تردّي أوضاع اللاجئين السوريين في مصر يدفعهم إلى خوض مغامرة «المتوسّط» الخطيرة

تردّي أوضاع اللاجئين السوريين في مصر يدفعهم إلى خوض مغامرة «المتوسّط» الخطيرة

المهربون ينوّعون الأساليب لتشجيع أكبر عدد منهم على الهجرة غير الشرعية
الأربعاء - 3 ذو الحجة 1436 هـ - 16 سبتمبر 2015 مـ رقم العدد [ 13441]
عائلة لاجئين سوريين تتجّه نحو الحدود التركية - البلغارية أمس (أ. ف. ب)
الإسكندرية: «الشرق الأوسط»
رغم توقيفهما من قبل قوات حرس الحدود المصرية وبقائهما 12 يوما محتجزين في الإسكندرية، لم يتنازل محمد وشقيقته سعاد عن حلمهما بمغادرة مصر للوصول إلى أوروبا عن طريق البحر أيا كانت المخاطر.

سعاد، وهو الاسم المستعار الذي اشترطت استخدامه في حديث مع وكالة الصحافة الفرنسية، فتاة في الثامنة عشرة من عمرها تقيم منذ عام 2012 مع أسرتها في الإسكندرية. تروي الشابة السورية كيف أصابتها «حالة رعب» عندما تم توقيفها، وأطلقت عليها وآخرون أعيرة نارية. وكانت سعاد وشقيقها الأصغر محمد الذي بلغ بالكاد السابعة عشرة من عمره ضمن مجموعة تشمل 26 لاجئا تم توقيفهم مطلع أغسطس (آب) الماضي على شاطئ بلدة رشيد، التي تقع على أحد مصبات نهر النيل شمال البلاد، وهم متجهون إلى إيطاليا، المحطة الأولى لرحلة كانوا يأملون أن تنتهي في ألمانيا. واحتجزت سعاد وشقيقها 12 يوما في خيم منصوبة في باحة قسم شرطة في الإسكندرية قبل إخلاء سبيلهما. وتصر سعاد التي لا تفارق الابتسامة وجهها، على إعادة المحاولة، بينما قال محمد أخوها: «هناك سأحظى بمعاملة إنسانية وسأتمكن من استكمال الدراسة». وكان والدهما قد سدّد 4 آلاف دولار كتكلفة لهذه الرحلة، متأملا أن يحظى وأمه وطفلاه الآخران بالاستفادة من لم الشمل واللحاق بسعاد ومحمد فور استقرارهما.

ويقول أبو محمد في حجرة الاستقبال في منزل قليل الأثاث في حي رشدي في الإسكندرية إن «الوصول إلى أوروبا الآن أسهل مما سيكون عليه الوضع في المستقبل»، مشيرا خصوصا إلى السور الذي تبنيه المجر على حدودها لوقف الهجرة غير الشرعية. وبالنسبة لأبو محمد، المتحدر من ريف دمشق، تعد ألمانيا الوجهة المثالية، في الوقت الذي تتوقع فيه برلين وصول مليون مهاجر للحصول على حق اللجوء في العام 2015 وحده.

ويؤكد أبو محمد أن المهربين في مصر، سواء كانوا مصريين أو سوريين، معروفين لدى كل اللاجئين، فنحن نتبادل أرقام هواتفهم. يمكن أن تجدهم أيضا في المقهى.

وعبر، منذ يناير (كانون الثاني)، أكثر من 430 ألف مهاجر ولاجئ البحر المتوسط متجهين إلى أوروبا وقد فارق 2750 منهم الحياة أو فقدوا أثناء الرحلة. وتعد مصر أحد أبواب الهجرة إلى أوروبا، بحسب محمد الكاشف الباحث في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، وهي واحدة من أبرز المنظمات الحقوقية المحلية.

وسجل 130 ألف لاجئ سوري أنفسهم في مصر لدى مفوضية الأمم المتحدة للاجئين، غير أن الحكومة تقول إن «عدد اللاجئين السوريين غير المسجلين رسميا قد يصل إلى مئات الآلاف». ويقول الكاشف: «السوري في مصر يحاول أن يعمل كي يحصل على أكبر قدر من المال بهدف الهجرة إلى أوروبا».

وفي مركز احتجاز تابع للشرطة في الإسكندرية، ما زال 56 مهاجرا من سوريا والصومال والسودان محتجزين رغم مرور عشرة أيام على توقيفهم. ويقول أبو عدي، وهو سوري في الـ35 من عمره جاء مع أصدقاء له لجلب دجاج مشوي ومياه للمحتجزين، إنهم «كانوا يريدون الذهاب إلى إيطاليا وتم توقيفهم في رشيد في الحافلة التي كان يفترض أن تقلهم إلى المركب».

ووضعت النساء المحتجزات في باحة مغطاة ملاصقة لمركز الشرطة. وكانت جميعهن يفترشن الأرض وبعضهن حوامل أو يصطحبن أطفالا في سن صغيرة. وعلى بعد بضعة أمتار من هذه الباحة، توجد دورات مياه بدائية يتطلب الوصول إليها عبور كتلة من الوحل. كما ظلت صناديق تحتوي على وجبات غذائية أرسلتها منظمات غير حكومية دولية مغلقة، إذ يؤكد اللاجئون أنهم بدأوا إضرابا عن الطعام احتجاجا على سوء نوعية هذه الوجبات. أما الرجال فتم احتجازهم في الدور الأخير من بناية تحت الإنشاء مجاورة للقسم.

وحاول أبو عدي نفسه القيام بالرحلة المحفوفة بالمخاطر إلى أوروبا في سبتمبر (أيلول) 2013، وتم توقيفه من قبل حرس الحدود واحتجازه 98 يوما. ومنذ ذلك الوقت قرر الرجل، وهو أب لخمسة أطفال البقاء في الإسكندرية حيث يقوم بعدة أعمال صغيرة. ويؤكد أبو عدي أنه «في العام 2013، كان أكبر مركب يقل 70 شخصا، أما الآن فأصغر مركب يقل 400 أو 500 شخص».

ومن جانبه، لم يعد أحمد، وهو لاجئ سوري آخر في الـ37 من عمره يود عبور المتوسط، قادرا على سداد إيجار الشقة التي يقيم فيها في حي شعبي يعيش فيه الكثير من اللاجئين، ويفضل المخاطرة بحياته والموت على أن يرى أبناءه الثلاثة في الشارع بلا مأوى. ويقول بإحباط: «هنا، بلا مال، لا أستطيع أن أضمن لهم تعليما جيدا»، ويأمل أن يتمكن من الذهاب إلى السويد حيث يقيم أقارب له حيث يمكنه التقدم بطلب للم شمل الأسرة، إلا أنه لا يملك مبلغ 2500 دولار لدفعها إلى منظمي الرحلات غير الشرعية إلى أوروبا. ولذلك، فهو يعتزم أن يؤمن للمهرب الذي سيتولى ترتيب رحلته، 10 مهاجرين يمكنهم سداد ثمن السفر، وفي المقابل يحصل هو على مكان مجاني وهو أمر رائج في أوساط اللاجئين السوريين. وفي انتظار عبور المتوسط، اضطر أحمد لبيع مصوغات زوجته ليتمكن من سداد الإيجار الشهري الذي تبلغ قيمته قرابة 150 دولارا. وقبل رحيله إلى مصر، كان أحمد، في بانياس، بلدته في سوريا، يمتلك شركة تصدر الخضراوات إلى تركيا ودول الخليج. وتقول خالته بأسى: «إننا في سوريا نعيش في قصور» وتتابع رافعة يديها إلى السماء «أقسم بالله في قصور».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة