جناح السعودية في «برلين السينمائي» يلفت الأنظار

يُقدم فرصاً مميزة أمام صنّاع الأفلام العالميين

الجناح يستقبل زواره بالقهوة السعودية المميزة (الشرق الأوسط)
الجناح يستقبل زواره بالقهوة السعودية المميزة (الشرق الأوسط)
TT

جناح السعودية في «برلين السينمائي» يلفت الأنظار

الجناح يستقبل زواره بالقهوة السعودية المميزة (الشرق الأوسط)
الجناح يستقبل زواره بالقهوة السعودية المميزة (الشرق الأوسط)

لفت جناح السعودية في سوق «مهرجان برلين السينمائي»، في دورته الـ74 الأنظار، حيث يضم الجناح الذي يقع في مدخل السوق هيئات عدة معنية بصناعة السينما والفنون.

وتعد هذه المشاركة الأولى من نوعها للمملكة داخل سوق المهرجان الذي يحتضن عدداً كبيراً من صناع السينما العالمية، ويحظى باهتمام كبير خلال فعاليات المهرجان.

بالقهوة السعودية المميزة، يستقبل الجناح السعودي زواره لينطلقوا في جولة يتعرفون خلالها على الامتيازات التي توفرها الجهات المشاركة، مثل أماكن التصوير، والإمكانات الموجودة في الاستوديوهات، وامتيازات الاسترداد النقدي عند التصوير بالمملكة، بالإضافة إلى الخوض في تفاصيل تسهيلات استخراج التصاريح في غضون فترة وجيزة.

جانب من المناقشات داخل الجناح السعودي (الشرق الأوسط)

ووفرت «فيلم العلا» لزوارها تجربة «رؤية افتراضية» لمختلف مناطق العلا وتفاصيلها عبر الوجود بالجناح، بجانب إبراز التخفيضات والمميزات الاستثنائية التي تتوافر في المنطقة، سواء فيما يتعلق بتنوع تضاريسها أو تجهيزها بأحدث التقنيات الموجودة في الاستوديوهات.

وعلى مدار ساعات عدة قضتها «الشرق الأوسط» داخل الجناح، فإن نقاشات معمقة واستفسارات من ممثلي شركات إنتاج وتوزيع عالمية كانت موجودة بلقاءات مع مسؤولين مختلفين، بوقت عزز فيه الوجود بالجناح اللقاءات المباشرة بين المسؤولين بالجهات السعودية وصناع السينما العالمية، وسط حركة ديناميكية لا تتوقف منذ ساعات الصباح الباكر.

ويشارك في الجناح السعودي عدد من الجهات والهيئات السعودية المختلفة، في مقدمتها مؤسسة البحر الأحمر، و«نيوم»، و«فيلم العلا»، و«الصندوق الثقافي»، ومركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء)، بجانب «هيئة الأفلام» التي أقامت حفل استقبال لضيوف السوق والمهرجان (الأحد) وسط حضور عدد كبير من مسوقي الأفلام الأجانب والعرب.

جناح المملكة داخل سوق مهرجان برلين (الشرق الأوسط)

وخلال الحفل، الذي استمر لأكثر من ساعتين، وشهد مناقشات ولقاءات ثنائية بين مسؤولي الجهات السعودية وعدد من المشاركين في المهرجان، تحدّث مدير عام تنمية القطاع وجذب الاستثمار بهيئة الأفلام، عبد الجليل الناصر، مع عدد من صناع السينما حول الفرص الاستثمارية بالمملكة.

كما عقد الرئيس التنفيذي لهيئة الأفلام عبد الله آل عياف، الذي وصل في وقت لاحق، لقاءات عدة مع عدد من صناع السينما العربية والعالمية؛ منهم رئيس مهرجان القاهرة السينمائي، الفنان حسين فهمي.

يعدّ الناقد السعودي أحمد العياد، الجناح بمنزلة «بوابة مهمة للتعريف بصناعة السينما السعودية» ضمن أحد أهم المهرجانات السينمائية العالمية، مشيراً إلى أن وجود مختلف الجهات المعنية بصناعة الفنون داخل أروقة الجناح، وعرض الفرص التي تتيحها كل جهة، وإبراز التسهيلات والحوافز المقدمة من المملكة لصناع السينما، أمور ستكون لها انعكاسات إيجابية مع تكرارها في السنوات المقبلة.

وأضاف العياد لـ«الشرق الأوسط» أن وجود الجناح السعودي في مدخل السوق، واللافتات الترويجية لأماكن التصوير في المملكة، عكسا بشكل واضح اهتمام القائمين على المهرجان بالجانب الترويجي وإبراز الجناح، لا سيما أن وجوده يتزامن هذا العام مع وجود 4 أفلام تلقت دعماً سعودياً في فعالياته المختلفة.

تجربة زيارة العلا افتراضياً داخل الجناح (الشرق الأوسط)

وتسعى «هيئة الأفلام» عبر الوجود في المهرجانات العالمية لتطوير قطاع السينما وبيئة الإنتاج في المملكة من خلال تحفيز صناع السينما السعوديين ودعمهم، مع تبادل الخبرات، بما يؤدي لتطوير بيئة داعمة لصناعة الأفلام في المملكة، وفق بيان الهيئة عن مشاركتها في مهرجان برلين.

بدوره، يبدي المخرج السعودي الشاب علي فاضل سعادته بالتفاعل الكبير مع الجناح السعودي في سوق مهرجان برلين، خصوصاً مع النمو المتزايد في صناعة السينما بالسعودية.

فاضل، الذي يدرس في فرنسا ضمن برنامج ابتعاث مكثف للمخرجين السعوديين، يقول لـ«الشرق الأوسط» إن «الوجود السعودي سيسهل عليه وعلى زملائه التواصل مع صناع السينما العالمية، سواء بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر، عبر معرفتهم وإدراكهم الخدمات المختلفة التي يمكن تقديمها لأعمالهم في السعودية».


مقالات ذات صلة

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

يوميات الشرق فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال مهرجان «كان» السينمائي.

«الشرق الأوسط» (جدة)
يوميات الشرق حضور لافت للفن الشعبي الفلسطيني في افتتاح المهرجان (إدارة المهرجان)

«الدّولي للطبول» في مصر يبرز الفن الفلسطيني

احتفى المهرجان الدّولي للطبول والفنون التراثية في دورته الـ11 بالفن الشعبي الفلسطيني وعلت إيقاعات رقصة الدبكة لفرقتي «الفالوجا» و«كنعان للفنون الشعبية».

حمدي عابدين (القاهرة)
يوميات الشرق «أنورا» أول فيلم أميركي يفوز بالسعفة منذ 13 عاماً (غيتي)

«الشرق الأوسط» في مهرجان «كان»... تيمات مُتشابهة طغت على الجوائز

الفوز حمل مفاجأة بلا ريب، لكنّ الأهم أنّ الفيلم الأميركي الآخر، «ميغالوبوليس» لفرنسيس فورد كوبولا لم يرد اسمه مطلقاً بين الأفلام الفائزة.

محمد رُضا (كان (جنوب فرنسا))
يوميات الشرق من كواليس الفيلم المصري «رفعت عيني للسما» (الشركة المنتجة)

احتفاء مصري واسع بفوز «رفعت عيني للسما» في «كان»

حظي اقتناص الفيلم التسجيلي المصري «رفعت عيني للسما» جائزة «العين الذهبية» في مهرجان «كان»، مناصفة مع فيلم «إرنست كول... لوست آند فوند» باحتفاء واسع في مصر.

أحمد عدلي (القاهرة)
سينما الملصق الدعائي لفيلم «رفعت عيني للسماء» (وزارة الثقافة المصرية)

احتفاء بأول فيلم مصري يحصد جائزة «العين الذهبية» في مهرجان كان

فاز الفيلم المصري «رفعت عيني للسماء» بجائزة «العين الذهبية» لأفضل فيلم تسجيلي في مهرجان كان السينمائي بدورته السابعة والسبعين.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

أحد «أفضل الشواطئ السرّية» في بريطانيا قد يختفي قريباً

الشاطئ المُهدَّد بالتآكل (غيتي)
الشاطئ المُهدَّد بالتآكل (غيتي)
TT

أحد «أفضل الشواطئ السرّية» في بريطانيا قد يختفي قريباً

الشاطئ المُهدَّد بالتآكل (غيتي)
الشاطئ المُهدَّد بالتآكل (غيتي)

يمكن أن يُفقَد شاطئ سوفولك (مقاطعة إنجليزية كبيرة تقع في شرق إنجلترا)، الذي يُعدّ إحدى أفضل المناطق الساحلية في بريطانيا، في فترة لا تتجاوز 16 عاماً.

ووفق صحيفة «الإندبندنت»، واجه شاطئ كوفهايث في محمية قرية بيناكر الطبيعية الوطنية، تآكلاً كبيراً على مدى العقود الماضية.

وأكدت الإدارة الساحلية في المنطقة أنّ منحدرات كوفهايث تتآكل بمعدّل 4.5 متر سنوياً، وهو أحد أعلى معدّلات التآكل في البلاد. تمتلئ منطقة كوفهايث الرملية بأغصان الأشجار، وتمتدّ نحو الرصيف الفيكتوري في ساوثولد، وقد عدَّتها صحيفة «التايمز»، في أبريل (نيسان)، واحدة من أفضل الشواطئ السرّية في بريطانيا. علَّق فريق الإدارة الساحلية: «تآكُل المنحدرات يوفّر مصدراً رئيسياً من الرواسب للنظام الساحلي، وهذا أمر ضروري للحفاظ على الدفاع في الأجزاء الأخرى من الساحل»، بينما تشير التقديرات الجيولوجية إلى فقدان 500 متر من الجرف في البحر بين أعوام 1830 و2001.

والآن، يحذّر الخبراء من أنّ الشاطئ قد يختفي تماماً بحلول عام 2040. وتشير الإدارة الساحلية إلى أنّ لَجْم معدّل التآكُل المرتفع سيكون «غير مستدامٍ من الناحية التقنية أو الاقتصادية أو البيئية، ولن تُدخَل أي دفاعات بسبب تأثيرها في مجتمعات أخرى، أو مواقع محمية، لأهميتها البيئية». على بُعد 300 متر تقريباً من الشاطئ، يمكن أيضاً أن تختفي قرية كوفهايث، بما فيها كنيسة القديس أندرو المصنَّفة من الدرجة الأولى، في بحر الشمال، بحلول عام 2110، وفق وكالة البيئة.

ولسنوات، ظلَّ الخطّ الساحلي في بريطانيا يعاني التأثيرات المترتِّبة على ارتفاع مستويات سطح البحر. وفي ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بدأت أعمال الهدم في المنازل الواقعة على قمة الجرف في همسبي، بنورفولك، وهي قرية تضرَّرت من التآكل الساحلي وارتفاع المدّ والجزر والرياح القوية، مما يعني أنّ عقارات عدّة في منطقة مارامز لم تعد آمنة للسكن.