الأحد - 30 شهر رمضان 1438 هـ - 25 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14089
نسخة اليوم
نسخة اليوم 25-06-2017
loading..

تكريم أميركي للفنان السعودي ناصر القصبي لجهوده الفنية في مكافحة الإرهاب

تكريم أميركي للفنان السعودي ناصر القصبي لجهوده الفنية في مكافحة الإرهاب

السيناتور ليندسي غراهام: حارب «داعش» بأقوى الأسلحة.. الفكاهة والسخرية
الخميس - 16 صفر 1438 هـ - 17 نوفمبر 2016 مـ رقم العدد [13869]
السيناتور ليندسي غراهام يسلم ناصر القصبي جائزة التكريم وعن يمينه أرون لوبال رئيس الجمعية الأميركية للإعلام الخارجي وفي أقصى اليسار راكان نجل الفنان السعودي - الفنان السعودي ناصر القصبي في حفل التكريم أول من أمس ({الشرق الأوسط})
نسخة للطباعة Send by email
كرمت الجمعية الأميركية للإعلام الخارجي America Abroad Media بواشنطن الفنان السعودي ناصر القصبي لجهوده الإعلامية والفنية في مكافحة التطرف والإرهاب. وخلال الحفل السنوي الرابع للجمعية الذي أقيم مساء أول من أمس بواشنطن وحضره عدد كبير من أعضاء الكونغرس ومسؤولي الاستخبارات والدفاع والسياسيين وسفراء الدول، أعلن أرون لوبال مؤسس ورئيس الجمعية الأميركية للإعلام الخارجي تكريم عدد من الشخصيات التي ساهمت بشكل ملموس في مكافحة التطرف وإرساء قيم التسامح.

وكان من بين المكرمين الفنان السعودي ناصر القصبي وشبكة تلفزيون «تولو تي في» الأفغانية وفريق عمل مسلسل هوم لاند الأميركي، وكل من عضو مجلس النواب ايد رويس وعضو مجلس النواب اليوت انجل إضافة إلى تكريم لروح الصحافي ستيفن ساتلوف الذي قام «داعش» بذبحه خلال تغطية الصحافية للأحداث في سوريا. وشارك في تقديم جوائز التكريم ميشيل فلورنوي نائبة وزير الدفاع السابقة والسفير زلماي خليل زاد وديفيد برادلي رئيس اتلانتك ميديا كما تحدث الجنرال مايكل هايدن الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات الأميركية عبر تسجيل فيديو عن تقديره للمكرمين في جهودهم لمكافحة التطرف.

ورحب أرون لوبان بوزير الخارجية السعودي عادل الجبير الذي شارك في الحفل مع السفير السعودي الأمير عبد الله بن فيصل بن تركي وسفير الإمارات العربية يوسف العتيبة وسفيرة المملكة الأردنية الهاشمية دينا قعوار وقال لوبان «عشرة سفراء يشاركون في هذا الاحتفال من أفريقيا وآسيا والمنطقة العربية ونحن نبني الآن جسورا من التعاون مع المعدين والصحافيين والمخرجين وكتاب السيناريو ونسعى - كمؤسسة خاصة غير ربحية تقدر القيم وتسعى لتحقيق الاستقرار - للتعاون مع أي شخص يسعى لعمل مواد إعلامية لخير الإنسانية. كل المكرمين اليوم هم أشخاص يمثلون إلهاما للتغيير إلى الأفضل».

وقام السيناتور الجمهوري عن نورث كارولينا ليندسي غراهام بتقديم جائزة التكريم إلى ناصر القصبي وقال: «ناصر القصبي، هل تتخيلون الشجاعة المطلوبة للهجوم على داعش بسلاح الكوميديا والسخرية؟» وأضاف: «لم أقابل ناصر لكني سعيد بمقابلته اليوم. المنطقة تعمها الفوضى، والاستقرار والأمل سيأتي فقط عندما يختفي أعداء السلام والمحبة ويأتي مكانهم رسل التسامح والتفاهم». واستطرد: «لناصر عدد كبير من المتابعين في العالم العربي وننتظر المزيد من هذا الرجل ومن يقف بجانبه ويدافع عنه، ونوجه لهم الشكر لبعث البهجة».

واستكمل غراهام حديثه بقوله: «علينا أن نعطي الشباب فرصة للحياة والتعليم ولأميركا دور عندما يتعلق الأمر بمكافحة شرور داعش، ومن كل ترسانة الأسلحة ناصر يملك أفضل الأسلحة في بث الشجاعة ولذا أشكركم على هذا الشرف لتكريم ناصر القصبي».

بدوره، قدم مايك روجرز رئيس لجنة الاستخبارات السابق بمجلس النواب فيلما بصوته حول أعمال ناصر القصبي الفنية علي شبكة «إن بي سي» مثل طاش ما طاش وسلفي وموهبته الفنية ومتابعي الفنان السعودي الذي يصل عددهم إلى 25 مليون متابع.

إلى ذلك، قال القصبي وهو يتسلم الجائزة مصطحبا ابنه راكان «على مدار 30 عاما في هذا المجال كنت أسعى لتكريس مفهوم التعايش وتكريس مفاهيم المجتمع المدني وقام زملاء غيري بذلك، وأؤمن أن جسر الشركة بين الفنانين والإعلاميين والمنظمات الإعلامية تدفع إلى إيجاد أعمال تجعل الشعوب أكثر محبة وتواصلا».

وفي تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط» أعرب ناصر القصبي عن تقديره للتكريم من الجمعية الأميركية للإعلام الخارجي وقال: «ليس هنالك شك أن أهمية التكريم تأتي من مؤسسة إعلامية كبيرة وأعتقد أنه ليس تكريما لي بقدر ما هو تكريم للدراما السعودية، وهو يؤكد أن الدراما السعودية مؤثرة فهذا الاهتمام من قبل المؤسسة بردود الفعل من الأعمال التي قمت بها وهو شعور مبهج ويضعني على محك في التحفيز لتقديم أعمال أهم وأقوى».

وفيما يتعلق بمسلسل «سلفي» ودور الدراما في التعريف بخطر «داعش» قال القصبي «الدراما يمكن أن تكون سلاحا وتأثير الحلقات عن داعش كان كبيرا وقويا على المستوى العربي، ففي الدول المستقرة تكون الدراما للمتعة لكن في الدول العربية بالمنطقة يجب أن يتم تسخير الدراما لمواجهة الأوضاع البائسة التي نواجهها ومواجهة احتقان الطائفية ولا أعتقد أن المنطقة مرت بمثل هذا الشحن الطائفي».

وحول تعرض الفنان السعودي لتهديدات بالقتل بسبب السخرية من «داعش» قال: «لا شك أن الموضوع مؤلم وله تبعات قد تكون خطرة في الحديث عن أشخاص خطرة لكن هذا هو الدور الحقيقي للفنان والموقف يحتاج وقفة وكل موقف له ثمن لكن لا بد من التصدي الواعي».

وأضاف «ليس هنالك شك أن محاربة داعش ليست عسكرية وإنما آيديولوجية أيضا وواحدة من الأدوات لذلك هي الدراما والإعلام والسينما ليست للقضاء وإنما للتنبيه إلى خطورته لأن فكر داعش موجود للأسف مثل السرطان ولذا يجب أن تكون مواجهته فكريا واجتماعيا وتربويا وفنيا».

وفي سؤال حول خطوات لتعزيز التعاون بين الجمعية الأميركية للإعلام الخارجي والدراما السعودية بما يدفعها للعالمية قال الفنان ناصر القصبي «نريد أن ننطلق بالدراما السعودية على المستوى المحلي أولا لكننا نتحرك بخطى طيبة، لم نبحث التعاون مع الجمعية الأميركية للإعلام الخارجي بعد، لكن كمؤسسة مهمة وملهمة وجزء من هذا الحدث هو فتح باب التعاون واللقاءات». وحول أعماله القادمة قال القصبي ندرس عملا كبيرا قبل رمضان بعنوان العصوف ويتعلق أيضا بمكافحة التطرف.

وقدم جون ألن المبعوث الرئاسي السابق لمكافحة «داعش» جائزة التكريم لشبكة تلفزيون «تولو تي في» التي واجهت حركة طالبان وأشار إليها باعتبارها «ضوء الحقيقة» في أفغانستان وقال: «الصحافة الحرة هي الأساس للديمقراطية في العالم الحر وهي التي تواجه الديكتاتورية وتعلن الحقيقة». فيما تسلم والدا الصحافي الأميركي ستيفن ساتلوف جائزة التكريم من ديفيد برادلي رئيس شبكة اتلانتك ميديا.

التعليقات

Mamoun El Awad
البلد: 
Sudan
17/11/2016 - 15:38
الف مبرروك للقصبي والمملكة العربيةة اللسععودية علي هذا الانجاز القصبي ظاهرة فريدة تستحق التقدير ونفخر بها حميعا عربا ومسلمين مامون العوض السودان