قوات روسية تنتشر في تل رفعت للفصل بين الأتراك والأكراد

قوات روسية تنتشر في تل رفعت للفصل بين الأتراك والأكراد

المعارضة السورية أدرجتها ضمن ترتيبات الحلّ السياسي
الثلاثاء - 7 ذو الحجة 1438 هـ - 29 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14154]
سوريون تجمعوا عند بوابة معبر اونكوبينار قرب كيليس بتركيا للدخول إلى سوريا في عطلة عيد الأضحى (إ.ف.ب)
بيروت: يوسف دياب
دخلت قوات روسية، بلدة تل رفعت في ريف حلب الشمالي، الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، التي تتشكّل بغالبيتها من مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي، التي تتعرّض لقصف متكرر من قبل القوات التركية وفصائل الجيش السوري الحرّ العاملة ضمن قوات «درع الفرات»، وفيما أفادت معلومات بأنها «ستكون قوات فصل بين الطرفين»، فإن المعارضة السورية، أدرجتها في سياق ترتيبات الحلول السياسية التي تسلكها الحرب السورية.
وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن «دخول القوات الروسية إلى تل عفر، جاء في أعقاب الهجوم الفاشل الذي شهدته منطقة عين دقنة قبل أسابيع، وقضى وأصيب فيه عدد كبير من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية ومقاتلي الفصائل». وقال إن «دخول القوات الروسية ضمن رتل عسكري إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بالريف الشمالي لحلب، جاء بعد مساعٍ قام بها الجانب الروسي منذ منتصف شهر يوليو (تموز) الماضي، للتوصل لاتفاق وموافقة من القوات الكردية، حول نشر قوات الشرطة العسكرية الروسية، في المنطقة الممتدة بين مدينة مارع وبلدة دير جمال بريف حلب الشمالي، على خطوط التماس مع القوات التركية والفصائل المقاتلة المدعومة منها».
وأشار المرصد إلى أن الدخول العسكري الروسي «يأتي بالتزامن مع مواصلة تركيا تحضير قواتها لبدء عملية عسكرية، تهدف من خلالها استعادة القرى التي سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية في أواخر 2015 وأوائل 2016، بين مارع ودير جمال، والهجوم على منطقة مدينة عفرين».
في هذا الوقت، أكد أبو حاتم الشامي، القيادي في «الجبهة الشامية»، أحد فصائل قوات «درع الفرات» لـ«الشرق الأوسط»، أن «القوات الروسية دخلت بالفعل إلى تل رفعت، ولكن لا نعلم ما هي مهمة هذه القوات، وهل دخلت ضمن اتفاق تركي روسي؟»، معتبراً أن «الجانب التركي لديه بالتأكيد معلومات حول هذا التحرّك، الذي هو من ضمن ترتيبات سياسية معينة».
وعمّا إذا كان التدخل الروسي، يؤدي إلى توقف عملية «سيف الفرات» في شمال حلب، قال أبو حاتم الشامي، إن «عملية سيف الفرات لم تبدأ أصلاً حتى تتوقف، لكن يبدو أن الحرب في سوريا بدأت تتجه نحو الحلول السياسية»، لافتاً إلى أن «هناك دولاً مهتمة بالملف السوري، وباتت تتعاطى معه على أنه جزء من أمن المنطقة».
من جهته، أعلن موقع «الدرر الشامية»، أن «القافلة الروسية انطلقت من القاعدة بكفر جنة، وتوجَّهت إلى بلدة أحرص ثم إلى مدينة تل رفعت، وقامت بالتجول داخل مطار منغ، ثم أنهت جولتها على جبهة عين دقنة لتعود بعد ساعات إلى قاعدتها بريف مدينة عفرين». ونقل الموقع عن مصادر وصفها بـ«الخاصة»، قولها إن «القوات الروسية تقوم بين الحين والآخر بجولات عسكرية في المنطقة»، مشيرة إلى أن «وجود القوات الروسية، محصور في القاعدة المشتركة لها مع وحدات الحماية في قرية كفر جنة بريف عفرين».
أما مدير المركز الكردي للدراسات نواف خليل، فلفت إلى أن «دخول القوات الروسية إلى تل رفعت، يهدف إلى محاولة وقف مزيد من التمدد التركي، لكنه لا يوقف التهديد». وقال لـ«الشرق الأوسط» إن روسيا «تحاول أن تكون صاحبة تأثير قوي في شمال سوريا، وأن تحدّ أيضاً من نفوذ إيران وحزب الله في هذه المنطقة».
ولا يبدو هذا التحرّك خارج الموافقة الأميركية، حيث أشار نواف خليل، وهو المتحدث السابق باسم حزب «الاتحاد الديمقراطي الكردي»، إلى أن «ما يجري ليس بعيداً عن ترتييبات الجانبين الروسي والأميركي، اللذين يحددان قواعد الاشتباك في سوريا»، معتبراً أن «البوصلة الأساسية لهذين القطبين في سوريا، هي هزيمة (داعش)، ولديهما مصلحة في وقف التوتر في ريف حلب، وعدم إشغال قوات سوريا الديمقراطية عن معركة الرقة»، لافتاً في الوقت نفسه، إلى أن «الدور التركي بات أقل تأثيراً في سوريا، في ظلّ ما يعانيه الائتلاف والفصائل المحسوبة على أنقرة»، داعياً إلى «الأخذ في الاعتبار التحضيرات الحالية لمعركة دير الزور الكبرى والاستراتيجية، التي ستحدد مع معركة الرقة مستقبل سوريا».
وكانت روسيا افتتحت لها موقعاً عسكريّاً في قرية كفر جنة بريف مدينة عفرين، خلال شهر مارس (آذار) من العام الحالي، ووضعت فيه عدداً من آلياتها وجنودها، بحجة أنه موقع لمتابعة وقف إطلاق النار بين قوات الـ«YPG» وفصائل الجيش السوري الحر.
روسيا سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة