الاتحاد الأوروبي ينتظر رداً «سريعاً» بشأن الاتفاق النووي

الاتحاد الأوروبي ينتظر رداً «سريعاً» بشأن الاتفاق النووي

هجوم إعلامي إيراني عنيف على «النص النهائي»: «كارثي» و«ضار»
الخميس - 14 محرم 1444 هـ - 11 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15962]
الفندق الذي جرت فيه المفاوضات في فيينا (أ.ف.ب)

احتجَّت صحيفة «كيهان»، المقربة من مكتب المرشد الإيراني، علي خامنئي، على «النص النهائي» الذي قدمه الاتحاد الأوروبي، في ختام جولة المفاوضات الهادفة لإحياء الاتفاق النووي، التي انتهت في فيينا، الاثنين الماضي.
وقال حسين شريعتمداري، رئيس تحرير «كيهان»، المعين من قِبَل المرشد الإيراني، إن النص الأووربي المقترح لإبرام اتفاق، هو «كارثي» و«ضار»، مضيفاً أن المفاوضات «لم تصل بعد إلى أي نتيجة تريدها الجمهورية الإسلامية».
وكتب، في افتتاحية الصحيفة، أن المحادثات «لم تصل إلى نتائج تضمن مصالح بلادنا، خصوصاً تلبية المزايا الاقتصادية».
وکان موقع «نور نیوز»، منصة «المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني»، الذي يتخذ القرار بشأن البرنامج النووي، قد احتج، أول من أمس (الثلاثاء)، على إعلان الاتحاد الأوروبي، واعتبر أن الاتحاد الأوروبي «هو منسّق المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي، ولا يمكنه تقديم مقترحات كنص نهائي»، معتبراً أن القرار بشأن المحادثات «في أيدي الأطراف المفاوضة».
وجاء احتجاج صحيفة «كيهان» وموقع «نور نيوز»، في وقت لم يصدر أي تعليق من الحكومة الإيرانية أو جهازها الدبلوماسي على مسودة الاتحاد الأوروبي.
وبدوره، قال إبراهيم عزيزي، نائب رئيس لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي الإيراني، في البرلمان الإيراني، إن اللجنة «لم يصل إليها حتى الآن، أي نص أو مسودة من المفاوضات»، حسبما أوردت وسائل إعلام إيرانية.
وقال: «يجب أن يوفر النص النهائي مصالحنا الوطنية والأهداف الاستراتيجية للنظام». وأضاف: «من المقرر أن يحضر وزير الخارجية (حسين أمير عبد اللهيان)، أو نائبه السياسي (علي باقري كني) اجتماعاً للجنة الأمن القومي في البرلمان».
وكان الاتحاد الأوروبي أعلن، مجدداً، مساء أول من أمس (الثلاثاء)، أنه ينتظر من طهران وواشنطن رداً «سريعاً» على النص «النهائي» الهادف إلى إنقاذ الاتفاق المبرم في 2015، بشأن البرنامج النووي.
وقال المتحدث باسم مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد، بيتر ستانو، للصحافيين في بروكسل: «لم يعد هناك أي مجال للمفاوضات». وأضاف: «لدينا نص نهائي، لذا فإنها لحظة اتخاذ القرار؛ نعم أم لا. وننتظر من جميع المشاركين أن يتخذوا هذا القرار بسرعة كبيرة».
وسبق لمسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد، جوزيب بوريل، الذي قام بجهود التنسيق في المفاوضات، أن أعلن، الاثنين، عن طرح النص أمام العواصم المعنية، لاتخاذ قرار سياسي بشأن الموافقة عليه. وقالت إيران إنها تدرس النص الذي يتضمن 25 صفحة.
واستأنفت بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وإيران وروسيا، إضافة إلى الولايات المتحدة، بشكل غير مباشر، المحادثات بشأن الملف النووي الإيراني، الأسبوع الماضي، بعد توقف لأشهر. وهي كانت بدأت، بإشراف الاتحاد الأوروبي، بهدف إحياء «خطة العمل الشامل المشترك»، في أبريل (نيسان) 2021، قبل أن تتوقف في مارس (آذار).
وأتاح الاتفاق السابق رفع عقوبات عن إيران، مقابل خفض أنشطتها النووية، وضمان سلمية برنامجها، إلا أن الولايات المتحدة انسحبت أحادياً منه في 2018، وأعادت فرض عقوبات اقتصادية قاسية على إيران، التي ردت بالتراجع تدريجياً عن غالبية التزاماتها بموجبه. وعثرت «الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، التابعة للأمم المتحدة، على آثار لمواد نووية في ثلاثة مواقع لم تصرّح طهران بأنها شهدت أنشطة نووية. وانتقد مجلس حكام الوكالة، في يونيو (حزيران)، إيران، لعدم تعاونها في تقديم إيضاحات.
وأكدت مصادر إيرانية، نهاية الأسبوع الماضي، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، أن على «الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، «حل» تلك المسألة «السياسية بالكامل»، لتمهيد الطريق أمام العودة للاتفاق النووي. كما سبق أن تمسكت طهران بمطلب شطب «الحرس الثوري» من لائحة الولايات المتحدة لـ«المنظمات الإرهابية»، لكنها عدلت عن ذلك، بعد أن رفضته واشنطن.


الاتحاد الاوروبي النووي الايراني

اختيارات المحرر

فيديو