5 نصائح للمدمنين على الهواتف الذكية

5 نصائح للمدمنين على الهواتف الذكية

صفات النرجسية والاضطرابات العصبية من الخصائص الملازمة للحالة
الخميس - 4 جمادى الآخرة 1438 هـ - 02 مارس 2017 مـ

تتهيأ بريطانيا للاحتفال بما يسمى «يوم فصل المقبس 2017» Unplugging Day، أو يوم إزالة السموم الإلكترونية، بالاستغناء عن كل الأجهزة المستخدمة، الذي يصادف غدا الثالث من مارس (آذار). وبهذه المناسبة عرض فريق من الباحثين في جامعة ديربي نصائحهم للتخلص من الإدمان الإلكتروني.
قال الدكتور ظهير حسين، الباحث في علم النفس بالجامعة الذي شارك في أول بحث من نوعه حول الإدمان على الهاتف الذكي والخصائص النفسية المصاحبة له، في رسالة إلكترونية إلى «الشرق الأوسط»، إن البحث خلص إلى انتشار ظاهرة الإدمان على الهواتف الذكية، وهو ما يتطلب تقديم نصائح للتخلص منها ومن «السموم الإلكترونية» لها.
وقد تحولت الهواتف الذكية إلى أداة شعبية فاعلة حول العالم للاتصال مع الإنترنت، وتنظيم شؤون الحياة الشخصية والاتصال بالأقارب والأصدقاء، والتسوق وقراءة الأخبار والكتب وممارسة الألعاب الإلكترونية، إضافة إلى إدارة الأعمال الشخصية. وتطرح سنويا عشرات الطرز الجديدة منها.
ويبلغ عدد الهواتف الذكية المستخدمة في العالم 4.23 مليار جهاز. ووفقا لإحصاءات مكتب الإشراف على الاتصالات البريطاني، فإن 71 في المائة من البالغين في بريطانيا يمتلكون هاتفا ذكيا، مقارنة بنسبة 39 في المائة عام 2012.
وأخذ الباحثون في دراسة تأثيرات استخدام الهواتف الذكية على الخصائص النفسية لأصحابها والمشكلات المترتبة على ذلك. وقال الدكتور حسين، إن دراسة الخصائص النفسية للشخصية المدمنة على الهاتف الذكي أظهرت أن زيادة استخدام الجهاز تؤدي إلى خطر الإدمان عليه.
وفي الدراسة التي أجريت على سلوك 256 شخصا من مالكي الهواتف عام 2015، تم تصنيف 13.3 في المائة منهم، بأنهم مدمنون على جهازهم. كما أظهرت أن صفة النرجسية، والاضطرابات العصبية، كانت من الخصائص الملازمة لهذا النوع من الإدمان.
وتظهر الكثير من دراسات الخصائص النفسية لمستخدمي الهواتف الذكية، أن هذه الأجهزة تتحول إلى حاجة ضرورية إلى أكثرية الناس؛ الأمر الذي يحولها إلى أداة قهرية. لذا، فقد تنشأ عن ذلك بعض التأثيرات الصحية الضارة التي ينبغي على المستخدمين الانتباه إليها.
وقدم الدكتور ظهير حسين 5 نصائح لتخفيف استخدام الهواتف الذكية والتخلص من الإدمان عليها:
- دقق في إدارة أوقاتك: تذكر دوما أن اليوم يحتوي على 24 ساعة ينبغي فيها تنظيم أعمالك. ولذا؛ يمكنك استخدام الهاتف في أوقات محددة كي تتمكن من تنظيم أوقاتك الأخرى بشكل جيد.
- امنح نفسك مكافأة باستخدام الهاتف. سجل قائمة بأهم الأعمال خلال اليوم. وعندما تنتهي من أحدها يمكنك أخذ فترة استراحة لاستخدام الهاتف للتجول على «فيسبوك» و«تويتر» أو «إنستغرام».
- اختر فترة 10 دقائق فقط للنظر إلى هاتفك. امنع نفسك من استخدام الهاتف لفترة محددة، ثم امنح لها فترة قصيرة في كل مرة ترتاح فيها.
- لا تستخدم الهاتف في الفراش أبدا. أغلق الهاتف نهائيا قبل النوم وأبعده عن فراشك. وعليك التوقف عن استخدامه قبل ساعة من موعد النوم؛ لأن الدراسات تشير إلى احتمال تأثيره الضار على نومك. كما أن اللون الأزرق لشاشات الأجهزة الإلكترونية المستخدمة الأخرى تؤثر في سلامة النوم.
- تفاعل اجتماعيا في العالم الحقيقي. اقضِ أوقاتا أكثر مع أصدقائك وأقاربك، ومارس الرياضة، وتناول وجبات طعام صحية، ومتّع نفسك بالهوايات الرياضية أو بالقراءة، أو التجوال بدلا من التفاعل مع المعارف في المنصات الاجتماعية على الإنترنت.
ويضيف الدكتور ظهير حسين، أن بمقدور الناس التخلص من السموم الإلكترونية في يوم «افصل المقبس» إذا كانوا يمتلكون قوة الإرادة. إلا أن عليهم التخطيط مسبقا لذلك، والتفكير في الأمر، ثم الالتزام به.
كما ينبغي عليهم الانضباط والشعور بوجود حافز لذلك، كما هو الحال عند التأهب للمشاركة في مباراة رياضية. وإذا كان مستخدمو الهواتف الذكية يحتاجون فعلا إلى إجراء الاتصالات فإن عليهم التخلص فقط من الاتصال بالشبكات الاجتماعية في هذا اليوم.
وسيرى المشاركون في فعاليات هذا اليوم نتائج تخليهم عن الهواتف الذكية... بظهور وقت أكثر لممارسة فعاليات أخرى، أو قضاء وقت أكثر مع عائلاتهم


اختيارات المحرر

فيديو