«إعلان أبوظبي» يدعو لإنشاء صندوق دولي لحماية التراث الثقافي المعرض للخطر

«إعلان أبوظبي» يدعو لإنشاء صندوق دولي لحماية التراث الثقافي المعرض للخطر

اختتام أعمال المؤتمر الدولي للحفاظ على التراث المهدد أمس
الأحد - 5 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 مـ
المأذنة الملوية في سامراء
أبوظبي: مساعد الزياني
دعا «إعلان أبوظبي» في ختام أعمال مؤتمر الحفاظ على التراث الثقافي المهدد بالخطر أمس في أبوظبي إلى إنشاء صندوق دولي لحماية التراث الثقافي المعرض للخطر في أوقات النزاع المسلح يساعد في تمويل العمليات الوقائية والطارئة ومكافحة الاتجار غير المشروع في القطع الأثرية الثقافية والمساهمة في ترميم الممتلكات الثقافية التي لحقت بها الأضرار.
وأكد إعلان أبوظبي الالتزام بإنشاء شبكة دولية من الملاذات الآمنة لحماية الممتلكات الثقافية المعرّضة لخطر النزاع المسلح أو الإرهاب على أراضيها، أو في بلد مجاور إذا كان تأمينها على المستوى الوطني غير ممكن، أو في بلد آخر كملاذ أخير، وذلك وفقًا للقانون الدولي وبناءً على طلب من الحكومات المعنية، مع الأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات والسياقات الوطنية والإقليمية للممتلكات الثقافية المطلوب حمايتها.
وشهد المؤتمر الذي عقد في إطار مبادرة شراكة دولية عدد من قادة الدول وكبار المسؤولين الحكوميين وخبراء مختصين ونشطاء المجتمع المدني المدافعين عن قضايا حماية التراث الثقافي والإنساني، وممثلي أكثر من 40 دولة تشمل جهات حكومية وخاصة تمثل الدول التي تعرضت كنوزها التراثية للتلف أو الفقدان جراء النزاع المسلح والجهات المهتمة بقضايا حماية التراث الثقافي.
وقال إعلان «أبوظبي» إن التراث الثقافي العالمي يعد الركيزة الأساسية لبناء المستقبل المشترك، كونه المرآة التي تعكس مراحل تطور التاريخ الإنساني، والحارس الأمين للذاكرة الجماعية، والشاهد الصادق على المسيرة الإبداعية للحضارات البشرية.
وشدد الإعلان على أن النزاعات المسلحة والإرهاب في جميع قارات العالم تؤثر على ملايين الرجال والنساء دون أن يسلم منها تراثهم الذي يمتد لعدة قرون، ويهاجم المتطرفون، عمدًا في معظم الأحيان، ثقافات الدول والشعوب، ويسعون إلى تخريب وتدمير التراث الذي يخصّ الجميع.
ولفت إلى أن تهديد التراث ومهاجمته وتدميره ونهبه تشكل استراتيجية تهدف إلى إضعاف الأسس المتينة التي تحافظ على هوية الشعوب وتاريخها والبيئة التي يعيشون فيها، ومن دون هذا التراث ستُمحى ذاكرة شعوب الأرض ويتعرض مستقبلهم للخطر.
وأكد على أن التراث بكل ما يتميز به من تنوّع يمثل مصدرًا للثروة الجماعية التي تشجع على الحوار، فهو وسيلة لمد جسور التواصل بين الحضارات، وتعزيز روح التسامح والاحترام بين شعوبها، ويشكل تدميره تهديدًا للسلام، من خلال عمليات الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية التي تبرز في كثير من الأحيان في أوقات الأزمات.
وأكد المجتمعون والذي يتكونون من رؤساء دول ورؤساء حكومات وممثليهم ومنظمات دولية ومؤسسات خاصة للتأكيد على عزمهم المشترك لحماية التراث الثقافي المهدّد بالخطر لجميع الشعوب من خلال تدميره والاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية، ولذلك قرّر توحيد القوات والجهود والتحرّك بشكل جماعي.
ودعا الإعلان إلى الحاجة لكفالة وضمان احترام القيم العالمية بما يتماشى مع اتفاقيات لاهاي الدولية في أعوام 1899 و1907 و1954 وبروتوكولي لاهاي الأخيرين في عامي 1954 و1999. الأمر الذي يستلزم حماية الحياة البشرية والممتلكات الثقافية في أوقات النزاعات المسلّحة.
إضافة إلى وجوب تنفيذ تلك العملية بالتعاون الوثيق مع منظمة اليونيسكو، التي تسعى منذ عام 1954 سعيًا دؤوبًا لحماية التراث ومكافحة الاتجار غير المشروع وتعزيز الثقافة باعتبارها أداة للتقّريب بين الشعوب وتعزيز الحوار.
والتزم بتوحيد الجهود من أجل التراث بما يدعم الجهود الدولية لحماية التراث الثقافي المعرض لخطر النزاع المسلح والإرهاب، على أن يتم عقد مؤتمر للمتابعة في 2017 لتقييم مدى التقدم المحرز في تنفيذ المبادرات المنطلقة في أبوظبي والمشروعات الأولى التي يتم تمويلها من قبل الصندوق الدولي.
واختتم الإعلان بالإشارة إلى الإدراك بالدور البارز الذي تقوم به الأمم المتحدة ومؤسساتها ولا سيما منظمة اليونيسكو باعتبارها المنظمة الوحيدة التابعة للأمم المتحدة المكلفة بحماية الثقافة، ودعا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في دعم تحقيق تلك الأهداف وفقًا لميثاق الأمم المتحدة.
من جهته وجه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة نداء للتعاون والتنسيق للسيطرة على تهريب الآثار ومواجهة التطورات الخطيرة في هذا المجال وبالذات خلال السنوات الأخيرة خصوصا آثار بعض الدول العربية التي عانت خطر العنف والإرهاب، مؤكدا على أهمية النظر إلى هذه الآثار باعتبارها تراثا عالميا مشتركا لا يجوز التهاون في سرقتها أو تهريبها أو نقلها من أماكنها التاريخية.
وقال في الجلسة الختامية للمؤتمر الدولي للحفاظ على التراث الثقافي المهدد بالخطر اليوم بأبوظبي: «إنني على ثقة تامة بأن هذا المؤتمر سوف يمثل منعطفًا مهمًا وعلامة فارقة في الجهود الدولية الرامية إلى حماية التراث الثقافي العالمي المهدد وقت الحروب والأزمات، وإطارا عالميًا فاعلاً لتنسيق التحركات في هذا المجال، ومنطلقًا أساسيا لمزيد من العمل والجهد خلال الفترة المقبلة».
وأكد أن هذا المؤتمر يمثل حدثًا مهمًا وفرصة حقيقية للإعراب من خلاله على أهمية تكاتف جهود دول العالم كافة لحماية التراث العالمي الذي بات مهددًا أكثر من أي وقت مضى بفعل الحروب الأهلية والنزاعات وعبث الجماعات المتطرفة والإرهابية وعصابات تهريب الآثار والتراث بغرض القضاء على ذاكرة الشعوب وتدمير تراثها الإنساني وهو سلوك ترفضه كل الديانات السماوية والأعراف البشرية والمواثيق الدولية.
ولفت إلى أن الاهتمام بالتراث الثقافي العالمي ليس فقط مسؤولية مجتمع أو دولة بعينها وإنما هو مسؤولية جميع الحكومات والشعوب حول العالم؛ لكونه إرثا إنسانيا تشترك فيه كل البشرية، مؤكدا أن احتضان الإمارات لهذا المؤتمر يدخل في إطار رؤيتها الحضارية وسياستها الحريصة على إيلاء جميع القضايا التي تهم البشرية عناية بالغة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة