إضاءة على مُبدع: كارولينا هيريرا... «فارسة» دخلت مجال التصميم من باب مخملي

إضاءة على مُبدع: كارولينا هيريرا... «فارسة» دخلت مجال التصميم من باب مخملي

الخميس - 29 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 18 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14296]
كارولينا هيريرا جعلت من القميص الأبيض ماركتها المسجلة - تصاميمها تتميز ببصمات أنثوية واضحة
لندن: «الشرق الأوسط»
كارولينا هيريرا، مصممة فينزويلية الأصل، لم تدرس تصميم الأزياء؛ لكنها دخلت المجال من باب الهواية. كانت تعشق الفروسية وتمارسها. في الـ13 من عمرها رافقت جدتها إلى باريس، لحضور عرض كريستوبال بالنسياجا؛ لكن النقلة الحقيقية كانت عندما بلغت الـ15 من عمرها، حيث تغيرت نظرتها تماما، ووقعت في حب عالم الأزياء. السبب أنها حصلت على أول قطعة فُصلت خصيصا على مقاسها، وكانت من دار «لانفان»، فتحت عيونها على جمال الموضة عموما. لكن طوال فترة الصبا وبداية الشباب اقتصر هذا الحب على متابعة الموضة وارتدائها؛ خصوصا أن إمكاناتها كانت تسمح بذلك. فقد كانت تنحدر من أسرة غنية، وكان والدها حاكم كاراكاس. لكنها في الستينات التحقت للعمل بدار «إيمليو بوتشي».
بعد 30 عاما على حادثة حصولها على أول قطعة «هوت كوتير»، انتقلت كارولينا هيريرا إلى نيويورك، وسرعان ما أصبحت واحدة من سيدات المجتمع المخملي فيها، وأكثرهن أناقة. بدأت تفكر في تأسيس دار متخصصة بالأقمشة؛ لكن بتشجيع من دايانا فريلاند، التي كانت أهم امرأة مؤثرة في صناعة الموضة آنذاك، دخلت مجال التصميم. تعترف أنها لم تكن تتوقع النجاح الذي حققته عندما قدمت أول تشكيلة لها؛ لكن لحسن حظها أنها كانت تتمتع بحس أنثوي قوي لا يزال حتى الآن مكمن قوتها، عدا أنها كانت تعرف ما تريده بنات جنسها من أناقة راقية وهادئة في الوقت ذاته، وحتى الآن لا يزال هذان العنصران هما ما يحددان أسلوبها. فهي لم تخضع لإملاءات الموضة ولم تُغير جلدها حتى مع اشتداد الأزمات الاقتصادية، حيث ظل أسلوبها مطبوعا بالفخامة التي تحترم أنوثة المرأة من دون أن تستغلها أو تُرخصها، وهو ما يظهر في التنورات المستديرة والفساتين الطويلة والبنطلونات المستقيمة والجاكيتات المفصلة والقميص الأبيض، وغيرها من القطع.
غني عن القول إن هذا الأسلوب لمس وترا حساسا في نفوس ثريات وأنيقات العالم، كذلك سيدات البيت الأبيض، من باربرا بوش، وهيلاري كلينتون، وميشيل أوباما، إلى ميلانيا ترمب.
هذا العام ستحتفل بمرور 36 عاما على إطلاقها دار «كارولينا هيريرا». ورغم أن عالم الموضة يعرف أسلوبها جيدا؛ فإن هناك حقائق تحتاج إلى إضاءات، مثل: - في عام 1980 انتقلت من فنزويلا إلى نيويورك. في العام نفسه حصلت على لقب أكثر النساء أناقة على المستوى العالمي، الأمر الذي شجعها على أن تدخل مجال الأزياء كمصممة. وتعترف بأن الفضل الكبير في ذلك يعود إلى دايانا فريلاند، التي ظلت تُلح عليها إلى أن انصاعت للفكرة. «قلت مع نفسي إذا آمنت دايانا بقدراتي وبأني يمكنني أن أنجح، فلم لا أحاول على الأقل؟» حسب ما قالت في إحدى مقابلاتها.
- في عام 1981، وعندما قدمت عرضها بنيويورك، كان من بين ضيوفها الفنان آندي وورهول، وبيانكا جاغر، ولفيف من سيدات المجتمع النيويوركي، الأمر الذي يدل على ما كانت تتمتع به من علاقات جيدة مع الفنانين والمؤثرين. غني عن القول، إن التشكيلة قوبلت بترحاب كبير، حيث وصفتها دايانا فريلاند بأنها «اكتشاف جديد»، بينما أطلقت مجلة «ويمنز وير دايلي» على المصممة لقب «سيدة الأكمام الطويلة». ما أكدته منذ البداية أنها كانت تريد أن تختلف عن الآخرين والموضة الدارجة، عدا أنها تُكرر دائما أنها تكره أسلوب «المينماليزم».
- ربطتها بالمصور الفوتوغرافي الراحل روبرت مابلثورب علاقة صداقة، بدأت في عام 1976 في جزيرة «موستيك». كانت هي في إجازة استجمام وهو في رحلة عمل. بذرة العلاقة كانت صورة «بورتريه» التقطها لها في الجزيرة، وأصبحت أيقونية. بدت في الصورة وكأنها إيفيتا.
- إلى جانب سيدات البيت الأبيض، ارتدت ملايين العرائس فساتين هيريرا. من بينهن كارولين كينيدي في عام 1986، والممثلة سارة جيسيكا باركر في دور كاري برادشو، في السلسلة الشهيرة «سيكس آند ذي سيتي».
- إذا كانت «شانيل» تشتهر بجاكيت التويد، و«ديور» بالتنورة المستديرة، فإن كارولينا هيريرا جعلت من القميص الأبيض ماركتها المسجلة. الجميل في هذه القطعة أنها تبدو في منتهى الأناقة والرقي مع تنورة طويلة وفخمة للمناسبات الكبيرة، أو مع بنطلون جينز لفتاة صغيرة، وهذا ما اكتشفه كثير من المصممين بعدها؛ لكن لا أحد يمكن أن يسرق منها حقها الأدبي والفني بهذا الخصوص.
المملكة المتحدة موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة