الخميس - 4 شوال 1438 هـ - 29 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14093
نسخة اليوم
نسخة اليوم  29-06-2017
loading..

آفاق واسعة في مجالات «التطبب عن بُعد»

آفاق واسعة في مجالات «التطبب عن بُعد»

الجمعة - 21 شهر رمضان 1438 هـ - 16 يونيو 2017 مـ رقم العدد [14080]
نسخة للطباعة Send by email
د. حسن محمد صندقجي
يشهد التطبب عن بُعد باستخدام تكنولوجيا الاتصالات اللاسلكية والسلكية Telemedicine تطوراً مضطرداً خلال السنوات القليلة الماضية. ويلعب هذا النوع من التطبب في الولايات المتحدة، دوراً متزايدا في منظومة تقديم الرعاية الطبية.
ومن بين أهم الأسباب تزايد النقص في الأطباء، سواء في تخصصات الرعاية الطبية الأولية أو في التخصصات الأكثر دقة، وأيضاً لأن نحو ربع السكان يعيشون في مناطق ريفية من الصعب فيها سرعة تلقي الرعاية الطبية المباشرة، ولذا يمثل التطبب عن بُعد حالياً وسيلة للمساعدة في سد هذه الفجوة، وهو ما تُؤكده الإحصاءات الحديثة بإشارتها إلى أن أكثر من 10 ملايين شخص في السنة يستخدمون تلك الوسيلة حالياً في الولايات المتحدة.
وما ساعد ذلك التطور هو التطور الموازي في أنظمة تكنولوجيا الكومبيوتر والاتصالات التي جعلت من الممكن إجراء التواصل المباشر بين الطبيب والمريض بطريقة «زيارة الطبيب الافتراضية في العيادة» Virtual Clinic Office Visit، باستخدام الهاتف الجوال أو الكومبيوتر المكتبي والاستماع إلى تفاصيل شكوى المريض والاستفسار منه عن أي جوانب أخرى تساعد الطبيب في فهم حالة المريض دون أخذ موعد مسبق والانتظار في العيادة، وبالتالي إمكانية إجراء عمليات التشخيص للأمراض وإجراء متطلبات التطبب عن بُعد عبر نقل نتائج التحاليل وصور فحوصات الأشعة بأنواعها المختلفة وصور الإصابات المرضية التي تكون ظاهرة على المريض إضافة إلى القياسات الحيوية كافة كنبض القلب ومعدل التنفس وضغط الدم ودرجة الحرارة ونسبة تشبع الدم بالأكسجين وغيرها من القياسات التي يُجريها الطبيب في العيادة، ومن ثم وصف المعالجات الدوائية أو أي إجراءات علاجية لإتمام معالجة الحالة أو النصح بنقل المريض إلى مراكز تقديم الرعاية الطبية المباشرة.
وضمن عدد مايو (أيار) الماضي لمجلة «الشؤون الصحية Health Affairs Journal»، عرض الباحثون من كلية الطب بجامعة هارفارد نتائج دراستهم حول مدى التطور في التطبب للصحة النفسية عن بُعد Mental Health Telemedicine بين سكان المناطق الريفية المستفيدين من برنامج «ميديكير» للتأمين الطبي Medicare.
وأفاد الباحثون بأن الحالات الشائعة اليوم التي يُفيد فيها التطبب عن بُعد هو في حالات التهابات الجهاز التنفسي الحادة والتهابات المجاري البولية والإصابات بالأمراض الجلدية، ولكن اللافت أن ما يشهد تطوراً ونمواً سريعاً كذلك هو التطبب عن بُعد للحالات النفسية بين أولئك السكان الريفيين. وأضاف الباحثون أن تلك الوسيلة تُساعد المرضى النفسيين على اتباع الخطة العلاجية ويُخفف عنهم الشعور بالوصمة الاجتماعية جراء الذهاب المباشر إلى عيادة الطبيب النفسي، وهو ما يُؤدي إلى فاعلية مشابهة للمقابلة فيما بين المريض والطبيب وجهاً لوجه.
وقال الباحثون إنهم حللوا نتائج استخدام التطبب عن بُعد للحالات النفسية وغيرها في الفترة ما بين 2004 و2014. ولاحظوا في نتائج ذلك أن معدل النمو السنوي هو 45 في المائة، وأن النسبة في عام 2014 هي نحو 10 زيارات صحية نفسية لكل مائة شخص من السكان الريفيين المستفيدين من برنامج ميديكير.
وكانت شركة «رعاية العناية المركزة المتقدمة» Advanced ICU Care قد عرضت في 31 مايو (أيار) الماضي تقريرها السنوي عن نتائج خدماتها للتطبب عن بُعد للحالات التي ترقد على أسرة العناية المركزة بالمستشفيات الأميركية المختلفة. وهي إحدى الشركات الأميركية الرائدة التي بدأت في عام 2006 تقديم خدماتها لمعالجة التطبب عن بُعد لمرضى العناية المركزة ICU Telemedicine Management وتتعاقد حالياً مع 65 مستشفى في 24 ولاية أميركية. وأفادت في تقريرها الحديث حول النتائج الإكلينيكية والإنجازات الرئيسية لها بأن خدماتها خلال العام الماضي بلغت أكثر من ألف مريض في 24 ولاية أميركية، تم خلالها إجراء أكثر من مليون تواصل حول أولئك المرضى. وأن نتيجة تقديم خدماتها للتطبيب عن بُعد أفادت في خفض مدة بقاء المرضى بأقسام العناية المركزة وخفض الإصابات بالتهابات الميكروبية فيما بينهم وخفض مدة احتياج المريض لجهاز التنفس الصناعي مع مراعاة الالتزام بالبرتوكولات الطبية المعتمدة في معالجة الحالات تلك. وعلقت راشيل ساكرويتز، المديرة الوطنية لرعاية العناية المركزة المتقدمة بالقول: «هناك الكثير من الفوائد للرعاية عن بُعد لمرضى أقسام العناية المركزة الذين يُعانون من حالات حرجة، وفريقنا السريري يعمل باستمرار بالتعاون مع الأطباء في مستشفياتنا الشريكة لرعاية المرضى وتحديد فرص تعزيز رعايتهم الطبية حيثما كان ذلك ممكناً».
والواقع أن ثمة الكثير من الأمثلة لتطور شركات ومرافق تقديم الرعاية الطبية عن بُعد، وسيشهد المستقبل القريب تطورات أوسع لهذه الخدمات التي أثبتت جدواها وفق نتائج مخرجات تقديم الرعاية الطبية في المناطق النائية وفي المستشفيات غير التخصصية. وهو ما يطرح فرصاً أوسع لأعمال «البيزنس الطبي» صاحب الفائدة المباشرة في معالجة المرضى.
وما كان يأخذ شكلاً بدائياً في مراجعة نتائج الفحوصات التي يتم إجراؤها في دول بعيدة أو مناطق نائية، سيكون أكثر تطوراً في جعل الخدمة الطبية لأنواع مختلفة من الحالات المرضية، البسيطة والمعقدة، تدخل ضمن تقديم العون للأطباء وطاقم التمريض بما يخدم المرضى ومخرجات معالجتهم الطبية. ولذا أصبح مصطلح «تيلي ميديسن» للتطبب عن بُعد لا يكفي لوصف ما يجري، بل هناك خدمات المراقبة الطبية عن بُعد Remote Monitoring لمرضى ارتفاع ضغط الدم على سبيل المثال ومرضى غسيل الكلى المنزلي وغيره، والتواصل الحي Real - Time Interactive للاستشارات الإلكترونية Electronic Consultations، وخدمات التمريض عن بُعد Telenursing وخدمات الصيدلية عن بُعد Telepharmacy وخدمات التأهيل عن بُعد Telerehabilitation ورعاية إصابات الحوادث عن بُعد Teletrauma Care ورعاية تطبيب القلب عن بُعد Telecardiology ورعاية التطبيب النفسي عن بُعد Telepsychiatry ورعاية الأشعة عن بُعد Teleradiology، وأنواع أخرى في التطبيب الجلدي والعيون والأسنان واضطرابات الصمم والنطق وغيره.
* استشاري باطنية وقلب
مركز الأمير سلطان للقلب في الرياض
[email protected]