يوسف فاضل: نحن في مجتمع يمارس فيه العنف الذكوري بقسوة

يوسف فاضل: نحن في مجتمع يمارس فيه العنف الذكوري بقسوة

روايته الأخيرة تتنافس مع خمس روايات أخرى لنيل جائزة بوكر العربية
الجمعة - 18 جمادى الآخرة 1435 هـ - 18 أبريل 2014 مـ
يوسف فاضل وروايته الأخيرة

تأخذنا «طائر أزرق نادر يحلق معي» (2013. دار الآداب) للروائي المغربي يوسف فاضل، المرشحة ضمن القائمة الصغيرة لجائزة بوكر العالمية للرواية العربية، في رحلة سردية تجمع بين ضيق المعتقل ورحابة الخيال. إنها شهادة متخيلة عن «سنوات الجمر والرصاص»، تلك الحقبة العصيبة لتاريخ المغرب السياسي والاجتماعي.
يأتي تعاطي فاضل مع هذه المرحلة، التي كتب وقيل عنها الكثير، سواء في وسائل الإعلام أو من خلال شهادات المعتقلين أو الكتابات الأدبية، مختلفا تماما من خلال توظيفه لعنصر الفانتازيا أو اللامعقول، الأمر الذي يجعل من العمل رواية «جديدة كل الجدة» كما يصفها الكاتب. صحيح أن «طائر» تسلط الضوء على عالم السجون السرية والمعتقلات في المغرب، إلا أنها تضج بما يطلق عليه الكاتب «العنف الذكوري» أو «الظلم العادي» الممارس خارج أسوار السجن في الشارع والمدرسة وداخل العائلة.
هنا لقاء مع الروائي يوسف فاضل عن روايته «طائر أزرق نادر يحلق معي»، وتجربته الروائية عموما:
* «طائر أزرق نادر يحلق معي» عنوان رقيق فيه من الشاعرية والجمال ما لا يوحي بالقسوة والوحشية اللتين نراهما في العمل. ما العلاقة بين العنوان ومضمون العمل؟
- العلاقة بين العنوان والرواية هي العلاقة بين البطل وماضيه ومستقبله: الطيار والطائرة والطائر. يهبط إلى القاع، حتى أقصى درجات الجحيم، إلى القاع الذي يفتح على فضاء. ليس من خيار غير أن تفرد جناحيك وتطير. في الواقع أو في الخيال، لا فرق.
* ليوسف فاضل تجربة شخصية مع السجن. حدثنا عن هذه التجربة وكيف أثرت في مشروعك الروائي؟
- السجن تجربة قاسية دائما. في البداية بشكل خاص. أيام التعذيب والاستنطاق في أي وقت من النهار أو الليل. الجسد يرفض الطعام بينما رفيقك الذي قضى فترة قبل وصولك يلتهم صحنك بشهية فظيعة. لا تعرف أين أنت وكم ستقضي من الوقت. ثم يأتي وقت لا تعرف فيه متى دخلت. تتقاسم مع جلادك مضغة رغيف ونكات عابرة. ثم في هذه الحدود المتطرفة للتجربة الإنسانية في تجلياتها الأكثر همجية تكتشف أنه بإمكانك أن تعتاد، وهذا هو الجانب الأفظع في التجربة. ثم فيما بعد، بعد الخروج، بعد مضي كل هذا الوقت لا شك أن التجربة تؤثر بشكل من الأشكال. لم أتساءل وليس من الضروري أن أتساءل عن السبل التي تسربت أو تتسرب منها خيوط التجربة إلى العمل الأدبي.
* «طائر» هي الرواية الثانية في الثلاثية التي تتناول سنوات الرصاص التي ابتدأتها في «قط أبيض جميل يسير معي»، حيث تدخل في عمق الحياة السياسية في المغرب في فترة السبعينات والثمانينات. حدثنا عن الفرق بين العملين.
- عندما كتبت «قط أبيض جميل يسير معي» لم أكن أفكر في الثلاثية. وحتى هذا المصطلح مبالغ فيه. الذي يجمع بين العملين والعمل المقبل هو فترة الثمانينات. وقد نسميها مجازا ثلاثية دون أن يكون من الضروري أن تجمع بينها أحداث أو شخصيات، كما هو الأمر بالنسبة لأعمال أخرى سابقة.
* ما يميز عملكم الأخير عن غيره من الأعمال التي تناولت موضوع السجون هو عنصر الغرابة. فمثلا بدلا من أن تكتفي بتصوير عزيز في محبسه نراك تجعل له جناحين ليطير بهما مبتعدا عن الأرض وسكانها في مشهد أسطوري غرائبي يعيد إلى الأذهان «التحولات» للشاعر الروماني أوفيد. حدثنا عن توظيف عنصر الغرابة (الفانتازيا) في «طائر».
- شخصيا أعتقد أن الغرابة تكمن في التجربة برمتها. أن يكون البطل في السماء وإذا به في الجحيم. أن يتزوج ويقبل زوجته بعد ست وعشرين سنة. أن يقضي أيامه في البحث عن كنز في زنزانة من ستة أمتار. أن تقضي امرأة عمرها في البحث عن رجلها. أما أن تتماهى باقي العناصر وتنصهر في المناخ الكابوسي نفسه فليس أكثر غرابة. الحالة التي عشناها هي الغرابة بعينها لا تترك أمام الإنسان غير خيار أن يطير ليهرب بجلده. وهذه الأمور ليست اختيارا يختاره الكاتب. إنها أشكال تفرض نفسها وتتشكل في سلوك الشخصيات قبل أن تتشكل في وعيه. وبالنسبة لي لا توجد سوى هذه الطريقة لكتابة هذه الرواية. ثم إذا كان من الممكن الحديث بلغة أخرى فالسؤال الذي يطرح نفسه هو كالتالي: كيف يمكن أن تجعل من أحداث قيل عنها الكثير وتداولتها الصحف وقدمت فيها كتابات مستفيضة في مذكرات الذين غادروا المعتقلات أحياء وفي شهاداتهم أمام كاميرات التلفزة، كيف يمكن أن تجعل منها عملا جديدا كل الجدة؟
* بالإضافة إلى التركيز على العنف الممارس داخل السجن، يلقي العمل الضوء على عدد من الشخصيات الديكتاتورية خارج أسوار السجن كالقواد «جوجو» والوالد المتسلط والعم القاسي. ما الذي يريد يوسف فاضل أن يقوله؟
- ما نراه داخل المعتقل ليس سوى صدى لما يقع خارج أسواره. نحن في مجتمع يمارس فيه العنف الذكوري بقسوة، في الشارع والمدرسة وداخل العائلة. في السلوك والتربية، في الوعي واللاوعي، ديكتاتوريات صغيرة وأخرى أكبر وأخرى أكبر وضحايا مجهولون يذهبون وتواريخ مشوهة تكتب... والكاتب يحاول أن يضيء هذا الجانب الخفي من الظلم العادي.
* من الأمور اللافتة في الرواية استخدام اللغة المحكية المغربية. ألا تعتقد أن هذا الخيار يبعدك عن القارئ المشرقي؟
- بالذات في هاتين الروايتين لم أستعمل اللغة المحكية إلا فيما ندر، وفضلت أن أجعل الحوار في حدود ما لا يمكن الاستغناء عنه، مفضلا الأسلوب غير المباشر الذي يضفي على الرواية نفسا ديناميكيا. ثم إن اللغة الدارجة المستعملة لا تبتعد كثيرا عن الفصحى إلا في أحيان قليلة.


اختيارات المحرر

فيديو