقصود هنا بالملايين، مجوهرات نفيسة لا تُفصح البيوت المُصممة لها عن أسعارها حتى لا تصيب البعض بسكتات قلبية،…

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الفنانة المصرية سلمى أبو ضيف ضمن المكرمات من مهرجان البحر الأحمر السينمائي (مهرجان البحر الأحمر السينمائي)

«البحر الأحمر السينمائي» يكرّم سلمى أبو ضيف في «كان»

كرّم مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي الفنانة المصرية سلمى أبو ضيف بالتعاون مع مجلة «فانيتي فير - أوروبا» خلال استضافته مبادرة «المرأة في السينما».

محمود الرفاعي (القاهرة )
يوميات الشرق جمانا الراشد وتشيفانا بانديا تتوسطان المكرمات في احتفالية «المرأة في السينما» على هامش الدورة 77 لمهرجان كان السينمائي (الشرق الأوسط)

«البحر الأحمر» يقيم احتفالية «المرأة في السينما» على هامش مهرجان كان

جدد مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي تعاونه مع مجلة «فانيتي فير - أوروبا» باستضافته مبادرة «المرأة في السينما» التي أقيمت على هامش الدورة 77 من مهرجان كان.

«الشرق الأوسط» (كان)

وفاة بطل السباحة الأولمبي البريطاني ديفيد ويلكي

ديفيد ويلكي (الشرق الأوسط)
ديفيد ويلكي (الشرق الأوسط)
TT

وفاة بطل السباحة الأولمبي البريطاني ديفيد ويلكي

ديفيد ويلكي (الشرق الأوسط)
ديفيد ويلكي (الشرق الأوسط)

أعلنت عائلة أسطورة السباحة الأولمبي، الأسكوتلندي ديفيد ويلكي، الفائز بذهبية سباق 200 متر صدر لبريطانيا، في دورة مونتريال الأولمبية عام 1976، أنه توفي بسلام صباح الأربعاء، بعد صراع مع مرض السرطان عن عمر 70 عاماً.

وقالت عائلة ويلكي، في بيان لوكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا): «ببالغ الحزن، تعلن عائلة ديفيد ويلكي أنه توفي بسلام محاطاً بأسرته هذا الصباح، بعد معركته الشجاعة مع السرطان».

وفاز ويلكي بذهبية 200 متر صدر في مونتريال، وحصل أيضاً على ميداليتين فضيتين أولمبيتين و3 ألقاب عالمية.

وولد ويلكي في كولومبو، عاصمة سريلانكا، عام 1954 لأبوين أسكوتلنديين، وحقّق أول إنجاز في مسيرته الرياضية حينما نال برونزية ألعاب الكومنولث عام 1970 في إدنبرة، ممثلاً لأسكوتلندا.

وحصد السباح البريطاني أول ميدالية ذهبية له في بطولة العالم للسباحة عام 1973 في بلغراد عاصمة يوغوسلافيا آنذاك، وبعد ذلك بعامين فاز بلقبي 100 متر و200 متر صدر في مدينة كالي الكولومبية.

وأصبح ويلكي بطلاً أولمبياً بعد أداء استثنائي في دورة مونتريال بكندا، حيث حطم الرقم القياسي العالمي بأكثر من 3 ثوانٍ.

ونال وسام الإمبراطورية البريطانية (إم بي إي) عام 1977، وأصبح بعد ذلك رجل أعمال ناجحاً، وأنجب من زوجته هيلين كلاً من ناتاشا وآدم.

وصرّح آدم ويلكي: «كان والدي رجلاً وأباً وزوجاً رائعاً حقاً. لقد حقق الكثير في حياته، وأولئك الذين عرفوه لن ينسوا مطلقاً حبّه للحياة ولطفه وروح الدعابة الرائعة».


لاعبو الأهلي المصري: مواجهة الترجي صعبة… والتاريخ ليس حاسما

جانب من تدريبات الأهلي المصري الأخيرة استعداداً للترجي التونسي في إياب نهائي أبطال أفريقيا (الشرق الأوسط)
جانب من تدريبات الأهلي المصري الأخيرة استعداداً للترجي التونسي في إياب نهائي أبطال أفريقيا (الشرق الأوسط)
TT

لاعبو الأهلي المصري: مواجهة الترجي صعبة… والتاريخ ليس حاسما

جانب من تدريبات الأهلي المصري الأخيرة استعداداً للترجي التونسي في إياب نهائي أبطال أفريقيا (الشرق الأوسط)
جانب من تدريبات الأهلي المصري الأخيرة استعداداً للترجي التونسي في إياب نهائي أبطال أفريقيا (الشرق الأوسط)

أبدى لاعبو الأهلي المصري رغبتهم الشديدة في الاحتفاظ بلقب دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم للنسخة الثانية على التوالي، حينما يلتقي الفريق مع ضيفه الترجي التونسي يوم السبت القادم، في إياب نهائي المسابقة القارية.

ووفقاً لوكالة الأنباء الألمانية، كانت مباراة الذهاب التي جرت يوم السبت الماضي على ملعب (رادس) بالعاصمة التونسية، انتهت بالتعادل بدون أهداف، ليتأجل حسم التتويج باللقب لمباراة العودة، التي تقام بملعب القاهرة الدولي.

وبينما يتطلع الأهلي للفوز باللقب للمرة الـ12 وتعزيز رقمه القياسي كأكثر الأندية حصولا على دوري أبطال أفريقيا، يحلم الترجي بالحصول على البطولة للمرة الخامسة.

من جانبه, قال مروان عطية لاعب الأهلي في تصريحات لوسائل الإعلام علي هامش المران الرئيسي لأبناء الرداء الأحمر الأربعاء "إن مواجهة الترجي الرياضي صعبة".

وأضاف "أن نتيجة مباراة الذهاب والتعادل سلبا في تونس لم يكن حاسما، مما يتطلب ضرورة مضاعفة الجهد في مباراة العودة للتتويج باللقب وإسعاد الجماهير".

وأوضح مروان "أن جميع لاعبي الفريق متحمسون للغاية لمباراة السبت"، مشيرا إلى "أن لاعبي الأهلي على قلب رجل واحد، وأي عنصر يشارك سوف يجد الدعم والمؤازرة من زملائه، والكل يعلم أن الإصرار والروح العالية هما مفتاح التتويج باللقب الغالي".

وشدد عطية على "أن عامل التاريخ وما يحمله من نتائج لم يعد له وجود في كرة القدم، لأن هناك متغيرات تحدث دائما"، موضحا "أن فريق الترجي مختلف حاليا ويضم عناصر واعدة ولها خبرات كبيرة، وأن الأهم بالنسبة للأهلي الآن هو النظر للأمام وليس للتاريخ حتى يقدم أفضل ما لديه ويتوج باللقب".

من جهته، أكد محمود عبدالمنعم (كهربا)، مهاجم الفريق "هناك ثقة كبيرة لدى اللاعبين وفي تحليهم بشخصية الأهلي التي دائما ما تكون حاضرة في المواجهات الكبيرة. وجميع اللاعبين على قدر من المسؤولية لتحقيق الفوز وإسعاد الجماهير".

وطالب كهربا جماهير النادي الأهلي "بالدعم والمساندة فقط أمام الترجي خلال الـ90 دقيقة"، مشددا على "أن الجميع سيبذل كل ما في وسعه لإسعادهم والتتويج بالبطولة".

في المقابل، صرح كريم فؤاد "بأنه وزملائه مستعدون بشكل قوي لمباراة العودة"، مؤكدا "أن الجميع ملتزم بتنفيذ تعليمات الجهاز الفني في التدريبات، ويبذل قصارى جهده من أجل إسعاد الجماهير والتتويج باللقب الإفريقي للعام الثاني على التوالي".

وألمح فؤاد إلى "أن الجميع داخل صفوف الفريق متحمس للغاية وجاهز لخوض هذه المباراة، وأن أي لاعب سيشارك سوف يسعى لتقديم كل ما لديه وبذل قصارى جهده من أجل إسعاد الجماهير وتقديم 90 دقيقة تليق باسم وتاريخ النادي".

وتابع "عامل التاريخ له دور مهم ولكنه ليس حاسما في نتيجة المباراة، وكل جيل له ظروفه، والفريق يحترم بشدة منافسه الترجي، وسيخوض المباراة بكل قوة".


الجهود السعودية تقود للاعتراف بفلسطين

اعترافات أوروبية جديدة بالدولة الفلسطينية (أ.ب)
اعترافات أوروبية جديدة بالدولة الفلسطينية (أ.ب)
TT

الجهود السعودية تقود للاعتراف بفلسطين

اعترافات أوروبية جديدة بالدولة الفلسطينية (أ.ب)
اعترافات أوروبية جديدة بالدولة الفلسطينية (أ.ب)

أكد عدد من السفراء الأجانب لدى السعودية أن إعلان 3 دول أوروبية (النرويج وآيرلندا وإسبانيا)، الأربعاء، الاعتراف بدولة فلسطين رسمياً في 28 من الشهر الحالي، يمثل خطوة مهمة ومتقدمة من شأنها أن تعجّل بإنشاء الدولة الفلسطينية المستقلة، وحل القضية القائمة على أساس حل الدولتين والمرجعيات الدولية المعتبرة.

ونوّه السفراء، في حديثهم لـ«الشرق الأوسط»، بالدور السعودي في دعم القضية الفلسطينية في المحافل الإقليمية والدولية، والجهود التي بذلتها الرياض في الآونة الأخيرة تجاه حشد موقف دولي يدفع العديد من الدول في العالم تجاه الاعتراف بالدولة الفلسطينية، معتبرين أن ذلك يأتي في سياق دعم السعودية للقضايا المهمة والجوهرية للعرب والمسلمين، وحدّدوا الجهود السعودية في طريق حل الدولتين والاعتراف بالدولة الفلسطينية في الآونة الأخيرة، خصوصاً باستضافة «القمة العربية الإسلامية المشتركة غير العادية في الرياض» نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وعدد من الاجتماعات الوزارية والجولات على غرار «الاجتماع العربي الإسلامي الأوروبي» على مستوى وزراء الخارجية في الرياض الشهر الماضي.

القمة العربية الإسلامية المشتركة في الرياض كلفت عدداً من الوزراء بإجراء جولات دولية لوقف الحرب في غزة (واس)

وقال عميد السلك الدبلوماسي لدى السعودية سفير جيبوتي ضياء الدين بامخرمة إن بلاده ترحّب بقرار دول إسبانيا والنرويج وآيرلندا، الأربعاء، الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وتعتبر ذلك خطوة مهمة على طريق حل الدولتين.

وأضاف بامخرمة، في حديثٍ لـ«الشرق الأوسط»، أن قرار الدول الأوروبية الثلاث «يصب في إطار تحقيق الأمن والسلام في العالم كون القضية الفلسطينية إحدى أهم القضايا في العالم وتفاقمها عبر عقود سبب رئيسي لكثير من الأزمات في العالم والمنطقة بفعل ما حدث للشعب الفلسطيني من احتلال وتهجير».

وأشار إلى أن قيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية كما تنص على ذلك القرارات والمرجعيات الدولية ومنها المبادرة العربية، سيعزز من الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، مجدّداً دعوة بلاده لكل الدول التي لم تعترف بعد بالدولة الفلسطينية إلى الاعتراف بها، لأن ذلك «سيشجع على السلام ويسهم في تحقيق الاستقرار والتنمية، وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني الذي عانى الأمرّين منذ عقود طويلة».

وعدّ السفير الجيبوتي في الرياض حل القضية الفلسطينية «أمراً جوهريّاً» لتحقيق السلام في العالم، وهو ما تطالب جيبوتي المجتمع الدولي بالعمل عليه.

وأثنى بامخرمة على الموقف السعودي المبدئي من القضية الفلسطينية، قائلاً: «من العدل والإنصاف القول بأن السعودية منذ عهد الملك عبد العزيز وحتى عهد الملك سلمان والأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء وقفت بصدق لمناصرة الشعب الفلسطيني منذ بداية مأساته، ونستذكر موقف الملك سعود الذي سلّم لأحمد الشقيري، ممثل منظمة التحرير الفلسطينية، مقعد السعودية في الأمم المتحدة حتى يستطيع ممثل الشعب الفلسطيني أن يدافع عن قضية بلاده ليس من موقع الفلسطينيين فحسب وإنما من موقعه كممثل للسعودية في الأمم المتحدة».

واستطرد: «السعودية بوصفها السند الرئيسي للفلسطينيين على مر تاريخها قامت بدور فاعل في الآونة الأخيرة وتحديداً منذ القمة العربية الإسلامية غير العادية التي عقدت في شهر نوفمبر الماضي في الرياض، من أجل تحقيق الاعتراف الدولي بدولة فلسطين، وما تحقّق اليوم هو ثمار هذا العمل الدؤوب للدبلوماسية السعودية التي تساندها دول عربية وإسلامية لدعم هذا الموقف».

اجتماع 19 دولة والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية في الرياض على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي لمناقشة «الاعتراف بالدولة الفلسطينية» (واس)

من جانبه، اعتبر محمد النبوت، السفير الموريتاني لدى السعودية، أن التطورات الأخيرة وإعلان بعض الدول نيتها الاعتراف رسمياً بالدولة الفلسطينية «تمثل خطوة مهمة نباركها».

وتابع النبوت: «الاعتراف بفلسطين قضية مهمة جداً بالنسبة لنا، وهو أمر مبدئي، بحكم أن قضية فلسطين مهمة جداً لكل العرب والمسلمين، وغني عن البيان أن أي خطوة إلى الأمام باتجاه الاعتراف بفلسطين من أي طرف من شأنها أن تعزز وتعجّل وتساعد على قيام الدولة الفلسطينية»، مشدّداً على أن الدور السعودي في دعم القضية الفلسطينية يعد «مهماً وريادياً، يذكر فيشكر، حيث إن السعودية رائدة في كل المجالات الأساسية، خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية وقضايا العرب والمسلمين، ولم تقصر قط في دعم قضايا الأمة الجوهرية والأساسية».

وأعربت الرئاسة الفلسطينية عن شكرها للجنة الوزارية العربية الإسلامية - المنبثقة عن «القمة العربية الإسلامية المشتركة غير العادية» التي عُقدت في الرياض نوفمبر الماضي - عادّة أنها تواصل جهودها واتصالاتها وزياراتها المقدرة في هذا الشأن، كما شكرت الدول الشقيقة والصديقة التي أسهمت في الوصول إلى هذه المرحلة من الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

ورحّبت السعودية اليوم بالقرار الإيجابي الذي أعلنته النرويج وآيرلندا وإسبانيا بالاعتراف بدولة فلسطينية والذي سيصبح رسمياً وسارياً في الـ28 من الشهر الحالي، كما ثمّنت «الإجماع الدولي على الحق الأصيل للشعب الفلسطيني في تقرير المصير»، ودعت بقية الدول إلى المسارعة في اتخاذ القرار نفسه، مجددة في الإطار ذاته دعوتها للمجتمع الدولي والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن التي لم تعترف حتى الآن بالدولة الفلسطينية إلى الإسراع بالاعتراف بهذه الدولة على حدود 1967م وعاصمتها القدس الشرقية «ليتمكن الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه المشروعة وليتحقق السلام الشامل والعادل للجميع».

دخان يتصاعد بعد غارات إسرائيلية على موقع في رفح (رويترز)

وبعد دعوة الرياض إلى «القمة العربية الإسلامية المشتركة غير العادية» في أواخر نوفمبر الماضي، كلّفت القمة وزراء خارجية السعودية والأردن ومصر وقطر وتركيا وإندونيسيا ونيجيريا وفلسطين والأمينين العامين لجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، بدء تحرك دولي فوري باسم جميع الدول الأعضاء في المنظمة والجامعة لبلورة تحرك دولي لوقف الحرب على غزة، وأجرت اللجنة عدداً من الزيارات لعواصم أوروبية ودولية فاعلة، فضلاً عن سلسلة من الاجتماعات.

واستضافت الرياض، أواخر أبريل (نيسان) الماضي، اجتماعاً عربياً إسلامياً أوروبياً بمشاركة 19 دولة، بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي لمناقشة «الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية».

وأكّد حسين الشيخ، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، لـ«الشرق الأوسط»، أن ملف الاعتراف بدولة فلسطين كان الملف الرئيسي في الاجتماع، مضيفاً أن «هناك دولاً أوروبية مستعدة للاعتراف بدولة فلسطين، وأخرى تعمل على تهيئة الظروف المناسبة لذلك».

ورأى الشيخ، في تصريحاته تلك، أن «التحرُّك السعودي السياسي، فيما يتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ينبع من الموقف التاريخي الثابت والراسخ والواضح للمملكة في دعمها وإسنادها للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني».

وتابع، خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أن الرياض «توظِّف ثقلها العربي والإسلامي والدولي عبر دبلوماسيتها الهادئة، وبالشراكة مع الأشقاء العرب والأصدقاء في العالم لتجنيد كل هذا التحرك من أجل عزلة إسرائيل، وإدانة سلوكها ومواقفها من جهة، ودعم الحق الفلسطيني من جهة أخرى»، مؤكّداً أنه «في ظل قيادة السعودية لهذا التحرك، نلمس إنجازات متراكمة كثيرة على كل المستويات الإقليمية والدولية».

وفي أولويات هذا التحرك، حدّد الشيخ «وقف الحرب الإجرامية في قطاع غزة والضفة الغربية والانسحاب الإسرائيلي، ووجود خطة سياسية تلقى شبه إجماع دولي وترتكز على قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي وتؤدي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية».

وكشف أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عن أن «هناك تحولاً كبيراً في مواقف كثير من دول العالم، وتحديداً في أوروبا؛ إذ يستعد كثير من الدول للاعتراف بالدولة الفلسطينية في القريب العاجل، وهذا موقف يصب في خدمة حل الدولتين وفق القانون الدولي».

واستطرد: «في إطار السداسي العربي نسعى إلى تطوير مواقف البعض الآخر من دول أوروبا وغيرها لتصب في الهدف المرجو ذاته من هذا التحرك».

من جانبه، قال إسبن بارث إيدي، وزير الخارجية النرويجي، لـ«الشرق الأوسط»: «عملنا من أجل الدولة الفلسطينية لمدة 31 عاماً، ونريد بالتأكيد الاعتراف بها».

وتابع: «لكننا مع كثير من الأوروبيين نعمل على خلق الظروف التي سيكون لها تأثير قوي وفعلي على إقامة الدولة الفلسطينية والسلام في المنطقة».


لاعبو تشيلسي يعبرون عن امتنانهم لمدربهم بوكيتينو

بوكيتينو محاطاً بلاعبي تشيلسي عقب مواجهتهم الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ف.ب)
بوكيتينو محاطاً بلاعبي تشيلسي عقب مواجهتهم الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ف.ب)
TT

لاعبو تشيلسي يعبرون عن امتنانهم لمدربهم بوكيتينو

بوكيتينو محاطاً بلاعبي تشيلسي عقب مواجهتهم الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ف.ب)
بوكيتينو محاطاً بلاعبي تشيلسي عقب مواجهتهم الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ف.ب)

توجه لاعبو فريق تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم إلى وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن امتنانهم للأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، مدرب الفريق اللندني، عقب رحيله عن ملعب (ستامفورد بريدج).

ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، تحدث ريس جيمس قائد الفريق، عن «علاقة رائعة» مع بوكيتينو، بينما تقدم كول بالمر، هداف الفريق، بالشكر لمدرب الفريق الأزرق، الذي انتهت مسيرته مع الفريق؛ حيث قال عنه إنه «جعل أحلامي تتحقق».

كان لدى بوكيتينو عام متبق على عقده مع تشيلسي، لكن تم الإعلان عن رحيله بالتراضي مساء أمس الثلاثاء بعد 11 شهراً من تعيينه في المنصب.

ونشر جيمس، الذي عانى من موسم حافل بالإصابات، على حسابه بتطبيق (إنستغرام): «شكراً لك على كل شيء أيها المدير الفني. لقد كانت لدينا علاقة رائعة منذ اللحظة التي التقينا فيها».

وأضاف جيمس في رسالته لبوكيتينو، التي نقلتها «وكالة الأنباء البريطانية» (بي إيه ميديا) «لم ألعب مطلقاً بالقدر الذي كنت أتمناه تحت قيادتك، وأنا آسف على ذلك ولكن هذا شيء لم أستطع التحكم فيه. لقد وثقت بي ومنحتني مسؤولية كبيرة عندما شكك بي كثيرون».

من جانبه، فقد أحرز بالمر 22 هدفاً بالدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم المنتهي، وقدم 11 تمريرة حاسمة بعد انضمامه لتشيلسي من مانشستر سيتي مقابل 40 مليون جنيه إسترليني في بداية سبتمبر (أيلول) الماضي؛ حيث أنهى الفريق موسمه في المركز السادس.

وقال بالمر (22 عاماً) الأسبوع الماضي بعد فوز تشيلسي 2 - 1 على برايتون «إن اللاعبين يحبون بوكيتينو»، كما وجه رسالة للمدرب على حسابه في «إنستغرام»، كتب فيها «شكراً لك على كل ما فعلته من أجلي لقد حققت أحلامي. أتمنى لك كل خير».

وكشفت تقارير إخبارية عن «أن بوكيتينو يتمتع بشعبية كبيرة في غرفة ملابس تشيلسي»، وهو اعتقاد تدعمه مجموعة كبيرة من الرسائل.

وشارك نيكولاس جاكسون، وموسيس كايسيدو، وروبرت سانشيز، الذين انتقلوا، مثل بالمر، إلى نادي غرب العاصمة البريطانية لندن الصيف الماضي، في الدعم، بالإضافة إلى نوني مادويكي، ومارك كوكوريلا، وميخايلو مودريك، وتريفوه تشالوبا، وكذلك ألفي جيلكريست، خريج أكاديمية النادي.

وكتب المهاجم السنغالي جاكسون: «حظاً سعيداً أيها المدرب، أتمنى أن نبقى معاً أكثر ولكن الله يباركك أنت وعائلتك. شكراً لدعمك ونصائحك التي جعلتني لاعباً وشخصاً أفضل، أتمنى لك كل التوفيق».

ونشر لاعب خط الوسط كايسيدو: «سيدي! لقد كان من دواعي سروري العمل معك. أتمنى لك كل التوفيق في المستقبل يا له من شخص ومدرب رائع».

وكتب حارس المرمى سانشيز: «شكراً لك على كل هذا العام وعلى كل نصيحة قدمتها لي. أتمنى أن نلتقي مستقبلاً».

بينما قال المهاجم مادويكي «لقد علمتني دروساً لا تقدر بثمن داخل وخارج الملعب. سوف أظل مديناً بالاحترام لك. أتمنى لك الأفضل في مشوار حياتك القادم».

أما كوكوريلا فكتب «شكراً على كل شيء يا سيدي. حظاً سعيداً في المستقبل».

فيما أعرب مودريك وشالوباه عن مشاعر مماثلة.

من جانبه، قال المدافع جيلكريست، الذي شارك في 11 مباراة في الدوري الممتاز خلال موسمه المتميز «ممتن إلى الأبد لماوريسيو وفريقه لمنحي أول ظهور لي، وثقتهم بي هذا الموسم».


«مبادرة مستقبل الاستثمار» تعقد «قمة الأولوية» في البرازيل والنسخة الـ8 بالرياض

النسخة السابعة لـ«مبادرة مستقبل الاستثمار» التي عقدت في الرياض (الشرق الأوسط)
النسخة السابعة لـ«مبادرة مستقبل الاستثمار» التي عقدت في الرياض (الشرق الأوسط)
TT

«مبادرة مستقبل الاستثمار» تعقد «قمة الأولوية» في البرازيل والنسخة الـ8 بالرياض

النسخة السابعة لـ«مبادرة مستقبل الاستثمار» التي عقدت في الرياض (الشرق الأوسط)
النسخة السابعة لـ«مبادرة مستقبل الاستثمار» التي عقدت في الرياض (الشرق الأوسط)

أعلنت مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار (FII Institute) عقد «قمة الأولوية» في مدينة ريو دي جانيرو، بالبرازيل، تحت عنوان «الاستثمار في الكرامة»، خلال الفترة من 11 إلى 13 يونيو (حزيران) 2024، في قصر كوباكابانا.

وتعد القمة جزءاً من برامج المؤسسة، التي تمثل سلسلة سنوية من المؤتمرات والتقارير والمبادرات المصممة لمعالجة أكبر التحديات والمخاوف في العالم.

كما أعلنت المؤسسة انعقاد النسخة الثامنة من مؤتمرها السنوي في الفترة من 29 إلى 31 أكتوبر (تشرين الأول) 2024 تحت شعار «أفق لا متناهي: الاستثمار اليوم لصياغة الغد»، في مركز الملك عبد العزيز الدولي للمؤتمرات (KAICC) في الرياض. وستتمحور المناقشات حول كيفية تحويل الاستثمار ليصبح محفزاً لمستقبل مزدهر ومستدام.

ومن المقرر أن تكون «قمة الأولوية» منصة محورية للقادة العالميين والمسؤولين الحكوميين والمستثمرين والرؤساء التنفيذيين ورجال الأعمال وأعضاء مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار. وسيتناول المندوبون والمتحدثون في مداولاتهم طرق الانتقال البيئي والتكنولوجي والابتكار والدمج الاجتماعي في بناء نظام عالمي جديد.

وأكد الرئيس التنفيذي عضو مجلس إدارة مؤسسة «مبادرة مستقبل الاستثمار» ريتشارد أتياس، أهمية القمة، قائلاً: «دول أميركا اللاتينية مثل البرازيل والمكسيك والأرجنتين وكولومبيا هي في الوقت الحالي حيوية للشركات الناشئة والاستثمارات، وبصفتها المضيف المقبل لقمة مجموعة العشرين في المدينة البرازيلية ريو دي جانيرو لتستعرض تأثيرها التاريخي والحالي في مجال التمويل والثقافة والرياضة على الساحة العالمية».

وأضاف أتياس: «سيكون تركيزنا في قمة الأولوية على اتخاذ القرارات المسؤولة في مجال الاستثمار والنمو الاقتصادي؛ حيث تمثل لحظة محورية في تشكيل مستقبل مستدام وتكنولوجيا متقدمة للجميع».

ومن الأهداف الرئيسية لـ«قمة الأولوية» ربط أميركا اللاتينية بأسواق الاستثمار العالمية. وتعمل البرازيل مع مواردها الطبيعية الاستراتيجية وقيادتها الاقتصادية في القارة على دفع فرص النمو المستدام والقيادة في مواجهة التغير المناخي، وكلاهما يحتل مكانة عالية في جدول أعمال مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار في ريو.

ومن خلال النسخة الثامنة للمؤتمر السنوي لمؤسسة «مبادرة مستقبل الاستثمار»، سيتم تحفيز الحضور للتفكير خارج الحدود التقليدية، واستكشاف فرص الاستثمار التي يمكن أن تجسر الفجوات الحالية مع الإمكانات المستقبلية؛ حيث شدد أتياس على أهمية الموضوع، مؤكداً أنّ «الأفق اللانهائي ليس مجرد موضوع، هو نداء واضح لتوسيع الرؤية الجماعية واحتضان الآفاق غير المتناهية للمستقبل، ويجسد الالتزام بدفع الحوارات التي تؤدي إلى مستقبل حيث لا يعرف الاستثمار حدوداً، وتعمل نحو غد أفضل للجميع».

ويعد حضور النسخة الثامنة التي تنظمها مؤسسة «مبادرة مستقبل» الاستثمار وفعالياتها الممتدة على مدار أسبوع، حصرياً لأعضاء المؤسسة والشركاء الاستراتيجيين ومدعويهم؛ حيث ستكون المناقشات في المؤتمر مدعومة بالبيانات؛ ما يضمن أن تكون الرؤى مبنية على الحقائق والاستراتيجيات القابلة للتنفيذ.


إسرائيل توسّع حربها وتطيل بقاء قواتها في جنين

جرافة إسرائيلية تدمر البنية التحتية لمخيم جنين شمال الضفة الغربية خلال عملية عسكرية الثلاثاء (د.ب.أ)
جرافة إسرائيلية تدمر البنية التحتية لمخيم جنين شمال الضفة الغربية خلال عملية عسكرية الثلاثاء (د.ب.أ)
TT

إسرائيل توسّع حربها وتطيل بقاء قواتها في جنين

جرافة إسرائيلية تدمر البنية التحتية لمخيم جنين شمال الضفة الغربية خلال عملية عسكرية الثلاثاء (د.ب.أ)
جرافة إسرائيلية تدمر البنية التحتية لمخيم جنين شمال الضفة الغربية خلال عملية عسكرية الثلاثاء (د.ب.أ)

تتواصل في جنين العملية العسكرية الواسعة التي أطلقتها إسرائيل في الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء، إذ شرع الجيش بتنفيذ عملية في المدينة ومخيمها شمال الضفة الغربية، جاءت مغايرة عن سابقاتها سواء على صعيد شكلها وحجم القوات المشاركة فيها، أو أمدها الزمني.

الجيش الإسرائيلي دفع في عمليته الممتدة منذ 48 ساعة، بأكثر من ألف جندي وعناصر من الوحدات الخاصة إلى جانب عشرات الآليات العسكرية والجرافات الثقيلة، تزامناً مع إعلان المتحدث باسم الجيش عن البدء بـ«حملة عسكرية لضرب الإرهاب» تستهدف المجموعات الفلسطينية المسلحة والبنية التحتية التابعة لها في المدينة.

حملت الدقائق الأولى للعملية العسكرية فصولاً دامية، إذ شرعت القوات الإسرائيلية الخاصة التي تسللت لشوارع المدينة مع بدء العملية، بإطلاق النار بشكل عشوائي، فقتلت ثمانية فلسطينيين بينهم طبيب ومعلم وطالب، وأصابت آخرين لا تزال إصابات بعضهم حرجة.

حرق إطارات في جنين خلال التوغل الإسرائيلي الأربعاء (رويترز)

في حديث مع «الشرق الأوسط»، قال الطبيب وسام بكر، مدير مستشفى جنين الحكومي، إن اليوم الأول للعملية كان «الأكثر سخونة حيث وصل للمستشفيات ثمانية شهداء وعدد كبير من الإصابات الحرجة غالبيتها في الصدر والرأس»، مشيراً إلى أن الاستهداف طال المستشفى وطواقمه كما اقتربت الآليات العسكرية من محيطه.

ومنذ الثلاثاء، تفرض القوات الإسرائيلية طوقاً محكماً على مخيم جنين والأحياء المحيطة به، بعد أن احتلت عدداً من المنازل ونشرت فرقاً من القناصة فيها، فيما شرعت الجرافات العسكرية بتجريف الشوارع المحيطة وهدم بعض المنازل والمنشآت والبنى التحتية المدنية.

وتدور اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش وعناصر المجموعات الفلسطينية المسلحة التابعة لحركتي «الجهاد الإسلامي» و«حماس»، وكذلك لحركة «فتح»، يتخللها سماع دوي انفجار العبوات الناسفة المحلية الصنع التي طالت الآليات العسكرية الإسرائيلية، فيما لم تفارق طائرات الاستطلاع والطائرات الحربية الإسرائيلية سماء المدينة.

طائرة درون إسرائيلية في سماء جنين يوم الأربعاء (رويترز)

شوارع جنين... ساحة حرب

وسط مناخات التصعيد والتوتر، أضحت مهمة الدخول لشوارع المدينة مهمة صعبة ومعقدة ومحفوفة بالمخاطر، إذ تحولت لساحة حرب مفتوحة. سارت السيارة من مدخل المدينة الجنوبي ببطء نحو وسطها عبر شوارع خالية إلا من دوي الرصاص والانفجارات، ولا تعبرها إلا بعض سيارات الإسعاف التي تشق طريقها مسرعة عبر سحب الدخان الداكنة المتصاعدة من الإطارات المشتعلة قبالة واجهات الأسواق والمحال التجارية التي أقفلت أبوابها.

بدت مسافة الأمتار الأخيرة قبيل الوصول لمدخل الفندق حيث يقيم الصحافيون، ثقيلة وصعبة، وسط خشية من تحركات الآليات العسكرية التي تجول شوارع المدينة ومحاورها، وكذلك من فرق القناصة التي اعتلت أسطح البنايات المرتفعة وشرعت بإطلاق النار على أي تحرك أمام عدسات بنادقها بما فيها الفرق الطبية والصحافية.

جندي إسرائيلي يصوب بندقيته خلال مداهمة لمخيم جنين بالضفة الغربية الثلاثاء (أ.ف.ب)

فور الوصول للفندق، مضينا عبر المصاعد نحو الطوابق العليا حيث يظهر على الجهة المقابلة أمامها، مخيم جنين. لم تنقطع الاشتباكات داخل أزقته الضيقة وبين بيوته المتراصة في مساحة ضئيلة لا تتجاوز 400 متر مربع، فيما تتصاعد أمامنا أعمدة الدخان التي تخلفها الانفجارات المتلاحقة بين الحين والآخر وتهتز معها جدران البنايات المحيطة بالمنطقة.

المخيم منطقة معزولة

أضحى المخيم منطقة معزولة عن باقي المناطق المحيطة به، تحاصره الآليات العسكرية من كل اتجاه، وتتقدم على بعض مداخله الجرافات العسكرية ملحقة دماراً كبيراً بكل ما يقف أمامها.

حرائق مشتعلة في دوار بمدينة جنين خلال اجتياح عسكري إسرائيلي الثلاثاء (رويترز)

وتنفذ القوات الإسرائيلية منذ 48 ساعة عملية عسكرية لم تتضح حصيلة أهدافها بشكل جلي بعد، كما لم تتكشف أيضاً ما خلفته هذه الحملة المستمرة، مع تواصل حصار المخيم ومنع الأطقم الطبية أو الصحافية من الوصول إليه والاطلاع على حقيقة ما يجري بداخله.

أحد سائقي الإسعاف في المدينة سرد لـ«الشرق الأوسط» جانباً من مشاهداته لواقع الحال بعد دخوله مخيم جنين، إذ قال إن «دماراً كبيراً لحق بالبنى التحتية وببعض البيوت هناك، لا سيما في قلب المخيم»، مضيفاً أن القوات الإسرائيلية شرعت بعمليات تفتيش «من بيت لبيت» داخله.

مسعفون يحملون فلسطينياً أصيب بشظايا اشتباكات مع القوات الإسرائيلية في مدينة جنين الأربعاء (أ.ب)

أطباء ومسعفون وصحافيون في دائرة الاستهداف

وكانت القوات الإسرائيلية قتلت في اليوم الأول، عدداً من الفلسطينيين، بينهم رئيس قسم الجراحة في مستشفى جنين، دكتور أسيد جبارين، الذي كان في طريقه إلى المستشفى. يقول مدير مستشفى جنين الحكومي، دكتور وسام بكر، إن فقدان الدكتور جبارين «خسارة كبيرة» على المستوى الشخصي له ولزملائه، وكذلك خسارة على الصعيد المهني «لما كان يتمتع به دكتور جبارين من خبرة واسعة راكمها عشرين عاماً خلال عمله في المستشفى، لا سيما في التعاطي مع عمليات الجراحة للإصابات الحرجة التي تصل إلينا... إنها خسارة كبيرة للمرضى وكذلك للأطقم الطبية».

تواجه فرق الدفاع المدني والإسعاف في المدينة تحديات صعبة ومعقدة مع انتشار الآليات العسكرية والجنود في معظم أحياء المدينة، وتقييد حركة الإسعاف والأطقم الطبية أحياناً ومنع تحركاتها في أحيان أخرى. يقول ضابط الإسعاف إن طريق الدخول لمخيم جنين «صعبة للغاية»، وإن محاولات إجراء التنسيقات اللازمة لإخلاء الإصابات والحالات المرضية من المخيم «تواجه في أغلب الأحيان بالرفض» من قبل الجيش، فيما تخضع سيارات الإسعاف لإجراءات تفتيش «مضنية» حال السماح لها بالدخول للمخيم.

وأوضح ضابط الإسعاف، أنه على الرغم من إجراء التنسيقات الضرورية مع الجيش، تعرضت 3 سيارات إسعاف لإطلاق نار مباشر، ما أدى لإصابة إحداها خلال محاولة إخلاء بعض الحالات المرضية من المخيم. ويلفت إلى أن هذه العملية، وبخلاف العمليات العسكرية الإسرائيلية السابقة في المدينة، تبدو «غير واضحة المعالم»، سواء على صعيد ما يجري عسكرياً على الأرض أو على صعيد المدى الزمني للحملة العسكرية.

دخان يتصاعد من الإطارات المحترقة وسط اشتباكات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية في جنين بالضفة الغربية الأربعاء (أ.ف.ب)

صحافي: «أصبت... وتملكني الخوف»

نيران القوات الإسرائيلية طالت أيضاً الفرق الصحافية العاملة على الأرض، إذ أصيب الصحافي عمرو مناصرة بشظايا طلقات في فخذه بعد إطلاق الجيش النار عليه خلال عمله على الأرض. يروى الصحافي المصاب لـ«الشرق الأوسط»، تفاصيل اللحظات «المرعبة» التي عاشها هو وزملاؤه خلال الساعات الأولى للعملية العسكرية، إذ خلال وجوده عند أحد مداخل مخيم جنين مع مجموعة من الصحافيين، أطلقت القوات الإسرائيلية النار باتجاههم.

يوضح عمرو: «خلال محاولتنا عبور أحد الشوارع القريبة نحو المستشفى، بدأ الجيش إطلاق النار بشكل مباشر نحونا ما أدى لإصابتي في الفخذ بشظايا الرصاص الذي تناثر حولي». ويروي كيف سارع زملاؤه لسحب حمّالة من سيارة إسعاف قريبة لإخلائه ونقله للمستشفى وسط مخاوف من استهدافهم مرة أخرى. «تملكني الخوف وأنا ملقى على الحمّالة من أن يعاود الجيش إطلاق النار نحونا».

وتتعرض مدينة جنين ومخيمها منذ أكثر من عامين، لعمليات اجتياح متواصلة أخذت تتصاعد أكثر بعد السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، إذ قتلت إسرائيل في جنين وحدها منذ ذلك الحين، أكثر من 120 فلسطينياً، وهو يمثل العدد الأكبر من إجمالي الضحايا في الضفة الغربية الذي تخطى 513 فلسطينياً.


رئيس هيئة الاستعلامات: التشكيك في وساطة مصر قد يدفعها للانسحاب

ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات المصرية (موقع الهيئة العامة للاستعلامات)
ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات المصرية (موقع الهيئة العامة للاستعلامات)
TT

رئيس هيئة الاستعلامات: التشكيك في وساطة مصر قد يدفعها للانسحاب

ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات المصرية (موقع الهيئة العامة للاستعلامات)
ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات المصرية (موقع الهيئة العامة للاستعلامات)

حذَّر رئيس هيئة الاستعلامات المصرية، ضياء رشوان، (الأربعاء)، من أن التشكيك في الوساطة المصرية بمفاوضات وقف إطلاق النار في غزة قد يدفع مصر إلى الانسحاب من دورها في الصراع الحالي.

وبحسب «وكالة أنباء العالم العربي»، جاءت تصريحات رشوان رداً على تقرير لشبكة «سي إن إن» الأميركية، (الثلاثاء)، زعمت فيه أن مصر غيَّرت بنوداً في مسودة اتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل و«حماس». وأضافت شروطاً طالبت بها «حماس»، دون إبلاغ الإسرائيليين.

وأضاف رشوان، في تصريحات لتلفزيون «القاهرة الإخبارية»، أن مزاعم «سي إن إن»... «خاطئة وخالية من أي معلومات أو حقائق». وأكد رئيس هيئة الاستعلامات المصرية أن التشكيك في الوساطة المصرية لن يؤدي إلا «لمزيد من تعقيد الوضع في غزة والمنطقة برمتها»، مشيراً إلى أن مصر «وسيط نزيه ينحاز للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني»، حسب تعبيره.

وشدد رشوان على أن مصر «تمتلك من الوسائل ما يمكِّنها من الحفاظ على أمنها القومي». وقال رئيس الهيئة العامة للاستعلامات في مصر لـ«القاهرة الإخبارية» إن مصر أكدت أنها لن تتعامل مع إسرائيل في معبر رفح؛ كونها سلطة احتلال، وأنها تشترط وجود طرف فلسطيني لتسلم المساعدات في الجانب الفلسطيني من معبر رفح.


موتا يقترب من تدريب يوفنتوس

تياغو موتا (إ.ب.أ)
تياغو موتا (إ.ب.أ)
TT

موتا يقترب من تدريب يوفنتوس

تياغو موتا (إ.ب.أ)
تياغو موتا (إ.ب.أ)

قالت شبكة «سكاي سبورتس إيطاليا»، اليوم (الأربعاء)، إن تياغو موتا اقترب من تدريب يوفنتوس المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم بدءاً من الموسم المقبل.

ووفقاً لوكالة «أنباء العالم العربي»، خطف موتا الأنظار بعد الموسم الرائع مع بولونيا حيث قاد الفريق للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا، بالمسمى الحالي للبطولة للمرة الأولى في تاريخه، إذ كانت مشاركته السابقة تحت اسم «كأس أوروبا» في موسم 1964 - 1965.

ويحتل بولونيا المركز الثالث في الدوري الإيطالي متساوياً برصيد 68 نقطة، مع يوفنتوس رابع الترتيب، قبل جولة واحدة من النهاية.

وذكرت «سكاي إيطاليا»: «إن موتا سيبلغ إدارة بولونيا برحيله عن النادي بنهاية الموسم والانتقال إلى يوفنتوس».

وأشار التقرير إلى «أن يوفنتوس قدّم عرضاً لمدة 3 مواسم مقابل 5 ملايين يورو في الموسم للمدرب الإيطالي».

وكان يوفنتوس قد أقال المدرب ماسيميليانو أليغري، رغم فوزه بلقب كأس إيطاليا، إذ إن الموسم السيئ للفريق في الدوري أنهى كل شيء.


«رولان غاروس»: بطاقة دعوة نادرة لموراي وإيفانز

موراي خلال مشاركته في دورة جنيف للتنس (أ.ف.ب)
موراي خلال مشاركته في دورة جنيف للتنس (أ.ف.ب)
TT

«رولان غاروس»: بطاقة دعوة نادرة لموراي وإيفانز

موراي خلال مشاركته في دورة جنيف للتنس (أ.ف.ب)
موراي خلال مشاركته في دورة جنيف للتنس (أ.ف.ب)

أصبح الثنائي البريطاني آندي موراي ودان إيفانز أول ثنائي غير فرنسي يحصل على بطاقة دعوة «وايلد كارد»، للمشاركة في منافسات زوجي الرجال ببطولة «فرنسا المفتوحة للتنس (رولان غاروس)»، منذ أكثر من عقدين.

ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، كان قد بدا أن موراي سيغيب عن البطولة، التي تُعد ثاني مسابقات «غراند سلام» الأربع الكبرى هذا الموسم، بعد إصابته في كاحل القدم في مارس (آذار) الماضي، لكنه عاد للمنافسات وشارك في بطولتي «بوردو» و«جنيف» في وقت سابق من الشهر الحالي.

وأشار موراي، الفائز بـ«بطولة إنجلترا المفتوحة (ويمبلدون)»، مرتين، بالفعل إلى نيته الاعتزال في نهاية عام 2024. ويثير هذا العرض للعب بمنافسات الزوجي في فرنسا احتمال أن يتمكن اللاعب المخضرم (37 عاماً) من المشاركة بدورة الألعاب الأولمبية في العاصمة الفرنسية، باريس، في وقت لاحق من العام الحالي.

وكان موراي قد صرح لصحيفة «تايمز» البريطانية في مارس الماضي: «لن أذهب للألعاب الأولمبية إلا إذا كان بإمكاني الفوز بميدالية».

ومع تراجع موراي الآن للمركز الـ75 عالمياً في تصنيف فردي الرجال بعد موسم صعب، يبدو أنه سيحول تركيزه نحو المشاركة في منافسات الزوجي بدورة الألعاب الأولمبية التي ستُقام في ملاعب «رولان غاروس» الرملية.


محضر «الفيدرالي»: مخاوف بشأن عدم إحراز تقدم بشأن التضخم

أحد اجتماعات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (موقع الاحتياطي الفيدرالي)
أحد اجتماعات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (موقع الاحتياطي الفيدرالي)
TT

محضر «الفيدرالي»: مخاوف بشأن عدم إحراز تقدم بشأن التضخم

أحد اجتماعات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (موقع الاحتياطي الفيدرالي)
أحد اجتماعات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (موقع الاحتياطي الفيدرالي)

أصبح مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي أكثر قلقاً في اجتماعهم الأخير حول التضخم، حيث أشار الأعضاء إلى أنهم يفتقرون إلى الثقة للمضي قدماً في تخفيضات أسعار الفائدة.

فقد أشار محضر اجتماع السياسة للجنة السوق المفتوحة الفيدرالية في الفترة من 30 أبريل (نيسان) إلى 1 مايو (أيار) الذي صدر يوم الأربعاء، إلى تخوف صناع السياسة بشأن الوقت المناسب لتخفيف السياسة النقدية.

وجاء الاجتماع في أعقاب سلسلة من القراءات التي أظهرت أن التضخم كان أكثر عناداً مما توقعه المسؤولون مع بداية عام 2024. ويستهدف الاحتياطي الفيدرالي معدل تضخم بنسبة 2 في المائة، وأظهرت جميع المؤشرات أن زيادات الأسعار تتقدم بفترة طويلة عن تلك العلامة.

وجاء في الملخص: «لاحظ المشاركون أنه رغم تراجع التضخم خلال العام الماضي، فإنه لم يكن هناك في الأشهر الأخيرة أي تقدم إضافي نحو هدف اللجنة البالغ 2 في المائة. لقد أظهرت البيانات الشهرية الأخيرة زيادات كبيرة في مكونات تضخم أسعار السلع والخدمات».

وصوّتت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة بالإجماع في الاجتماع على إبقاء سعر الفائدة القياسي للاقتراض قصير الأجل في نطاق 5.25 في المائة - 5.5 في المائة، وهو أعلى مستوى منذ 23 عاماً منذ يوليو (تموز) 2023.

وقال المحضر: «قدّر المشاركون أن الحفاظ على النطاق المستهدف الحالي لسعر الفائدة على الأموال الفيدرالية في هذا الاجتماع كان مدعوماً ببيانات متداخلة تشير إلى استمرار النمو الاقتصادي القوي».

ومنذ ذلك الحين، كانت هناك بعض العلامات المتزايدة على التقدم في مجال التضخم، حيث أظهر مؤشر أسعار المستهلك لشهر أبريل أن معدل التضخم بلغ 3.4 في المائة بمعدل سنوي، أي أقل بقليل من مستوى مارس (آذار). وباستثناء الغذاء والطاقة، بلغ مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي 3.6 في المائة، وهو أدنى مستوى منذ أبريل 2021.

ومع ذلك، تشير استطلاعات رأي المستهلكين إلى تزايد المخاوف. على سبيل المثال، أظهر استطلاع ثقة المستهلك الذي أجرته جامعة ميشيغان أن التوقعات لمدة عام واحد تبلغ 3.5 في المائة، وهي الأعلى منذ نوفمبر (تشرين الثاني)، في حين تراجع التفاؤل العام. وأظهر مسح أجراه بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك نتائج مماثلة.

مخاطر التضخم الصعودي؟

وأشار مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي في الاجتماع إلى العديد من المخاطر الصعودية للتضخم، وخاصة من الأحداث الجيوسياسية، وأشاروا إلى الضغط الذي يمارسه التضخم على المستهلكين، وخاصة أولئك الذين يعيشون في الطرف الأدنى من جدول الأجور. وقال بعض المشاركين إن الزيادة في التضخم في أوائل العام قد تكون ناجمة عن التشوهات الموسمية، رغم أن آخرين رأوا أن الطبيعة «واسعة النطاق» للتحركات تعني أنه لا ينبغي «خصمها بشكل مفرط».

كما أعرب أعضاء اللجنة عن قلقهم من لجوء المستهلكين إلى أشكال تمويل أكثر خطورة لتغطية نفقاتهم مع استمرار الضغوط التضخمية.

وجاء في المحضر: «لاحظ العديد من المشاركين علامات على أن الموارد المالية للأسر ذات الدخل المنخفض والمتوسط تتعرض لضغوط متزايدة، وهو ما اعتبره هؤلاء المشاركون خطراً سلبياً على توقعات الاستهلاك». وأشاروا إلى زيادة استخدام بطاقات الائتمان وخدمات الشراء الآن والدفع لاحقاً، فضلاً عن زيادة معدلات التأخر في السداد لبعض أنواع القروض الاستهلاكية.

وكان المسؤولون متفائلين إلى حد كبير بشأن آفاق النمو رغم أنهم توقعوا بعض الاعتدال هذا العام. وقالوا أيضاً إنهم يتوقعون أن يعود التضخم في النهاية إلى هدف 2 في المائة، لكنهم أصبحوا غير متأكدين بشأن المدة التي سيستغرقها ذلك، ومدى تأثير أسعار الفائدة المرتفعة على العملية.

وقد ذُكرت الهجرة في مناسبات متعددة كعامل يساعد على تحفيز سوق العمل والحفاظ على مستويات الاستهلاك.

نبرة تحذيرية

واتخذت التصريحات العامة من محافظي المصارف المركزية منذ الاجتماع نبرة تحذيرية.

وإذ قال محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر، يوم الثلاثاء، إنه رغم أنه لا يتوقع أن تضطر اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة إلى رفع أسعار الفائدة، فإنه حذر من أنه سيحتاج إلى رؤية «عدة أشهر» من البيانات الجيدة قبل التصويت على الخفض.

وفي الأسبوع الماضي، أعرب رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول عن مشاعر لم تكن متشددة تماماً في لهجته، رغم إصراره على أن الاحتياطي الفيدرالي «سيحتاج إلى التحلي بالصبر وترك السياسة التقييدية تقوم بعملها» مع استمرار ارتفاع التضخم.

وواصلت الأسواق تعديل توقعاتها للتخفيضات هذا العام. وأشار تسعير العقود الآجلة حتى بعد ظهر الأربعاء إلى أن هناك فرصة بنسبة 60 في المائة تقريباً للخفض الأول في سبتمبر (أيلول)، رغم أن التوقعات للخطوة الثانية في ديسمبر (كانون الأول) تراجعت. وفي وقت سابق من هذا العام، كانت الأسواق تسعر عقود الإيجار بستة تخفيضات بمقدار ربع نقطة مئوية.