المراهقون... والنظرة الإيجابية للجسد

المراهقون... والنظرة الإيجابية للجسد

يتعرضون إلى مؤثرات الوسط المحيط والضغوط النفسية
الجمعة - 22 جمادى الآخرة 1439 هـ - 09 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14346]
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
تعتبر صورة شكل الجسد (body image) واحدة من أهم المشكلات النفسية والعضوية التي يعانى منها المراهقون بشكل خاص، وبشكل أقل حدة الأطفال. وتمثل نظرة المراهق لجسده، وتقبله أو رفضه، نوعاً من أنواع الأعباء النفسية التي يصعب عليه التكيف معها، خصوصاً أنها تحتاج إلى مجهود بدني وعضوي، واتباع حمية معينة، فضلاً عن الدعم النفسي والمعنوي. ونظرا لانتشار ثقافة الغذاء الصحي، وهوس النحافة والتحذيرات المستمرة من الإصابة بالبدانة، أصبح كثير من المراهقين يعانون من النظرة السلبية لأجسادهم، مما يجعلهم أكثر عرضة للاكتئاب والانعزال، وأيضاً أكثر استجابة لمحاولات التنمر (bullying)، سواء في محيطهم الاجتماعي أو عبر التنمر الإلكتروني.

مؤثرات المحيط
يشير الخبراء من الأطباء النفسيين إلى أن المجتمع المحيط بالمراهق أو الطفل هو الذي يشكل «نموذجاً» معيناً يجب الاحتفاء به، ومحاولة محاكاته حسب البيئة، وأن هذا النموذج قد يكون متغيراً بتغير الزمان والمكان، بغض النظر عن الجانب الصحي. فعلى سبيل المثال، في بعض الأماكن يمكن أن يكون النموذج الذي يحتذى به هو الجسم الممتلئ، وبذلك يشعر المراهق النحيف، أو الذي يتمتع بجسد «طبيعي»، بأنه هزيل وأقل من بقيه أقرانه.
والعكس بالعكس تماماً الآن، حيث يشعر الأطفال والمراهقون الذين يعانون من وزن زائد أو من البدانة بالحرج والاختلاف بين الأقران. ومن ثم، تتأثر حالتهم النفسية بالسلب، نتيجة للتصور السلبي عن الجسد. وبطبيعة الحال، فإن الأمر يكون أشد وطأة على الفتيات من الفتيان، خصوصاً أن الجسد يعتبر مقياساً مهماً للجمال بين الفتيات، وهو الأمر الذي يجعل الأثر النفسي مضاعفاً. وأوضح الخبراء أن ما يزيد الأمر صعوبة هو وسائل الأعلام والوسائط الاجتماعية التي دائماً ما تقوم بالسخرية من الأطفال والمراهقين الذين يعانون من البدانة، سواء في الإعلانات المختلفة أو الأعمال الدرامية، مما يرسخ صورة بالغة السلبية في ذهن المجتمع عن المراهق الذي لا يتمتع بالوزن المثالي، أو يعانى من البدانة. وفى المقابل، يتم تصوير الشاب أو الشابة الذين يتمتعون بوزن مثالي على أنهم نموذج شديد الجاذبية للجنس الآخر على وجه التحديد.
ومن المعروف أن تأثير العامل العاطفي يكون كبيراً على نفسية المراهق، وتقبله لذاته بشكل عام، وجسده بشكل خاص. وعلى سبيل المثال، فإن عارضات الأزياء دائماً ما يتمتعن بوزن مثالي، أو يملن إلى النحافة، وهو الأمر الذي يضع أعباء نفسية على الفتيات، حتى أن بعض الفتيات يصبن بالأنيميا بسبب الرجيم القاسي، وبعضهن يعاني من الخوف من تناول الطعام خشية زيادة الوزن (Pocrescophobia)، مما قد يعرضهن لأمراض نفسية وعضوية أخرى.
وعلى الرغم من أن الأطباء النفسيين يؤكدون على أهمية الغذاء الصحي والوزن المثالي، فإنهم ينصحون بضرورة الوعي بالعامل النفسي، والأخذ في الاعتبار عدة عوامل، منها أن الوصول إلى الوزن المثال يتطلب وقتاً ومجهوداً كبيراً. وبالتالي، يحتاج إلى الدعم والتشجيع، وليس السخرية. وأيضاً يؤكدون أهمية أن يكون المراهق - أو المراهقة - يعانى (بالفعل) من الوزن الزائد، مع مراعاة الفروق الشخصية بين الأشخاص، وكذلك العرق والعامل الوراثي والهرموني، وأيضاً الوزن بالنسبة للطول والعادات الغذائية في البيئة المحيطة، وكثير من العوامل العلمية الأخرى.

سوء المقارنة
ويحذر الأطباء النفسيون الآباء من المقارنة بين المراهق وأقرانه، أو حتى الإخوة، من الناحية الجسدية، وإلقاء اللوم عليه في زيادة وزنه، مما يمكن أن يسبب له الاكتئاب الذي يمكن أن يؤدى بدوره إلى زيادة الوزن، والدخول في دائرة مفرغة. ويجب على الآباء تشجيع المراهق على الحياة الصحية والاختيارات الغذائية السليمة، ولكن دون ضغط نفسي، وإشعاره بالقبول والحب في أي صورة من الصور، وأيضاً إخبار المراهق بأن الزيادة في الوزن أو النحافة البالغة فترة مؤقتة، وتعتبر تطوراً طبيعياً في مراحل النمو، ولن تلازمه طوال حياته، وأن النظرة الإيجابية وتقبله لجسده تحافظ على الصحة النفسية والعضوية، وأن الجمال الحقيقي ينبع من الداخل، وأن تنمية الشخصية عامل أساسي في إثارة الإعجاب والقبول من الآخرين، وأن الجسد الصحي المتناسق، على الرغم من أهميته، فإن الأساس هو التمتع بروح وشخصية جذابة.
وينصح الأطباء النفسيون الآباء والمراهقين، على حد سواء، بضرورة الوعي بالثقافة الصحية، والاطلاع على الأخبار الصحيحة من المصادر العلمية، أو من خلال استشارة الأطباء، وعدم تصديق كل ما ينشر على الوسائط الاجتماعية والوسائل الإعلامية المختلفة حول المفاهيم العلمية لزيادة الوزن والبدانة، التي تعتمد على تقييم الحالة الصحية لكل شخص على حدة، وتختلف باختلاف الجنس والعرق والعمر والطول والإصابة بالأمراض العضوية من عدمه واضطرابات تناول الطعام (Eating Disorders)، وأن المراهق في مرحلة النمو يحتاج إلى جميع العناصر الغذائية، بما فيها الدهون والكربوهيدرات، وأن زيادة الوزن والبدانة تحدث بشكل تدريجي، ويمكن التخلص منها بشكل تدريجي أيضاً.
وأكد الباحثون والعلماء على ضرورة تقبل صورة الجسد، والنظرة الإيجابية له، وعدم التأثر بمحاولات السخرية، أو النظرات السلبية من المحيطين، وضرورة ممارسة نشاط رياضي ومجهود بدني ملائم لحالة الجسد، مما يحافظ على الصحة الجيدة، ويقلل من أخطار البدانة والوزن الزائد، وكذلك يجب أن تكون الحمية الغذائية خاضعة لمقاييس علمية متوازنة مع طبيب أو اختصاصي تغذية، وتشمل جميع العناصر الغذائية، وأن فقدان الوزن عن طريق الحرمان من الطعام قد يكون على حساب الحالة الصحية للمراهق، ويجب على الآباء توفير الدعم النفسي الكامل للمراهق في جميع الحالات.
* استشاري طب الأطفال

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة