الكويت تدعو إلى ضبط النفس بعد احتجاز إيران ناقلة بريطانية

الكويت تدعو إلى ضبط النفس بعد احتجاز إيران ناقلة بريطانية

الأحد - 18 ذو القعدة 1440 هـ - 21 يوليو 2019 مـ
ناقلة النفط البريطانية المحتجزة (رويترز)
الكويت: «الشرق الأوسط أونلاين»
قالت الكويت، اليوم الأحد، إنها «تتابع بقلق بالغ تسارع وتيرة التصعيد» في منطقة الخليج بعد احتجاز إيران ناقلة بريطانية.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن الكويت أكدت أيضاً على أن «استمرار مثل هذه الأعمال من شأنه زيادة التصعيد والتوتر وتعريض أمن وسلامة الملاحة لتهديد مباشر يستوجب معه أن يسارع المجتمع الدولي إلى تكثيف جهوده ومساعيه الدبلوماسية لاحتواء هذا التصعيد والتوتر».

وقالت الوكالة إن الكويت دعت أيضاً إلى «التزام الأطراف كافة بضبط النفس واحترام قواعد القانون البحري الدولي، بما يحقق تأمين السلامة للملاحة الدولية في هذه المنطقة الحيوية من العالم».

وينظر الغرب إلى الحادث في أهم ممر مائي لتجارة النفط العالمية على أنه تصعيد كبير، بعد ثلاثة أشهر من المواجهة التي دفعت إيران والولايات المتحدة بالفعل إلى شفا الحرب.

ويأتي ذلك بعد تهديدات من طهران بالرد على احتجاز بريطانيا للناقلة الإيرانية «غريس 1» في الرابع من يوليو (تموز) بتهمة انتهاك العقوبات المفروضة على سوريا. وقالت بريطانيا في الرسالة: «التوترات الحالية مثيرة للقلق للغاية، وأولويتنا تنصبّ على التهدئة ولا نسعى للمواجهة مع إيران... لكن تهديد الملاحة أثناء العمل القانوني في ممرات النقل المعترف بها دولياً غير مقبول ويمثل تصعيداً كبيراً».

ودعت بريطانيا إيران إلى الإفراج عن الناقلة «ستينا إمبيرو»، وأبلغت مجلس الأمن أنها تعمل على حل القضية بالسبل الدبلوماسية.

جدير بالذكر أن وزير الخارجية البريطاني صرح، أمس، أن احتجاز طهران لناقلة النفط يكشف «مؤشرات مقلقة» وقال «إيران قد تكون اختارت طريقاً خطيراً لسلوك غير قانوني ويسبب زعزعة في الاستقرار».

وقال هانت في تغريدة إن «ردنا سيكون مدروساً لكن حازماً. كنا نحاول أن نجد طريقاً لحل مسألة (غريس 1) لكننا سنؤمّن سلامة سفننا».

وكانت وزارة الخارجية البريطانية أعلنت، أمس (السبت)، أن بريطانيا استدعت القائم بالأعمال الإيراني في لندن على خلفية احتجاز الناقلة في مضيق هرمز.
Kuwait

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة