انتحاريو «داعش» يهاجمون مقر التلفزيون الحكومي بأفغانستان

انتحاريو «داعش» يهاجمون مقر التلفزيون الحكومي بأفغانستان

الأربعاء - 20 شعبان 1438 هـ - 17 مايو 2017 مـ

هاجم انتحاريون ينتمون لتنظيم داعش صباح اليوم (الأربعاء) مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الأفغاني في مدينة جلال آباد كبرى مدن ولاية ننغرهار في شرق البلاد، ما أدى إلى تبادل لإطلاق النار، بينما لا يزال عدد من الصحافيين عالقين داخل المبنى.

وقتل شخصان على الأقل وأصيب 14 آخرون بجروح في الهجوم، الذي أعلنت «داعش» أنها تقف خلفه، بحسب ما جاء على وكالة «أعماق» التابعة للتنظيم، مشيرة إلى أن المقاتلين ما زالوا داخل المبنى.

وتعتبر جلال آباد عاصمة إقليم ننكرهار الواقع بشرق أفغانستان على الحدود مع باكستان معقلا لتنظيم داعش، حيث ألقى الجيش الأميركي قنبلة ضخمة الشهر الماضي، كما أنها تعتبر معقلاً أيضاً لحركة «طالبان».

وصرح المتحدث باسم الحكومة عطاء الله خوغياني لوكالة «الصحافة الفرنسية» أن «أربعة مسلحين دخلوا مبنى الإذاعة والتلفزيون، وفجر اثنان منهما نفسيهما بينما لا يزال الآخران يقاومان». وأكد أن «مدنيين اثنين على الأقل قتلا وأصيب 14 آخرون حتى الآن».

وفي 13 نيسان (أبريل (نيسان) الماضي أسقط الجيش الأميركي أقوى قنبلة أميركية غير نووية، تدعى «جي. بي. يو - 43» ولقبها «أم القنابل»، على منطقة في إقليم أتشين الذي يعد أحد معاقل «داعش» في شرق أفغانستان وأدت إلى مقتل 36 من مقاتليه.

وطبقا للقوات الأميركية في أفغانستان فقد تقلص عدد المقاتلين في «داعش» من نحو ثلاثة آلاف إلى 800 مقاتل تقريبا بسبب عمليات الهروب ومقتل كثير منهم في أرض المعركة. وطلب البنتاغون من البيت الأبيض مرارا إرسال آلاف الجنود الإضافيين إلى أفغانستان للمشاركة في القتال.

ويبلغ عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان نحو 8400 جندي، كما ينتشر خمسة آلاف من جنود حلف شمال الأطلسي في البلد المضطرب. وتعمل هذه القوات بصفة استشارية. وقبل ست سنوات زاد عدد القوات الأميركية في أفغانستان عن مائة ألف جندي.

ويعتبر هجوم الأربعاء الأكثر دموية على الإعلام الأفغاني، بعد عام 2016 الذي وصفته لجنة سلامة الصحافيين الأفغان بأنه الأكثر دموية بالنسبة للصحافيين، حيث قتل 13 صحافيا على الأقل خلال هذا العام. وتعتبر أفغانستان ثاني أكثر الدول خطورة على المراسلين بعد سوريا.

والأسبوع الماضي حذر رئيس أجهزة الاستخبارات الأميركية دان كوتس من أن الوضع الأمني سيتدهور بالتأكيد في 2018 حتى مع «الزيادة الأميركية العسكرية المتواضعة» لأفغانستان. وتقاتل القوات التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان منذ 16 عاما فيما يشكل أطول حرب أميركية.


أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة