الرمد الربيعي... مرض مناعي يصيب الأطفال

الرمد الربيعي... مرض مناعي يصيب الأطفال

ينتشر بشكل كبير في المناطق الصحراوية الجافة
الجمعة - 10 شعبان 1439 هـ - 27 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14395]
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
مع بداية فصل الربيع، واقتراب فصل الصيف، تكثر العديد من الأمراض المتعلقة بارتفاع درجة الحرارة وموسم تلقيح الأزهار، الذي يحمل حبوب اللقاح التي تعتبر من مسببات الحساسية للعديد من الأمراض المناعية، التي تزداد حدتها مع قدوم هذه الفترة، مثل الأزمة الربوية وبعض الأمراض التي تصيب العين، ومنها مرض الرمد الربيعي (Spring catarrh).
ويستمد الرمد الربيعي اسمه من توقيت حدوثه، إذ وفي الأغلب يحدث المرض أو مضاعفاته في فصل الربيع، ولكن يمكن حدوثه، وكذلك تزايد مضاعفاته، في أي وقت من أوقات السنة.
- الرمد الربيعي
يسبب المرض التهاباً في ملتحمة العين (Vernal Keratoconjunctivitis)، ويمكن أن يصيب البالغين، ولكن في الأغلب يصيب الأطفال في عمر ما قبل سن العاشرة، أو بعد المراهقة بفترة قصيرة. ويصاب الأطفال الذكور بالمرض بنسبة أكثر من الإناث.
وعلى الرغم من أن المرض يعتبر بسيطاً، ولا يسبب مشاكل مزمنة في العين، إلا أنه يمكن أن يتطور إلى التهاب المناعة الذي يصيب البالغينatopic keratoconjunctivitis. والمرض نادر الحدوث في الدول الأوروبية، ولكنه معروف بشكل كبير في المناطق الصحراوية الجافة مثل منطقة حوض البحر المتوسط ودول الشرق الأوسط، ومنها الدول العربية وبعض أجزاء من أفريقيا. وتقريبا 3 في المائة من جميع مرضى العيون في هذه المناطق يعانون منه.
ويحدث المرض نتيجة لحدوث تفاعلات مناعية في طفل يحمل في الأغلب تاريخاً مرضياً للإصابة بأمراض الحساسية، مثل حساسية الجلد «الأكزيما» (eczema) أو الربو، سواء كان الطفل نفسه أو لأحد أفراد عائلته. وعلى الرغم من أن سبب المرض مناعي، إلا أن بعض النظريات الحديثة تشير إلى أن حجم الالتهاب الذي يحدث في الملتحمة، ليس بسبب الحساسية فقط، ولكن ربما لعوامل أخرى، منها العامل الهرموني، أو بسبب التهاب بالتوصيلات العصبية.
- الأعراض والتشخيص
> الأعراض: يعاني الطفل المصاب من الشعور برغبة شديدة في حك العين والهرش فيها، كما يعاني أيضاً من نزول إفرازات مخاطية بيضاء من العين ودموع كثيرة على شكل ماء، وأيضاً يعاني من خلل في الرؤية مثل اضطراب الصورة أو الزغللة. ومن العلامات المميزة للمرض، الانزعاج الشديد والحساسية من الأضواء، خصوصاً القوية، فيما يعرف بـ«فوبيا الضوء» (Photophobia)، وهو الأمر الذي يجعل المريض غير قادر على فتح عينيه بشكل كامل حتى يتفادى الضوء الذي يسبب أذى للعين أثناء السير، مما يستلزم في بعض الأحيان ضرورة عدم الخروج والذهاب إلى المدرسة، أو ارتداء نظارة سوداء تحجب الضوء قدر الإمكان. وأيضاً يحدث احتقان الجفون، خصوصاً الجفن الأعلى، وتظهر حبيبات في حجم الرمل أو الأحجار صغيرة الحجم في ملتحمة العين، سواء ناحية زاوية الجفن، أو تحت الجزء الأعلى منه، وفي بعض الأحيان يمكن أن تتأثر القرنية، ويحدث نوع من التآكل في الخلايا المكونة لها، مما يتسبب في حدوث قرحة في القرنية، ويظهر بها ما يشبه الترسبات البيضاء.
> التشخيص: يعتمد التشخيص بشكل أساسي على الحالة الإكلينكية، التي يقوم بتشخيصها طبيب الرمد. ويعتبر عامل العمر واحداً من أهم الأسباب التي تفرق بين الرمد الربيعي وبين التهاب الملتحمة المناعي لدى البالغين، الذي يحدث في الأغلب بداية من العشرين وحتى عمر الخمسين، بينما يكون الرمد الربيعي نادر الحدوث بعد عمر العاشرة.
كما أنه في التهاب البالغين يكون الجفن الأسفل هو الأكثر تأثراً بعكس الرمد الربيعي، كما أن التهاب البالغين في الأغلب يأخذ الشكل المزمن، بينما في التهاب الأطفال بالأغلب يتراجع المرض من تلقاء نفسه بعد عمر العاشرة، وفي النهاية فإن توقيت حدوث الإصابة وارتباطها بفصلي الربيع والصيف لدى الأطفال يختلف عنها في البالغين، التي يمكن أن تحدث في أي وقت. ولا يعتبر تغير الفصول من العوامل المؤثرة في حدة المرض، وفي بعض الأحيان يمكن عمل اختبار حساسية بأخذ عينة من الجلد لوجود خلايا معينة تكون موجود في التفاعلات المناعية.
- العلاج
يفضل تجنب مسببات الحساسية كخط دفاع أولي مثل عدم الخروج في الجو المشمس، أو في الأيام التي توجد فيها رياح عنيفة، التي يمكن أن تنقل حبوب اللقاح في الفترة التي ينشط فيها المرض، وفي حال عدم إمكانية تلافي المسبب يشمل العلاج وضع كمادات مياه باردة على العين، بشكل أولي، حتى تعمل على تخفيف حدة الالتهاب والشعور بالحكة. وفي الحالات البسيطة يتم أيضاً استخدام مضادات الهيستامين لتخفيف وطأة الأعراض، سواء بشكل موضعي على هيئة مرهم أو على شكل شراب، الذي يمكن أن يتناوله الطفل ليلاً، حيث إن مضادات الحساسية في الأغلب تسبب النعاس؟ وأيضاً هناك نوعية أخرى من المراهم الملطفة المضادة للحساسية، التي تقوم بمنع خلية معينة من إطلاق الهيستامين ومواد الحساسية الأخرى (Topical mast cell stabilizers)، وهذه المراهم تستخدم في حالات الإصابة متوسطة القوة. كما يمكن أيضاً استخدام الكورتيزون في الحالات القوية بشكل موضعي على هيئة مرهم، أو في بعض الحالات شديدة الخطورة يمكن أن يتم تناوله على هيئة شراب، على أن يتم سحب الجرعة تدريجياً من الجسم. وفي بعض الأحيان يتم حقن الكورتيزون في الجفن الأعلى لحدوث تحسن سريع، ولكن ذلك يحدث نادراً.
وفى الأغلب يتماثل المريض للشفاء بشكل تلقائي بعد عمر العاشرة أو بداية المراهقة؟ وفي بعض الأحيان يمكن أن يتحول المرض إلى التهاب البالغين، ويصاحب المريض بشكل مزمن بعد مرحلة الطفولة.

- استشاري طب الأطفال
مصر الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة