«داعش» يسرق آثار متحف الرمادي التي يعود تاريخها لـ7 آلاف عام

«داعش» يسرق آثار متحف الرمادي التي يعود تاريخها لـ7 آلاف عام

عضو مجلس محافظة الأنبار: الحكومة المحلية نقلت الأموال وتركت الآثار
الجمعة - 2 شهر رمضان 1436 هـ - 19 يونيو 2015 مـ رقم العدد [ 13352]
قطع آثارية كانت محفوظة في متحف الرمادي وتم الاستيلاء عليها من قبل «داعش» أمس («الشرق الأوسط»)
الأنبار: مناف العبيدي
كشف عضو مجلس محافظة الأنبار فرحان محمد عن أن تنظيم داعش استولى على القطع الأثرية والتاريخية القديمة في متحف الأنبار وسط مدينة الرمادي، 110 كم غرب العاصمة بغداد، فيما أشار إلى أن التنظيم نهب قطع الآثار الموجودة في المتحف وأفرغه من محتواه تمامًا. بينما كشف عضو مجلس المحافظة شلال الحلبوسي لـ«الشرق الأوسط» عن أن «الحكومة المحلية في الأنبار كان جل همها نقل الأموال النقدية التي كانت في مصارف مدينة الرمادي إلى مدينتي الخالدية والحبانية قبل دخول مسلحي تنظيم داعش إلى الرمادي بنحو أسبوعين، بينما لم تهتم بأمر الآثار والنفائس التي كانت في متحف الرمادي ودائرة الآثار وتركتها لتسرقها فلول «داعش».

وقال فرحان في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «تنظيم داعش الإرهابي وبعد هجومه ثم سيطرته على مدينة الرمادي استولى على متحف الأنبار ونهب القطع الأثرية والتاريخية الموجودة فيه وفي دائرة آثار الأنبار وسط المدينة لتمويل عملياته الإرهابية بعد بيعها على المهربين وتجار الآثار المسروقة». وأشار محمد إلى أن «متحف آثار الأنبار في الرمادي من أهم المتاحف التاريخية في العراق ويوجد فيه مئات القطع الأثرية التي تعود حقبتها لآلاف السنين وأكثرها تعود إلى مدينة إيتا التاريخية القريبة من مدينة هيت حاليًا التي يعود تاريخها إلى سبعة آلاف عام وقطع أخرى تعود لحقب زمنية قديمة من تاريخ الأنبار والعراق، نهبها (داعش) كونه يستغل كل شيء لتمويل عناصره بالمال والسلاح».

وقال مدير متحف الرمادي محمد صالح العاني في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن متحف الآثار في الرمادي كان يضم أهم الكنوز الآثارية في العراق التي يعود تاريخها ما بين 5000 و7000 آلاف عام، حيث كانت مدينة إيتا التاريخية (هيت) الآن من أهم المدن العراقية التي واكبت حضارات سومر وبابل وآشور، وكانت مدينة تشتهر بمادة القار التي ساهمت في بناء الأنبوب الفخاري الناقل للماء والممتد من مدينة إيتا غرب العراق إلى بابل، حيث يغذي الجناين المعلقة بطريقة الأواني المستطرقة، كما تم بناء بيوت ومعابد أور واريدو وبابل باستخدام القار المستخرج من هيت، وهذا دليل كبير على أن مدينة إيتا كانت تظم البنائين والفنانين الذين عملوا على بناء حضارة العراق. وأضاف العاني: «كان المتحف يضم إلى جانب القطع الآثارية لمدينة إيتا التاريخية الكثير من القطع والمخطوطات النفيسة واللوحات الفنية وقطع لأوانٍ من الفخار والفضة والذهب ومشاهد آثارية لدولة بني العباس التي كانت عاصمتها الأنبار، وكنا قد أبلغنا الحكومتين المحلية والمركزية بضرورة نقل القطع الآثارية من المتحف ونقلها إلى بغداد، خصوصًا بعد التهديدات التي تعرضت لها مدينة الرمادي قبيل دخول مسلحي تنظيم داعش».

وأشار العاني إلى تأريخ مدينة إيتا (هيت) بالقول إن «مدينة هيت من المدن التاريخية القديمة في العراق والعالم والشواهد على ذلك كثيرة.. حيث أرجع الشيخ رشاد الخطيب في كتابه (هيت في إطارها القديم والحديث) بناء مدينة هيت إلى ما قبل الطوفان وكيف أن نوحًا عليه السلام لما بنى سفينته طلاها من قار هيت، وأن مدينة بابل التاريخية وبرجها المعروف بنيا من القار نفسه لمقاومته الظروف الطبيعية إذ ما زالت مدينة هيت تشتهر بعيون القير بشكل واسع، إضافة إلى العيون الكبريتية التي يقال إنها تعالج الكثير من الأمراض، كما أن سرجون الأكدي (2400 ق.م) قدم إلى هيت لتقديم القرابين إلى الإله (دكان) الذي من المرجح أنه إله الجبال وما زالت هذه المنطقة تعتبر المصدر الرئيسي للحجارة في مناطق أعالي الفرات وبنيت الكثير من المعامل لتقطيعه بأشكال فنية لتزيين واجهات المنازل وكانت سوقه رائجة في الفترة الأخيرة في بغداد والمحافظات الأخرى.. وحفر الملك الساساني خندقًا بالقرب من هيت ينحدر إلى البصرة بعد غزوات الأعراب وهو ما يعرف محليًا (بجري سعده) والحكايات الشعبية حوله كثيرة ومن بينها.. أن أحد أمراء البصرة اقترن بفتاة من هيت فحفر لها هذا النهر لتنقل عبره في يوم زفافها.

وما تبقى الآن من هيت القديمة هو القلعة التي تقع على الجهة اليمنى من نهر الفرات والتي ما زالت إطلالها تنتصب بشموخ تحكي قصة أجيال خلت لأقدم حضارة عرفتها الإنسانية في موطن هيت.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة