«اللوفر» في باريس يعرض تمثالاً من «العلا» يعود للفترة «اللحيانية»

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

«اللوفر» في باريس يعرض تمثالاً من «العلا» يعود للفترة «اللحيانية»

يبرز ما لدى السعودية من إرث تاريخي وحضاري
الأربعاء - 11 صفر 1444 هـ - 07 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15989]
التمثال داخل المتحف (الشرق الأوسط)

أعلنت الهيئة الملكية لمحافظة العلا، توقيع اتفاقية مع متحف «اللوفر» في العاصمة الفرنسية باريس، لعرض تمثال يعود للفترة اللحيانية. وسيُعرض التمثال في «اللوفر»، وفق اتفاقية تعاون لخمسة أعوام، تهدف لإبراز ما لدى السعودية بشكل عام، ومحافظة العلا بشكل خاص، من إرث تاريخي وحضاري، وتجسد الشراكة الفاعلة على الصعيد الثقافي بين المملكة وفرنسا.
التمثال يتكون في تركيبه من حجر رملي يبلغ وزنه أكثر من 800 كجم، ويتجاوز طوله المترين، وطالته عوامل التعرية عبر مختلف الأزمنة، في وقت تستمر أعمال البعثات الأثرية، وفقاً لاستراتيجية العلا التي تؤكد على إبراز المواقع التاريخية والحضارات الإنسانية.
وتظهر في التمثال تفاصيل الإبداع البشري في النحت، حيث تظهر تفاصيل دقيقة للتشكيل المنحوت، التي تصنف على أنها إحدى مزايا المدرسة «اللحيانية» في النحت مع استلهام للتأثيرات الفنية المكانية.
كما يقدم التمثال تصوراً عن مدى عمق الإرث التاريخي والحضاري للآثار في المحافظة، وأعمال الهيئة الملكية الطموحة من خلال العمل المتوازن بين حفظ وصون التراث الطبيعي والثقافي لتهيئة العلا للترحيب بالزوار من جميع أنحاء العالم.
وتجري أعمال فريق التنقيب في مملكة «دادان»، لاستكشاف المزيد من المعلومات عن تاريخها الحضاري الذي امتد لأكثر من 2500 عام، التي خضعت لحكم حضارة لحيان لعدة قرون، ولا تزال العلا حتى اليوم أحد أهم مواقع الاستكشافات التاريخية نظير ما تحتويه من آثار.
وتسعى الهيئة الملكية لمحافظة العلا، إلى إبراز الإرث التاريخي والحفاظ عليها ونقل وتحليل القطع الأثرية ومحتوياتها لصياغة قصة علمية جاذبة للزوار والسكان، وتعزز الهيئة ذلك الدور من خلال ما أعلنته في مخطط «رحلة عبر الزمن» بإنشاء «معهد الممالك»، الذي سيقام في منطقة «دادان» ويستوحي تصميمه العمراني من الحضارة الدادانية، ليكون أحد أبرز المباني المنحوتة في الجبال المقابلة للموقع الأثري.
ويتضمن المعهد سبعة برامج وأبحاثاً أثرية أساسية، أبرزها: المحافظة على الفنون الصخرية، والنقوش واللغات، والزراعة والاستدامة في عصور ما قبل التاريخ، والاتصال والسجلات الأثرية، ومراقبة المواقع الأثرية والحفاظ على سلامتها، وإدارة المواقع والعناصر الأثرية.


فرنسا متحف

اختيارات المحرر

فيديو