أمير الكويت يحل مجلس الأمة ويوقف بعض مواد الدستور

الشيخ مشعل الأحمد يلقي خطابه للشعب (تلفزيون الكويت)
الشيخ مشعل الأحمد يلقي خطابه للشعب (تلفزيون الكويت)
TT

أمير الكويت يحل مجلس الأمة ويوقف بعض مواد الدستور

الشيخ مشعل الأحمد يلقي خطابه للشعب (تلفزيون الكويت)
الشيخ مشعل الأحمد يلقي خطابه للشعب (تلفزيون الكويت)

أعلن الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، الجمعة، حل مجلس الأمة ووقف بعض مواد الدستور لمدة لا تزيد على 4 سنوات، «تتم خلالها دراسة جميع جوانب المسيرة الديمقراطية»، على أن يتولى الأمير ومجلس الوزراء الصلاحيات المخولة للبرلمان.

وقال أمير الكويت في خطاب للشعب بثه التلفزيون الرسمي، إن تشكيل الحكومة لم يكتمل منذ تعيين رئيس الوزراء المكلف الشيخ محمد العبد الله الصباح، الذي تمّ تعيينه في 15 أبريل (نيسان) الماضي، بسبب فرض إملاءات وشروط للدخول فيها من قبل نواب، وبعضهم «تدخل في صميم اختصاصات الأمير وحقوقه الدستورية».

وفور انتهاء الأمير من توجيه كلمته، أعلنت «وكالة الأنباء الكويتية»، عن صدور أمر أميري بحل مجلس الأمة بناءً على ما تقتضيه المصلحة العليا للبلاد، ووقف العمل بالمواد 51 و65 (فقرة 2 و3) و71 (فقرة 2) و79 و107، و174، و181 من الدستور الصادر في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) سنة 1962، وذلك لمدة لا تزيد على أربع سنوات، تتم خلالها دراسة الممارسة الديمقراطية، وعرض ما تتوصل إليه الدراسة على الأمير لاتخاذ ما يراه مناسباً.

وأضاف الشيخ مشعل الأحمد: «الكويت خلال الفترة الماضية مرت بأوقات صعبة كانت لها انعكاساتها على جميع الأصعدة، مما خلق واقعاً سلبياً يجب علينا كمؤتمنين على هذه الدولة وشعبها الوفي أن نقدّم النصح تلو النصح، والإرشاد تلو الإرشاد، لنخرج من هذه الظروف بأقل الخسائر الممكنة».

وتابع: «مع الأسف، واجهنا من المصاعب والعراقيل ما لا يمكن تصوره أو تحمله، وسعى البعض جاهداً إلى إغلاق كل منفذ حاولنا الولوج منه لتجاوز واقعنا المرير، مما لا يترك لنا مجالاً للتردد أو التمهّل لاتخاذ القرار الصعب، إنقاذاً لهذا البلد، وتأميناً لمصالحه العليا، والمحافظة على مقدرات الشعب الوفي الذي يستحق كل تقدير واحترام».

وأوضح أمير الكويت، أن «ديمقراطية الحكم، كأسلوب حياة وعمل، تفرض قدراً واسعاً من تنظيم السلطات العامة، وتوزيع أدوارها ضمن رؤية واضحة تحقق الهدف منها، وهذه الرؤية تفرض العديد من الضوابط على السلطتين التشريعية والتنفيذية، لضمان تقيدهما بأحكامه، وهي ضوابط آمرة لا تبديل فيها، ولا مهرب منها، وليس لأي جهة أو سلطة أن تدعو عنها حولاً، أو تنتقضها من أطرافها، أو تسعى للتحلل منها، بل هي باقية نافذة لتفرض كلمة الدستور على المخاطبين بها، ولتكون قواعده ملجأ لكل سلطة، وضابطاً لحركتها، وتصرفاتها على اختلافها، ومرتكزاً لتوجيهاتها».

وزاد: «لقد لمسنا خلال الفترات السابقة، بل وحتى قبل أيام قليلة، سلوكاً وتصرفات جاءت على خلاف الحقائق الدستورية الثابتة، فهناك من هدّد وتوّعد لتقديم الاستجواب لمجرد أن يعود أحد الوزراء إلى حقيبته، وآخر يعترض على ترشيح البعض الآخر، متناسين جهلاً أو عمداً أن اختيار رئيس الحكومة وأعضائها حق دستوري لرئيس الدولة ولا يجوز لأحد اقتحام أسواره أو الاقتراب من حدوده أو التدخل في ثناياه».

وأشار الشيخ مشعل الأحمد إلى أن «التمادي وصل إلى حدود لا يمكن القبول بها، أو السكوت عنها لما تشكله من هدم للقيم الدستورية، وإهدار للمبادئ الديمقراطية التي ارتضيناها جميعاً طريقاً هادياً لتحقيق المصلحة العامة... فنجد البعض – للأسف الشديد – يصل تماديه إلى التدخل في صميم اختصاصات الأمير، ويتدخل في اختياره لولي عهده، ناسياً أن هذا حق دستوري واضح وجلي للأمير، ومتى ما زكى الأمير أحدهم لولاية العهد يأت دور السلطات الأخرى كما رسم لها الدستور اختصاصها، وليس قبل ذلك».

وواصل: «لابدّ أن أشير إلى أن مصادر الثروة الوطنية لا يمكن التفريط فيها أو استخدامها على وجه يستنزف مواردها ويعطل مصالح الأمة عن طريق اقتراحات تهدر المال العام ولا تحقق الصالح العام».

وأكد أمير الكويت أن «الجو غير السليم الذي عاشته البلاد خلال السنوات السابقة شجع على انتشار الفساد ليصل إلى أغلب مرافق الدولة، بل وصل إلى المؤسسات الأمنية والاقتصادية، ونال حتى من مرفق العدالة الذي هو ملاذ الناس لصون حقوقهم وحرياتهم»، مضيفاً: «نحن على يقين أن القضاء قادر على تطهير نفسه على يد رجاله المخلصين».

وقال: «يجب أن يعلم الجميع أن لا أحد فوق القانون فمن نال من المال العام دون وجه حق فسوف ينال عقابه أياً كان موقعه أو صفته»، مؤكداً «لن أسمح على الإطلاق أن تستخدم الديمقراطية لتعطيل الدولة؛ لأن مصالح أهل الكويت التي هي فوق الجميع أمانة في أعناقنا، والواجب صونها وحمايتها».

ووجه الشيخ مشعل الأحمد انتقاداً لحكومات سابقة، قائلاً: «لا يفوتني الإشارة إلى تصرفات بعض الحكومات التي مررت مخالفات وتجاوزات جسيمة نتيجة للضغط النيابي أو اجتهادات غير موفقة أو مدروسة وانعكست سلباً على المصلحة العامة حتى وجدنا من أدين بالخيانة حراً طليقاً نتيجة لهذه الممارسات غير المقبولة... ولن أسمح على الإطلاق أن يتكرر ذلك تحت أي ظرف من الظروف».


مقالات ذات صلة

الكويت: حبس مواطن ومقيمين متهمين في «حريق المنقف»

الخليج استمرار إجراءات التحقيق في حادث حريق المنقف بالكويت (أ.ف.ب)

الكويت: حبس مواطن ومقيمين متهمين في «حريق المنقف»

أمرت النيابة العامة الكويتية، الخميس، بحبس مواطن ومقيمين احتياطياً لاتهامهم بالإصابة والقتل الخطأ نتيجة الإهمال في إجراءات الأمن والسلامة للوقاية من الحريق.

«الشرق الأوسط» (الكويت)
الخليج رجال الإطفاء يكافحون حريق العمارة المنكوبة (قوة الإطفاء)

حريق هائل في الكويت يُودي بحياة 49 شخصاً

أودى حريق هائل في عمارة سكنية بالمنقف في الكويت بحياة 49 شخصاً وإصابة العشرات، فيما وجّه أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الصباح بمحاسبة المسؤولين عنه.

ميرزا الخويلدي (الكويت)
الخليج وجه أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد بمحاسبة المسؤولين عن حريق المنقف وفي (الإطار) النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ووزير الداخلية الشيخ فهد اليوسف يتفقد موقع الحادثة (قوة الإطفاء)

أمير الكويت يأمر بمحاسبة المسؤولين عن حريق العمال

وجّه أمير الكويت، الشيخ مشعل الأحمد، بمحاسبة المسؤولين عن حريق المنقف.

ميرزا الخويلدي (الكويت)
الخليج ولي العهد السعودي مستقبلاً ولي العهد الكويتي في جدة (واس)

محادثات سعودية ــ كويتية في جدة

أجرى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، مع نظيره الكويتي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح محادثات تناولت أوجه العلاقات.

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مستقبلاً نظيره الكويتي الشيخ صباح الخالد لدى وصوله إلى جدة (واس) play-circle 00:22

ولي العهد السعودي ونظيره الكويتي يستعرضان فرص تنمية العلاقات

استعرض الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، مع الشيخ صباح خالد الحمد الصباح ولي عهد الكويت، فرص تنمية العلاقات الأخوية.

«الشرق الأوسط» (جدة)

اكتمال نقل الحجاج في المشاعر المقدسة بنجاح

جانب من المؤتمر الصحافي اليومي لموسم الحج (تصوير: عدنان مهدلي)
جانب من المؤتمر الصحافي اليومي لموسم الحج (تصوير: عدنان مهدلي)
TT

اكتمال نقل الحجاج في المشاعر المقدسة بنجاح

جانب من المؤتمر الصحافي اليومي لموسم الحج (تصوير: عدنان مهدلي)
جانب من المؤتمر الصحافي اليومي لموسم الحج (تصوير: عدنان مهدلي)

أعلنت وزارة الداخلية السعودية، الأحد، اكتمال عمليات نقل الحجاج في رحلة المشاعر المقدسة بنجاح، حيث عادوا إلى مشعر منى عند ساعات الصباح الأولى، وقاموا برمي جمرة العقبة وأداء طواف الإفاضة بأمان وطمأنينة.

وقال العقيد طلال الشلهوب، المتحدث الأمني للوزارة، خلال المؤتمر الصحافي اليومي بمقر «ملتقى إعلام الحج»، إن قوات الأمن تواصل تنفيذ مهامها للمحافظة على أمن وسلامة ضيوف الرحمن خلال إقامتهم في منى، وأداء نسكهم بالمسجد الحرام ومنشأة الجمرات، ويشمل ذلك إدارة وتنظيم حركة المشاة والحشود في جميع الطرق التي تربط مواقع المخيمات، وبالمطاف والمسعى، وعند مداخل المسجد الحرام، وحول أحواض الرمي.

ودعا ضيوف الرحمن للاستمرار في التقييد بالتعليمات التي تنظم تحركاتهم لأداء النسك خلال أيام التشريق، التي تشمل رمي الجمرات والسعي والطواف بالبيت الحرام، والالتزام بتنظيم التفويج، واتباع الاتجاهات المحددة للسير على الطرق التي تؤدي إلى منشأة الجمرات والحرم المكي، مهيباً بالمتعجلين في المغادرة من مشعر منى خلال ثاني أيام التشريق، عدم مغادرة مخيماتهم قبل حلول المواعيد التي يحددها القائمون على خدمتهم.

وأكد الشلهوب أن أبطال الأمن يضربون أروع الأمثلة بالإخلاص في أداء مهامهم وواجباتهم لتحقيق تطلعات ولاة الأمر، وتوجيهاتهم بالمحافظة على أمن وسلامة ضيوف الرحمن، وتسهيل وتيسير أداء نسك الحج بيسر وطمأنينة، مثمناً جهود جميع الأجهزة الحكومية التي شاركت في حملة «لا حج بلا تصريح»، ودور وزارة الإعلام في المؤتمر الصحافي، وما تقدمه من عمل مميز لنقل هذه المناسبة العظيمة إلى أصقاع الأرض، ومقدراً تقيد المواطنين والمقيمين بالأنظمة والتعليمات.

بدأ الحجاج أداء «طواف الإفاضة» مع فجر عيد الأضحى المبارك (واس)

من جهته، أشار الدكتور عايض الغوينم، وكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون الحج، إلى أن أهم التحديات التي واجهتهم خلال الموسم تتمثل في تفضيل بعض الحجاج السير على الأقدام، رغم الحملات التوعوية المكثفة، وتوفير جميع وسائل النقل لرمي الجمرات، داعياً إياهم للالتزام بجدولة التفويج لضمان سلامتهم وأمنهم وراحتهم.

وأضاف الغوينم أن نحو 850 ألف حاج أدوا طواف الإفاضة حتى مغرب الأحد، باستخدام الحافلات الترددية، وفي أجواء إيمانية وروحانية مفعمة بالأمن والإيمان، وسط منظومة خدمات متميزة ومتكاملة.

من جانبه، أكد الدكتور محمد العبد العالي أن الحالة الصحية لضيوف الرحمن مطمئنة، لافتاً إلى أن الإجهاد الحراري هو التحدي الأكبر لهم، وقد أدى عدم تقيد البعض بالتعليمات إلى تعرضهم له.

وجدّد التأكيد على ضرورة الالتزام بكل التعليمات والنصائح الصحية، والابتعاد عن الخروج والتعرض لأشعة الشمس، خصوصاً في وقت الذروة من الساعة 11 صباحاً إلى الساعة 4 مساءً، أو المشي على الأسطح أو لمسها، أثناء أداء المناسك بمشعر منى، أو خلال رمي الجمرات، للوقاية من الإصابة بضربات الشمس والإجهاد الحراري.

كما نصح العبد العالي الحجاج باستخدام المظلات بشكل دائم، وشرب المياه بكميات كافية على مدار اليوم، حتى لو لم يشعروا بالعطش، والالتزام بكل التعليمات الصحية.