«ميشال دروكير» يقدم استعراضه التلفزيوني «وحدي معكم» في لبنان

«ميشال دروكير» يقدم استعراضه التلفزيوني «وحدي معكم» في لبنان

المذيع الفرنسي: قمت ببعض التعديلات على برنامج حفلتي في بيروت
الجمعة - 12 جمادى الآخرة 1438 هـ - 10 مارس 2017 مـ

ينتظر اللبنانيون بحماس موعد حفلة المذيع التلفزيوني الفرنسي المخضرم ميشال دروكير، التي سيقدّمها على مسرح كازينو لبنان، في 18 مارس الحالي. «وحدي معكم» (Seul avec vous) هو عنوان الاستعراض السمعي البصري الذي سيستمتعون بمتابعته على مدى ساعتين متتاليتين، ويتضمن أهم محطاته المهنية على مدى نصف قرن أمضاه في عمل دؤوب، إذ كان يمضي أكثر من 18 ساعة فيه. كما سيطلّ في إحدى فقرات برنامج الحفلة على ذكرياته مع أفراد عائلته، لا سيما تلك التي يتحدثّ فيها عن علاقته الوطيدة بشقيقه جان (مدير إحدى القنوات التلفزيونية الفرنسية) الذي رحل عن الدنيا منذ 14 عاماً».
«لقد كانت تربطني به علاقة مودة كبيرة، ولو كان لا يزال على قيد الحياة، لوافقت دون تردد على عرض تلقيته منذ فترة لتولي إدارة انطلاقة إحدى القنوات الفرنسية الجديدة»... يقول ميشال دروكير في حديث لـ«الشرق الأوسط». وعما إذا كان قد أجرى بعض التعديلات على النسخة التي سيقدّمها في لبنان، أجاب: «لقد قمت بذلك بالطبع لرغبتي في تكريم بلد الأرز على طريقتي، من خلال شخصيات لبنانية تعرّفت إليها عن كثب، واستقبلتها في برامجي التلفزيونية؛ كالإعلامية ليا سلامة، والمغني الفرنسي من أصل لبناني ماتيو شديد (حفيد الكاتب أندريه شديد)، فلديّ عدد كبير من الأصدقاء اللبنانيين الذين يعيشون في فرنسا، أو في أميركا، ولكن ما فاجأني بالفعل هو معرفة اللبنانيين بي إلى هذا الحدّ، فلم أكن أملك أدنى فكرة عن هذا الموضوع، ولعل الفضائيات الفرنسية ساهمت في ذلك بشكل كبير، وأنا سعيد كوني معروفاً في بلدكم، إضافة إلى بلدان أخرى، كأفريقيا مثلاً».
ويرتكز الاستعراض الذي يقدّمه دروكير في لبنان، والذي بدأه في فرنسا منذ نحو السنة، على تقديم فقرات من برامجه التلفزيونية الشهيرة «شانزيليزيه والصيف الهندي» و«vivement dimanche» وغيرها، بعد أن اختار لقطات تجمعه بشخصيات فنية وسياسية معروفة في فرنسا والعالم، حاورها وكان له معها مواقف لم ينسها، وهو يقول عنها: «هي شخصيات صنعت أمجاد الفنّ الفرنسي، أمثال جوني هاليداي وآني جيراردو وشارل أزنافور وداليدا. وغيرها من تلك التي أسست لتاريخ فرنسا المعاصر، أمثال الرؤساء شارل ديغول وفرنسوا ميتران. فهم من أهل السياسة والفنّ الذين تعرفت إليهم عن كثب، والذين سترونهم في إطار لم يسبق أن عرفتموهم فيه، إذ سأخبركم شخصياً عن تجربة لقاءاتي بهم من على المسرح مباشرة، بعد مشاهدتكم للقطات مصورة معهم».
وقد كتب ميشال دروكير نصّ «وحدي معكم» بكلّ تفاصيله، بدءاً من انطلاقه في هذه المهنة، مروراً بالأخطاء التصويرية والمواقف المضحكة التي تعرض لها، وصولاً إلى عصره الذهبي في مجال التلفزيون، الذي دفع ببعض أهم الشخصيات في العالم للاتصال به، مطالبة بالظهور في برنامجه، وقد تطلّب منه ذلك نحو السنتين، وعنه يقول: «أول شخص أخبرته عن مشروعي هذا، وقرأ النص الذي أحضره في هذا الإطار هو صديقي فابريس لوكيني الذي بادرني إلى القول: انتبه ميشال، فأنت ستفتح عليك أبواب النقاد على مصراعيها، وإن كان ما كتبته رائعاً بالنسبة لي، فبعد كل هذه الشهرة التي حصدتها، أراك تستحق هذه الوقفة مع الذات».
يتحدث ميشال دروكير عن استعراضه (من إخراج ستيف سويسا) بحماس وشغف كبيرين، خصوصاً وهو يصف هذه التجربة التي وضعته لأول مرة في احتكاك مباشر مع الناس بعيداً عن الكاميرا، قائلاً: «لم يخيل لي يوماً أنني سأقف على المسرح وحدي ، وأنني سأتحدث مع الحضور عن ذكرياتي، فأشاركهم مشاعري وحقبات مختلفة من مهنتي. فلقد أمضيت نحو نصف قرن في هذه المهنة، إلى حد جعلني أعتقد أنني مت، وقد مر الوقت بسرعة فائقة، خصوصاً أني عاصرت 3 أجيال. وفي تجربتي هذه، كان الأمر مغايراً، وتعرفت إلى أهمية خشبة المسرح، وماذا يعني أن تقف عليها، وأن تكون على تماس مباشر مع حضور ينتظرك بحماس، مع أنك وحدك». ثم يتابع بصوته الدافئ: «الأمر يختلف مع فريق مسرحي يتشارك طاقمه في تقديم مسرحية، أو مع ممثلين يتقاسمون الأدوار في عمل فنّي محدد. ولكن أن تقف وحيداً في مهمة كهذه، أمر صعب إذ يجب أن تفعل المستحيل حتى لا يتسلل الملل إلى الحضور، وأن تستطيع الاستمرار في تقديمه لسنوات كثيرة».
نجح ميشال دروكير في مهمته هذه، فاستقطب استعراضه الآلاف من الناس، بعد أن جال به في مختلف المناطق الفرنسية، فكان يحصد النجاح تلو الآخر. وعن هذا يقول: «لقد سمعت أصداء رائعة من الناس، إذ اعتبروه بمثابة رحلة سفر قاموا بها على مدى ساعتين من الوقت. وفي بيروت، سيستمتعون بمشاهدته لأنه ينقل ذكرياتي في المهنة التي تمثّل ذكرياتهم أيضاً».
لم ينسَ ميشال دروكير، وعلى الرغم من كل الشهرة التي حققها، فضل الأشخاص الذين ساندوه في بداياته، إذ يقول: «لا أنسى ليون زيترون الذي علّمني أصول المهنة، وكيف عليّ أن أتعامل معها. لقد تأثّرت به بشكل كبير، ولا يمكنني أن أنساه أبداً، كما أنني لا أنسى آخرين، كالفنانين جان فيرا وجاك بريل، والرياضي محمد علي كلاي، الذين تركوا أثرهم الكبير على شخصيتي، وكذلك الأمر بالنسبة للراحل جاك مارتان».
وقد أهدى دروكير عمله هذا إلى والدته، فكانت الانطلاقة الأولى له فيها في منطقة بروتان الفرنسية، القريبة من بلدة (رين)، حيث استطاعت والدته في عام 1942، وكانت حاملاً به، أن تنجو من الموت، بعد أن استوقفها أحد رجال الاستخبارات الألمانية (غيستابو) في محطة قطار تلك البلدة، يسألها عن هويتها، وكان يومها زوجها أبراهام في قبضتهم، فتقدّم منها أحد الفرنسيين الذي كان يجيد الألمانية معرفاً عنها بأنها زوجته. وعن ذلك يقول: «هو عمل أهديه بالدرجة الأولى إلى والدتي، كما أنني أدين بكل هذا التوازن في حياتي إلى زوجتي داني سافال التي أعيش معها منذ أكثر من 40 عاماً، وهو أمر من النادر حصوله في مجالي الشهرة والأضواء».
سيمضي دروكير في لبنان 48 ساعة، ترافقه ابنة زوجته ستيفاني جار التي وقّعت سينوغرافيا العرض، وسيزور خلالها السفير الفرنسي في لبنان إيمانويل بون، ويعرج على عدد من أصدقائه الموجودين في بيروت. وهو يوضح ذلك بقوله: «لقد زرت بيروت منذ فترة قصيرة، عندما تلقيت جائزة تكريمية من مؤسسة مي شدياق (نال جائزة الإعلامي المتميز)، ولكني لم أنتظر أن أعود إليه بهذه السرعة».
وعند سؤاله: هل ستقوم بجولة في مرواحية هوائية (الهيليكوبتر) فوق لبنان، لا سيما أنك تهوى هذه الرياضة؟، أجاب: «لا أدري إذا ما كان سيتسنى لي الوقت، ولكني أتمنى أن أقوم بذلك». وعن الجديد الذي يحضّره لجمهوره بعد عمله المسرحي هذا، ردّ: «سيكون هناك جزء ثان منه، ولكن ليس قريباً، إذ علي أن أحمل (وحدي معكم) في جزئه الأول ضمن جولة أقوم بها إلى عدة بلدان أخرى، إلا أن لبنان حظي بالأولى منها».
وعن رأيه في الساحة الإعلامية اليوم، أجاب: «عندما بدأت في مهنتي هذه، كنت واحداً من بين مذيعين لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة. اليوم، الحالة أصعب بكثير، إذ إن جيل اليوم يملّ بسرعة، وتحاول محطات التلفزة أرضاء نزواتهم من خلال التغيير المستمر لمقدمي البرامج، فلا يكاد المشاهد يعتاد على أحدهم حتى ينبت أمامه مذيع جديد، فصارت الاستمرارية مسألة صعبة جداً».


اختيارات المحرر

فيديو