استعدادات متسارعة للرحلات السياحية الدورية نحو المحطة الفضائية الدولية

استعدادات متسارعة للرحلات السياحية الدورية نحو المحطة الفضائية الدولية

الخميس - 3 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 31 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14947]
التحضيرات للسياحة الفضائية
موسكو: طه عبد الواحد
يقترب بسرعة اليوم الذي لن يكون فيه مدهشاً أو مثار استغراب سماع شخص يقول إنه سيعود قريباً، بعد أيام يمضيها في جولة سياحية فضائية. إذ تجري التحضيرات للسياحة الفضائية بوتيرة متسارعة، وبعد دراسة مسارات مثل هذه السياحة، إن كان في جولات على المدار الفضائي قرب الأرض، أو زيارة «سياحية» للمحطة الفضائية الدولية، تتجه المؤسسات الكبرى العاملة في مجال الفضاء نحو تهيئة مركبات النقل بما يتناسب مع إطلاق جولات سياحية فضائية بشكل دوري. وأخيراً، أعلنت وكالة الفضاء الروسية (روس كوسموس) عن خطة لإدخال تعديلات على منظومة التحكم في مركبة «سويوز» التي قامت بتصنيعها للرحلة السياحية الفضائية التي يتوقع أن تنطلق عام 2021.

ونقلت وكالة «تاس» عن سيرغي كريكالوف، المدير التنفيذي لبرنامج «روس كوسموس» في مجال الرحلات الفضائية المأهولة، قوله، إن العمل يجري حالياً على تعديل «واجهة» منظومة التحكم في مركبة «سويوز» لتصبح أكثر سهولة، ويتمكن شخص واحد من العمل عليها. وأضاف أن «واحداً من طاقم المسافرين على متن تلك المركبة سيكون رائد فضاء». والحديث يدور هنا عن الرحلات السياحية إلى المحطة الفضائية الدولية. وقال كريكالوف، إن هذا المشروع يجري بالتعاون مع شركة «Space Adventures «الأميركية، التي وقّعت معها «روس كوسموس» اتفاقية تعاون، لافتاً إلى أن هذه الشركة التزمت بتوفير «حجوزات» للرحلات السياحية لغير المحترفين إلى الفضاء على متن المركبة «سويوز». وأكد أن هذه المركبة ستكون جاهزة في النصف الثاني من عام 2021، وبالتالي «يُتوقع أن تنطلق أول رحلة سياحية إلى المحطة نهاية 2021».

وسيتعين على «عشاق السياحة الفضائية» اجتياز مرحلة تدريبية، في مركز «غاغارين» قبل الرحلة، وتشمل التدريبات التعرف على بنية المحطة الدولية، من خلال مجسمها الموجود في المركز. وأعلنت وكالة الفضاء الروسية في وقت سابق أنها وقّعت اتفاقيات مع سائحين اثنين، للقيام بجولة سياحية قصيرة في المحطة الفضائية الدولية، إلا أنها لم تكشف تكلفة الرحلة، ولا موعد انطلاقها. وأكدت في الوقت ذاته بدء العمل على تصنيع المركبة «سويوز إم سي» المخصصة للسياحة الفضائية، والصاروخ «سويوز - 2» الحامل، أي الذي سيحملها حتى المحطة.
روسيا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة