غوتيريش يطالب بوضع حد لـ«كابوس» إراقة الدماء في غزة

فلسطينيون يحملون أحد الضحايا جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (رويترز)
فلسطينيون يحملون أحد الضحايا جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (رويترز)
TT

غوتيريش يطالب بوضع حد لـ«كابوس» إراقة الدماء في غزة

فلسطينيون يحملون أحد الضحايا جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (رويترز)
فلسطينيون يحملون أحد الضحايا جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (رويترز)

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم (الأحد)، بأن الوضع في قطاع غزة يتدهور بسرعة، داعياً مجدداً إلى وقف إطلاق نار لوضع حد لـ«كابوس» إراقة الدماء.

وقال غوتيريش خلال زيارة إلى العاصمة النيبالية كاتماندو: «الوضع في غزة يزداد يأساً ساعة بعد ساعة»، مبدياً أسفه لـ«تكثيف إسرائيل عملياتها العسكرية بدل إعلان هدنة إنسانية مدعومة من الأسرة الدولية في ظل حاجة ماسة إليها».

ويشن الجيش الإسرائيلي حملة قصف مدمرة على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) رداً على هجوم غير مسبوق شنته حركة «حماس» على إسرائيل. وأدى القصف الإسرائيلي في قطاع غزة إلى قتل أكثر من 7703 أشخاص حتى الآن، معظمهم مدنيون، وبينهم أكثر من 3500 طفل، حسب وزارة الصحة، فيما نزح أكثر من مليون شخص هرباً من القصف وبعد إنذار إسرائيلي بإخلاء شمال القطاع.

وقال غوتيريش: «العالم يشهد كارثة إنسانية تقع تحت أنظارنا». وتابع: «أكثر من مليوني شخص محرومون من مقومات الحياة الأساسية من طعام وماء وملجأ وعناية طبية من غير أن يكون لديهم مكان آمن يذهبون إليه، فيما يتعرضون لقصف متواصل. أحض كل الذين يتولون مسؤوليات على التراجع عن حافة الهاوية». ووصل غوتيريش إلى النيبال في زيارة تستمر أربعة أيام. وقال: «أجدد دعوتي إلى وقف إطلاق نار إنساني فوري وإطلاق سراح جميع الرهائن بدون شروط وتسليم مساعدة إنسانية متواصلة على نطاق يلبي حاجات سكان غزة». وتابع: «علينا أن نتكاتف لوقف هذا الكابوس لشعب غزة وإسرائيل وكل الذين طالهم عبر العالم بما في ذلك هنا في النيبال».

وكان غوتيريش قد ندد أمس (السبت) بـ«التصعيد غير المسبوق» في القصف الإسرائيلي على قطاع غزة، داعياً إلى «وقف إطلاق نار إنساني فوري» خلال زيارة إلى قطر. وأضاف أمس: «للأسف بدلاً من الهدنة فوجئت بتصعيد غير مسبوق في القصف ونتائجه المدمرة، ما يقوض الأهداف الإنسانية». وأدلى غوتيريش بتصريحاته بعدما أعلنت إسرائيل السبت دخول «مرحلة جديدة في الحرب»، مصعدة قصفها المتواصل للقطاع مع مرور 3 أسابيع على اندلاع الحرب.


مقالات ذات صلة

لقاء بين حركتي «فتح» و«حماس» في بكين في نهاية الأسبوع

يوميات الشرق علم فلسطين (إ.ب.أ)

لقاء بين حركتي «فتح» و«حماس» في بكين في نهاية الأسبوع

أعلن مسؤولان فلسطينيان الاثنين أن حركتي «فتح» و«حماس» ستجتمعان في العشرين والحادي والعشرين من الشهر الجاري في بكين تلبية لدعوة صينية.

«الشرق الأوسط» (بكين )
المشرق العربي رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (يمين) يلتقي في رام الله وزير الخارجية البريطاني ديفيد لامي (إكس)

الحكومة البريطانية الجديدة تريد دوراً فاعلاً في الملف الفلسطيني

أعلن وزير الخارجية البريطاني الجديد ديفيد لامي، للقادة الإسرائيليين والفلسطينيين، أن حكومته ترغب في زيادة دورها؛ ليصبح أكثر فاعلية في الشرق الأوسط.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي جنود إسرائيليون بجوار مركبات عسكرية في رفح جنوب قطاع غزة الشهر الحالي (رويترز)

جنرال إسرائيلي: نحتلّ نصف رفح... وأصبنا كل بيوتها

اعترف مسؤول كبير في الجيش الإسرائيلي بأن عمليات القصف، التي نفّذتها قواته، لم تترك بيتاً واحداً في مدينة رفح (أقصى جنوب قطاع غزة) إلا أصابته.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي بنيامين نتنياهو وسموتريتش (رويترز)

سموتريتش: لن نُبرم صفقة ونُحرّر «السنوار التالي»

في الوقت الذي يتطلع فيه إسرائيليون إلى احتمال استئناف المفاوضات الرامية لصفقة مع «حماس»... تعهّد الوزير المتطرف بتسلئيل سموتريتش منع نتنياهو من إبرامها.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي فلسطينيون يتجمعون قرب أنقاض منازل مهدمة في أعقاب غارة إسرائيلية على مخيم بمنطقة المواصي (رويترز)

القيادات الإسرائيلية تؤكد أن الضيف كان في موقع القصف

اجتمعت القيادات العسكرية والأمنية وأهم القيادات السياسية في إسرائيل فجر السبت في انتظار نتائج عملية اغتيال قائد الذراع العسكرية لحركة «حماس» محمد الضيف

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

ألمانيا توقف لبنانياً بشبهة الانتماء لـ«حزب الله»

لقطة من فيديو نشره «حزب الله» لطائرة الهدهد التي التقطت فيديوهات في إسرائيل
لقطة من فيديو نشره «حزب الله» لطائرة الهدهد التي التقطت فيديوهات في إسرائيل
TT

ألمانيا توقف لبنانياً بشبهة الانتماء لـ«حزب الله»

لقطة من فيديو نشره «حزب الله» لطائرة الهدهد التي التقطت فيديوهات في إسرائيل
لقطة من فيديو نشره «حزب الله» لطائرة الهدهد التي التقطت فيديوهات في إسرائيل

أوقفت السلطات الألمانية لبنانياً يدعى «فاضل. ز» بتهمة الانتماء إلى «حزب الله»، وذلك بعد أسبوعين على إصدار محكمة ألمانية أول حكم من نوعه بإدانة عنصرين من «حزب الله» بانتمائهما لمنظمة مصنفة «إرهابية».

وأصدر مكتب المدعي العام الفيدرالي، أمس، بياناً أعلن فيه أن المتهم اعتقل في مدينة سالتزيغر بولاية ساكسونيا السفلى، وذكر أن «فاضل» ينتمي للحزب المحظور في ألمانيا منذ 5 أعوام. وأضاف أنه اشترى من ألمانيا «مواد، تحديداً محركات، تستخدم لتجميع طائرات من دون طيار».

وقال إن القطع التي اشتراها المتهم نيابة عن «حزب الله»، كان «سيتم تصديرها إلى لبنان واستخدامها في شن هجمات على إسرائيل».