إستشارات

إستشارات

الجمعة - 11 رجب 1438 هـ - 07 أبريل 2017 مـ
د. حسن محمد صندقجي
* الأطعمة وسمنة البطن
* ما الأطعمة التي تزيد من سمنة البطن؟
هند ك. - الدمام.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك، والتي تتحدث عن مشكلة سمنة البطن والأطعمة التي تتسبب بها، وهو من الأسئلة المهمة صحياً. ولاحظي أننا، وفي غالب الحالات، نصنع ونتسبب بالسمنة في البطن لأنفسنا، إذ ليس من الطبيعي أن الجسم في مرحلة ما من حياة الإنسان يُكوّن سمنة البطن. وترهل عضلات البطن ليس هو سبب سمنة البطن، بل إن سمنة البطن تنشأ بفعل دخول الجسم كميات من الأطعمة النشوية، أي المكونة من السكريات بالأصل، وهي التي يحولها الجسم على هيئة شحوم. ولأنها شحوم يجب خزنها في مستودع، فإن «تجويف البطن» هو أول وأوسع وأكبر مستودع في الجسم يُمكنه تحمل استيعاب كميات عالية من الشحوم، ولذا تنشأ سمنة البطن.
ومصادر النشويات الرئيسية في طعامنا كثيرة، ولكن هناك أربعة منها مهمة وهي السبب في غالبية سمنة البطن لدى كثير من الناس، وإذا ما تحكم الإنسان في كمية تناولها فإنه يُخفف الكثير من احتمالات الإصابة بسمنة البطن ويُساعد نفسه على التخلص منها. وهي: كثرة تناول الخبز والمعجنات والمعكرونة والبطاطا المقلية. وإذا ما قلّص المرء تناول هذه الأصناف الأربعة من الأطعمة، ولم يمتنع عنها تماماً، فإنه سيلمس فرقاً واضحاً في حجم سمنة البطن لديه خلال بضعة أسابيع.
وعلى سبيل المثال، فإن حلقة واحدة من حلويات معجنات الدونات بها 260 كالوري السعرات الحرارية، وعندما يتناول واحدة منها رجل وزنه نحو 90 كيلوغراما فإنه بحاجة للهرولة 25 ميلا (نحو 40 كلم) كي يحرق تلك الكمية من السعرات الحرارية في حلقة دونات واحدة. ولأن الغالبية لا تفعل ذلك، فإنها تتراكم على هيئة شحوم في منطقة البطن. ونصف كوب من الآيس كريم به 230 كالوري، ولو اختار المرء آيس كريم قليل الدسم فإن كمية الكالوري في نصف الكوب تكون أقل بمقدار 100 كالوري. وحصة غذائية من تشيبس رقائق البطاطا، أي نحو 15 شريحة، بها 160 كالوري. وغالبية الناس حينما يبدأ بتناول التشيبس لا يقف عند حد 15 شريحة، بل ربما تناول كامل العبوة. وشريحة من البيتزا مع قطع لحم الببروني، أي نحو ثمن قرص كبير من البيتزا، به 300 كالوري. والأعلى، شطائر البيرغر، التي تتراوح ما تحتويه من طاقة السعرات الحرارية بين 450 إلى 1000 كالوري. ولا أزال أقول لك إن الجيد في الأمر أن بإمكان المرء فعل الكثير لإزالة السمنة عن البطن وعن كامل الجسم، عبر عمل المرء على ضبط كمية ونوعية الأطعمة التي يتناولها، لكن كثيراً من الناس لا تزول السمنة عنها لسببين، الأول أنه يرى صعوبة في ضبط شهية تناول الأطعمة طوال اليوم، ويصنع بنفسه لنفسه حالة من اليأس من ذلك لديه، والثاني أنه غير متيقن أن بقيامه بضبط تناوله للأطعمة سيتحقق له خفض الوزن، ويرجو أن يحصل «شيء ما» يُزيل عنه السمنة دون بذل جهد في تحقيق ذلك. ونحن كأطباء نرى أمثلة كثيرة ورائعة لأشخاص عملوا باهتمام على ضبط كمية الأطعمة التي يتناولونها، وتحقق لهم خفض عشرات الكيلوغرامات من وزن أجسامهم.
* التهاب مجاري البول
* لماذا يحصل التهاب مجاري البول؟
وفاء ج. - الإمارات.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك عن التهاب مجاري البول وتكرار حصوله وأسباب ذلك. ولاحظي أن الطبيب حينما يقول إن شخصاً ما أظهرت نتائج التحاليل أن لديه التهاباً في مجاري البول فإنه يقصد أن ثمة بكتيريا تكاثرت وتسببت بالالتهاب في أحد أجزاء مجاري البول. والبول يتكون في الكلية، ثم يسيل منها عبر الحالب إلى المثانة، ويسلك مجرى الإحليل إلى خارج الجسم، أي أن الالتهاب حصل في أنسجة بطانة المثانة أو الحالب أو الإحليل أو تجويف الكلية.
ويؤدي هذا الالتهاب إلى أعراض يشكو منها المريض، كما يُؤدي إلى اضطرابات وظيفية في عمل الأعضاء تلك، وقد يتسرب إلى أماكن أخرى في الجسم إذا لم تتم المعالجة الصحيحة. والعلامة الأهم لوجود التهاب في مجاري البول هو ارتفاع عدد البكتيريا التي توجد في سائل البول؛ ولذا يتم إجراء مزرعة لعينة من سائل البول، ومن خلال تلك المزرعة يتم إجراء حساب لعدد البكتيريا التي توجد في سائل البول، ولو تجاوز العدد حداً طبياً معيناً تظهر نتيجة المزرعة بأن هناك التهاباً بكتيرياً في مجاري البول.
الأشخاص الأكثر عُرضة للإصابة بالتهاب مجاري البول هم النساء بالعموم، وكذلك الأشخاص الذين سبقت إصابتهم بالتهاب مجاري البول، والأشخاص الذين لديهم أمراض أو اضطرابات تتسبب في ضعف عمل الجهاز العصبي المغذي للمثانة، والأشخاص البدناء. وهناك حالات أخرى لا مجال للاستطراد في عرضها وترتفع فيها احتمالات الإصابة بالتهاب البول. ولاحظي أن النساء، وبسبب قصر طول قناة الإحليل، هن أكثر إصابة بالتهاب مجاري البول.
* تغيرات الأظافر
* هل تتسبب الأمراض بتغيرات في شكل أو لون الأظافر؟
مها م. الأردن.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك حول موضوع تغيرات الأظافر والدلالات المرضية لها. ولاحظي أن هناك كثيراً من التغيرات التي تعتري الأظافر مثل شحوب لون الأظافر في حالات فقر الدم أو ضعف القلب أو أمراض الكبد أو سوء التغذية. كما أن هناك بياض الأظافر في حالات التهاب الكبد أو ضعف الكبد، وصفرة الأظافر في حالات العدوى بالفطريات، وتشقق وتصدع الأظافر في حالات اضطرابات الغدة الدرقية أو الالتهابات بالفطريات.
ولكن لاحظي أن هذه التغيرات وتحليل دلالتها ليس لدى كل الناس، بمعنى أن كثيرين لديهم بعض هذه التغيرات في الشكل أو لون الأظافر ولكن لا توجد لديهم تلك الحالات المرضية التي تُذكر في المراجع الطبية. ولذا طبياً يفحص الطبيب حالة الأظافر كجزء من عملية الفحص السريري للمريض، وكوسيلة مساعدة في عمله على معرفة الحالة الصحية للمريض، ولذلك لا يُعتمد عليها بذاتها. ووجود التغيرات ليس دليلاً دقيقاً على وجود تلك الأمراض. ولو لاحظ الشخص أن لديه تغيرات في حالة الأظافر، فعليه مراجعة الطبيب وهو منْ سيُفيده في معرفة السبب إن كان هناك سبب مرضي بالأصل.
السعودية

اختيارات المحرر