دورة الرياض

دورة الرياض

الخميس - 14 جمادى الأولى 1444 هـ - 08 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [16081]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

سواء قرأتها في باب الحقائق أو في سجل المصافات، فإن دورة كأس العالم 2022 ربحها عرب الأنظمة الملكية: المضيفة قطر، وفوز السعودية على الأرجنتين، واكتساح المغرب لأقواس المنافسين. الأنظمة الجمهورية كان مثالها لبنان: قدم رقصة ودبكة رائع من نوع: دقي دقي يا ربابة / وابكي عَ فراق الحبابة.
قد يخطر لك التصدي لهذا الرأي الغاشم بالقول إنه النفط. نفط مين؟ في أكادير؟ بالكاد موسم فوسفات وموسم ثلج على الأطلس. ليس للكرة هوية ولا للفوز نظام. السر الوحيد هو السر المعلن: الاجتهاد والمعرفة. الثرثرة ليست عنصراً من عناصر النجاح في أي مكان. خطب فيدل كاسترو ومعدل الإنتاج الصيني. الرياضة مجرد تعبير عن حيوية الشعوب.
أذكر تماماً أن انهيار الشيوعية العالمية بدأ يوم فرّت لاعبة الجمباز الرومانية ناديا كومانتشي من فريقها وطلبت اللجوء في فلوريدا. اهتز العالم يومها لما أقدمت عليه الصبية البارعة، واهتزت سمعة «الستار الحديدي». ارتبط عمل قامت به ابنة الـ14 عاماً بسمعة الفشل في الكتلة الشرقية برمّتها.
قبل لجوء ناديا كومانتشي كانت الدول الشيوعية ترى في نجاحاتها الرياضية أكبر عمل دعائي للنظام حول العالم. تأمل فقط حجم الدعاية حول جوائز نوبل وحجمها حول ركلات نيمار وميسي وسائر السحرة الذين لا تعرف إن كانوا يركضون أو يحلقون. حاول أن تسأل كم شخصاً حول العالم يعرف اسم رئيس الأرجنتين أو رئيس كوريا الجنوبية.
نحن لسنا أمام نظام عالمي جديد بل أمام عالم جديد. عالم قاعدته واحدة، النجاح، وما عدا ذلك عيب. النجاح في نقل الصين من حفنة من الأرز إلى طبقة متوسطة في العالم. في خطابه في تدشين مبنى جريدة الرياض قال إن أهم أهداف المملكة الحفاظ على عروبتها، والحرص على تنمية الطبقة المتوسطة. أليس مدهشاً أن يلتقي خادم الحرمين الشريفين وزعيم أكبر دولة شيوعية، على هدف واحد من أجل شعوب العالم؟ ومن أجل شعبيهما أولاً.
ترى كيف يبدو هذا المشهد من طهران؟ مجرد خطابين قصيرين في قمة لا سابق لها، والباقي جدول أعمال. وإعادة كتابة للتاريخ. وفرح. وبحث عن المزيد من الطمأنينة للشعوب. المسيّرات لا تصنع سوى الخراب والسمعة البغيضة... والفشل.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو