«الأبواب المفتوحة» بنسختها الأولى... شعارها «الموسيقى للجميع» في لبنان

ينظمها «المعهد الوطني العالي للموسيقى»

«الأبواب المفتوحة» بمشاركة أساتذة المعهد وغيرهم من خارج لبنان (الكونسرفاتوار الوطني)
«الأبواب المفتوحة» بمشاركة أساتذة المعهد وغيرهم من خارج لبنان (الكونسرفاتوار الوطني)
TT

«الأبواب المفتوحة» بنسختها الأولى... شعارها «الموسيقى للجميع» في لبنان

«الأبواب المفتوحة» بمشاركة أساتذة المعهد وغيرهم من خارج لبنان (الكونسرفاتوار الوطني)
«الأبواب المفتوحة» بمشاركة أساتذة المعهد وغيرهم من خارج لبنان (الكونسرفاتوار الوطني)

ينظِّم «المعهد الوطني العالي للموسيقى»، في لبنان، النسخة الأولى من يوم «الأبواب المفتوحة»، وهي مبادرة فنية تُطلقها رئيسة الكونسرفاتوار، الدكتورة هبة القواس، وتهدف إلى استقطاب الراغبين في تعلم الموسيقى من تلامذة وطلاب.

يستضيف مركز «فوروم دي بيروت» هذا الحدث، (السبت)، 11 مايو (أيار) الحالي، تحت شعار «الموسيقى للجميع». من الساعة العاشرة صباحاً ولغاية الثانية عشرة ظهراً يقام هذا اليوم التوعوي، فيلتقي خلاله الهواة مع أساتذة متخصصين تابعين للمعهد وآخرين عالميين، فيساعدونهم على اكتشاف آلات عزف لا يعرفونها. كما يشرحون لهم أقسام وأنماط الموسيقى الشرقية والغربية.

وتشير رئيسة المعهد في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن من شأن هذه المبادرة أن تُصبح تقليداً متَّبعاً في لبنان. «قد نقيمه لأكثر من مرة واحدة في السنة، فنتيح الفرص أمام أكبر عددٍ ممن يهوون تعلُّم الموسيقى. كما نساهم في تشجيعهم وتسجيلهم بالمعهد. وهو ما يؤمن لهم فرص عمل كبيرة في المستقبل».

تقول هبة القواس: «تأتي آلة البيانو في طليعة الآلات الموسيقية المرغوب تعلم العزف عليها. ولكن هناك آلات جميلة جداً كالـ(توبا) و(كونترباس) وغيرهما. ومن النادر أن نحظى بعازفٍ لبناني محترف يعرف استخدامها، أو يكون ملمّاً بطبيعة دورها في الحفلات الأوركسترالية».

الدكتورة هبة القواس (الكونسرفاتوار الوطني)

تتوافر في «الأبواب المفتوحة» شروحات علمية وفنية عن جميع الآلات الموسيقية. وتتابع القواس: «يشارك في هذا الشرح العلمي والتوعوي أساتذة موسيقى عالميون. وبينهم مَن جاء من مسرحَي (بولشوي) و(ماريينسكي تياتر)، فيضعون خبراتهم بتصرف هواة الموسيقى. ونحاول من خلال هذه المبادرة الإسهام في تنمية وتعليم جيل لبناني جديد. وبذلك تستمر شعلة لبنان الثقافية منارة نفتخر بها. ويتعرف الأولاد ما بين عمرَي 7 و12 عاماً، على أساليب العزف على آلات تملك أبعاداً أهم في عالم الموسيقى».

بالنسبة لهبة القواس، فإن اختيار الأولاد من أعمار معينة يأتي من باب «العلم في الصغر كالنقش بالحجر. لا شك أن انكباب الأولاد بأعمار مبكرة على تعلُّم الموسيقى يتسم بسهولة الاستيعاب؛ فالطالب ما فوق العشرين من عمره تصبح عملية تعلُّمه العزف أصعب».

الأولاد يشكلون مستقبل الموسيقى في لبنان (الكونسرفاتوار الوطني)

ينشد المعهد من خلال هذه الخطوة تحضير جيل محترف من الموسيقيين. وكذلك في دعمهم ضمن مشاريع أوركسترالية مستقبلية. «نطمح لإنشاء فرق أوركسترالية لأعمار صغيرة. فلدينا رؤية متطورة جداً حول هذا الموضوع ونتمنى تحقيقها».

وتختم هبة القواس حديثها مؤكدة أن للموسيقى تأثيرها على نسبة الذكاء عند الإنسان. وتوضح: «أبحاث علمية أخيرة تشير إلى قدرة الموسيقى على تغيير الروح وتطوير العقل، فتؤثر مباشرة على التفوق الدراسي لدى الأولاد، فحركة الدمج ما بين الموسيقى والفكر ترفع من نسبة الذكاء. كما أن العزف ضمن مجموعة موسيقية من شأنه أن يعزز فكرة التعاون الجماعي. وهو أمر له أهميته الكبرى في حياتنا ونفتقده في بلادنا».


مقالات ذات صلة

صابرين لـ«الشرق الأوسط»: أشتاق للغناء

الوتر السادس صابرين تعود للغناء بعمل فني للأطفال (حسابها على {انستغرام})

صابرين لـ«الشرق الأوسط»: أشتاق للغناء

قالت الفنانة المصرية صابرين إنها تترقب «بشغف» عرض مسلسل «إقامة جبرية» الذي تشارك في بطولته، وكذلك فيلم «الملحد» الذي عدّته خطوة مهمة في مشوارها الفني.

انتصار دردير (القاهرة)
الوتر السادس يستعد صابر لإطلاق أغنيتين جديدتين خلال الفترة المقبلة ({الشرق الأوسط})

صابر الرباعي لـ«الشرق الأوسط»: لست من هواة الألقاب

قال الفنان التونسي صابر الرباعي إنه ليس من هواة الألقاب، معتبراً أغنيته «سيدي منصور» جزءاً من التاريخ الفني العربي.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الوتر السادس اختار هادي بلدتي فقرا وكفردبيان موقعان لتصوير أغنية {هيدا حبيبي} بإدارة المخرج رامي لطوف (حسابه على {انستغرام})

هادي ضو لـ«الشرق الأوسط»: كنت أتمنى لو أعيش في زمن لا «سوشيال ميديا» فيه

تحصد أغنية «هيدا حبيبي» الجديدة للفنان هادي ضو النجاح، وقد تجاوز عدد مشاهديها المليون شخص.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق النجمة البريطانية أديل (رويترز)

740 ألف متفرج سيحضرون حفلات النجمة أديل في ميونيخ

من المتوقع أن يحضر نحو 740 ألف شخص 10 حفلات موسيقية للنجمة أديل في مدينة ميونيخ الألمانية، حسبما ذكر منظمو الحفلات اليوم.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ (ألمانيا))
يوميات الشرق نانسي عجرم وسمير سرياني يُكملان مشوار النجاح (صور: سمير سرياني)

نانسي عجرم وسمير سرياني... الثقة المُثمرة

يُخبر المخرج اللبناني سمير سرياني «الشرق الأوسط» أنه تصوَّر فكرة وخطرت أخرى في اللحظة الأخيرة ليتغيَّر كلُّ المخطَّط.

فاطمة عبد الله (بيروت)

إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
TT

إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)

كطفل مشتاق لعناق أهله بعد غياب، أطلّت إليسا على جمهورها في مهرجان «أعياد بيروت». أقيم الحفل على الواجهة البحرية وسط العاصمة، وكان من تنظيم «ستار سيستم» و«تو يو تو سي» و«غات».

بأغنية «زهرة من الياسمين» استهلت حفلها بعد أن انحنت ملقية السلام على الحضور. بكلمات وجيزة عبّرت عن سعادتها بعودة هذه المهرجانات التي غابت عن العاصمة لـ4 سنوات قسراً. «لبنان هو النبض الذي أتنفسه. أن أكون موجودة بعد 4 سنين انقطاع عن (أعياد بيروت)، يمكن أكثر مرة أخاف فيها اعتلاء المسرح. حتى ولو كنت أعتلي مسرح الأوسكار فلن تنتابني هذه المشاعر. لبنان يعنيلي الكثير وكذلك بيروت و(أعياد بيروت). أشكر منظم الحفل على إقامة هذا المهرجان بالرغم من كل الظروف التي نعيشها. إننا شعب يحب الحياة وتصدير الفرح بالرغم من كل شي. افرحوا معي وهذه هي بيروت».

بدت إليسا مفعمة بالحيوية وتنثر الطاقة الإيجابية على الحضور (الشرق الأوسط)

بفستان ذهبي من تصميم نيكولا جبران كان بريق إليسا متوهجاً. تفاعلت مع الجمهور إلى حد تلبية طلباته بين وصلة وأخرى. رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب مفعم بالأمل. ردّدت أكثر من مرة عبارة «ما تواخذوني» بعد أن اضطرت إلى خلع حذائها، وتوجهت إلى الحضور: «جميعكم صرتم تعرفون حالتي الصحية». جلست على كرسي وسط الخشبة كي تلتقط أنفاسها وتكمل الغناء. قفزت مع فريق من الراقصين الذين لونوا لوحاتها الغنائية. وعندما صدح صوتها بأغنية «عايشالك» قامت الدنيا ولم تقعد. واجتاح الحماس الأجواء بعد أن وقف الجمهور يرددها معها. نثرت إليسا طوال الحفل طاقة إيجابية بجرعات كبيرة، وبدت مرتاحة وسعيدة كأنها تغني وسط بيتها. أكثر من مرة مازحت الناس وطلبت منهم تفاعلاً أكبر وهي تصرخ «يللا». وكان الحضور يلبي الطلب هائجاً ومائجاً، مطلقاً بالونات بيضاء وزهرية احتفاءً بها.

لم تشأ أن تبدأ حفلها إلا بمقاطع من أغاني فيروز. فسماء العاصمة كانت تزهو فرحاً، ولا ينقصها سوى سفيرتنا إلى النجوم كي يكتمل المشهد معها. وبعد أغنيتَي «بيقولوا زغيّر بلدي» و«بتتلج الدني» لفيروز انتقلت إلى «كرمالك» من أغانيها القديمة. وأتبعتها بـ«ارجع للشوق» و«بتمون» و«لو فيي». وبرومانسية أدّت «خليك بقا معي بالسليم» و«متلك ما في». وكانت توجه الميكروفون نحو الحضور الذي كان يغني كلماتها بحماس كبير.

حلّقت إليسا فرحاً، وعبرت نحو الضوء نافضة عنها عتمة ليالٍ طويلة. وفي كل مرة كان يناديها باسمها أحد الحضور كانت ترد بعفويتها المعروفة: «يا نعم آي لوف يو». وبين أغنية وأخرى كانت لا تنسى أن تلقي تحية المساء على لبنان وأهله. «شو هالعشق للبنان الله يحميه... بحبّو».

ومع أغنية «أواخر الشتا» شعر اللبنانيون بلفحة باردة افتراضية، زودتهم بها إليسا وسط الحرّ الشديد السائد في ليلة من ليالي بيروت الصيفية، المشبعة برطوبة عالية.

ضيفتها الفنانة ماريلين نعمان شكّلت مفاجأة الحفل (الشرق الأوسط)

وبعد «لو تعرفوه» اختارت أغنية «حظي ضحكلي» و«أنا سكتين» من ألبومها الجديد. ولتقدم وصلة طربية تألفت من أغنيتي «خطرنا على بالك» لطوني حنا و«سلّم عليها يا هوا» للراحل ملحم بركات، لتنتقل بعدها إلى مفاجأة الحفل التي تمثّلت باستضافتها على الخشبة الفنانة الشابة ماريلين نعمان، وقدمتها إليسا قائلة إنها لفتتها منذ مشاركتها في مسلسلَي «للموت» و«ع أمل»، وإنها تذكّرها ببداياتها.

ومعاً أدّتا شارة مسلسل «أنا مش صوتك»، ليصفق الجمهور وبمقدمه نادين جابر كاتبة مسلسل «ع أمل». فهي كانت أول من شجّع نعمان وتمسكت بمشاركتها في المسلسل غناءً وتمثيلاً. وأهدت إليسا نعمان إنتاج أغنية كونها تملك اليوم شركة إنتاج فنية هي «آي آر ريكوردز ميوزيك».

وبلغت الأجواء ذروتها عندما قدّمت إليسا «عايشالك» و«أنا بتمايل على الـbeat» و«سهرني يا ليل». وختمت الحفل بأغنية «حنغني كمان وكمان»، وقد رافقتها مشهدية جميلة من الألعاب النارية التي غطّت سماء الواجهة البحرية لبيروت.

جلست على كرسي ترتاح وهي تغني على المسرح (الشرق الأوسط)

ليلة من العمر توهجت بحضور إليسا، وأكدت توقعات اللبنانيين بأن «أعياد بيروت» طبّقت شعارها لهذا العام «الأعياد رجعت لبيروت»، وستكمل لغاية 30 يوليو (تموز) الحالي برنامجها الفني. وفي 22 يوليو (تموز) سهرة مع الموسيقي غي مانوكيان، وفي 23 منه يحيي جوزف عطية حفله المنتظر، أما في 24 يوليو، فاللبنانيون على موعد مع الفريق الأجنبي «بينك مارتيني» وأغانٍ حفظتها الأجيال. ويحل جون أشقر بعرض «ستاند آب كوميدي» في 26 من الشهر نفسه، ويختتم المهرجان فعالياته مع ميادة الحناوي في 28 يوليو، ومع المغني «الشامي» في 30 يوليو ليشكل مسك الختام.