غزة تحت النار... ومطالبات بحماية المدنيين

اتصالات سعودية مكثفة لوقف الحرب... ودعوة أممية لإنهاء «الكابوس»... وتصعيد في جنوب لبنان


دخان كثيف يتصاعد بعد ضربة إسرائيلية في قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
دخان كثيف يتصاعد بعد ضربة إسرائيلية في قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
TT

غزة تحت النار... ومطالبات بحماية المدنيين


دخان كثيف يتصاعد بعد ضربة إسرائيلية في قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
دخان كثيف يتصاعد بعد ضربة إسرائيلية في قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)

واصل الجيش الإسرائيلي، أمس، توسيع عمليته البرية في شمال قطاع غزة؛ ما جعل المنطقة تحت نار المدفعية والصواريخ، وسط نزوح كبير للسكان. وفي هذه الأثناء، كثفت الدول الغربية والعربية جهودها واتصالاتها لضمان حماية المدنيين الذين فاق عدد القتلى بينهم 8 آلاف.

واتصل الرئيس الأميركي جو بايدن، مساء أمس، بكل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لبحث الأوضاع في غزة. وقال البيت الأبيض إن بايدن شدد، خلال اتصال هاتفي مع نتنياهو، على حق إسرائيل في «الدفاع عن مواطنيها... بطريقة تكفل حماية المدنيين، وتدفّق المساعدات الإنسانية بشكل فوري وكبير لتلبية احتياجاتهم في غزة».

وفي اتصاله مع الرئيس المصري، اتفق الرئيسان على «التسريع والزيادة في تدفُّق المساعدة إلى غزة بدءاً من اليوم وبشكل متواصل»، بينما أكد السيسي لبايدن أن مصر «لم ولن تسمح بتهجير الفلسطينيين من قطاع غزة إلى الأراضي المصرية».

كما حثَّ مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، أمس، إسرائيل على «التمييز» في عملياتها العسكرية بين حركة «حماس» والمدنيين الفلسطينيين، في وقت يكثف فيه الجيش الإسرائيلي قصفه وعملياته البرية في قطاع غزة.

من جانبه، حذر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أمس، من أن الوضع في قطاع غزة يتدهور بسرعة، داعياً مجدداً إلى وقف إطلاق نار لوضع حد لـ«كابوس» إراقة الدماء. وقال غوتيريش خلال زيارة إلى العاصمة النيبالية كاتماندو: «الوضع في غزة يزداد يأساً ساعة بعد ساعة»، مبدياً أسفه لـ«تكثيف إسرائيل عملياتها العسكرية بدل إعلان هدنة إنسانية مدعومة من الأسرة الدولية، في ظل حاجة ماسَّة إليها».

كما بحث الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، أمس، تداعيات الأوضاع الخطيرة في قطاع غزة ومحيطها مع وزراء خارجية إيران وفرنسا وسريلانكا وإسبانيا ومالطا وتايلاند وجنوب أفريقيا وبلجيكا، كلّاً على حدة. وتلقى الوزير اتصالاً هاتفياً من نظيره الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، ودعا الجانبان إلى أهمية أن يضطلع المجتمع الدولي بدوره لتحقيق وقف لإطلاق النار وحماية المدنيين، في ظل تصاعد وتيرة العمليات العسكرية.

وفي إطار المساعي ذاتها، بحث رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس، الحاجة إلى المزيد من المساعدات الإنسانية إلى غزة، والمخاوف من تصعيد أوسع للصراع في الشرق الأوسط. وتعهَّد الزعيمان الأوروبيان بالعمل معاً لضمان إيصال الأغذية والوقود والمياه والأدوية إلى المدنيين في غزة، حسبما أفادت به متحدثة باسم الحكومة البريطانية.

وفي لبنان، ارتفع مستوى التصعيد بين «حزب الله» وإسرائيل التي أعلنت أن جيشها سيستهدف كلّ مَن يقترب من الحدود، في وقت أعلنت فيه قوات «اليونيفيل» عن إصابة أحد جنودها نتيجة سقوط قذيفتَي «هاون» بالقرب من بلدة حولا.

وفي حين يتبادل الجيش الإسرائيلي و«حزب الله» اللبناني إطلاق النار يومياً منذ بدء الصراع في غزة قبل 3 أسابيع، أعلن «حزب الله» أنه أسقط «مسيرة إسرائيلية» بصاروخ أرض - جو، في حين قالت «كتائب عز الدين القسام» في لبنان، إنها أطلقت 30 صاروخاً من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل.


مقالات ذات صلة

هدنة غزة تدخل «فجوة التفاصيل»

المشرق العربي تصاعد الدخان على رفح جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

هدنة غزة تدخل «فجوة التفاصيل»

دخل مقترح إقرار «هدنة غزة» في فجوة التفاصيل والتفسيرات، بعدما رأى وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أمس، أن رد حركة «حماس» مقبول في بعض بنوده، ومرفوض.

كفاح زبون (رام الله)
رياضة عربية جبريل الرجوب (أ.ف.ب)

الرجوب: يجب أن تكون ألعاب باريس منصة ضد الحرب

أعرب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية جبريل الرجوب الاربعاء عن أمله في أن تستقطب دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في باريس مزيدا من الاهتمام بالحرب في قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (رام الله (الاراضي الفلسطينية))
المشرق العربي وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء في تل أبيب قبل وصوله إلى الدوحة (رويترز)

ما هي فُرص الوسطاء لإنجاز «هدنة غزة» عقب ردّ «حماس»؟

سرّع ردّ حركة «حماس» على مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن بشأن «هدنة» في قطاع غزة تحركات الوسطاء في قطر، والولايات المتحدة، ومصر.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي الطفل الفلسطيني المصاب بالشلل الدماغي غسان القيشاوي الذي يعاني أيضاً سوء التغذية يستريح بالقرب من والدته في ملجأ بمدرسة صلاح الدين تديره «الأونروا» في حي الرمال وسط مدينة غزة (أ.ف.ب)

غسان وحنان... الجوع يهدد حياة طفلين في غزة

تفاعل متابعون عبر مواقع التواصل الاجتماعي منذ أمس (الثلاثاء) مع مناشدة من أجل طفلين في غزة يعانيان المرض وشدة الجوع.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي 
فلسطينيون يسيرون في شارع بين مبان مدمرة في خان يونس جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)

«مؤتمر البحر الميت» يشدد على «الوقف الفوري» للحرب

شدّد القادة المشاركون في «قمة الاستجابة للأزمة الإنسانية في غزة» التي استضافها الأردن في منطقة البحر الميت، أمس (الثلاثاء)، على ضرورة «الوقف الفوري» لإطلاق.

محمد خير الرواشدة (البحر الميت) نظير مجلي (تل أبيب)

مسؤولة أممية تشير إلى ازدياد أعداد اللاجئين السودانيين في مصر

صورة عامة للعاصمة المصرية القاهرة (رويترز)
صورة عامة للعاصمة المصرية القاهرة (رويترز)
TT

مسؤولة أممية تشير إلى ازدياد أعداد اللاجئين السودانيين في مصر

صورة عامة للعاصمة المصرية القاهرة (رويترز)
صورة عامة للعاصمة المصرية القاهرة (رويترز)

قالت مسؤولة أممية لوكالة أنباء العالم العربي إن أعداد السودانيين في مصر في ازدياد مستمر، دون أن تقدم رقماً محدداً لذلك.

وأضافت حنان حمدان، في مقابلة أجريت معها خلال فعالية لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بمصر، أن عدد اللاجئين المسجلين في مصر قد وصل إلى 640 ألفاً.

وتابعت: «مثل ما نعرف، أعداد السودانيين واللاجئين بشكل عام بازدياد مستمر. فعدد اللاجئين المسجلين مع مفوضية شؤون اللاجئين في مصر وصل إلى ما يقرب من 650 ألف نسمة من بينهم الجنسية السودانية».

وأشارت أيضاً إلى نقص التمويل وزيادة أعداد اللاجئين.

وقال: «ندعو المجتمع الدولي للمساهمة وتقديم يد العون».

ووفقاً للمسؤولة الأممية، فإن مجتمع اللاجئين بشكل عام في العالم «يعاني من زيادة الأعداد ونقص التمويل... لذلك ندعو المجتمع الدولي للمساهمة وتقديم يد العون».

ووفقاً للأمم المتحدة، فإن أكثر من 10 ملايين سوداني هجروا بلدهم منذ اندلاع القتال بين الجيش و«قوات الدعم السريع» في منتصف أبريل (نيسان) 2024.