الحكومة اليمنية تدعو «الصليب الأحمر» للتراجع عن تقليص أنشطته

الحكومة اليمنية تدعو «الصليب الأحمر» للتراجع عن تقليص أنشطته

الأحد - 27 شهر رمضان 1439 هـ - 10 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14439]
عدن: «الشرق الأوسط»
رداً على قرار اللجنة الدولية للصليب الأحمر سحب أكثر من 70 عاملاً من موظفيها في اليمن، بسبب التهديدات والمخاطر الأمنية، دعت الحكومة اليمنية الشرعية، اللجنة الدولية إلى إعادة الموظفين ومواصلة أنشطتها الإنسانية.

وجاءت الدعوة الحكومية في تصريح رسمي على لسان وزير الإدارة المحلية ورئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح، نظراً إلى الظروف الإنسانية التي تمر بها بلاده في الوقت الحالي، والحاجة الماسة إلى وجود المنظمات الإغاثية والإنسانية كافة لمواصلة تقديم المساعدات للمستحقين في المحافظات كافة.

وأكد فتح التزام الحكومة الشرعية بجميع القوانين الدولية والإنسانية ومواثيق الأمم المتحدة الخاصة بالعمل الإنساني، وقال إن الحكومة «ملتزمة بتقديم الدعم والتعاون والمساندة والتسهيل لعمل المنظمات الدولية، وحريصة على أن تقوم المنظمات بكل أعمالها».

وحمّل الوزير فتح، الميليشيات الحوثية، المسؤولية الكاملة عن وضع العراقيل أمام عمل المنظمات الإنسانية واختطاف العاملين في المجال الإغاثي والإنساني والتدخل في أعمال المنظمات ومواصلة التهديد والمضايقات للموظفين في المنظمات الإغاثية.

وأشار إلى أن الميليشيات الحوثية هي «الجهة الوحيدة المسؤولة عن مضايقة المنظمات الدولية واختطاف العاملين في هذا المجال، وهي المتمردة على قرارات الشرعية الدولية والمجتمع الدولي والقوانين الإنسانية».

ودعا فتح، المجتمع الدولي والأمم المتحدة للضغط على الميليشيات الانقلابية بكل الوسائل والسبل لإيقاف كل أشكال التدخل في العمل الإغاثي والإنساني، وتحميلها المسؤولية الكاملة إزاء مفاقمة معاناة اليمنيين وما يتعرض له العاملون في المجال الإغاثي. وأثنى الوزير على الجهود الكبيرة والملموسة للجنة الدولية للصليب الأحمر في جميع المحافظات وقال: «إن التدخل الإغاثي النوعي للجنة في عدد من القطاعات مهم جداً»، مؤكداً أهمية استمرار أنشطتها التي أكد أنها «محل تقدير وترحيب كبيرين من الحكومة والشعب اليمني».

وقال: «إن الوضع الإنساني في اليمن يتطلب تضافر جهود «المنظمات الدولية كافة للوقوف إلى جانب الشعب اليمني ومساندة الحكومة الشرعية في تقديم الخدمات للمواطنين في جميع المحافظات اليمنية».

كانت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن قد أعربت عن قلقها بشأن البيان الصادر من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، المتضمن سحب موظفيه العاملين بالمجال الإغاثي والإنساني من اليمن.

وفي وقت سابق، أكد المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، التزام قيادة التحالف بتسهيل مهام عمل موظفي الإغاثة الإنسانية للمنظمات الدولية في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية الشرعية أو بقية المناطق اليمنية والخاضعة لسيطرة الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران.

وأكد المالكي أن تحالف دعم الشرعية في اليمن، يدين تهديدات الميليشيا الحوثية لحياة المدنيين وموظفي الإغاثة الدولية، ويحمّل تلك الميليشيا تبعات أي تردٍّ للأوضاع الإنسانية أو الأمنية في مناطقها.

كانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد أعلنت، الخميس الماضي، أنها نقلت خارج اليمن 71 من موظفيها الدوليين لأسباب أمنية، وهذا العدد يتجاوز أكثر من نصف موظفي اللجنة.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة