استبعاد «انفراجة قريبة» في مفاوضات فيينا

استبعاد «انفراجة قريبة» في مفاوضات فيينا

اختتام الجولة الثالثة للمباحثات النووية مع إيران
الأحد - 20 شهر رمضان 1442 هـ - 02 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15496]
جانب من الجلسة الختامية للجولة الثالثة من مباحثات فيينا النووية أمس (رويترز)

انتهت الجولة الثالثة من المفاوضات غير المباشرة بين الأميركيين والإيرانيين من دون تحقيق خروقات، ولكن بتقدم بطيء، واتفق المتفاوضون على العودة إلى فيينا لجولة رابعة يوم الجمعة المقبلة لاستكمال المفاوضات. وكانت لجنتا خبراء قد بدأتا العمل على صياغة اتفاق العودة للاتفاق الأصلي قبل قرابة 10 أيام.
وقال ميخائيل أوليانوف، السفير الروسي في «الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، للصحافيين عقب اجتماع الأطراف المتبقية بالاتفاق النووي في ختام الجولة الثالثة من المحادثات: «لا نتوقع انفراجة في الأيام المقبلة». وأضاف: «نحتاج ببساطة إلى مواصلة العمل الدبلوماسي اليومي، وكل المؤشرات تقودنا إلى توقع نتيجة نهائية ستكون ناجحة وسريعة خلال بضعة أسابيع».
وكان توقف المحادثات متوقعاً على نطاق واسع، بعدما قال دبلوماسيون إن مسؤولين من عدة دول سيشاركون أيضاً في اجتماع وزراء خارجية مجموعة السبع في لندن الذي يبدأ غداً الاثنين وينتهي يوم الأربعاء.
من جانبه، قال انريكي مورا منسق المحادثات: «حققنا بعض التقدُّم، ولكن مع المزيد من التفاصيل يأتي المزيد من التعقيد». وقال عباس عراقجي، كبير مفاوضي إيران النوويين في المحادثات: «هناك اتفاق على رفع العقوبات القطاعية، مثل الطاقة والتمويل والمصارف والموانئ، إلى جانب قائمة طويلة من الأفراد والكيانات الخاضعين للعقوبات. تم الاتفاق على شطب معظمهم من القائمة. وتتواصل المحادثات بشأن القضايا المتبقية».
ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن مصادرها بعد جلسة أمس قولها: «وصلت المناقشات إلى مرحلة النضج وأصبحت أكثر وضوحاً. فقد أصبحت المسافات والاختلافات أكثر تحديداً. فالعملية بطيئة، لكنها تمضي قدماً... لا يمكننا أن نتوقع بشكل كامل متى نتوصل إلى اتفاق».
ورغم أن الصياغة بدأت على الأمور التي تم التوافق عليها، فإن اللجنتين ما زالتا لم تنتهيا من الصياغة وما زال أمامهما كثير من العمل، بحسب ما قال السفير الروسي ميخائيل أوليانوف بعد انتهاء الاجتماع. ورغم مرور ثلاثة أسابيع على بدء المفاوضات من دون تحقيق أي خروقات، فإن أوليانوف بقي متفائلاً، وقال: « يجب ألا نتوقع خروقات فوراً، هي عملية جارية ونحن نسير بالاتجاه الصحيح». وأضاف: «ما زلنا مستمرين بالعمل؛ هناك تقدُّم خطوة خطوة، هي عملية جارية بشكل طبيعي. يجب ألا نتوقع أي خروقات في الأيام المقبلة، ونحتاج إلى أن نستمر بالعمل الدبلوماسي اليومي».
وأشار إلى أن «كل الأسباب موجودة للاعتقاد بأن النتيجة النهائية ستكون ناجحة، وستأتي قريباً خلال أسابيع». ومع ذلك عقب يقول إنه «لا مواعيد نهائية» للتوصل لاتفاق، وإن المفاوضات يجب أن تستمر حتى الوصول إلى نتيجة من دون سقف زمني.
ويطمح الروس والأوروبيون للتوصل لاتفاق قبل موعد 22 مايو (أيار)، التاريخ الذي هددت إيران بأنها ستوقف فيه عمل المفتشين الدوليين في «الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، في حال لم يتم التوصل لحل سياسي لإنقاذ الاتفاق النووي.
واعترف السفير الروسي الذي كان الوحيد الذي تحدث للصحافيين في ختام الاجتماع، بأن عدم حصول مفاوضات مباشرة بين الوفدين الأميركي والإيراني لا يساعد، ولكنه عبّر عن أمله بأن تحصل مفاوضات مباشرة عندما يتحقق «خرق ما». وقال: «يمكن أن تتغير المفاوضات غير المباشرة، ولكن صراحة أنا أتفهم الإيرانيين، لأنهم عانوا كثيراً من العقوبات الأميركية، وهم ليسوا مستعدين للخوض في مفاوضات مباشرة، والاتحاد الأوروبي يقوم بعمل ناجح في التوسط». وأضاف: «في حال تم تحقيق تقدم جيد عاجلاً أم أجلاً، فإن الطرفين سيتفاوضان بشكل مباشر، ولكن لم نصل إلى هذه المرحلة بعد».
ورفض أوليانوف انتقاد الأميركيين في عملية التفاوض، وقال إنه بعد لقائه بالوفد الأميركي في فيينا قبل يومين أكدوا له أن «هناك قراراً سياسياً للعودة للاتفاق»، مضيفاً أنه «لا سبب يدعوه» لانتقاد الأميركيين ولا الإيرانيين، وأن كليهما «يقوم بعملهم ويتفاوض بجدية».
وكانت صدرت تصريحات أقل تفاؤلاً من الطرف الأميركي؛ إذ قال مستشار الأمن القومي جاك سوليفان قبل يوم على اختتام الجولة الثالثة من المحادثات إن «المفاوضات في مكان غير معروف»، وإنه ليس من المؤكد التوصل لاتفاق. ويقول الطرف الإيراني إن تقدماً تحقق في الجولة الثالثة، رغم استمرار وجود الخلافات.
وقبل انعقاد الجلسة الرسمية، اجتمعت دول «4 + 1» للمرة الأولى بكل رسمي مع الوفد الأميركي، من دون وجود الإيرانيين. وركزت المفاوضات في الجولة الثالثة على جلسات عمل غير رسمية، جرت بشكل ثنائي مكثف. واجتمع المنسق الأوروبي أنريكي مورا بالوفدين على حدة مراراً في اليوم الأخير وما قبله، لينقل رسائل من طرف لآخر. ورفض مورا إعطاء أي إشارات حول سير المفاوضات، واكتفى بالقول إنها تسير «بشكل جيد».
والخلافات الموجودة تتجاوز العقوبات الأميركية، إلى مواضيع تتعلق بتوقيت بد الاتفاق وأيضاً بمطالبة الإيرانيين برفع كامل للعقوبات عوضاً عن تعليقها، وأيضاً الحصول على ضمانات تمنع تكرار الانسحاب من الاتفاق مرة جديدة. ويحاول الأوروبيون إقناع الإيرانيين الذين ما زالوا يطالبون برفع العقوبات، بتخفيض سقف التفاوض خوفاً من أن يخرجوا خالين اليدين. ولكن إيران تتمسك حتى الآن، على الأقل علناً، بضرورة رفع كامل العقوبات مرة واحدة، فيما يرفض الأميركيون رفع بعض العقوبات المتعلقة بالإرهاب ومكتب المرشد الأعلى.


النمسا النووي الايراني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة