جدل عراقي حول تصريحات رغد صدام حسين

واصلت نشر أجزاء من مذكرات والدها... وجدل عراقي عن التوقيت ومستقبلها السياسي

رغد صدام حسين (صورة من حسابها في «إكس»)
رغد صدام حسين (صورة من حسابها في «إكس»)
TT

جدل عراقي حول تصريحات رغد صدام حسين

رغد صدام حسين (صورة من حسابها في «إكس»)
رغد صدام حسين (صورة من حسابها في «إكس»)

سيطرت 3 أحداث على اهتمام العراقيين، اليومين الماضيين، رغم الانشغال الروتيني بتأمين المعيشة والكهرباء وفرص العمل؛ اغتيال «البلوغر» أم فهد، وتشريع قانون مكافحة البغاء، وأخيراً مذكرات صدام حسين والتصريحات التي أدلت بها ابنته رغد لقناة «العربية».

وانقسم العراقيون بشأن تقدير الظهور الأخير لابنة رئيس النظام العراقي السابق، وفي حين فسر كثيرون أنها محاولة تمهد لدور سياسي، قلل آخرون من أهمية تصريحاتها ومذكرات والدها.

وقال الخبير الأمني، فاضل أبو رغيف، على منصة «إكس»، إنه توقع أن «يقرأ خفايا مثيرة لحقبة دامية دامت لأكثر من ثلاثة عقودٍ»، لكنه قال: «كالعادة، لم أقرأ إلا أبيات شعر حماسية ركيكة جداً».

وأعلنت رغد عن بدء نشر بعض من مذكرات والدها التي كتبها في أثناء فترة احتجازه من قبل القوات الأميركية.

رغد صدام حسين (أرشيفية - رويترز)

مستقبل رغد

وأثار الخبر الذي يأتي بعد نحو 18 عاماً من وفاة صدام (أُعدم في ديسمبر «كانون الأول» 2006)، اهتماماً وتفاعلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتبت رغد صدام، في منشور عبر حسابها الرسمي على منصة «إكس» تخاطب والدها: «اليوم قررتُ أن أبدأ في نشر جزء صغير من مذكراتك بطريقتي؛ لأن دور النشر لديها (محاذير من نشرها) وسيكون اليوم مهماً لكثير من محبيك وحتى لغيرهم».

وكان صدام حسين قد جرى تقديمه للمحاكمة في أعقاب الغزو الأميركي للعراق، بتهم متعددة، بما في ذلك جرائم الحرب والإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية، وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 2006، انتهت محاكمته وحُكم عليه بالإعدام شنقاً.

وكتب مدونون في مواقع التواصل الاجتماعي أن رغد تحاول في هذا التوقيت التمهيد لدور سياسي ما في العراق، أو التأثير على مسار الأحداث.

في المقابل، فإن ناشطين سياسيين قللوا من أهمية هذا السيناريو، وأشار بعضهم إلى أن رغد صدام حسين ممنوعة من دخول العراق.

وقالت رغد في مقابلة بثتها «قناة العربية»، أول من أمس، إن «كل ما يشغلها الآن هو العراق أولاً وآخراً»، وأشارت إلى أن «المواطن العراقي كان يعيش بعزة وسط أقرانه العرب، أما الآن فكل شخص يقيم الأمور كما يشاء».

اجتثاث

وفي سياق ما يبدو أنها محاولة تسويق من قبل ابنة صدام حسين الكبرى رغد، وهي الوحيدة المتصدية حالياً لإرثه، فإن المعادلات السياسية في العراق لا تزال بعيدة عن إمكانية قبولها أو إعادة تسويقها.

وطبقاً لقوانين العدالة الانتقالية في البلاد، وفي المقدمة منها قانون «المساءلة والعدالة» البديل لاجتثاث البعث، لا توجد أي مؤشرات على تحويله إلى ملف قضائي بدلاً من الملف السياسي الذي يلاحق كل من يراد التصدي له تحت ذريعة الانتماء للبعث.

وكانت آخر عملية اجتثاث، هي التي تعرض لها النائب شعلان الكريم الذي تم حرمانه من الفوز برئاسة مجلس النواب بذريعة إقامته مجلس عزاء للرئيس العراقي السابق صدام حسين عام 2006 بعد أيام قليلة من إعدامه.

ويعاقب القانون في العراق «كل من ينتمي إلى حزب البعث أو يمجّده أو يروّج له» بالسجن 15 عاماً، وأحكام أخرى، بالاستناد إلى قانون حظر حزب البعث الذي تم إقراره في عام 2016.

وبعد يومين صاخبين، كان العراقيون منشغلين بالجدل الذي رافق اغتيال نجمة «تيك توك» المعروفة باسم «أم فهد»، وقبل ذلك قانون مثير للجدل بشأن «مكافحة البغاء»، تحولت تصريحات نجلة صدام حسين إلى «تريند» وجدل حول ما يعنيه توقيت نشرها للمذكرات.

«تريند» رغد

وقال الباحث في مجال الإعلام، زيد الحلي، لـ«الشرق الأوسط» إنه «بصرف النظر عن انشغالات الرأي العام بكل هذه القصص لكن لكل حالة ميدان الاهتمام بها حتى لو بدت في المجال العام موحدة».

وأوضح الأكاديمي وأستاذ الفلسفة، طه جزاع، في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه الأحداث منفصلة عن بعضها ومن ثم فإن وضعها في نسق إعلامي واحد كما لو كانت تبدو مع بعضها لا يبدو منصفاً لجهة التعامل مع وقائع لكل واحدة ميدانها العام، حتى لو شغلت الرأي العام لفترة».

وقال الإعلامي عبد الهادي مهودر، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «حادثة مقتل أم فهد أصبحت قضية رأي عام لبعدها الأمني والاجتماعي وبسبب ما يشاع من نفوذ وسطوة مالية وعلاقات واسعة وتحكم».

وأضاف: «لكن المذكرات أو اليوميات تكاد تكون نخبوية ولا تفرض نفسها عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، حتى لو كانت لصدام حسين».

وأشار الأكاديمي جعفر الونان الرئيس السابق لمجلس أمناء شبكة الإعلام العراقي، لـ«الشرق الأوسط»، إن «ذائقة الإعلام الإلكتروني تختلف عن الإعلام التقليدي وحتى التعاطي معه»، وقال: «نعيش هذه الأيام أحداث اللحظة... حدث يُميت حدثاً».

وقال علاء الحطاب، العضو السابق في مجلس أمناء شبكة الإعلام العراقي، لـ«الشرق الأوسط»، إن «مذكرات صدام حسين كانت ولا تزال مثار جدل بين العراقيين، إذ يرى من يصفون أنفسهم بالضحايا، أنها استذكار بطولات غير حقيقية مقارنة بالفترة التي عاشوها خلال الحرب العراقية الإيرانية وبعد غزو الكويت وما تبعهما من حصار اقتصادي، وآخرون يرون العكس تماماً».


مقالات ذات صلة

الأمن العراقي يشتبك مع «داعش» في بساتين ديالى

المشرق العربي نقطة تفتيش للأمن العراقي في ديالى (أرشيفية - إعلام حكومي)

الأمن العراقي يشتبك مع «داعش» في بساتين ديالى

اشتبكت قوات الأمن العراقية مع عناصر تابعين لـ«داعش»، في بساتين شرق البلاد، خلال تنفيذها عمليات بحث عن «خلايا نائمة».

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي قائد الجيش الثاني التركي متين توكل مع مسؤولين عراقيين في منطقة العمليات التركية (أرشيفية - الدفاع التركية)

«الإطار التنسيقي» يدعو أنقرة لسحب قواتها من كردستان

دعا قيس الخزعلي، أحد قيادات «الإطار التنسيقي» الشيعي، الحكومةَ التركية إلى سحب قواتها من العراق والاعتماد على حكومة بغداد في منع أي اعتداء ينطلق من أراضيها.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين ونظيره الأميركي أنتوني بلينكن (إعلام حكومي)

بغداد تحث واشنطن على «حل سريع» للأموال الإيرانية المجمدة

أكد وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، الجمعة، ضرورة إيجاد حل سريع وعادل لمسألة الأموال الإيرانية المجمدة في العراق.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي صورة تداولتها وكالات كردية لقصف تركي على أحد المرتفعات في دهوك

العراق: لا ضوء أخضر لعمليات تركية في كردستان

أكد وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، أن بلاده لم تمنح تركيا ضوءاً أخضر للقيام بعمليات عسكرية في إقليم كردستان.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
شؤون إقليمية وزير الدفاع التركي يشار غولر في قمة «الناتو» (وزارة الدفاع التركية)

تركيا لإنشاء «ممر أمني» على طول الحدود مع العراق وسوريا

أكد وزير الدفاع التركي، يشار غولر، أن بلاده عازمة على إنشاء «ممر أمني» بعمق 30 إلى 40 كيلومتراً على طول الحدود مع العراق وسوريا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

إضراب في الضفة الغربية حداداً على قتلى مجزرة المواصي

فلسطينيون يتظاهرون في شوارع جنين تنديداً بالقصف الإسرائيلي على غزة وحداداً على قتلى خان يونس (رويترز)
فلسطينيون يتظاهرون في شوارع جنين تنديداً بالقصف الإسرائيلي على غزة وحداداً على قتلى خان يونس (رويترز)
TT

إضراب في الضفة الغربية حداداً على قتلى مجزرة المواصي

فلسطينيون يتظاهرون في شوارع جنين تنديداً بالقصف الإسرائيلي على غزة وحداداً على قتلى خان يونس (رويترز)
فلسطينيون يتظاهرون في شوارع جنين تنديداً بالقصف الإسرائيلي على غزة وحداداً على قتلى خان يونس (رويترز)

عم الإضراب الشامل المحافظات الفلسطينية في الضفة الغربية، الأحد، تنديداً بالقصف الإسرائيلي على غزة وحداداً على قتلى خان يونس.

ووفق وكالة «معا» الإخبارية الفلسطينية، أعلنت لجنة التنسيق الفصائلي في بيت لحم الإضراب الشامل، تنديداً بـ«مجزرتي الاحتلال في خان يونس ومخيم الشاطئ».

وأضافت لجنة التنسيق الفصائلي أن الإضراب يشمل كل مناحي الحياة، ويستثنى منه المستشفيات ومديرية الصحة ومصانع الأدوية والمراكز الطبية والصيدليات والأفران ومحطات الوقود.

كما عم الإضراب شوارع طولكرم وجنين وقلقيلية حداداً على قتلى خان يونس أمس، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

كما أعلنت نقابة المحامين تعليق العمل أمام كل المحاكم المدنية والعسكرية والإدارية ومحاكم التسوية والنيابات المدنية والعسكرية في جميع المحافظات، ويستثنى من ذلك الطلبات المستعجلة وطلبات تمديد التوقيف والإفراج بالكفالة.

وقتل 90 فلسطينياً وأصيب أكثر من 300 آخرين في غارة إسرائيلية، أمس (السبت)، على منطقة المواصي المخصصة للنازحين غرب مدينة خان يونس بجنوب قطاع غزة، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في غزة.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير، الأحد، بأن القوات الإسرائيلية اعتقلت نحو 10 آلاف فلسطيني من الضفة الغربية بما فيها القدس، منذ بدء الحرب على قطاع غزة في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وقالت الهيئة ونادي الأسير، في بيان مشترك اليوم أوردته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا)، إن «هذه الحصيلة تشمل من جرى اعتقالهم من المنازل، وعبر الحواجز العسكرية، ومن اضطروا لتسليم أنفسهم تحت الضغط، ومن احتجزوا رهائن».

وأشار البيان إلى أن «قوات الاحتلال اعتقلت خلال اليومين الماضيين 30 مواطناً على الأقل من الضفة، بينهم سيدة، وأسرى سابقون، وتوزعت الاعتقالات على محافظات رام الله، الخليل، وقلقيلية، وطولكرم، وجنين، وأريحا، والقدس».