احتدام الصراع الرئاسي بين روحاني ورئيسي بانسحاب جهانغيري

احتدام الصراع الرئاسي بين روحاني ورئيسي بانسحاب جهانغيري

الرئيس الإيراني يدعو لكسر احتكار السلطة
الأربعاء - 20 شعبان 1438 هـ - 17 مايو 2017 مـ
المرشح المحافظ إبراهيم رئيسي مع حليفه عمدة طهران محمد باقر قاليباف غداة انسحابه من السباق الرئاسي بوسط طهران أمس (أ.ف.ب)

اتضحت معالم المعركة الثنائية بين الرئيس المنتهية ولايته، حسن روحاني، والمرشح المحافظ، إبراهيم رئيسي، أمس، أكثر، بعدما انسحب نائب الرئيس إسحاق جهانغيري لصالح روحاني، في خطوة متوقعة، وذلك في وقت يسابق فيه روحاني الزمن لقطع آخر الخطوات الانتخابية، قبل إغلاق باب الحملات، على بعد 24 ساعة من موعد الاقتراع بعد غد (الجمعة). ففي الأمس، دعا الإيرانيين إلى المشاركة الواسعة في الانتخابات لـ«كسر احتكار السلطة بيد مجموعة خاصة»، كما هاجم هيئة الإذاعة والتلفزيون، وقال إنها «بيد عصابة سياسية»، وبدوره ظهر المرشح إبراهيم رئيسي يداً بيد مع عمدة طهران محمد باقر قاليباف، وهاجم في أكبر حشد للمحافظين وسط طهران سياسات الإدارة الحالية بأشد العبارات.

وقال روحاني: «إلى مَن يريدون أن تبقى السلطة محصورة بيد مجموعة خاصة، أقول إن السلطة في إيران لكل الشعب. إننا نرفض حصر احتكار السلطة والحصر والعقوبات».

وواصل روحاني، أمس، خطاباته شديدة اللهجة، منذ يوم الاثنين من الأسبوع الماضي، وجه خلالها انتقادات إلى المرشد الإيراني علي خامنئي والحرس الثوري والقضاء، وفي تلميح إلى تدخل الحرس الثوري في الانتخابات لصالح رئيسي، اتهم خصومه بالكذب على أهل القرى وحشدهم للحملات الانتخابية عبر إرسال الحافلات و«تقديم وجبات دسمة في القواعد العسكرية». وفي إشارة إلى دور رئيسي في أكبر مؤسسة وقفية في إيران قال إنه «لا يمكن إدارة البلد بالنذور والصدقات».

كما هاجم روحاني هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، وقال إنها «تدار بيد عصابة سياسية»، وبموازاة تصريح روحاني قال المتحدث باسم الحكومة محمد رضا نوبخت أمس إن الهيئة «تتحرك على خلاف المصالح القومية». ويختار المرشد الإيراني رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني كل عشر سنوات.

وكانت مواقع موالية لروحاني نشرت صوراً ومقاطع، أول من أمس، من هامش خطاب رئيسي في أصفهان تظهر وجود عدد كبير من الحافلات لنقل الحضور من مناطق محيط أصفهان إلى مكان الخطاب.

واتهم روحاني خصومه بالكذب على القرويين حول قطع المساعدات الحكومية من قبل إدارته، مشدداً على أن «عليه الاختيار يوم الجمعة بين الصعود إلى القمة ورفع علم إيران أو السقوط في الهاوية وفقدان الكرامة».

في سياق متصل، أعلن نائب الرئيس وأحد المرشحين إسحاق جهانغيري انسحابه من سباق الرئاسة الإيرانية لصالح روحاني، وذلك خلال خطاب له بمدينة شيراز. وجاء الإعلان بعد ساعات من طلب «اللجنة العليا للسياسات الإصلاحية» من جهانغيري الانسحاب لصالح روحاني، وفق ما نقلت وكالات إيرانية.

وتعد الخطوة متوقعة منذ بداية الحملات الرئاسية، وكان جهانغيري قدم طلب الترشح للانتخابات الرئاسية في آخر اللحظات، وأعلن أنه ترشح لدعم روحاني في المناظرات التلفزيونية تحت اسم «المرشح الظل».

وذكر جهانغيري أن انسحابه يأتي «بعدما تجاوز روحاني كل غير الأخلاقيات في الحملات الانتخابية»، في إشارة ضمنية إلى المناظرات التلفزيونية.

وقال جهانغيري إن الانتخابات تحظى بأهمية خاصة نظراً لتحديات تواجه إيران على الصعيد الدولي، وجدد الإشادة بالاتفاق النووي والسياسة الخارجية وطالب بتصويت لروحاني لتحريك «ماكينة التنمية» في البلاد.

وبعد انسحاب جهانغيري بقِيَ أربعة مرشحين في السباق الرئاسي، وكان عمدة طهران محمد باقر قاليباف أعلن انسحابه، أول من أمس، من الانتخابات لصالح رئيسي.

وعلق روحاني في الأحواز على انسحاب نائبه من الانتخابات، وقال إن جهانغيري شارك في الانتخابات لقول بعض الحقائق في المناظرات التلفزيونية.

وفي مصلَّى طهران، ظهر المرشح المحافظ إبراهيم رئيسي يداً بيد مع قاليباف في أكبر حشد انتخابي تنظمه حملته في وسط العاصمة. ودعا قاليباف «96 في المائة من الإيرانيين الذين يعانون من الحرمان والتهميش» إلى التصويت لصالح رئيسي.

وهاجم رئيسي أداء حكومة روحاني بشدة، أمس، على صعيد الاتفاق النووي والسياسة الخارجية وإدارة شؤون البلد، متهماً فريق روحاني بالوقوف وراء انقسام البلد إلى قطبين، وترهيب الإيرانيين من وصوله إلى منصب الرئاسة. وطالب مناصريه بالسعي لتشجيع الآخرين بالتصويت لصالحه.

ورداً على انتقادات وجهها روحاني لسجله القضائي في الإعدامات والسجون على مدى 38 عاماً، قال رئيسي: «سجِلِّي إبعاد شبح الإرهاب من البلاد... لماذا نسيتم ذلك؟».

وكانت حرية المرأة مدار نقاش، أمس، بين روحاني ورئيسي، وكان روحاني في الصباح اتهم خصومه بفرض قوانين مشددة تقيِّد حرية المرأة، لكن رئيسي رفض الاتهام قائلاً: «روحاني قال إننا تهديد لحرية المرأة. هل منح روحاني الحرية للمرأة؟ الله منح المرأة الحرية. هل أنت منحتَ أهل السنَّة والقوميات الحق في استخدام اللغة الأم؟ الله مَن منح ذلك ويجب على الحكومة أن تصونه». ووعد رئيسي بأن يكون قاليباف جزءاً من الحكومة المقبلة من دون التطرق إلى تفاصيل.

فی سیاق متصل، نقل موقع «انتخاب» عن مصادر مطلعة «انزعاج» فريق عمدة طهران محمد باقر قاليباف من فريق رئيسي حول عدم إعلانه تعيين قاليباف نائباً له إذا فاز في الانتخابات عقب انسحاب قاليباف لصالحه. وكان رئيسي رحب بانسحاب قاليباف معتبراً خطوته «ثورية».

وترددت في الأيام الأخيرة وعود تلقاها قاليباف من ائتلاف المحافظين بتعيينه نائباً لرئيسي إذا ما انسحب لصالحه في الانتخابات. وذكر تقرير موقع «انتخاب» أن معارضة «جبهة بايداري»، ومقربين من الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد ينشطون في حملة رئيسي، سبب تأخير الإعلان.


ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة