النظام يشن «حرب إبادة» في حلب.. و«الصليب الأحمر» تحذر من كارثة إنسانية

النظام يشن «حرب إبادة» في حلب.. و«الصليب الأحمر» تحذر من كارثة إنسانية

واشنطن تندد.. وتدعو روسيا لاستخدام نفوذها مع دمشق
الجمعة - 21 رجب 1437 هـ - 29 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13667]
امرأة مصابة في قصف من طيران الأسد على حي مأهول بالسكان في حلب استهدف مستشفى ميدانيًا وحيًا ليلة أول من أمس (رويترز)

قالت وزارة الخارجية الأميركية، أمس، إن الضربة الجوية التي نفذها النظام السوري على مستشفى في حلب «مُستهجنة»، ودعت روسيا إلى استخدام نفوذها للضغط على حكومة بشار الأسد لوقف الهجمات.

وقال جون كيربي المتحدث باسم الخارجية، إن الهجوم يحمل ملامح الهجمات التي شنتها قوات النظام على المنشآت الطبية وعمال الطوارئ فيما سبق. وأضاف أن وقف العمليات القتالية في سوريا «مُعَرض لخطر كبير» بسبب الانتهاكات المستمرة.

وأتت مجزرة «مستشفى القدس» في حلب وما تلاها من تكثيف القصف العشوائي على المدينة، أمس، لتؤكد ما أعلنته صحيفة «الوطن» السورية الموالية، أن قوات النظام استعدّت لـ«معركة حاسمة» لن تكون طويلة، فيما وصفت المعارضة ما يحصل في المدينة بـ«إبادة شعب» لأن «المعركة تكون بين طرفين متكافئين وليس ضدّ مدنيين آمنين»، بحسب ما قال قائد المجلس العسكري السابق في حلب، العقيد عبد الجبار العكيدي، مشيرا في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى أن ما يحصل في حلب يثبت بما لا يقبل الشك سقوط الهدنة.

وأكد العكيدي أن عدد قتلى «مستشفى القدس» الذي استهدف بطيران النظام ليل الخميس وصل إلى 52 شخصا، جميعهم من المدنيين، بينهم طبيب الأطفال الأخير في المناطق المحررة في حلب، محمد وسيم معاذ (35 عاما).

وأضاف العكيدي: «يبدو واضحا أن النظام يريد تهجير أهالي حلب بهدف فرض واقع ديموغرافي جديد في المنطقة، في وقت لا خيار أمام العائلات إلا الصمود ومواجهة الموت في ظل إقفال كل الطرق أمامهم، بعدما سقطت طريق الكاستيلو ناريا وأقفلت تركيا حدودها، فيما يسيطر النظام على طريق حندرات، وإقفال الطريق إلى ريف حلب الشرقي بسبب سيطرة (داعش). أما نحن فنحاول قدر الإمكان المواجهة برا ومنع قوات النظام وحلفائه من الدخول إلى المدينة، فيما ليس لدينا القدرة على مواجهة سلاح الجو السوري والروسي المتطور».

وشهدت المناطق الواقعة شمال مدينة حلب، خصوصا محيط مخيم حندرات الشهر الحالي، معارك بين المعارضة وقوات النظام التي تسعى إلى قطع آخر منفذ للفصائل إلى مدينة حلب ومحاصرتها بشكل كامل.

وأمس، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن تصاعد العنف في حلب يدفع من يعيشون تحت نيران القصف والتفجيرات إلى شفا كارثة إنسانية، بعدما سجّل مقتل مائتي مدني خلال أسبوع في المدينة، بينهم 35 مدنيا، الليلة قبل الماضية، إضافة إلى عشرات الجرحى، جراء استهداف الطيران الحربي الروسي مستشفى القدس الميداني في حي السكري الخاضع لسيطرة المعارضة. من جهتها، أفادت منظمة أطباء بلا حدود أن مستشفى القدس المدعوم من قبلها في شمال مدينة حلب السورية تعرّض لقصف صاروخي مساء يوم الأربعاء، مما أدى إلى مقتل ما لا يقلّ عن 14 شخصًا بينهم طبيبان.

ووفقًا لموظفي المستشفى الموجودين في الميدان، فقد دُمّر المستشفى جرّاء غارة جوية واحدة على الأقل قصفت مباشرة المستشفى الذي تحوّل إلى ركام. كما شُنَّت غارات جوية أخرى على مناطق قريبة في الحي الذي يقع فيه المستشفى، بحسب بيان للمنظمة.

وفي هذا السياق، وجّهت رئيسة بعثة «أطباء بلا حدود» في سوريا موسكيلدا زانداكا، رسالة بمثابة صرخة إلى أصحاب القرار، قائلة: «أين هو غضبكم مما يجري؟ أنتم من يتوجب عليهم إيقاف هذه المجزرة!».

وقال مكتب أخبار سوريا، إن الطيران استهدف بصاروخين فراغيين مبنى مسشفى القدس، ما أدى إلى مقتل أكثر من 35 مدنيا وإصابة أكثر من 50 آخرين بجروح بعضها خطرة، لافتا إلى أنّه من بين القتلى ممرضة وطبيبا أطفال وأسنان، وكثير من الأطفال الذين كانوا يتلقون العلاج داخل المشفى، إضافة إلى عدد من العمال، متوقعا ازدياد عدد القتلى في الساعات القادمة نظرا لوجود حالات خطرة بين المصابين.

وأكد المكتب خروج المستشفى عن العمل بعد تضرره بشكل كبير جدا، مشيرا إلى أنه كان يعد من أهم المشافي الميدانية في أحياء حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، إذ كان يستقبل يوميا ما يزيد عن 250 مريضا، إضافة إلى قيامه بالعمليات الجراحية، ما سيزيد الضغط على باقي المشافي بعد خروجه عن الخدمة.

وأشار الصليب الأحمر إلى أن المعارك الشرسة التي تندلع في حلب بين مقاتلي المعارضة والقوات التابعة للنظام السوري أدت إلى تفاقم محنة عشرات الآلاف من سكان المدينة، التي وصفتها اللجنة بأنها واحدة من أكثر المناطق تضررا من القتال في الصراع المندلع منذ خمسة أعوام.

وأمس، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 38 مدنيا على الأقل، بينهم خمسة أطفال، في تبادل قصف بين قوات النظام السوري والفصائل المعارضة في مدينة حلب.

ولفتت الوكالة إلى أنّ «هناك كثيرا من الأشخاص تحت الأنقاض، في الأحياء الشرقية وفرق الدفاع المدني تعبت كثيرا خلال الأيام الماضية»، واصفة الوضع بـ«السيئ جدا».

وتعد مدينة حلب من أبرز المناطق المشمولة بوقف الأعمال القتالية الساري منذ 27 فبراير (شباط)، الذي تم التوصل إليه بناء على اتفاق أميركي روسي حظي بدعم مجلس الأمن.

وأمس، ذكرت صحيفة «الوطن» المحسوبة على النظام، أن «الجيش السوري حشد واستعد لمعركة حاسمة لن تكون طويلة، بحسب قولها، في منطقة حلب. وختمت صحيفة «الوطن» بالقول إن «المنطقة قبل معركة حلب لن تكون كما هي بعد المعركة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة