النظام السوري يستمر في قضم شرق حلب وروسيا تقترح 4 ممرات إنسانية

النظام السوري يستمر في قضم شرق حلب وروسيا تقترح 4 ممرات إنسانية

المرصد: مئات من جنود الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة انتشروا «تمهيدًا لحرب شوارع»
الجمعة - 3 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 02 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13884]
بيروت: نذير رضا
رد النظام السوري، أمس، على الدعوات الأممية لإعلان هدنة إنسانية في القسم الشرقي لحلب، بمواصلة هجماته العسكرية على الأحياء المحاصرة، بعد انتقاله إلى المرحلة الثانية من العملية العسكرية التي تلت مرحلة فصل القطاع الشمالي من الأحياء عن القطاع الجنوبي، حيث بدأ أمس الدفع بتعزيزات للتوغل في الأحياء من الجهتين الشرقية والجنوبية للشطر الجنوبي من تلك الأحياء المحاصرة.

وفي حين يعاني عشرات آلاف المدنيين السوريين من وطأة الحصار والقصف العنيف، اقترحت روسيا أمس إقامة أربعة ممرات إنسانية شرق حلب للسماح بدخول المساعدات وإجلاء مئات الحالات الطبية الطارئة، كما أعلنت الأمم المتحدة. وقال يان إيغلاند رئيس مجموعة العمل حول المساعدة الإنسانية في سوريا، التابعة للأمم المتحدة في ختام اجتماع في جنيف، إن «الاتحاد الروسي أعلن أن مبعوثيه يريدون الاجتماع في حلب مع موظفينا لبحث الطريقة التي يمكننا فيها استخدام هذه الممرات الأربعة لإجلاء الناس وخصوصا أن 400 جريح على الأقل بحاجة لإجلاء طبي فوري»، مضيفًا أن «هذه الممرات يمكن أن تستخدم أيضا لنقل أدوية ومواد طبية وغذائية».

وتابع إيغلاند أن سبل عمل الممرات الإنسانية الأربعة المقترحة من قبل موسكو ستبحث خلال النهار، مذكرا بأن هذا الأمر لا يمكن أن ينجح «إلا في حال احترمته كل الأطراف المسلحة»، مضيفًا: «هذه المرة، إذا قال الروس إن هناك أربعة ممرات إنسانية، فسنحرص على أن تحترم الحكومة الروسية ذلك، ونحن الآن متفائلون حيال واقع أن مجموعات المعارضة المسلحة ستقوم بالمثل».

من جهته، أكد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أن إعلان «هدنة» إنسانية يبقى أولوية لدى المنظمة الدولية. وبحسب «روسيا اليوم»، فقد أكد دي ميستورا، أثناء مؤتمر صحافي مشترك عقده في جنيف مع مستشاره يان إيغلاند، أن انسحاب مسلحي «النصرة» من المدينة قد يسهم في الحيلولة دون إراقة الدماء في حلب ويدعم سعي الأمم المتحدة إلى إعلان هدنة إنسانية عاجلة.

وشدد المسؤول على أن نحو 400 ألف مشرد يحتاجون إلى المساعدات الإنسانية، وبالدرجة الأولى إلى مأوى، مع بداية فصل الشتاء، لافتًا إلى أن الأمم المتحدة مستمرة في البحث عن فرص مناسبة لاستئناف العملية السياسية وتكثيف الجهود الإنسانية في حلب، مضيفا أن أولويتها تكمن في إدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق التي يصعب الوصول إليها داخل المدينة.

وأشار دي ميستورا إلى أن الأمم المتحدة مستعدة لإرسال مساعدات إلى 150 ألف شخص في مناطق حلب الشرقية، وأن المنظمة تعمل بالتنسيق مع جميع أطراف الأزمة السورية، بما فيها روسيا، من أجل الحصول على فرص لإيصال هذه المساعدات إلى المناطق المنكوبة من المدينة.

وفي حين تتسارع الدعوات لإيصال المساعدات وإغاثة المنكوبين في حلب، قال نائب رئيس محافظة «حلب حرة»، منذر سلال، لـ«الشرق الأوسط»، إن السكان المحاصرين «لا يولون أهمية لغياب مقومات الحياة، لكونهم يبحثون عما يحميهم من القصف»، مضيفًا: «الموت يلف شوارع حلب المحاصرة. وحتى النازحين، يتلقون القتل بشكل يومي، وكان آخرهم الشهداء الذين كانوا يحاولون النزوح إلى مناطق النظام»، مضيفًا: «الناس لا تنظر إلى وجهة اتجاهها، فهم يبحثون عن ملاذات تحميهم من الموت».

وقال سلال: «تتحدث عدة أطراف عن مبادرات، لكن ما يقال لا يزال كلامًا، لكون النظام والروس لم يسمحوا بإخلاء الجرحى والأطباء وتنفيذ الإغاثة الطبية والإنسانية، وكل الدعوات اصطدمت بعدم الاستجابة».

ويقترب النظام السوري من حي الشعار في شرق الأحياء الجنوبية، الذي يضم أربعة مستشفيات ميدانية لا تزال تقدم خدمات طبية للجرحى والمرضى في تلك المنطقة، ما يهدد بفقدان ما تبقى من فرص لعلاج المدنيين، بحسب ما قالت مصادر في حلب لـ«الشرق الأوسط».

وحذر سلال من أن السيطرة على هذه المنطقة «ستضاعف المعاناة»، لافتًا إلى أن الاقتراب منها «بات وشيكًا». وأوضح أن الشعار «ملاصق لحي الصاخور الذي سيطر عليه النظام، علما بأن مستشفيات الشعار تستطيع أن تعالج 40 في المائة فقط من الجرحى الذين يصلون إليها، في حين يموت الآخرون، بالنظر إلى أن عمليات الإسعاف تجري بالأمور البدائية لتعرض التجهيزات للتلف إثر قصف النظام والروس المتكرر الذي قضى أيضًا على اللوازم الطبية والأدوية».

ورغم التحذيرات الأممية حول تدهور الوضع الإنساني في حلب، يواصل النظام السوري توغله في الشطر الجنوبي من الأحياء الشرقية المحاصرة، بعد السيطرة على الشطر الشمالي منها. ويتابع النظام، بحسب مصادر عسكرية معارضة في حلب، سياسة «القضم من الأطراف الشرقية قرب السكن الشبابي الذي سيطر عليه أمس»، فضلاً عن «محاولات التقدم من الجهة الجنوبية قرب حي الشيخ سعيد حيث تراجع النظام أمام ضربات المعارضة والمقاومة العنيفة التي أبدتها على هذا المحور».

وقال المصدر: «النظام يحاول تطويق المدنيين في أحياء قليلة عبر التقدم من الشرق والغرب والجنوب، لدفعهم إلى العمق ومحاصرتهم وإجبارهم على التسليم»، مشيرًا إلى أن قوات المعارضة «تقاتل بما تبقى لها من قدرة لمنع هذا التوغل ومنع سقوط حلب».

بالتزامن، نشر النظام السوري، أمس، مئات من جنوده لاستعادة الأحياء الأكثر اكتظاظا بالسكان في شرق حلب وتسريع سقوط معقل المعارضة الذي حذرت الأمم المتحدة من تحوله إلى «مقبرة ضخمة».

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن: «يعمل النظام على تضييق الخناق على ما تبقى من قسم حلب الشرقي الذي ما زال تحت سيطرة المعارضة»، مضيفا أن قوات النظام بعد سيطرتها على شمال شرقي المدينة، باتت تتقدم شرقا في محيط كرم الجزماتي، وجنوبا في حي الشيخ سعيد الشاسع المساحة.

وأوضح عبد الرحمن أن مئات من جنود الحرس الجمهوري ومن الفرقة الرابعة انتشروا «تمهيدا لحرب شوارع» في المناطق الأكثر اكتظاظا بالسكان في شرق حلب. وأضاف أنهم «يتقدمون لكنهم يخشون الكمائن في تلك المناطق بسبب كثافة السكان والمقاتلين».

وأصبحت قوات النظام المدعومة بمقاتلين أجانب تسيطر على 40 في المائة من شرق حلب بعد 15 يوما على بدء هجوم واسع لاستعادة كامل ثاني مدن سوريا.

وتسبب القصف الكثيف بدمار كبير ودفع بأكثر من 50 ألف شخص إلى الفرار من شرق حلب خلال أربعة أيام، بحسب المرصد السوري، في حركة نزوح يمكن أن تتزايد في الأيام المقبلة. وكان يقطن هذه الأحياء قبل الهجوم نحو 250 ألف شخص.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة