«داعش» يرغم المقاتلين الليبيين على خوض حرب شوارع لاسترجاع سرت

«داعش» يرغم المقاتلين الليبيين على خوض حرب شوارع لاسترجاع سرت

المتشددون سيطروا على مؤسسات المدينة وبنوكها.. وأجبروا التجار على دفع الضرائب
الأحد - 28 شهر رمضان 1437 هـ - 03 يوليو 2016 مـ رقم العدد [ 13732]

يجلس سائق الشاحنات الليبي رياض سويد القرفصاء فوق سطح منزل، ويطيل النظر إلى مواقع يحتلها مقاتلو تنظيم داعش على بعد بضعة مئات من الأمتار داخل مدينة سرت الغارقة في الفوضى.

ويخوض سويد ومسلحون آخرون، متحالفون مع حكومة الوفاق الوطني الليبية، حرب شوارع للسيطرة على المدينة الساحلية المهمة على هامش معركة تقودها قوى غربية ضد

التنظيم المتشدد. لكن بعد نحو شهرين من القتال فقد هذا التنظيم السيطرة على ميناء سرت، وبعض أحيائها السكنية قرب وسط المدينة، التي تشتهر بكونها مسقط رأس معمر القذافي.

وتتبادل الجبهتان إطلاق رصاص القناصة وقذائف المورتر من مسافات، لا تزيد في بعض الأحيان على 200 متر في معركة يدور القتال فيها من منزل لآخر. وفي هذا السياق يقول سويد: «هذه حرب اضطررنا لها.. حرب لا يمكن تجنبها.. لذا قتل كثيرون في مواجهة هؤلاء».

وبدأ تنظيم داعش المتطرف في التوسع في ليبيا عام 2014، مستغلاً زيادة الفوضى السياسية، وعمق الصراع بعد ثلاث سنوات من حرب أهلية أطاحت بحكم القذافي. وفي ظل هذه الفوضى الأمنية أصبحت سرت، التي تبعد 450 كيلومترًا إلى الشرق من طرابلس، أكبر معقل للتنظيم المتشدد خارج مناطق سيطرتها في العراق وسوريا، بعد أن استولى متشددون على المدينة العام الماضي، مستغلين الحرب التي دارت بين فصائل ليبية للسيطرة على الأراضي لتفرض رؤيتها المتشددة على المدينة.

وستكون خسارة سرت انتكاسة كبرى للتنظيم ولمعنويات مقاتليه، بينما يجد صعوبة للاحتفاظ بأراضٍ يسيطر عليها في العراق، حيث طرد بالفعل من مدينة الفلوجة ومن أراضٍ أخرى على أيدي قوات تدعمها غارات جوية للتحالف الذي تتزعمه الولايات المتحدة. فيما تتقلص الأراضي التي يسيطر عليها «داعش» تحت ضغط من جبهات منفصلة في منطقة مساحتها نحو خمسة كيلومترات، حيث تتقاطع السواتر الترابية مع تقاطعات طرق لتنقطع سبل الفرار، وحيث تقصف الدبابات والمدافع مناطق تسيطر عليها التنظيم المتشدد بشكل متقطع.

ويحاول المقاتلون، الذين يرتدي بعضهم أزياء تمزج بين الملابس العسكرية والجينز، القضاء على القناصة والألغام الأرضية وعبوات ناسفة مثبتة بجثث ملقاة بالشوارع وفي المنازل. ويقف هؤلاء المقاتلون بسيارات حملت عليها مدافع وراء سواتر في الشوارع، ويطلقون نيران المدافع من فوق الأسطح.

ويتردد قادة المقاتلين من مصراتة في التقدم سريعًا، خوفًا من مقتل عدد كبير من الأفراد، حيث قتل حتى الآن 200 من المقاتلين في معركة سرت. وقبل أسبوع قتل أكثر من 40 من قوات مصراتة في تصعيد شهدته جبهة واحدة. وفي مستشفى ميداني خارج سرت يقول أطباء إن جل القتلى في صفوف القوات في الفترة الأخيرة فارقوا الحياة بسبب رصاصات في الرأس أو الجزء العلوي من الجسد.

في هذه الأجواء المليئة بالفر والكر، تتمركز دبابة روسية الصنع على أعلى تبة مطلة على سرت، وقد كتب عليها اسم كتيبة مصراتة، تطلق بين الحين والآخر قذيفة على منطقة سيطرة «داعش». وبهذا الخصوص يقول حمزة، وهو قيادي بوحدة الهندسة العسكرية، «نحن نحاول إصابة القناصة فوق المنازل، ونطبق مبدأ التجربة والخطأ». لكن هؤلاء المقاتلين يفتقرون لأجهزة الرؤية الليلية والخوذات والسترات الواقية من الرصاص اللازمة لتقليص الخسائر بسبب هجمات القناصة. فيما يشعر الغالبية بأن الشركاء الغربيين وحكومة طرابلس قد خذلوهم في المعركة مع تنظيم داعش. وبهذا الخصوص يقول قائد محلي يدعى مصطفى على خط المواجهة في حي 700 داخل سرت «الكل يعرفون أننا نقاتل هنا بأسلحة بسيطة.. لقد كذبوا عندما قالوا إنهم سيساعدوننا.. لكننا قادرون على إنهاء هذه الحرب بأنفسنا».

وتقول قوى غربية إنها مستعدة لتلقي طلبات المساعدة من حكومة رئيس الوزراء فائز السراج. لكن حكومة الوحدة الوطنية التي تدعمها الأمم المتحدة تكافح لبسط نفوذها، كما تؤخر الصراعات السياسية الداخلية اتخاذ القرار. ولم يتم حتى الآن تقديم طلب محدد للاستثناء من حظر تفرضه الأمم المتحدة للسلاح، كما لا يزال اقتراح أوسع نطاقا لبرامج تدريب غربية في مراحل التخطيط.

وقدر مسؤولون غربيون في وقت سابق هذا العام أن 6000 مقاتل متشدد احتشدوا في سرت، أغلبهم أجانب من تونس ودول أفريقيا جنوب الصحراء، فيما زادت المخاوف من توسع تنظيم داعش في شمال أفريقيا. لكن قوات مصراتة قالت إن الرقم مبالغ فيه، وذكرت أنه أقرب إلى 2000، وتقول إن ما لا يزيد على 600 مقاتل ربما لا يزالون داخل سرت، بينهم بعض الأجانب.

وخاض مقاتلو مصراتة المعارك جنبًا إلى جنب مع الكتائب المعارضة الأخرى ضد القذافي في انتفاضة 2011، وهم الآن يشكلون قوة واحدة في شبكة معقدة من الفصائل السياسية والعسكرية المتناحرة على السلطة في البلاد.

وستشكل سرت جائزة كبرى لكتائب مصراتة التي تدعم حكومة الوحدة الوطنية الهشة المتمركزة في العاصمة طرابلس. لكن هذا قد يزيدها جرأة في مواجهة القوات المنافسة التي يقودها اللواء خليفة حفتر، الذي كان مسؤولا سابقا في عهد القذافي.

وعزز تنظيم داعش وجوده في سرت ببطء، ونفذ عقوبات وعمليات صلب وإعدام علني بضرب العنق وجلد بحق معارضيها. فيما سيطر المتشددون على مؤسسات المدينة وبنوكها، وأجبروا التجار وأصحاب المتاجر على دفع الضرائب وأسسوا محكمة شرعية. وقال سكان فروا من المدينة إنه تم منع الحلاقين من حلق اللحى ومنع التدخين في المقاهي.

وفي ساحة الزعفران حيث كانت تنفذ عمليات الصلب لا يوجد الآن سوى إطار خشبي كانت ترفع عليه راية التنظيم السوداء. بينما لا تزال توجد شعارات مرسومة بالطلاء تحدد المتاجر التي دفعت الضرائب.

ويقول قادة عسكريون من مصراتة إن التنظيم المتشدد يتحصن حاليا في المنطقة المحيطة بقاعة واجادوجو للمؤتمرات، التي بناها القذافي لاستضافة القمم الأفريقية، وحول مستشفى قريب، لكن بعض القادة ربما فروا إلى الجنوب. وفي هذا السياق يقول محمد جنيدي، مسؤول المخابرات بكتائب مصراتة، «نحن نعلم أن هذه ليست مجرد معركة ضد التنظيم في سرت. فبعد سرت ستظهر جيوب أخرى، ونحن نعلم أنهم قد ينفذون هجمات انتحارية ويفجرون قنابل في مدن أخرى».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة