أميركا وإيران... شرارة صغيرة قد تتسبب في اشتعال سريع للأزمة

أميركا وإيران... شرارة صغيرة قد تتسبب في اشتعال سريع للأزمة

السبت - 20 شهر رمضان 1440 هـ - 25 مايو 2019 مـ
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف (أرشيفية)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
عندما احتجز الجيش الإيراني عشرة بحارة أميركيين دخلوا المياه الإيرانية عن طريق الخطأ قبل ثلاث سنوات، تواصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري، ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، عبر الهاتف خلال دقائق وتقرر إطلاق سراح البحارة بعد ساعات.

هل يمكن حل أزمة مماثلة اليوم سريعاً؟

أجاب ظريف عن هذا السؤال في مقابلة أجرتها «رويترز» مؤخراً قائلاً: «لا... كيف يمكن تجنبها؟».

فظريف ووزير الخارجية الأميركي الحالي مايك بومبيو، لم يدخلا في حديث مباشر قط، حسب بعثة إيران في الأمم المتحدة، بل عادةً ما يكون التواصل بينهما بتوجيه الإهانات على موقع «تويتر» أو من خلال وسائل الإعلام.

قال ظريف: «في كل مرة يتحدث فيها بومبيو عن إيران يصر على أن يهينني... لماذا؟ حتى أرد على مكالمته الهاتفية؟».

وتسلط الضغائن المعلنة بين وزيري خارجية البلدين الضوء على القلق المتزايد من عدم وجود قناة للتفاوض المباشر ومن أن يؤدي ذلك إلى مواجهة عسكرية عند أي سوء تفاهم أو حادث عارض حسبما يقول مسؤولون أميركيون حاليون وسابقون ودبلوماسيون أجانب ومشرعون أميركيون وخبراء في السياسة الخارجية.

وأمرت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب هذا الشهر بإرسال حاملة طائرات ومجموعتها القتالية وقاذفات وصواريخ باتريوت إلى الشرق الأوسط وعزت ذلك إلى معلومات استخباراتية تشير إلى استعدادات إيرانية محتملة لمهاجمة قوات أو مصالح أميركية.

وقال السيناتور الأميركي أنجوس كينغ، وهو سياسي مستقل من ولاية مين، لـ«رويترز»: «يبدو أن خطر نشوب صراع عرضي يتزايد يوماً بعد يوم»، ودعا إلى حوار مباشر بين الولايات المتحدة وإيران.

وشدد دبلوماسي أوروبي كبير على أهمية الاتصال بين كبار المسؤولين الأميركيين والإيرانيين كي لا يتضخم أي حادث عارض ويصبح أزمة.

وأضاف الدبلوماسي، الذي طلب عدم نشر اسمه: «آمل أن تكون هناك قنوات لا تزال قائمة كي لا نمضي بلا وعي إلى وضع لا يريده أحد... الخطاب الذي نشهده ينذر بالخطر».

وامتنعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس، عن توضيح كيف ستتواصل الإدارة مع إيران في حالة حدوث أزمة مماثلة لحادث 2016، لكنها قالت: «عندما يحين وقت الحديث، نحن على ثقة من أننا سنمتلك كل وسائل القيام بذلك».

وأضافت قائلة إن «حملة الضغط القصوى» التي تمارسها الإدارة على إيران تهدف إلى إجبار قادتها على الجلوس إلى طاولة المفاوضات. وتابعت: «إذا كان الإيرانيون على استعداد للمضي في تغيير طريقتهم والتصرف كدولة طبيعية... فنحن على استعداد للتحدث معهم».

في عام 2016، كان كيري وظريف قد تعارفا بشكل جيد من خلال المفاوضات المعقدة التي أدت للتوصل إلى اتفاق عام 2015 لتقييد قدرات إيران النووية.

وبعد ثلاث سنوات، انهارت كل العلاقات الدبلوماسية رفيعة المستوى في أعقاب انسحاب إدارة ترمب من الاتفاق النووي وتشديدها للعقوبات على قطاع النفط الإيراني والخطوة التي اتخذتها في الآونة الأخيرة بإدراج جزء من الجيش الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية.

ويتحدث المسؤولون العسكريون الأميركيون عن القلق المتزايد من تطوير إيران صواريخ دقيقة التوجيه ودعمها قوات تقاتل بالوكالة في سوريا والعراق واليمن ومناطق أخرى.

وفي ظل غياب المحادثات المباشرة، بات موقع «تويتر» منتدى مشتركاً للمسؤولين الأميركيين والإيرانيين لتبادل الانتقادات اللاذعة.

وأطلق مستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني، يوم الأربعاء، تغريدة عن بومبيو يهاجمه فيها مشيراً إلى استفزاز إيران بعمليات نشر عسكرية.

وقال حسام الدين آشنا، مستشار روحاني، في تغريدة باللغة الإنجليزية: «لا يمكن أيها الوزير بومبيو أن تأتي بالسفن الحربية إلى منطقتنا وتسمي هذا ردعاً. هذا يسمى استفزازاً. هذا يجبر إيران على إظهار ردعها الخاص، الذي تسميه أنت استفزازاً. هل ترى الدائرة؟».

جاء ذلك في أعقاب تغريدة لترمب يوم الأحد هدد فيها «بنهاية» إيران إذا سعت إلى الحرب، وجاء بعد تاريخ طويل من تبادل بومبيو وظريف للإهانات اللاذعة على «تويتر».

وفي فبراير (شباط)، قال بومبيو في تغريدة إن ظريف والرئيس الإيراني «واجهتان لمافيا دينية فاسدة». وفي الشهر نفسه، قال مسؤول آخر في وزارة بومبيو في تغريدة: «كيف تعرف أن ظريف يكذب؟ بمجرد أن يحرك شفتيه».

واستخدم ظريف بدوره منصة التواصل الاجتماعي نفسها لإدانة «استحواذ إيران التام» على فكر بومبيو ومستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، واصفاً ذلك «بسلوك مرضى نفسيين لا سبيل لشفائهم».

وقال مسؤولون ودبلوماسيون ومشرعون أميركيون إنهم يشكّون في أن يرفض ظريف تلقي مكالمة من بومبيو خلال أي أزمة، في ظل المخاطر التي تواجهها إيران في أي نزاع مع الجيش الأميركي.

وخلال إفادة للصحافيين يوم الثلاثاء، بدا بومبيو كمن يسعى لتبديد المخاوف بشأن قدرة واشنطن على التواصل والتفاوض مع إيران.

وقال بومبيو: «هناك سبل كثيرة تتيح لنا قناة اتصال».

ويقول دبلوماسيون إن دولاً مثل سلطنة عمان وسويسرا والعراق يمكنها نقل رسائل نظراً إلى ارتباطها بعلاقات مع البلدين.

وقال النائب مايكل والتز، وهو أول ضابط بالقوات الخاصة في الجيش الأميركي يُنتخب عضواً في الكونغرس، إنه يفضل التجميد الدبلوماسي كوسيلة لإجبار إيران على الدخول في مفاوضات جادة.

وأضاف والتز، وهو أيضاً مسؤول سابق في وزارة الدفاع (البنتاغون): «إذا لم تكن تحت عزلة دبلوماسية، فبإمكانك أن تُجري محادثات مرة واحدة وينتهي الأمر، ذلك يقلل من الضغط».

لكن كيفن دونيجان، وهو أميرال متقاعد أشرف على القوات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط عندما كان يتولى قيادة الأسطول الخامس حين احتجزت إيران البحارة الأميركيين، قال إن نقل الرسائل بشكل غير مباشر قد يكون أمراً معرقلاً وسط أزمة سريعة التطور.

وقال دونيجان، وهو الآن مستشار كبير في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، إن مثل هذه التعاملات من خلال وسطاء «تتطلب وقتاً ولا تسمح بفرصة لتهدئة موقف تكتيكي يتطور سريعاً». وأضاف أنه لا يعلق على السياسة الأميركية الحالية.

وقال كل من دونيجان ووالتز إنه سيكون من المفيد أن يكون هناك خط ساخن أو ما شابه بين الجيشين الأميركي والإيراني، لكنّ دونيجان وخبراء آخرين يتشككون في أن توافق إيران على مثل هذا الترتيب.

في الثالث من مايو (أيار)، بعد أن شعرت واشنطن بالقلق من معلومات استخباراتية أشارت إلى أن إيران ربما تستعد لشن هجوم على الولايات المتحدة أو مصالحها، بعثت برسائل إلى طهران عبر «طرف ثالث»، حسب مسؤول أميركي طلب عدم نشر اسمه.

كما قال الجنرال جوزيف دنفورد رئيس هيئة الأركان المشتركة أمام الكونغرس في الثامن من مايو، إنه تم بعث رسائل «للتأكد من أن إيران تفهم أننا أدركنا التهديد وأننا مستعدون للرد».

وقال والتز إن دنفورد أخبر النواب في جلسة مغلقة بأنه بعث برسالة إلى قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، يحذّره من أن إيران ستتحمل مسؤولية مباشرة إذا هاجمت أي قوة تقاتل عنها بالوكالة الأميركيين.

وأضاف: «الرسالة الآن هي: لن نحمّل وكلاءك المسؤولية... بل سنحمّلك أنت والنظام إياها» إذا هم هاجموا مواطنين أميركيين أو قوات أميركية في المنطقة.

وقال مسؤول آخر إن الولايات المتحدة فوّضت العراق «بإبلاغ الإيرانيين بأنه لن يكون هناك إنكار مقنع عند وقوع هجمات على أميركيين في العراق» بعد أن أشارت المخابرات الأميركية إلى استعدادات لهجوم محتمل لميليشيات تدعمها إيران في العراق.

وفي العام الحالي أشار الجنرال المتقاعد جوزيف فوتيل الذي كان يشرف على القوات الأميركية في الشرق الأوسط حتى مارس (آذار) إلى أن الجيش الأميركي قد يكون قادراً على نقل رسالة إلى القوات الإيرانية بشكل غير مباشر عبر خط ساخن قائم مع روسيا ويهدف إلى تجنب الحوادث العرضية في سوريا.

وقال فوتيل: «يمكن للإيرانيين التحدث مع الروس. لدينا قناة تواصل جيدة قائمة مع الروس».

لكن فكرة الاعتماد على الحكومة الروسية في إخراج الولايات المتحدة من أزمة مع إيران فكرة لا تبعث على الاطمئنان لدى كثير من المسؤولين الحاليين والسابقين في الولايات المتحدة.

وقالت ويندي شيرمان وكيلة وزارة الخارجية في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما: «هذا سيكون خياراً محفوفاً بالمخاطر».
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة