«أسبيدس» الأوروبية تصدّ 11 هجوماً حوثياً في البحر الأحمر

تصعيد مستمر ومخاوف من انهيار التهدئة اليمنية

فرقاطة دنماركية عادت إلى قاعدتها بعد مشاركتها في البحر الأحمر ضمن المهمة الأوروبية (أ.ف.ب)
فرقاطة دنماركية عادت إلى قاعدتها بعد مشاركتها في البحر الأحمر ضمن المهمة الأوروبية (أ.ف.ب)
TT

«أسبيدس» الأوروبية تصدّ 11 هجوماً حوثياً في البحر الأحمر

فرقاطة دنماركية عادت إلى قاعدتها بعد مشاركتها في البحر الأحمر ضمن المهمة الأوروبية (أ.ف.ب)
فرقاطة دنماركية عادت إلى قاعدتها بعد مشاركتها في البحر الأحمر ضمن المهمة الأوروبية (أ.ف.ب)

وسط مخاوف متصاعدة من انهيار التهدئة اليمنية المستمرة منذ عامين بين قوات الحكومة اليمنية الشرعية والجماعة الحوثية المدعومة من إيران، أعلن الاتحاد الأوروبي، الاثنين، نجاح قواته ضمن مهمة «أسبيدس» في التصدي لـ11 هجوماً حوثياً في البحر الأحمر منذ منتصف فبراير (شباط) الماضي.

وكان الاتحاد الأوروبي أطلق مهمته البحرية «أسبيدس» للمساهمة في حماية السفن التجارية من الهجمات الحوثية التي كانت بدأت في نوفمبر (تشرين الثاني) بقرصنة السفينة «غالاكسي ليدر» وما تلاها من هجمات، بالتوازي مع العمليات الدفاعية التي تقودها واشنطن منذ 12 يناير (كانون الثاني).

مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في مؤتمر صحافي (د.ب.أ)

وقال مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في مؤتمر صحافي، الاثنين، إن القوات المنضوية تحت مهمة «أسبيدس»، وهي كلمة يونانية قديمة تعني الدرع، رافقت 68 سفينة تجارية وصدت 11 هجوماً حوثياً.

من جهته، أوضح قائد المهمة الأوروبية الأدميرال اليوناني فاسيليوس غريباريس في المؤتمر الصحافي نفسه، أنه تم اعتراض تسع طائرات حوثية مسيّرة، وقارب مسير، وأربعة صواريخ باليستية.

ونقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن بوريل قوله إن المهمة «دليل واضح على استعدادنا وقدرتنا على تعزيز الأمن الدولي وحماية الطرق البحرية والبضائع».

وتشارك في هذه المهمة أربع سفن عسكرية أوروبية و19 دولة، من بينها فرنسا وألمانيا وإيطاليا واليونان وبلجيكا، إلى جانب فرقاطة دنماركية عادت من المهمة إلى قاعدتها إثر تعرضها لعطل في نظام الأسلحة إثر هجوم حوثي.

وقال بوريل إن الحركة في هذه المنطقة، حيث كان يمر 13 في المائة من التجارة العالمية قبل بدء هجمات الحوثيين، انخفضت إلى النصف.

وتابع: «في الوقت الحالي، فقط نصف السفن الـ70 التي تستخدم قناة السويس تواصل القيام بذلك، لذا كان من الضروري التدخل».

وتقتصر المهمة الأوروبية على حماية السفن والدفاع عن النفس ضد الهجمات الحوثية، دون المشاركة في توجيه ضربات على الأرض لقدرات الجماعة العسكرية، كما هو الحال مع القوات الأميركية والبريطانية.

مسيرة حوثية دمرتها مروحية فرنسية فوق البحر الأحمر (أ.ف.ب)

وجاءت تصريحات المسؤول الأوروبي غداة تبني الحوثيين هجمات ضد سفينة بريطانية في البحر الأحمر وسفينتين زعموا أنهما إسرائيليتان في خليج عدن والمحيط الهندي، إلى جانب تبنيهم مهاجمة عدد من السفن الحربية الأميركية.

وبحسب تقارير هيئات بريطانية، لم تتعرض السفن لأي أضرار، في حين أكد الجيش الأميركي أنه شن ضربات وقائية من بينها تدمير منظومة دفاع جوي حوثية.

هجمات وضربات

تزعم الجماعة الحوثية أنها تشن هجماتها منذ نوفمبر الماضي في البحر الأحمر وخليج عدن لمنع ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل وكذا السفن البريطانية والأميركية، وتربط توقف الهجمات بتوقف الحرب في غزة ودخول المساعدات، فيما تقول الحكومة اليمنية إن الجماعة تزايد بمعاناة الفلسطينيين خدمة لأجندة إيران.

وتأمل واشنطن أن تقود جهودها إلى تحجيم قدرة الجماعة الحوثية، وحماية السفن في البحر الأحمر وخليج عدن، كما تأمل أن تتوصل إلى حل دبلوماسي يوقف الهجمات التي تصفها بـ«الإرهابية» والمتهورة.

شنت الولايات المتحدة مئات الضربات لتحجيم قدرات الحوثيين (الجيش الأميركي)

وتعهد زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، في أحدث خطبة، بالاستمرار في شن الهجمات في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي، متبنياً مهاجمة 90 سفينة منذ بدء التصعيد.

وتباهى الحوثي بقدرة جماعته على تنفيذ الهجمات، زاعماً أنها نفذت خلال شهر واحد 34 عملية هجوم استخدمت خلالها 125 صاروخاً باليستياً ومُجَنَّحاً، وطائرة مُسَيَّرة. كما أقر بتلقي جماعته 424 غارة وقصفاً بحرياً، ومقتل 37 عنصراً من جماعته وجرح 30 آخرين.

وأُصيبت 16 سفينة على الأقل، خلال الهجمات الحوثية، إلى جانب قرصنة «غالاكسي ليدر» واحتجاز طاقمها حتى الآن، وتسببت إحدى الهجمات، في 18 فبراير الماضي، في غرق السفينة البريطانية «روبيمار» بالبحر الأحمر، بالتدريج.

كما تسبب هجوم صاروخي حوثي في 6 مارس (آذار) الماضي في مقتل 3 بحّارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس».

وأطلقت واشنطن تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمّته «حارس الازدهار»، لحماية الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض.

ومنذ تدخل الولايات المتحدة عسكرياً، نفّذت مئات الغارات على الأرض ابتداء من 12 يناير الماضي، لتحجيم قدرات الحوثيين العسكرية، أو لمنع هجمات بحرية وشيكة. وشاركتها بريطانيا في 4 موجات من الضربات الواسعة.

مخاوف عودة القتال

في أحدث تعليق لقيادات الجماعة الموالية لإيران في اليمن، ادعى محمد علي الحوثي، وهو ابن عم زعيم الجماعة والحاكم الفعلي لمجلس حكمها الانقلابي، أن قدرات طائراتهم المسيرة تضاعفت منذ بدء التصعيد البحري والضربات الغربية ضد الجماعة.

ويقول مجلس القيادة الرئاسي اليمني إن الضربات الغربية غير مجدية ضد الحوثيين، وإن الحل الأمثل هو دعم القوات الحكومية عسكرياً لاستعادة جميع الأراضي اليمنية والمؤسسات، بما فيها محافظة الحديدة الساحلية وموانئها.

ابن عم زعيم الجماعة الحوثية يستعرض طائرات مسيرة قال إنها باتت أكثر قدرة في هجماتها (إكس)

ومع تجمد مساعي السلام التي تقودها الأمم المتحدة في اليمن بسبب الهجمات الحوثية والضربات الغربية، يخشى المبعوث هانس غروندبرغ من عودة القتال بين القوات الحكومية والجماعة المدعومة من إيران، بعد عامين من التهدئة الميدانية.

وأكد رئيس مجلس الحكم اليمني رشاد العليمي في أحدث تصريحاته لقناة «العربية» أن القوات الحكومية في حالة تأهب إذا ما قرر الحوثيون العودة للقتال.

وقال العليمي: «ما زلنا نؤمن بالسلام، وما زلنا نثمن جهود السعودية والجهود الأممية فيما يتعلق بعملية السلام (...)، وإذا أراد الحوثي أن يذهب في طريق الحرب فالقوات المسلحة والتشكيلات العسكرية والشعب اليمني جاهز لهذه المعركة».

وأضاف: «نحن نتوقع من هذه الميليشيات أي شيء على الإطلاق في مأرب أو تعز أو الضالع أو في كرش أو في شبوة (...)، ولكن نحن في حالة استعداد كامل لأي طارئ ولأي هجمات».

وأكد العليمي أن الجيش اليمني والتشكيلات العسكرية كلها في حالة جاهزية قصوى، مشيراً إلى أن مجلس القيادة قام خلال العامين الماضيين بإعادة تأهيل وجاهزية الوحدات العسكرية في كل المناطق وفي كل الجبهات.

وخلال الأشهر الماضية من التصعيد البحري حشدت الجماعة الحوثية المزيد من المجندين الجديد، وأقر زعيمها بتعبئة أكثر من 180 ألف مسلح، حيث تسود المخاوف من أن الجماعة تتأهب لتفجير الحرب مع القوات الحكومية ومهاجمة المناطق المحررة تحت ذريعة محاربة «أميركا وإسرائيل».


مقالات ذات صلة

الحوثيون يعلنون استهداف سفينة شحن وحاملة طائرات أميركية

العالم العربي هجوم شنه الحوثيون في البحر الأحمر 12 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

الحوثيون يعلنون استهداف سفينة شحن وحاملة طائرات أميركية

قالت جماعة الحوثي اليمنية إنها نفّذت عمليتين عسكريتين استهدفتا حاملة الطائرات الأميركية أيزنهاور في البحر الأحمر والسفينة ترانسورلد نافيجيتور في بحر العرب.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
العالم العربي عضو مجلس القيادة الرئاسي اليمني عيدروس الزبيدي مجتمعاً في عدن مع وجهاء من صعدة (سبأ)

الزبيدي يشدد على الاستعداد لمرحلة مقبلة مع الحوثيين «سلماً أو حرباً»

شدد عضو مجلس القيادة الرئاسي في اليمن عيدروس الزبيدي، على الاستعداد لمرحلة مقبلة مع الحوثيين «سلماً أو حرباً»، في وقت تتصاعد فيه وتيرة هجماتهم ضد السفن.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي كثَّف الحوثيون من مساعي فرض الطائفية والتغيير المذهبي (إعلام حوثي)

توجُّه لـ«حوثنة» أسماء 15 مدرسة يمنية في حجة

تستعد الجماعة الحوثية لاستقبال العام الدراسي الجديد في مناطق سيطرتها من خلال السعي لـ«حوثنة» أسماء نحو 15 مدرسة يمنية في محافظة حجة (شمال غرب).

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
العالم العربي تراجع كميات الزبيب اليمني بسبب الصعوبات التي تعوق إنتاجه (أ.ف.ب)

الزبيب الإيراني يغزو الأسواق اليمنية ويهدد المزارعين بالإفلاس

يواجه مزارعو العنب في اليمن، خصوصاً في مناطق سيطرة الجماعة الحوثية، مخاطر الإفلاس والكساد بسبب استيراد الزبيب الإيراني الأقل جودة والأرخص سعراً.

وضاح الجليل (عدن)
العالم العربي هجمات الحوثيين باتت أكثر خطورة مع غرق ثاني سفينة في البحر الأحمر (إ.ب.أ)

وزير يمني: هجمات الحوثيين تهدد حياة الصيادين وسبل عيشهم

حذر وزير يمني من مخاطر تهدد حياة الصيادين وبيئة عملهم في البحر الأحمر جراء استخدام الحوثيين قوارب شبيهة بقواربهم في شن الهجمات على السفن التجارية.

علي ربيع (عدن)

الحوثيون يعلنون استهداف سفينة شحن وحاملة طائرات أميركية

هجوم شنه الحوثيون في البحر الأحمر 12 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
هجوم شنه الحوثيون في البحر الأحمر 12 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
TT

الحوثيون يعلنون استهداف سفينة شحن وحاملة طائرات أميركية

هجوم شنه الحوثيون في البحر الأحمر 12 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
هجوم شنه الحوثيون في البحر الأحمر 12 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

قالت جماعة الحوثي اليمنية، في بيان (السبت)، إنها نفّذت عمليتيْن عسكريتيْن استهدفتا حاملة الطائرات الأميركية «أيزنهاور» في البحر الأحمر، والسفينة «ترانسورلد نافيجيتور» في بحر العرب.

ولم تذكر الجماعة موعد تنفيذ العمليتيْن.

وأعلن المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثيين، العميد يحيى سريع، تنفيذ عمليتيْن عسكريتيْن في بحر العرب والبحر الأحمر باستخدام صواريخ باليستية.

وقالت الجماعة إن العملية، التي استهدفت السفينة «ترانسورلد نافيجيتور»، «أدت إلى إصابة السفينة بصورة مباشرة»، وإن العملية التي استهدفت حاملة الطائرات «أيزنهاور»، «حققت أهدافها بنجاح».

وأكد المتحدث نجاح كلتا العمليتين، كما أشار إلى أن الهدف الرئيسي منهما هو الانتصار لما وصفه بـ«مظلومية الشعب الفلسطيني خصوصاً سكان غزة».