احتفاء بحاتم الطائي في حائل

«الثقافة» تنظم مهرجاناً لتخليد أشهر كرماء العرب

مدينة حائل تكرم حاتم الطائي (واس)
مدينة حائل تكرم حاتم الطائي (واس)
TT

احتفاء بحاتم الطائي في حائل

مدينة حائل تكرم حاتم الطائي (واس)
مدينة حائل تكرم حاتم الطائي (واس)

تنظم وزارة الثقافة السعودية، في مدينة حائل الواقعة شمال البلاد، يوم الجمعة المقبل، مهرجاناً تحت شعار «في ضيافة الطائي»، وذلك احتفاء بابن المدينة الذي أصبح مثالاً للكرم بين العرب، وأحد أبرز شعرائهم على مدار التاريخ.
وتحتفل الوزارة بشخصية حاتم الطائي، وقِيمه الحميدة، وأعماله الخالدة في ذاكرة الشعر العربي، ومكانته الثقافية. ويتضمن المهرجان حزمة من الأنشطة والفعاليات الثقافية التي تُجسد حياة الشاعر، وقصائده الشهيرة، وتُحاكي ثقافة المنطقة في تلك الفترة الزمنية.
ويعد حاتم الطائي الذي توفي عام 605م أحد أبرز الشعراء العرب الذين ذاع صيتهم في أقطار العالم، وهو حاتم بن عبد الله بن سعد الطائي، الشاعر والفارس الجواد ومضرب المثل بالجود في فترة ما قبل الإسلام في جبل طيء شمال نجد – حائل حالياً - ويعد من أشهر العرب بالكرم والجود والشهامة.

... المزيد


مقالات ذات صلة

سقوط أمطار داخل بهو المتحف الكبير يثير جدلاً في مصر

يوميات الشرق سقوط أمطار داخل بهو المتحف الكبير يثير جدلاً في مصر

سقوط أمطار داخل بهو المتحف الكبير يثير جدلاً في مصر

قللت وزارة السياحة والآثار المصرية من خطورة سقوط أمطار داخل بهو المتحف الكبير بميدان الرماية، (غرب القاهرة)، وذلك بعد ساعات من الجدل الذي واكب تداول صور ومقاطع مصورة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لسقوط مياه أمطار على تمثال الملك رمسيس الثاني داخل البهو. ونفت الوزارة، في بيان لها، على لسان اللواء عاطف مفتاح، المشرف على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به «وجود خطورة من سقوط هذه الأمطار»، مشيراً إلى «أن تمثال رمسيس الثاني لم ولن يتأثر بمياه الأمطار، وأن المتحف وجميع فراغاته في أفضل حالة من الحفظ». وأوضح أن سقوط الأمطار أمر طبيعي ومتوقع ومدروس في أثناء تصميم وتنفيذ المتحف ولا يُمثل أي

منى أبو النصر (القاهرة)
يوميات الشرق 3 أنصاب جنائزية في حائل والحِجر السعوديتين

3 أنصاب جنائزية في حائل والحِجر السعوديتين

خرجت من أراضي المملكة العربية السعودية عدد كبير من المنحوتات تشهد لتطوّر هذا التعبير الفني خلال مراحل زمنية متلاحقة. تعود أقدم هذه المنحوتات إلى الألفية الرابعة قبل الميلاد، وهي من الطراز الجنائزي، وأهمّها نصبان يتميّزان بملامحهما الآدمية مصدرهما قرية الكهفة في منطقة حائل، ونصب ثالث مشابه لهما، مصدره منطقة الحِجر في محافظة العلا. تقع منطقة حائل في شمال نجد، في منتصف الجزء الشمالي الغربي من المملكة، وتُعدّ من أقدم مناطق الاستيطان في شبه الجزيرة العربية. وتقع قرية الكهفة في القسم الشرقي من هذه المنطقة.

يوميات الشرق هيكل لأكبر الديناصورات في متحف التاريخ الطبيعي بلندن

هيكل لأكبر الديناصورات في متحف التاريخ الطبيعي بلندن

يُعرض في لندن بدءاً من اليوم الجمعة هيكل عظمي لأحد أكبر الديناصورات، في أوّل معرض مماثل في أوروبا، حسب وكالة الصحافة الفرنسية. وكان هذا الحيوان يعيش قبل نحو مائة مليون سنة في باتاغونيا ويأكل 130 كيلوغراماً من النباتات يومياً. ويُعرَض الهيكل الذي ينتمي إلى عائلة التيتانوصورات والمُسمى «تيتان باتاغونيا» في صالة عرض متحف التاريخ الطبيعي في لندن. وأكد الباحثون أنّه لو كان بوضعية مستقيمة لكان حجمه مماثلاً لمبنى مؤلّف من 5 طوابق. ويشكل الهيكل العظمي البالغ ارتفاعه 37.2 متر نسخة طبق الأصل لأحد التيتانوصورات الستة التي عُثر عليها بعدما اكتشف مزارع أرجنتيني عظمة ضخمة بارزة من الأرض في عام 2010.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم هيكل عظمي لأكبر الديناصورات يُعرض في لندن

هيكل عظمي لأكبر الديناصورات يُعرض في لندن

يُعرض في لندن بدءاً من الجمعة هيكل عظمي جرى صبّه لأحد أكبر الديناصورات على الإطلاق، في أوّل معرض لهيكل عظمي مماثل في أوروبا، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية. وكان هذا الحيوان يعيش قبل نحو مائة مليون سنة في باتاغونيا ويأكل 130 كيلوغراماً من النباتات يومياً. ويُعرَض الهيكل العظمي للحيوان، الذي ينتمي إلى عائلة التيتانوصورات والمُسمى «تيتان باتاغونيا» في صالة عرض متحف التاريخ الطبيعي في لندن.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق «قطع رمضانية» بالمتاحف المصرية تستدعي الأجواء التراثية

«قطع رمضانية» بالمتاحف المصرية تستدعي الأجواء التراثية

في محاولة لاستعادة أجواء شهر رمضان التراثية عبر عصور مختلفة، وربطها بقصص تاريخية ترويها مقتنيات نادرة، تعرض متاحف مصرية مجموعات من القِطع الأثرية تبرز التراث الخاص بشهر الصيام، تحت عنوان «قطعة رمضانية»، فضلاً عن معارض متنوعة تستمر حتى نهاية الشهر، تعرض محراباً، ومصاحف «نادرة»، ومشكاوات، وممتلكات شخصية لأمراء وشخصيات تاريخية. ويعرض متحف الفن الإسلامي (وسط القاهرة)، مصحفاً يرجع للعصر الأموي، من القرن الثاني الهجري، والثامن الميلادي، ويُعدّ، وفقاً لسجلات المتحف، «أقدم نسخة تحتوي على علامات الشكل والإعجام منفَّذة باللون الأحمر».

عصام فضل (القاهرة)

زخم مسرحي لافت في عيد الأضحى بمصر

البوستر الدعائي لمسرحية «عامل قلق» (وزارة الثقافة المصرية)
البوستر الدعائي لمسرحية «عامل قلق» (وزارة الثقافة المصرية)
TT

زخم مسرحي لافت في عيد الأضحى بمصر

البوستر الدعائي لمسرحية «عامل قلق» (وزارة الثقافة المصرية)
البوستر الدعائي لمسرحية «عامل قلق» (وزارة الثقافة المصرية)

تشهد خشبة المسرح في مصر زخماً لافتاً في موسم عيد الأضحى، حيث تستعد المسارح لعرض 18 عملاً متنوعاً للكبار والصغار، من بينها 11 عملاً تابعاً لمسرح الدولة، تشمل 6 عروض جديدة و5 يعاد تقديمها مجدداً، بجانب 5 عروض للأطفال في المسارح الخاصة، وعرض «عامل قلق» في «البالون»، بالإضافة إلى مسرحية «ميمو»، بطولة أحمد حلمي التي تعرض لأول مرة في مصر على خشبة أحد المسارح الخاصة، بعد عرضها في «موسم الرياض».

البوستر الدعائي لمسرحية «حازم حاسم جداً» (البيت الفني للمسرح)

وتأتي مسرحية «مش روميو وجولييت»، في مقدمة العروض الـ6 الجديدة التابعة لمسرح الدولة وهي من بطولة الفنان المصري علي الحجار الذي يعود للمسرح بعد غياب 17 عاماً، والفنانة رانيا فريد شوقي التي تعود لخشبة «المسرح القومي» بعد غياب أكثر من 21 عاماً، وكذلك مسرحية «العيال فهمت»، على مسرح ميامي التابع لـ«المسرح الكوميدي»، وعرض «مرايا إلكترا» من إنتاج مسرح الشباب، على المسرح العائم.

ويقدم مسرح «الطفل» عرض «الحلم حلاوة»، على مسرح «متروبول العتبة»، وتعرض فرقة مسرح «القاهرة للعرائس»، مسرحية «ذات والرداء الأحمر»، عبر الأداء الصوتي لعدد من الفنانين من بينهم إسعاد يونس، ومايان السيد، بينما تستعد فرقة الإسكندرية لتقديم عرض الأطفال «مغامرة في المدينة الأسطورية»، على مسرح ليسيه الإسكندرية.

البوستر الدعائي لمسرحية «الأسد الملك» (مسرح الفن)

كما تُعاد 5 مسرحيات أخرى في عيد «الأضحى»، هي: «يوم عاصم جداً» على مسرح «السلام» في شارع القصر العيني، ومسرحية «النقطة العميا» على مسرح الغد بالعجوزة، ومسرحية «السمسمية» على خشبة المسرح العائم الصغير بالمنيل، بينما تقدم فرقة مسرح الشمس لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة عرض «كاندي كراش»، على مسرح الحديقة الدولية في مدينة نصر، وفي الإسكندرية تعرض فرقة مسرح الإسكندرية عرض «حازم حاسم جداً»، على مسرح ليسيه الحرية.

ويقدم البيت الفني للفنون الشعبية والاستعراضية مسرحية «عامل قلق»، بطولة الفنان سامح حسين، على مسرح «البالون» في العجوزة، ويؤكد الكاتب المصري أحمد الملواني، الذي شارك في كتابة عرضين مسرحيين هما «العيال فهمت» و«عامل قلق»، لـ«الشرق الأوسط»، استمرار عرضهما أيضاً بعد انتهاء موسم «الأضحى».

البوستر الدعائي لمسرحية «العيال فهمت» (البيت الفني للمسرح)

ونوه الملواني إلى أن «مسرح الدولة يشهد إقبالاً كبيراً من الجمهور في المواسم المختلفة وليس فقط المسرحيات الكوميدية، خصوصاً المسرحيات التي تقدم تجارب جديدة أو دراما بعيدة عن الكوميديا»، وفق قوله.

وتحدث الملواني عن تخوفه من عرض المسرحيتين في موسم واحد، لافتاً إلى أنه «كان يفضّل تقديمهما في موسمين مختلفين لكن انتهاء التحضيرات تزامن في وقت واحد وأُعلن عن عرضهما».

وحسب الملواني تدور أحداث مسرحية «عامل قلق»، حول شاب يطلق (أبليكيشن) على الموبايل هدفه مساعدة الناس على التخلص من القلق عبر التحدث معهم وتساعده فتاة قابلها صدفة وتصبح شريكته، ومن هنا تنطلق رحلة المواقف الكوميدية.

البوستر الدعائي لمسرحية «الحلم حلاوة» (البيت الفني للمسرح)

وشارك الملواني كذلك في كتابة مسرحية «العيال فهمت»: «تحمست لها بسبب جودة النص الأصلي (صوت الموسيقى)، ورغبتي الدائمة في تقديم مسرح موسيقي كوميدي، حيث تدور أحداثها حول رجل أرمل يربّي أطفاله بحزم وشدة، حتى تأتي للمنزل مربية تحب الموسيقى وتكسر القيود التي وضعها الرجل على أبنائه».

البوستر الدعائي لمسرحية «ذات والرداء الأحمر» (البيت الفني للمسرح)

وبجانب عروض الأطفال في مسرح الدّولة حرص مسرح القطاع الخاص على المنافسة، حيث يقدم «مسرح الفن... جلال الشرقاوي»، مسرحيتين للأطفال هما «الأسد الملك»، و«الفار الطباخ»، بالإضافة لـ3 عروض على مسرح «الهوسابير»، هي «شركة المرعبين المحدودة»، و«السنافر في غابة الزهور»، و«قصة لعبة».