«أما بعد» للسعودي ناصر السالم فيه الكثير من الفلسفة... والخط العربي

«أما بعد» للسعودي ناصر السالم فيه الكثير من الفلسفة... والخط العربي

المعرض الفردي الأول للفنان في لندن
الأربعاء - 8 ذو القعدة 1440 هـ - 10 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14834]
لندن: عبير مشخص
في إحدى الدورات السابقة من معرض «آرت دبي» استوقفني منظر فنان شاب ينحني على الأرض وأمامه حفنة من التراب، جلس يشكلها لتتمثل فيما بعد لوحة فنية بديعة بالخط العربي. الفنان هو السعودي ناصر السالم الذي يشكل من حروف اللغة العربية أعمالاً فنية بطابع مختلف عما هو موجود في الساحة. في كل عرض له هناك عمل أو أكثر يستوقف الناظر بتميزه عن غيره والطريقة التي تتحول بها الكلمات العربية الفصيحة لتحمل معاني اجتماعية وفلسفية تعكس تفكير الفنان وتطوره المستمر.

سنحت لي الفرصة أن أزور المعرض الفردي الأول لناصر السالم في لندن والمقام في مقر «مؤسسة دلفينا» بحي سانت جيمس. المعرض يحمل عنوان «أما بعد» وتطالعنا في مدخل المركز لوحة بديعة كلاسيكية الطابع بالخط العربي تجسد الكلمة. البداية تمثل بدايات السالم في مشواره مع فن الخط العربي وفي الطابق الأسفل هناك أعمال أخرى متعددة تعبر عن أسلوب مختلف للسالم، أقرب للتجريدية، يستخدم نفس الجملة «أما بعد» في عدد من الأعمال، يمكن قراءة الكلمات أحياناً وفي أحيان أخرى تصبح عملية البحث عن الأحرف ممتعة رغم صعوبتها.

ما بين الرسم على الورق وما بين المجسمات تتنوع أعمال المعرض لتعكس تناول السالم للخط العربي سواء من حيث الشكل أو من حيث المفهوم. يستكشف أبعاد «أما بعد» ويبدأ من المعنى الأساسي للكلمات، فيقول في حوار مع «الشرق الأوسط» إن أعمال المعرض كلها تدور حول «أما بعد» وكلها تتناولها بطرق مختلفة. «لماذا اخترت (أما بعد)؟»، أجدني أسأله ويجيب قائلاً: «(أما بعد) تحمل أكثر من معنى بالنسبة إليّ، تعني المستقبل وأيضاً تعني لحظة في الوجود. لا نقول (أما بعد) إلا إذا كان هناك أمر حدث وأمر آخر سيتبعه». النقطة فلسفية إلى حد كبير ويشرح لي السالم أنه قضى وقتاً طويلاً في القراءة والبحث في أبعاد التعبير: «أرى أننا عندما نقول تعبير (أما بعد) نكون على علم بما سيأتي بعده، وبنظرة أشمل أراها تعبّر عن المستقبل». في نظر الفنان الكلمات تعبر عن أحداث كثيرة مضت وتركناها خلفنا ولكننا ننتظر ما الذي سيأتي بعد ذلك. بنظرة أقرب إلى الواقع المحلي يرى السالم أن ذلك المعنى ينطبق على التغييرات المتلاحقة في السعودية، إذ يقول: «أحس أن التجربة جديدة علينا، أن فيها رؤية قادمة، أصبح أمامنا هدف نسعى للوصول إليه».

من المعنى الفلسفي للكلمات التي تجسدها؟ يجيب: «بالنسبة إليّ هي كلمة لها معنى من ناحية فلسفية أيضاً من ناحية استخدامها وفي تجربتي في الخط دائماً كنت أحاول أن أخلق صورة المعنى. كلمة (أما بعد) لها وجود ولها مستقبل فكيف يمكن أن أخلق صورة لهذا المعنى؟»، التساؤل يأخذنا للنظر إلى أول الأعمال المعروضة، وهو مكعب صغير الحجم من الحديد المعلق بخيط في ركن الحجرة. بالاقتراب منه نرى أنه مكون من طبقات مكونة من أحرف، يشرح لنا: «المشروع كله بدأ بهذا العمل وعنوانه (1 كيلو في 1 كيلو). يعبّر عن فكرة أننا كلما نقترب منه ونحاول قراءة الأحرف تصبح الكلمة بعيدة عنّا». وبالفعل فالتشكيل يبدو غامضاً من بعيد ولكن بالاقتراب منه ومع وضوح الأحرف وقراءة كلمة «أما بعد» يطغى معنى الكلمة ليأخذنا إلى أبعد، لأمر سيحدث في المستقبل. أتساءل: «العمل يعتمد على إدراك المتلقي لفكرة الزمن؟»، ويقول: «بالضبط الزمن شيء شخصي جداً، الكلمة معاصرة دائماً، كلما نظرت إليها تجدها ترتبط بالوقت الحالي، هي طول عمرها كلمة معاصرة».

في كل الأعمال أمامنا وعلى اختلاف مستوياتها ومعانيها المجردة يظل السالم محافظاً على هويته كفنان متخصص في الخط العربي، وإن كان يأخذ هذا الفن إلى أبعاد جديدة ومختلفة. يحاول التعبير عن الكلمة ومعناها بتطويع حروفها لتتشكل أمامنا، يعرف أنه يحاول التعبير عن كلمة ليست لها صورة: «كل الأعمال هي كلمة (أما بعد)، المهم هو كيف يمكن أن توصلها وتعبر عنها وتفهمها ككلمة، كلمة ليست لها صورة».

أسأله: «تهتم بالكلمة والمعنى في الوقت نفسه؟»، يجيبني قائلاً: «المعنى مهم لي فالكلمة عندما لا يكون لها معنى لا يكون لها وجود وبالعكس. صار لها وجود ولها أبعاد حقيقية، فكيف تحاول تحويل هذا البعد إلى شكل مرئي؟».

في العمل الثاني الذي يبدو على هيئة عصا من المعدن الأسود ممتدة على مسافة مترين، يطلق على العمل اسم «ثانية» ويشرح لنا المعنى ويقول إنه عبّر بهذا العصا الأفقية الممتدة عن كلمة «أما بعد» أيضاً. كتبها بطريقة مختلفة وبالخط الكوفي، كُتبت بطريقة مختصرة، تشترك في الحروف نفسها مختصرة بعضها مع بعض. يقول: «العمل يقوم على فكرة المتر كوحدة قياس، وهو أساساً تم قياسه على أساس رحلة الضوء من نقطة لأخرى. الأبعاد مأخوذة من الوقت، فالعمل يعد بعداً مكانياً (2 متر) فهو وحدة قياس لكن هو أيضاً يعبر عن الزمن، عن الثانية». بهذا المفهوم أنظر إلى العمل أمامي وأجدني أقرأ حروف «أما بعد» في بداية العصا غير أن الحروف تمتد على امتداد المترين، وبالنظر من الجنب يمكننا تخيل الكلمة وهي تمتد على امتداد النظر، كأن الأحرف تكتسب بعداً مختلفاً. أعلق قائلة: «يبدو أن الكلمة تعبّر عن اللانهائية؟»، يقول: «كأنها لا منتهية وكأنها متعددة الأوجه، فتمكن قراءة الأحرف من أكثر من جهة، وبالتالي يجعلنا نتساءل: أين اتجاه المستقبل؟ وهذا الشي صعب تخيله، وفي النهاية يعتمد على أين تقف أنت ومن أين تراه؟ في العمل منظور شخصي قوي في موضوع الوقت، وبصيغة فلسفية».

بالانتقال إلى العمل الثالث نجدنا أمام رسم لدائرة ضخمة، يقول: «العمل عنوانه (متزامن) ويعبر عن اللحظة التي يتزامن فيها الزمان والمكان، كتبتها بهذه الطريقة الدائرية المستمرة حيث تشتبك الحروف وتظل مستمرة لا إرادياً». لماذا اخترت الدائرة؟ أسأله ويجيب: «الدائرة شكل غير منتهٍ من الحركة وليست له بداية أو نهاية، وذلك يتمثل في تاريخ الأرض، كأننا نعيش في دائرة لا نعرف فعلياً متى بدأت ومتى ستنتهي، مثل فكرة (أما بعد)».

العمل التالي وعنوانه «الكون» يعبّر عن حركة الأرض بشكل بيضاوي، يقول: «هي نفس فكرة (أما بعد) ليس فقط من المنظور الشخصي أو من منظور المستقبل، فهناك منظور ثالث وهو الكون، الذي ننتمي إليه ويتحكم بنا أكثر مما نتحكم به، ماذا بعد هذا الدوران؟».

عمل «الخداع البصري» يبدو للوهلة الأولى كأنه تجسيد لمتاهة ضخمة، ويشرح لنا السالم ما أراد التعبير عنه أيضاً باستخدام كلمة «أما بعد» وإن كان من الصعب التوصل إلى الأحرف هنا، فهو يستخدم الأحرف كما يستخدم المثّال أدواته، تتخلى عن شكلها التقليدي لتصبح أداة طيّعة في يده. يقول: «كلما حاولت أن تلتقط اللحظة التي تتمثل في (أما بعد) وتكوّن فكرة عن المستقبل وتكون عندك رؤية واضحة للمستقبل يظل هناك عدم وضوح أو خداع بصري».

يرشدني لقراءة الأحرف لنصل إلى «أما بعد» ونتحدث عن صعوبة قراءة الحروف بالنسبة إلى غير المتحدثين باللغة؟ ويبدو سؤال له صدى لدى السالم الذي يقول إنه أمر صعب جداً وإنه يفكر في طريقة ربما لإضافة بعض العبارات التوضيحية مع العمل، ولكنه يعود لحبه للغة العربية والكتابة بها ويقول: هي «لغة قوية جداً، قرأت أن بها 12 مليون كلمة. كلغة عندها وصف واضح لكل شيء، وأنا سعيد لأني أعمل بالعربية».

في العمل التالي لوح من الورق الأبيض عليه كتبت أحرف منتظمة في كلمات صغيرة بعضها يمتد أفقياً وبعضها منكمش، يقول إن الكلمات التي لا تحمل «حركات تشكيل» هي كلها تنويعات على الكلمة موضوع المعرض، ويضيف: «كلمة (أما بعد) يمكن تشكيلها بسبع وعشرين طريقة، على حسب تشكيلها يمكنك التعبير عن معنى البعد الكامن فيها، هنا كتبتها 27 مرة وأزلت حركات التشكيل وبشكل ما تصبح الكلمة هنا تحمل الـ27 معنى لأنها من دون حركات تشكيل». في هذا العمل يصبح دور الناظر أكبر، فهو عليه دور تخيل الحركات على الأحرف ليستطيع قراءة الكلمة بالشكل الصحيح، وبهذا يصبح العمل تفاعلياً بشكل ما.

على الأرض هناك دائرة كبيرة سوداء اللون، العمل يحمل عنوان «الثقب الأسود». ورغم أن العنوان يعبّر عن حالة في عالم الفضاء فإن السالم يقرر أن يقتبس الاسم ليعبر بالأحرف ذاتها التي لا نراها هنا، ولكنه يشير إلى أطراف الأحرف التي تظهر على حواف الدائرة. يقول إنه كتب كلمة «أما بعد» لتكون دائرة مشتبكة الأحرف: «عندما كتبتها سحبت اللون الأسود من الحروف لداخل الدائرة لتمتلئ به وتصبح دائرة سوداء بالكامل وليصبح اللون الأسود معبّراً عن الحروف وهي تندمج معاً مشكّلةً تلك الدائرة السوداء كأننا نستكشف ما داخل الكلمة نفسها من احتمالات كثيرة». يقول عن العنوان: «سميتها (الثقب الأسود) لأن الثقب الأسود في الفضاء هو مكان يتغير فيه الزمن». أسأله: «لا تقصد المعنى السلبي للكلمة؟»، ويقول: «بالنسبة إليّ لا يوجد شيء سلبي في الكون، لا شيء يذهب للعدم، هو يذهب لشيء ليتحول إلى شيء آخر وهكذا، لا شيء يختفي، حتى أكبر النجوم التي تنفجر تصبح شيئاً آخر، باقية وموجودة وعايشة، مثل الإنسان».

ورغم أن الأعمال المعروضة قليلة العدد فإنها تحمل من الأفكار الكثير حول الوجود والزمن والمستقبل و... الخط العربي.
المملكة المتحدة Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة