إستشارات

إستشارات

الجمعة - 17 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 16 ديسمبر 2016 مـ

جفاف الجلد


* هل يحصل جفاف الجلد بسبب نقص شرب الماء؟
سعاد م. - مصر
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك حول معاناتك من جفاف الجلد وأنك تتناولين أدوية مُدرّة للبول، والطبيب ينصحك بتقليل تناول السوائل بسبب ضعف القلب لديك.
لاحظي أنه على الرغم من أهمية تروية الجسم بكمية كافية من السوائل، إلا أن الزيادة في شرب السوائل ليست وسيلة ثبتت جدواها طبيًا في ترطيب البشرة الخارجية للجلد. ولاحظي أيضًا أن الإنسان يعرف مدى شربه الكمية الكافية لجسمه من السوائل عبر مراقبة لون البول، والطبيعي أن يكون لون البول شفافًا أو أصفر باهت اللون. ولو لاحظ أنه أصفر غامق فهذا علامة على أن الجسم بحاجة إلى السوائل. وتُعتبر معالجة ضعف القلب عبر تقليل تناول السوائل مثلاً، أحد السلوكيات الحياتية المفيدة لتقليل احتمالات تجمع السوائل في الرئة أو البطن أو الساقين.
إن التعامل مع جفاف البشرة الخارجية للجلد ضروري لمنع الشعور بالحكة ولمنع حصول تهتكات خارجية في الجلد ولإعطاء الجلد مظهر النضارة والحيوية. ولذلك من المفيد عدم تعريض الجلد للهواء الجاف وتقليل تعرض الجلد للماء الدافئ واستخدام أنواع لطيفة على البشرة من بين أنواع الصابون وتقليل استخدام مستحضرات العناية بالبشرة المحتوية على الكحول. وفي الأجواء الباردة، من المفيد ارتداء القفازات والجوارب، وسرعة تجفيف اليدين بعد غسلهما واستخدام مستحضرات ترطيب البشرة بعد ذلك مباشرة.


قطع القناة المنوية


* هل يتسبب إجراء عملية قطع القناة المنوية، بارتفاع احتمالات الإصابة بسرطان البروستاتا؟
ج. م. – جدة.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك حول وسيلة العملية الجراحية لقطع القناة المنوية لدى الرجل جراحيًا كوسيلة لمنع الحمل. ولاحظ معي أن وسائل منع الحمل متعددة، منها ما يتعلق بالمرأة ومنها ما يتعلق بالرجل. ومع تفهم الزوجين لأنواع الوسائل المتوفرة وأفضل الخيارات لهما في منع حصول الحمل، تبقى وسيلة قطع القناة المنوية ممكنة طبيًا ومفيدة لجهة منع حصول الحمل.
إن قطع القناتين المنويتين يمنع وصول الحيوانات المنوية التي تتكون في الخصية إلى السائل المنوي، وبالتالي عند القذف لا يحتوي السائل المنوي للرجل على حيوانات منوية، ولا يُتوقع بالتالي حصول حمل لدى الزوجة. ولم يثبت أن إجراء تلك العملية الجراحية يرفع من احتمالات التسبب بسرطان البروستاتا على الرغم من إجراء كثير من الدراسات الطبية حول هذا الأمر.
أما بالنسبة لأسئلتك الأخرى عن حيوية الحيوانات المنوية بعد قذف السائل المنوي، فإن ذلك يعتمد على عدد من الظروف. وعلى سبيل المثال، قد تبقى الحيوانات المنوية حية وقادرة على إخصاب البويضة لبضعة أيام داخل الرحم، وتصل تلك المدة إلى خمسة أيام، طالما توفرت لها الظروف الملائمة لحياتها، خصوصًا تغذيتها. أما بالنسبة إلى سؤالك حول جدوى لجوء الرجل خلال ممارسة العملية الجنسية إلى قذف السائل المنوي خارج المهبل كوسيلة لمنع الحمل، فإن المصادر الطبية تُؤكد أنه وسيلة غير مضمونة الفاعلية لجهة منع الحمل لأن سائل ما قبل القذف، الذي يخرج طبيعيًا من الرجل خلال العملية الجنسية، يحتوي بالفعل على حيوانات منوية، وقد يتسبب وجودها بالمهبل في حصول الحمل.
نبض القلب والرياضة


* كيف أمارس التمارين الرياضية المفيدة للقلب؟
هند ح. - الإمارات.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك حول ممارسة الرياضة البدنية المفيدة للقلب، وذلك من خلال استخدامك لجهاز الجري على السير الكهربائي. ولاحظي أن التمارين الهوائية، أو تمارين «إيروبيك»، هي نوع من الإجهاد البدني الذي يُجبر الجسم على استخدام الأكسجين لإنتاج الطاقة، ذلك أن هناك نوعًا آخر من التمارين الرياضية التي لا يستخدم الجسم فيها الأكسجين بشكل مباشر ويستطيع الجسم من خلال ذلك إنتاج الطاقة، وهو ما يُسمى تمارين لا هوائية أو «أن إيروبيك».
التمارين الهوائية هي المفيدة لتنشيط عمل القلب والشرايين والرئة، لأنها تدفع القلب للنبض وضخ الدم للعضلات بوتيرة غير مُجهدة له كما تدفع الرئتين على العمل لأخذ الأكسجين من الهواء وتدفع الشرايين للعمل على توصيل الدم إلى العضلات من القلب. والهرولة وركوب الدراجة والسباحة كلها أمثلة لتمارين إيروبيك الهوائية. المهم أن يُمارس الإنسان أي منها بجهد «معتدل» ولمدة نحو 20 دقيقة كل يوم. ومعنى «مُعتدل» ألا تكون الهرولة سريعة جدًا كالتي في السباقات حتى لا يرتفع نبض القلب بشكل عالٍ، لأن المطلوب رفع مقدار نبض القلب إلى مقدار معتدل، وهو نحو ما بين 60 و70 في المائة من أقصى حد ممكن لارتفاع النبض لدى الإنسان. ولمعرفة ذلك هناك طريقة بسيطة، وهي طرح مقدار العمر من رقم 220 لنحصل على أقصى حد لنبض القلب، ثم حساب 60 في المائة من الناتج وحساب 70 في المائة من الناتج. أي لو أن عمر الإنسان 40 سنة، فإن 220 ناقص 40 هي 180، أي أن 180 أقصى حد لنبض القلب بشكل آمن صحيًا. ومقدار 60 في المائة من 180 هو أن يصل النبض إلى 108 نبضة في الدقيقة، ومقدار 70 في المائة من 180 هو 126 نبضة في الدقيقة. أي أن يكون معدل النبض خلال الهرولة في حدود ما بين 108 و126 نبضة في الدقيقة، وليس المطلوب أكثر من ذلك.
المهم أيضًا هو التدرج في ممارسة الرياضة اليومية، أي أن تكون هناك خمس دقائق في البداية للتدرج في زيادة السرعة، وهناك أيضًا خمس دقائق أخرى للتدرج في الإبطاء إلى حد التوقف. كما أنه من المفيد أيضًا التدرج اليومي، بمعنى أن يُهرول المرء أول يوم نحو 12 دقيقة، ثم يتدرج في رفع المدة ليصل بعد بضعة أيام إلى 20 دقيقة. وإذا زاد المرء أكثر من 20 دقيقة بجهد رياضي متوسط الشدة فإن ذلك أكثر فائدة صحية له.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة