فئة التيوس

فئة التيوس

الثلاثاء - 16 جمادى الآخرة 1441 هـ - 11 فبراير 2020 مـ رقم العدد [15050]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

سوف يُذكَر وباء كورونا بعد القضاء عليه تحت عناوين كثيرة. وسوف تُدرَّس أعراضه ومسبباته وظروفه ومناخات نشوئه، وكيفية الوقاية منه وإيجاد لقاح له، تماماً كما عُثِرَ من قبل على الأوبئة الكارثية التي ضربت البشرية، مثل الجدري والكوليرا والهواء الأصفر والإنفلونزا، والتي ظهرت دائماً في بيئة ملوّثة بالأوساخ، التي هي سماد الجراثيم القاتلة والأمراض وقِصر الأعمار. ولم تتغيّر نسبة الأعمار في الجنس البشري، إلا مع ازدياد النظافة وأدواتها وتحسّن البيئة.
لكن الدرس الأكثر أهمية للكارثة الصينية لن يكون طبياً ولا علمياً ولا غذائياً ولا استمرار شعب غير جائع في تناول حساء الخفافيش. الدرس سوف يكون في كيفية التوقّي من التيوس. وكيف للأمم أن تحمي نفسها من العقل الأقرب في تركيبه إلى عناد تيس الماعز الذي يجرّ القطيع خلفه إلى الحافات الخطرة، ولا يميّز العشب السام من العشب الصالح.
حاول الطبيب لي وينليانغ تحذير سلطات ووهان من جرثومة تشبه وباء السارس، تهدد الولاية. لكن أحد تيوس المقاطعة أمره بالسكوت وعدم نشر الذعر، فكان أن انتشر كورونا وانتشر معه الموت في الصين وأنحاء العالم، وتكبّد الاقتصاد الصيني واقتصادات كثيرة أخرى ما يكفي لإطعام جوعى العالم. والاستغناء عن حساء الخفافيش، المعروفة أيضاً بالفئران الطائرة.
غباء مسؤول واحد أو أكثر يؤدي إلى كارثة عالمية. يكون الغباء أكثر ضرراً عندما يكون صاحبه أكثر عناداً. وفي أي حال، العاقل لا يمكن أن يكون عنيداً. العاقل يتمهّل ويصغي ثم يقرر. قال لي مرة ضابط بسيط من رجال الدرك إنه يفترض البراءة في جميع المعنيين، حتى الذين مائة في المائة يوقن بمسؤوليتهم الجرمية.
كم من المؤسسات المالية الكبرى سقطت في التاريخ بسبب عناد مسؤول فيها. لكن المأساة وقعت. ولذلك قالت الحكمة المتوارثة عبر التاريخ «إن درهم وقاية خير من قنطار علاج». ولو أن الطبيب وينليانغ وقع على مسؤول من فئة العقلاء في ووهان لكان وفّر على بلاده ودولته ودول العالم مضاعفات القرار الوحيد الذي فكّر فيه ذلك التيس: إياك أن تخبر أحداً بالأمر، لا نريد نشر الذعر في ووهان. وكاد يكمل، نريد نشر الموت والهجرة الكبرى والعداء بين الناس، بحيث لا يعود الجار يقبل التحية من جاره. ولا نعرف إذا كان ذلك المسؤول لا يزال حياً. في العادة أمثاله يشنقون أنفسهم.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة