خادم الحرمين يمنح السفير الفرنسي السابق في الرياض وسام الملك عبد العزيز

خادم الحرمين يمنح السفير الفرنسي السابق في الرياض وسام الملك عبد العزيز

بيزانسينو: سنوات خدمتي في السعودية كانت فترة سعيدة في حياتي
الجمعة - 10 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 09 ديسمبر 2016 مـ

بناء على توجيهات خادم الحرمين الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز قلد السفير السعودي لدى فرنسا، الدكتور خالد العنقري، سفير فرنسا السابق في الرياض برتراند بيزانسينو، وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الأولى؛ وذلك في احتفال جرى في معهد العالم العربي في باريس بحضور شخصيات سياسية ودبلوماسية وإعلامية. ومن بين الذين حضروا ميشيل إليو ماري، وزيرة الدفاع الفرنسية السابقة، والأميرال لانكساد، رئيس أركان القوات الفرنسية السابق، وجاك لانغ، رئيس المعهد، وكثير من السفراء العرب المعتمدين لدى فرنسا وفي اليونيسكو وشخصيات سعودية جاءت خصيصا إلى باريس للمناسبة.
ونوه السفير السعودي بالدور الذي قام به بيزانسينو لتوثيق العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية بين فرنسا والمملكة، التي أمضى فيها تسع سنوات سفيرا لبلاده، وهي مدة استثنائية في العرف الدبلوماسي الفرنسي.
وأشاد الدكتور العنقري بـ«الخدمات الجليلة» التي أداها بيزانسينو للبلدين «مسخرا لذلك تأهيله العلمي في مجالات الاقتصاد والحقوق والسياسة وخبرته في العمل الدبلوماسي لتطوير علاقات صداقة ممتدة عبر الزمن بين البلدين». وركز السفير السعودي على عمل بيزانسينو مع «جميع السعوديين، على مستوى القيادة السياسية والمجتمع والمثقفين ورجال الأعمال» مشيرا إلى أنه «كون شبكة واسعة من العلاقات ساعدته على أداء عمله» في المملكة. ونوه الدكتور العنقري بـ«الخبرة المتنوعة والعميقة» التي كونها السفير الفرنسي السابق بالشأن السعودي كما أنه «رافق جهود المملكة في حربها الفكرية والمالية والأمنية على الإرهاب». ولا يخفي بيزانسينو، وهو ما أشار إليه في كلمته الجوابية بعد تقليده الوسام، حبه للملكة. ولمح السفير السعودي إلى هذا الجانب عندما عبر عن «أمله» في أن يبقى بيزانسينو «صديقا عزيزا للسعوديين الذين يتطلعون دائما لرؤيته ويبادلونه الوفاء».
ومن جهته، عبر السفير بيزانسينو عن سعادته لمنحه هذا الوسام وعن شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين، معتبرا تشريفه بوسام الملك عبد العزيز «أفضل عربون للجهود التي بذلها خلال السنوات التسع الماضية من أجل تعزيز الشراكة الاستراتيجية القائمة بين فرنسا والمملكة». كذلك شكر ولي العهد الأمير محمد بن نايف وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مستذكرا المرحوم الملك عبد الله بن عبد العزيز ووزير الخارجية السابق المرحوم الأمير سعود الفيصل، وقد وصفهما بأنهما «شخصيتان استثنائيتان» وأنه «كان له شرف العمل معهما». ورأى بيزانسينو التكريم الذي حظي به «اعترافا من قبل السعودية بالأهمية التي توليها للعلاقات مع فرنسا ولسياستها في المنطقة وللمساهمة التي تسنى له تقديمها». مشددا على قناعته «الدائمة» بأهمية الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة