تناول الفواكه والخضراوات وسيلة عملية لترميم وظائف الرئة

تناول الفواكه والخضراوات وسيلة عملية لترميم وظائف الرئة

الجمعة - 9 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 29 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14276]
د. حسن محمد صندقجي
عرضت مجموعة من الباحثين الأميركيين والأوروبيون وسيلة عملية وغير دوائية لتنشيط عملية ترميم أو إصلاح تلف الرئتين Repairing Lungs Damage وإعادة الحيوية إليهما لدى منْ أقلعوا عن التدخين أو لدى المرضى المُصابين بأمراض الرئة المزمنة.
وتُشكل عملية إصلاح التلف الذي قد يصيب الرئتين جراء كل من ممارسة التدخين، أو الإصابة بأحد أمراض الرئة المزمنة كمرض الانسداد الرئوي المزمن COPD، أو التدهور الطبيعي في قدرات وظائف الرئة بفعل التقدم في العمر، تشكّل جميعها أحد التحديات العلاجية لإعادة الحيوية والنشاط إلى الرئة، وهو الأمر الذي لا يتوفر لها علاج دوائي مباشر حتى اليوم، مما يطرح ضرورة إيجاد وسائل علاجية بديلة.
- تغذية علاجية
وخلال السنوات القليلة الماضية، وضمن نتائج بعض الدراسات الطبية، تم طرح ما أطلق عليه «نوعية مكونات التغذية اليومية» كوسيلة محتملة الفائدة لتسريع وتنشيط تلك العملية الحيوية في إعادة ترميم الرئة وتحسين وظائف الرئة كي يُمكن توفير مزيد من الراحة الصحية لمرضى الرئة والمُقلعين عن التدخين ولعموم المتقدمين في العمر، وليتم التقليل بالتالي من مضاعفات تلف أجزاء الرئة وتدني قدرات الرئتين عن أداء وظائفهما على أفضل وجه ممكن.
وضمن عدد ديسمبر (كانون الأول) من المجلة الأوروبية للتنفس European Respiratory Journal، الصادرة عن المجمع الأوروبي للتنفس ERS، قدّمت مجموعة من الباحثين الأميركيين والبريطانيين والنرويجيين والإسبان والألمان نتائج متابعتهم الطويلة الأمد لتأثيرات تناول مجموعة من الفواكه والخضراوات في إسراع عملية ترميم وإصلاح التلف في قدرات الرئتين جراء التدخين المزمن أو نتيجة للإصابة بأمراض الرئة المزمنة.
ولاحظ الباحثون أن المتابعة الطبية لمدة عشر سنوات تفيد بأن الحرص على تناول وجبات طعام غنية بالطماطم والتفاح على وجه الخصوص وتناول أنواع أخرى من الفواكه، هو بالفعل سلوك غذائي يُسّرع من إصلاح تلف الرئتين ويبطئ من وتيرة التدهور في قدرات وظائف الرئة Lung Function لدى المُدخنين السابقين الذين ينشدون وسيلة تعيد الحيوية والصحة إلى الرئتين لديهم، وهي النتيجة التي أضافت عليها الدكتورة فانيسا غارسيا لارسن، الباحثة الرئيسية في الدراسة وأستاذة الصحة الدولية في جامعة جون هوبكنز ببلتيمور، قائلة: «دراستنا تشير أيضاً إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالفواكه يمكن أن يبطئ عملية الشيخوخة الطبيعية التي تعتري الرئة حتى لدى غير المدخنين بالأصل».
وقال الباحثون في مقدمة دراستهم ما مفاده أن «مستوى القدرات الوظيفية للرئة» هو مؤشر على مدى احتمالات التدهور الصحي مستقبلاً، وذلك ليس فقط لدى مرضى الرئة أو المُدخنين أو منْ أقلعوا عن التدخين بعد مدة طويلة من ممارسته، بل حتى لدى عموم الناس مع تقدمهم في العمر، ولذا فإن الحفاظ على مستوى جيد من القدرات الوظيفية للرئتين هو أحد الأهداف الصحية المهمة في الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي المزمنة، وهدف رئيسي أيضاً من أهداف الصحة لدى عموم الناس.
- فواكه وخضراوات
وبتفصيل أدق في نتائج الدراسة الحديثة هذه، لاحظ الباحثون أن الأشخاص الذين يحرصون على تناول حصتين غذائيتين أو أكثر من الطماطم أو الفواكه الطازجة يومياً، وخصوصا فاكهة التفاح، يحصل لديهم بطء في عملية التدهور والنقص في قدرات وظائف الرئة، وذلك بالمقارنة مع منْ لا يحرصون على ممارسة ذلك السلوك الغذائي الصحي أو أنهم يتناولون أقل من حصة غذائية من الطماطم أو الفواكه الطازجة في اليوم الواحد.
وأضاف الباحثون أن العلاقة الإيجابية بين تناول الطماطم والتفاح وبقية أنواع الفواكه في إبطاء التدهور وظائف الرئة كانت واضحة بشكل أكبر لدى المُدخنين الذين أقلعوا عن التدخين، مما يعني على حد قول الباحثين أن تناول الطماطم والفواكه الطازجة يُسهم في إصلاح تلف الرئتين الناجم عن التدخين. وأضاف الباحثون أن نتائجهم أفادت بأن زيادة تناول الفواكه بالعموم من قبل جميع الناس، وزيادة تناول التفاح من قبل متوسطي العمر على وجه الخصوص، له علاقة بإبطاء النقص في حجم الزفير القسري في ثانية واحدة FEV1، أي حجم الهواء الذي يُخرجه المرء بالقوة من صدره خلال أول ثانية من الزفير. كما أن تناول التفاح والموز والطماطم مرتبط بإبطاء النقص في السعة الحيوية القسرية FVC، أي السعة الحيوية من جهد الزفير القسري الأقصى. وعلى وجه الخصوص لاحظ الباحثون في نتائجهم أن تناول الطماطم يُبطئ من التدهور في كل من: «حجم الزفير القسري في ثانية واحدة» و«السعة الحيوية القسرية» لدى المقلعين عن التدخين بالذات.
وقالت الدكتورة غارسيا لارسن: «تدعم نتائج هذه الدراسة الحاجة إلى توصيات غذائية، خاصة بالنسبة للأشخاص الذين كانوا في السابق مدخنين وهم اليوم معرضون لخطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن، إن الجميع قد يكسبون زيادة في سعة حجرة التنفس بالرئتين من خلال الحرص على تناول التفاح أو الطماطم يومياً»، وأضافت موضحة أن: «قدرات وظائف الرئة من الطبيعي أن تبدأ في الانخفاض بدأ من بلوغ نحو الثلاثين من العمر، وسرعة هذا الانخفاض التدريجي تختلف اعتماداً على مستوى الصحة العامة للشخص ومستوى جوانب معينة في أعضاء جسمه».
- مضادات الأكسدة
ولذا قال الباحثون: «وبالمحصلة، تشير دراستنا إلى أن العوامل الغذائية قد تلعب دوراً في الحفاظ على وظيفة التنفس لدى البالغين، عن طريق إبطاء الانخفاض في مؤشرات مستوى وظائف الرئة. وعلى وجه الخصوص، يمكن أن تُسهم المواد المضادة للأكسدة الغذائية المصدر في ترميم وإصلاح الأضرار التي طالت الرئة جراء التدخين بعد الإقلاع عنه».
ومن جانب آخر، علّق خبيران آخران في الصحة التنفسية على هذه النتائج بالقول إنها سبب آخر لضرورة الحرص على تناول الطعام الصحي. وقالت الدكتورة آن تيلي، طبيبة أمراض الرئة في مستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك: «تتناسب نتائج هذه الدراسة مع مجموعة متزايدة من نتائج الأبحاث الأخرى التي تبين الفوائد الصحية لاستهلاك غذاء غني بالمنتجات النباتية». وأضاف: «هذا النوع من النظام الغذائي له فوائد عظيمة لصحتنا، وأنا أنصح جميع مرضاي بإضافة المزيد من الأطعمة النباتية في وجباتهم الغذائية اليومية». ولكنها أكدت أنه بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة الفعلية، مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن، ينبغي النظر إلى النظام الغذائي على أنه عنصر مساعد بطريقة حيوية في دعم التأثيرات الإيجابية المتوقعة لتناول الأدوية.
وعلّق الدكتور الآن مينشش، طبيب الأمراض الرئوية ونائب رئيس الشؤون الطبية في مستشفى بلينفيو في بلينفيو بنيويورك، بقوله إنه يعتقد أن مضادات الأكسدة Antioxidants في الفواكه والطماطم قد تكون أحد العوامل المهمة في تكوين فائدة هذه المنتجات النباتية لتنشيط عملية تعزز صحة الرئتين، وأضاف: «إننا نعرف بالفعل أن الكثير من النباتات لها خصائص طبية علاجية، ونحن ندرك أيضا أن الوجبات الغنية بالفاكهة والخضراوات، مثل نظام تغذية سكان الدول المُطلّة على البحر الأبيض المتوسط ونظام داش DASH للتغذية الصحية، لها آثار صحية مفيدة، وهذه الوجبات الغذائية المحتوية على تركيزات عالية من الفواكه والخضراوات هي من الأطعمة الغنية بشكل خاص على المواد المضادة للأكسدة».
والواقع أن للتقدم في العمر تأثيرات مباشرة على قدرات الرئة الوظيفية، وهو ما يشمل أربعة جوانب، الجانب الأول: انخفاض قدرات تحقيق ذروة عالية من تدفق الهواء وانخفاض قدرات عملية تبادل الغازات التي يتم من خلالها استخلاص أكبر كمية من الأكسجين الموجود في الهواء الداخل إلى الرئة وإخراج أكبر قدر ممكن من ثاني أكسيد الكربون من الدم إلى الهواء الخارج من الرئة. والجانب الثاني: الانخفاض في قياسات مؤشرات مستوى قدرات وظائف الرئة، وهي مجموعة من العناصر التي يتم قياسها عند إجراء فحوصات تقييم وظائف الرئة. والجانب الثالث: ضعف عمل العضلات التي تُسهل حصول عملية التنفس، أي الشهيق لدخول الهواء إلى الرئة وعملية الزفير لإخراج الهواء من الرئة. والجانب الرابع: انخفاض مستوى قوة آليات الحماية للرئة من التأثر بالميكروبات والالتهابات الناجمة عنها. ولهذه الجوانب كلها، يبدو أن الأدلة العلمية تشير إلى أن التغذية الصحية، والمشتملة على الفواكه والخضراوات الطازجة على وجه الخصوص، له تأثيرات إيجابية في تحسين مستوى قدرات الرئة.

استشاري باطنية وقلب
مركز الأمير سلطان للقلب في الرياض
[email protected]
السعودية الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة