الاتّفاق على تعريف العقل حتّى ننقذ البشريّة من التصارع الآيديولوجيّ

الاتّفاق على تعريف العقل حتّى ننقذ البشريّة من التصارع الآيديولوجيّ

الاثنين - 27 ذو القعدة 1443 هـ - 27 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15917]

يَنسب الناسُ إلى العقل هويّاتٍ مختلفة، وتعريفاتٍ شتّى، وطبائعَ متنوّعة، وقدراتٍ متباينة. لذلك حين ينظرون في قضايا الحياة الإنسانيّة، يُهملون الاختلاف الأساسيّ هذا، ويمضون فوراً إلى المباحثة في شؤون الاجتماع والاقتصاد والسياسة والعلم والتقنية والفنّ. غير أنّ الحكمة تتطلّب أن يفسّر المرءُ أسبابَ اختلاف التصوّرات الفكريّة الكبرى التي تَنشط في الحضارات الإنسانيّة. لماذا يختلف الناسُ في فهم مبادئ الحياة الإنسانيّة، وإدراك مقاصد الوجود التاريخيّ، وتدبّر أحوال المعيّة المتعثّرة في المدينة الإنسانيّة المعاصرة؟

لا بدّ إذن من إعادة النظر في مقام العقل قبل أن يَعمد الناسُ إلى مناقشة اختلافاتهم الخطيرة في معاني الحياة الإنسانيّة. ذلك بأنّ كلّ تعريفٍ للعقل يستتبع تصوّراً معيّناً للوجود والحياة والتاريخ. من المفيد أن نستذكر التعريفات الأساسيّة التي يسوقها الفكرُ الإنسانيّ في تحديد هويّة العقل. تكتفي بعض المذاهب الفلسفيّة بتعريف العقل آلةً محايدةً، أو أداةً بحثيّةً، أو وسيلةً معرفيّةً استقصائيّة تتيح لنا أن نتناول العالم الذي يكتنفنا ونتدبّر أشياءه وكائناته وموجوداته وأحداثه. بعضها الآخر يضيف إلى التعريف الأداتيّ هذا صفة المرجعيّة التمييزيّة التي تتيح لنا أن نحكم على الأمور حكماً مستنداً إلى المبادئ العقليّة الأساسيّة. غير أنّ هذا الحكم لا يستقيم إلّا إذا افترض المرءُ أنّ العقل يحتوي على ضمّةٍ من المبادئ الأصليّة، والأفكار الجوهريّة، والقيَم الهادية، والمعارف الأساسيّة، والمضامين الناظمة. أمّا التعريف الرابع والأخير، فيكتفي بالقول إنّ العقل بمنزلة الحيويّة الاستكشافيّة الإبداعيّة التي تنطوي على قدرةِ دفعٍ ذاتيّةٍ وطاقةِ توثّبٍ وتجدّد.

من الواضح أنّ التعريفَين الثاني والثالث يولّدان الاختلاف الأصليّ بين الحضارات في فهم مسائل الوجود الإنسانيّ. ذلك بأنّنا حين نعلن أنّ العقل يحتوي، في أصل تكوينه، على مبادئ وأفكار وقيَم ومعارف ومضامين تؤهّله للحكم على الأمور حكماً تمييزيّاً حاسماً، ندرك أنّنا في مواجهةِ فرضيّاتٍ مختلفة تعتمدها كلُّ حضارة إنسانيّة تدّعي أنّ محتويات العقل الذهنيّة مرسومةٌ على هذا النحو أو ذاك. فالذين يقولون إنّ العقل الإنسانيّ، بمجرّد إعمال الفكر التحليليّ النقديّ في وقائع الحياة، يحظر الموت الرحيم، على سبيل المثال، لا يرضون بأن يتحقّقوا من المسلّمات المكتومة التي يفترضونها ناشطةً في صميم البنية العقليّة. والذين يقولون إنّ هذا العقل أيضاً يدين الليبراليا الغربيّة، ويميل ميلاً عفويّاً إمّا إلى الشيوعيّة وإمّا إلى الاشتراكيّة وإمّا إلى النظام البيئيّ، لا يقبلون أن يراجعوا الفرضيّات الأصليّة التي تستوطن وعيهم، فتجعلهم يَنسبون إلى العقل الإنسانيّ هذا التعريف أو ذاك.

من المفيد التذكير بما قاله الفيلسوف الفرنسيّ دِكارت (1596 - 1650) في هذا الصدد، إذ أعلن أنّ العقل الإنسانيّ ينطوي على أفكار فطريّة أو حقائق أصليّة ناشبة في صميم بنيته. من هذه الحقائق التفكّرُ في الذات (الكوجيتو)، أي فعل التفكّر الذي لا يجوز على الإطلاق التشكيك فيه. منها أيضاً فكرة الله التي تضمن صدقيّة عمليّة التفكّر الذاتيّ. ومنها أيضاً المبادئ الرياضيّة الكونيّة. وعليه، فإنّ العقل ينطوي، في نظر دِكارت، على مجموعةٍ من الأفكار الأصليّة الذاتيّة التي لا يمكن إنكارها. استناداً إلى مثل هذا التعريف، يصبح الذين لا يؤمنون بحقيقة الوعي الذاتيّ، أو لا يؤمنون بالله، أو لا يصدّقون المبادئ والقواعد والخلاصات الرياضيّة، بمنزلة الذين يعارضون حقائق العقل، أي في الوضعيّة التي تناقض السويّة العقليّة.

ومن ثمّ، فإنّ أخطر القضايا المعرفيّة أن يدّعي بعضُ الناس أنّهم قادرون على تعريف العقل تعريفاً يلائم التحسّسات والتذوّقات والاستحسانات التي تستوطن وعيَهم من غير استئذان، والتي يرثونها من آبائهم ويرتاحون إليها في تراثاتهم. لا ريب في أنّ المشكلة الفكريّة الأخطر تتجلّى في هذا السؤال: هل تفرض التصوّراتُ الآيديولوجيّة على العقل أن يُعرّف ذاتَه تعريفاً يناسب ما تعتمده هذه التصوّرات القبْليّة من حقائق؟ أم إنّ العقل يستولد الآيديولوجيات وفقاً لحيويّته الذاتيّة التفكّريّة النقديّة؟ ما العلاقة بين العقل والآيديولوجيا؟ وأيّهما أسبق إلى المبادرة وإخضاع الآخر والناس والمجتمعات؟

في هذا السياق، لا بدّ لي من أن أستحضر أيضاً الفيلسوف الألمانيّ غادَمر (1900 - 2002) الذي رسم أنّ مجموع اللغة التي يستخدمها قومٌ من الأقوام هي بعينها العقل. جميلٌ هذا الكلام، ولو أنّه خطيرُ الأثر. ذلك بأنّ العقل يضحي متماهياً بالكلمات والمفردات والاصطلاحات والعبارات التي تختزنها اللغة. إذا كان لكلّ لغةٍ عقلٌ يناسبها، فإنّ لكلّ حضارة عقلاً يُعبّر عن هويّتها وذاتيّتها.

لذلك يمكننا أن نصوغ المعادلة البليغة هذه: قلْ لي كيف تُعرّف العقلَ وبماذا تُزيّنه، أقلْ لك ما التصوّر الفكريّ الأرحب الذي تركن إليه وتعتمده! بيد أنّ الناس لا يحبّون أن يذهبوا مذهباً بعيداً في التحرّي عن عمليّات العقل. فلا أراهم يستحسنون أن يُعرّوا عقولهم من الألبسة المعرفيّة والالتحافات الانتمائيّة والمبايعات الآيديولوجيّة التي تضمن لهم الانتظام الهنيّ في مسالك الوجود المربكة. من الثابت، والحال هذه، أنّ الإجماع على تعريف العقل ينشئ الوحدة الحضاريّة، ويوطّد اللحمة القوميّة، ويعزّز الوئام الاجتماعيّ. وفوق هذا كلّه، يريح مثلُ هذا الإجماع الإنسانَ من إرباكات القلق التي تعتصر وعيه، وتزعزع مداركه، وتُضعف منعته الكيانيّة.

خلاصة القول أنّ المجتمعات الإنسانيّة، قبل أن تقتحم ميدان الحوار الفكريّ الحضاريّ، ينبغي أن تنظر نظراً جريئاً مجرّداً موضوعيّاً في الهويّة التي تُلصقها بالعقل، وفي الطبيعة التي تَنسبها إليه، وفي القدرات التي تمنحه إيّاها، وفي الحقائق الثابتة التي تفترضها فيه. وحده مثل العمل النقديّ الصريح هذا يُعفي حوار الحضارات من مشقّات الالتباس والاضطراب ومحَن التورية والتمويه والمواربة والمخادعة والنفاق. وعلاوةً على هذا كلّه، لا بدّ من النظر النقديّ في استغلال العقل استغلالاً آيديولوجيّاً يَستعبده ويُكبّله بسلاسل المصالح والمنافع. فالعقل يجب أن يبقى عنوان الحرّيّة في الكائن الإنسانيّ يستخدمه من أجل تعزيز انسجامه الوجدانيّ الأشمل، وتوثيق المعيّة الإنسانيّة المبنيّة على الإقرار بشرعة حقوق الإنسان الكونيّة والاعتراف بالاختلاف سبيلًا إلى التقابس والتلاقح والتطوّر الذاتيّ، وضبط مسار الانفتاح على العالم ووقائعه ومتطلّباته وتحدّياته.

هل يمكننا، في نهاية المطاف، أن نتّفق على ما ينبغي أن يحتويه العقلُ في الحدّ الأدنى من المسلّمات الضروريّة النافعة في صون كرامة الإنسان ورعاية المساواة الكيانيّة وتعزيز الأخوّة والعدالة والتضامن الكونيّ؟ الحقيقة أنّ جميع الحضارات الإنسانيّة اجتهدت في استخراج مضامين المعنى الإنسانيّ واستودعتها في تراثها الأدبيّ والفلسفيّ والفنّيّ. غير أنّ خصوصيّة شرعة حقوق الإنسان العالميّة تتيح لنا أن نستصفي الحدَّ الأدنى من المضامين الإنسانيّة العليا التي يجدر الإجماع عليها حتّى ينعتق العقل الإنسانيّ من الإضافات المغرضة، والإحالات الملتبسة، والاستزادات النفعيّة. فلنَضعْ في صميم العقل مبادئَ الشرعة الكونيّة هذه، ولنجتهد في نصرتها، من غير أن نفني طاقتنا وحياتنا من أجل إخضاع الآخرين لحقائقَ ندّعي أنّها من صلب البنية العقليّة، في حين يعرف العقلاءُ أنّها من صناعة الهوى الآيديولوجي المهيمن.

- كاتب ومفكر لبناني


لبنان أفكار

اختيارات المحرر

فيديو