إنزال أميركي «خاطف» شرق سوريا... وقوات النظام «تستميت» شرق حلب

إنزال أميركي «خاطف» شرق سوريا... وقوات النظام «تستميت» شرق حلب

{أحرار العشائر} يطلق معركة {بركان البادية}
الأربعاء - 28 شعبان 1438 هـ - 24 مايو 2017 مـ
فصيل «أحرار العشائر» يطلق معركة «بركان البادية» السورية لطرد الميليشيات الإيرانية منها (بلدي)

نفّذت قوات التحالف الدولي بقيادة أميركا إنزالاً جديداً شرق سوريا استهدف «داعش» وأدى إلى مقتل ثمانية عناصر من التنظيم المتطرف، في وقت أطلق «جيش أحرار العشائر»، أحد تشكيلات «الجيش السوري الحر» معركة «بركان البادية» لطرد «ميليشيا إيرانية تقاتل إلى جانب قوات النظام في البادية» في المثلث السوري - الأردني - العراقي.
وأفادت «الهيئة السورية للإعلام» المعارضة، بأن قوات التحالف الدولي «نفذت إنزالاً جوياً في منطقة الحمضية في محيط مدينة البوكمال التابعة لريف دير الزور الشرقي، ما أدى إلى مقتل ثمانية عناصر من داعش». ونقلت عن مصادر أن «عناصر (داعش) وضعوا بعد الإنزال متفجرات في عدد من الطرق وحفروا خنادق في المنطقة، لتحصين المدينة من عمليات إنزال مشابهة».
وأفادت مصادر في وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إن عناصر التنظيم «عززوا مواقعهم في دير الزور منذ شهرين»، مؤكدة أن «المئات من مسؤولي وإداريي «داعش» غادروا مدينة الرقة باتجاه منطقة الميادين، على بعد 50 كيلومتراً جنوب شرقي دير الزور»، مشيرة إلى أن «لجوء المتطرفين إلى هذه المنطقة لم يحم قياداتهم من استهداف قوات التحالف الدولي».
من جهته، أوضح مؤسس موقع «فرات بوست» أحمد الرمضان لـ«الشرق الأوسط»، أن «مروحيتين أميركيتين نفذتا عملية الإنزال الخاطفة في الحمضية، واشتبكت مع عناصر التنظيم»، لافتاً إلى أن «العملية أدت إلى مقتل ثمانية منهم»، كاشفاً أن «العمليات المماثلة التي تحصل في شرق دير الزور تستهدف قيادات وعناصر داعش الذين يفرّون من العراق».
ويواجه الناشطون في دير الزور، صعوبة كبيرة في تقصي المعلومات المرتبطة بعمليات الإنزال بسبب الإجراءات المشددة التي يفرضها عناصر «داعش» على الأرض. وأعلن «أبو محمد الرقاوي» عضو تجمع «الرقة تذبح بصمت» المناهض للتنظيم، أن «المعلومات لا تزال متضاربة حول الإنزال والنتائج التي ترتبت عنه». وقال لـ«الشرق الأوسط»، إن «رسائل كثيرة وردت إلى التجمّع، من أناس يقيمون في ريف دير الزور الشرقي، أكدوا أن الإنزال حصل فعلاً، وكان سريعاً وخاطفاً وكبّد التنظيم خسائر كبيرة»، مشيراً إلى مصادر في دير الزور «نفت علمها بحصول هكذا عملية. وعند حصول الإنزال يصبح من الصعب على الأهالي، وحتى الناشطين، التثبت من حقيقة كما حدث، لأن الطرفين سواء طائرات التحالف التي تراقب من الجوّ، أو تنظيم داعش الذي ينفّذ انتشاراً، يجعلان مهمة التحرّك على الأرض شبه مستحيلة».
في غضون ذلك، أطلق «جيش أحرار العشائر» التابع لـ«الجيش الحر» أمس معركة جديدة، أطلق عليها اسم «بركان البادية»، لـ«طرد الميليشيا الإيرانية، وعموم الميليشيات الأجنبية الأخرى، التي تقاتل إلى جانب قوات النظام في البادية السورية». وقال في بيان مساء الاثنين إن العملية ترمي إلى «طرد الميليشيا الأجنبية في المنطقة، لتطهيرها وطردها منها، والقضاء عليها». وأضاف: «نحن فصائل الجيش السوري الحر، نعلن عن بدء المعارك ضد هذه التنظيمات المجرمة واستعادة أرضنا التي قدمنا ونقدم بها الملاحم والتضحيات».
ونقل موقع «بلدي نيوز» الإخباري المعارض عن الصحافي فراس علاوي، تأكيده أن «جيش أحرار العشائر، مكون بمعظمه من أبناء القلمون الشرقي والرحيبة والضمير والمناطق الأخرى». وقال علاوي: «هناك تشكيلات أخرى تتبع للجيش الحر في منطقة البادية مثل مغاوير الثورة وجيش العشائر وأسود الشرقية بالإضافة إلى قوات أحمد العبدو جاهزة للمشاركة وهي تشغل جبهات أخرى في البادية السورية، وتبلي حسنا كما شهدنا مؤخرا بمواجهة قوات النظام وميليشياته في منطقة التنف». وكشف أن «هذه التشكيلات تسعى لقطع الطريق على الميليشيات الشيعية التي أخذت تتمدد في أكثر من جهة بالبادية سواء من جهة الأردن أو من جهة حمص».
على جبهة أخرى، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس أن الريف الشرقي لحلب «شهد استمرار الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين وعناصر (حزب الله) اللبناني من جانب، وتنظيم داعش من جانب آخر في استمرار للعملية العسكرية التي أطلقتها قوات النظام، حيث تمكنت قوات النظام مدعمة بغطاء من القصف المكثف منذ صباح اليوم (أمس) من تحقيق تقدم جديد متجهة إلى الجنوب من مناطق سيطرتها بريف حلب الشرقي». وأضاف أن قوات النظامية «تقدمت في خمس قرى هي الكناوية ورسم الحمام والمزرن والجميلية ومحسنة، فيما ترافقت الاشتباكات مع استهدافات متبادلة بين طرفي القتال، نجم عنها أضرار مادية وخسائر بشرية في صفوف الجانبين، حيث تستميت قوات النظام في تقليص مساحة سيطرة تنظيم داعش عبر التقدم في مناطق جديدة، وقضم القرى المتبقية تحت سيطرة التنظيم في الريف الشرقي لحلب».
إلى ذلك، أفاد «المرصد» بأن غارات التحالف على مناطق «داعش» أسفرت عن مقتل آلاف المدنيين. وأضاف أنه «وثق مقتل 355 شخصاً في غضون شهر واحد (بين 23 أبريل (نيسان) و23 مايو (أيار)». وقال إن غارات طائرات التحالف «أسفرت عن استشهاد 225 مدنياً، بينهم 44 طفلاً و36 مواطنة، و122 على الأقل من عناصر تنظيم داعش و8 عناصر من المسلحين الموالين للنظام معظمهم من جنسيات غير سورية». وأوضح أنه بهذا العدد «ارتفع عدد الذين قتلوا جراء غارات طائرات التحالف وضرباته الصاروخية، إلى 7986 منذ 23 من سبتمبر (أيلول) 2014».


سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة