الحكومة اليمنية تعلق مشاركتها في مشاورات الكويت مع ميليشيا الحوثي والانقلابيين

الحكومة اليمنية تعلق مشاركتها في مشاورات الكويت مع ميليشيا الحوثي والانقلابيين

بسبب الخروقات الخطيرة للهدنة والاستيلاء على معسكر العمالقة «اللواء 29 ميكا»
الأحد - 24 رجب 1437 هـ - 01 مايو 2016 مـ

أعلنت الحكومة اليمنية الشرعية عن تعليق مشاركتها في المشاورات الجارية في الكويت، مع ميليشيا الحوثي والانقلابيين، بسبب الخروقات الخطيرة للهدنة والاستيلاء على معسكر العمالقة (اللواء 29 ميكا) بما يشكل نسفا لعملية السلام.
وأصدر وفد الحكومة اليمنية، بيان اليوم (الأحد) جاء فيه، في الوقت الذي حضر وفد حكومة الجمهورية اليمنية الى مشاورات السلام برغبة جادة في السلام وإنقاذ شعبنا من الحرب والدمار الذي فرضته ميليشيا الانقلابيين والمتمردين من جماعة الحوثي وصالح والوصول الى سلام حقيقي يحقق لشعبنا استعادة الدولة والأمن والاستقرار وفقا للقرار الاممي 2216 والمرجعيات المتفق عليها، وصبر وتحمل بمسؤولية كل التعطيل والعرقلة والاستفزازات التي غدت معروفة، وأثبت لشعبنا وأشقائنا وأصدقائنا والمجتمع الدولي رغبته في السلام، واصلت جماعة الحوثي وصالح وضع العراقيل أمام السلام واستهتارها بدماء أبناء شعبنا من خلال مجموعة من الأفعال التي تشكل خرقا فادحا لوقف إطلاق النار، حيث شملت الخروقات محافظات تعز والبيضاء وصنعاء ومأرب والجوف وشبوة، واستمرار قتل وحصار المدنيين وخاصة في تعز وبيحان ونسف المنازل؛ وهو العمل الذي يرقى الى أن يكون ارهابا وجريمة حرب، وكذا استمرار الاعتقالات والحشود العسكرية التي تمهد لحرب شاملة.
ان هذه التصرفات جرى التنبيه لها باستمرار من قبلنا ومع ذلك واصل الوفد الحكومي تعامله الإيجابي وحرصه من خلال استمراره في المشاورات حيث اشاد المجتمع الدولي والمبعوث الخاص للأمين العام بأداء فريق الحكومه وصبره.
ولكن امام استمرار وتمادي هذا الطرف وما حدث امس من استغلال للهدنة والإستيلاء على معسكر العمالقة (اللواء 29 ميكا) بما يشكل نسفا لعملية السلام، فإن وفد حكومة الجمهورية اليمنية ومن منطلق حرصه على العملية السلمية وتوفير الجدية اللازمة لإنجاحها، يعلن تعليق مشاركته في المشاورات حتى يتم توفير الضمانات الكافية لوقف هذه الممارسات والخروقات الخطيرة، ويدعو السيد اسماعيل ولد الشيخ احمد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة والاشقاء في الكويت ومجلس التعاون الخليجي وسفراء الدول الخمس الدائمة العضوية وبقية سفراء دول الـ 18 ، الى ممارسة الضغط اللازم على الطرف الآخر للالتزام بمتطلبات السلام.


اختيارات المحرر

فيديو