واجبٌ إنصاف أصدقاء العرب

واجبٌ إنصاف أصدقاء العرب

الخميس - 14 شعبان 1443 هـ - 17 مارس 2022 مـ رقم العدد [15815]
بكر عويضة
صحافي فلسطيني مخضرم. عمل في كبريات الصحف العربية من بينها جريدة "الشرق الاوسط" وصحيفة "العرب" اليومية" كما عمل مستشارا لصحيفة "ايلاف" الإلكترونية.

بين وقت وآخر، تسمع، أو تقرأ، من يردد مقولة تزعق بزعم خلاصته أن زعماء الفلسطينيين «لا يضيعون فرصة كي تضيع منهم فرصة سلام أتيحت لشعبهم». يرد ذلك القول، في الأغلب الأعم، على ألسنة عدد من ساسة الغرب، وصحافييه، في معرض انتقاد يوجهونه لكل رفض فلسطيني قوبل به مشروع سلمي ما، أو اقتراح دولي يعرض خطة تصالح مع إسرائيل. قليلون جداً هم الذين إذا وجهوا هكذا نقد للفلسطينيين، بادروا إلى وضع الأمر في سياق صحيح يربط بين الموقف الفلسطيني الرافض أي تنازل عن ثوابت معينة، وبين عناد إسرائيلي يتشبث بالإصرار على ما يقترب من المستحيل، فقط لكي يتواصل توجيه اللوم الدولي للجانب الفلسطيني. بيتر مانسفيلد (1928 - 96)، كان أحد أولئك القلائل المنصفين في انتقادهم افتقاد عنصر المرونة، أحياناً، عند النظر إلى موقف المفاوض الفلسطيني، مع التنبه لمدى صلف الجانب الإسرائيلي وغطرسة كل قيادات أحزاب تل أبيب عموماً. الواقع أنني أول مرة سمعت فيها تلك المقولة ذاتها كانت من بيتر مانسفيلد نفسه، أثناء حديث معه بمكاتب جريدة «الشرق الأوسط»، عندما كان أحد كُتابها المرموقين.

بيد أن موقف بيتر مانسفيلد ذاك لم يكُ غريباً على الإطلاق، ذلك أن الرجل انطلق دائماً من موقف المقتنع بعدالة القضايا العربية إزاء كل ما تعلق بتشابك علاقات عدد من دول العالم العربي مع إرث المحتل البريطاني، وهو لم يتردد في التعبير عن هذا الاقتناع فور حدوث أزمة السويس، ثم وقوع العدوان الثلاثي (بريطانيا، فرنسا، إسرائيل) على مصر عام 1956، إذ سارع إلى الاستقالة من عمله في وزارة الخارجية البريطانية احتجاجاً على سياسات حكومة أنتوني إيدن. مذ ذلك الموقف الشجاع، ظل بيتر مانسفيلد يواصل الدفاع عن عدالة المواقف العربية، من خلال ما كتب من مقالات في صحف بريطانية عدة، وما وضع من مؤلفات، مثل «العرب»، «تاريخ الشرق الأوسط»، «مصر ناصر»، «البريطانيون في مصر»... وغيرها، وقد أسهم ذلك الجهد الثري إلى حد كبير في توسيع فهم الجمهور البريطاني لأوضاع العالم العربي.

أبعد من آفاق الفضاء الصحافي خصوصاً، والثقافي عموماً، انطلق بيتر مانسفيلد مع غير صديق له، لعل أبرزهم كان مايكل آدامز، فوضعوا بعد حرب يونيو (حزيران) 1967 مباشرة، أسس إطلاق «كابو»، أي «مجلس التفاهم العربي - البريطاني»، كمؤسسة غير نفعية، بقصد تعزيز علاقات البريطانيين بالعرب كمواطنين، بعيداً عن متطلبات، أو مراسيم الجوانب الرسمية. أدى ذلك المجلس، ولا يزال يؤدي، دوراً يستحق أن يوصف بالتميز على صعيد تعميق الفهم المتبادل بين الثقافات العربية البريطانية، وبلا اشتراطات مسبقة. أول تعارف بين بيتر مانسفيلد وبيني جرى ربيع عام 1983 تحت سقف مجلة «التضامن»، عندما أسسها في لندن الكاتب الصحافي الكبير فؤاد مطر، الذي حرص على تخصيص صفحات من المجلة لأقلام كتّاب وكاتبات غير عرب، فكان بيتر مانسفيلد أحدهم، وهيلينا كوبان، وغيرهما.

الأربعاء الماضي، مرت الذكرى السادسة بعد العشرين لرحيل بيتر مانسفيلد عن ثمانية وستين عاماً (9-3-1996) بعد صراع مرير مع ذلك الخبيث لم يمهله طويلاً. أحاديث عدة مع بيتر سوف تبقى تحتل مكانتها في ذاكرتي، فقد كان، بكل صدق، بئراً من صفاء العواطف الجياشة تجاه العالم العربي، بشراً وحضارة وتاريخاً. كذلك، سوف يبقى خيال ابتسامته الودودة يرتسم أمامي حين أستحضر إجابته الخجولة عن تساؤل لي؛ هل أنصف العرب أصدقاءهم الذين ساندوهم قدر ما يستحقون؟ كان يرفق تلك الابتسامة بالقول يمكنهم أن يفعلوا أكثر. الحق أن بيتر مانسفيلد لم يكن يشكو أبداً، ولا شكت أيضاً الممثلة القديرة فانيسا ريدغريف، حين التقيتها في صالون فندق «قصر ليبيا» ببنغازي عام 1971، لإجراء حديث صحافي معها، كان كل ما قالت تعبيراً عن الضيق إزاء تجاهلها بضعة أيام: لماذا يدعوننا إذا كانوا مشغولين جداً وليس لديهم وقت للقائنا؟ نعم، بإمكان كل العواصم، وكذلك المؤسسات العربية غير الرسمية، أن تفعل دائماً أكثر، وأفضل، كي تقول لأصدقاء العرب حيثما هم وهن: شكراً.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو